لاثمار هولي الملون

قصص

العودة إلى القصص شاركنا قصتك
لاثمار هولي الملون

لاثمار هولي الملون

يمتلئ الهواء بنشاز عذب، بينما يغني السكان الهندوس المحليون الـ بهاجنس ويعزفون الـ دهول. كان الوقت يُقارب منتصف الظهيرة، والـ هولي لاثمار أي مهرجان الالوان والمرح على وشك أن يبدأ.

يحيي المحتفلون بالـ هولي لاثمار أسطورة الملك كريشنا ونظيره رادها، ونساء مدينة بارسانا ينتظرن قدوم الرجال المنقوعين بالالوان من مدينة ناندغاون، ويلتقون جميعاً في أحد المباني المترامية على أطراف معبد “رادها راني"

تقول الأسطورة بأن الملك كريشنا زار مدينة بارسانا أثناء الـ هولي مع أصدقائه المقربين، وبينما كان يلطخ وجه رادها بالألوان؛ أعربت النساء المسنات عن استيائهن بإبعاد كريشنا وأصدقائه بالعصي عن المكان

كجزء من هذا التقليد الطويل، يصل الرجال عادة وهم يغنون أغاني استفزازية لجذب انتباه النساء، فيقمن بإبعادهم بالعصي في مشهد يحيي الأسطورة، والرجال يحمون أنفسهم بالدروع الواقية، ويعمّ الاحتفال ضحك هستيري. كانت صيحات الترحيب الصاخبة والمبهجة مصحوبة بألوان مائية ويمكن سماع هاري كريشنا تصدح من جميع الاتجاهات. يستهلك سكان بارسانا مشروب الـ بهانج المخدر مخلوطاً بالماء والألوان، مما يدعهم يرقصون حتى نهاية اليوم.

كاريما مانوشا

قصص متعلقة