صناديق الفقر

قصص

العودة إلى القصص شاركنا قصتك

صناديق الفقر

الأرجنتين
قبل شهرين من لقائي بهذين الرجلين في شوارع بوينس آيرس، كان التضخّم في البلاد قد قضى على متجر لهما لبيع قطع أجهزة الحاسوب. كانت النتيجة أنهما، وآلاف آخرون، قد سقطوا مجددًا في مستنقع الفقر، حتى اضطروا للبحث في صناديق القمامة عن قطع البلاستيك والزجاج والكرتون التي يمكنهم بيعها لمحلات الخردة. يتجاوز عدد العاملين في هذا النظام الضخم لإعادة التدوير 5000 شخص، معظمهم يعملون بشكل غير قانوني. تخطط إدارة المدينة حاليًا للتخلص من القمامة في محارق خاصّة، ما يمثل تهديدًا لمصدر رزق آلاف العائلات، عدا عما يمثله ذلك من تهديد خطير يضّر البيئة ويهدّد صحّة 11 مليون نسمة من سكان المدينة.
 أليشا فاي

أليشا فاي

قصص متعلقة