التمييز الإيجابي

قصص

العودة إلى القصص شاركنا قصتك

التمييز الإيجابي

أودرانسين، بوركينا فاسو
كثير من الأولاد من مختلف الأعمار يأتون للالتحاق بالمدرسة، دون أن يكون في حوزتهم شهادة ميلاد. عدد الإناث يتفوق على عدد الذكور في الصف، وما يزال يجري الحديث عن تطبيق سياسة التمييز الإيجابي، لتقديم المزيد من الدعم للبنات للحصول على التعليم. فالطالبات اللواتي يلتحقن بالمدرسة يحصلن على إعفاء من الرسوم المدرسية، وقد بدأت العائلات تتقبل التحاق البنت بالمدرسة. يقول البعض في هنا إن التعليم غير لائق بالبنت، لأن مكانها هو البيت والأعمال المنزلية. ولتغيير ذلك، تم إطلاق برنامج توعية كامل في محطات الراديو، من أجل تشجيع أولياء الأمور على إرسال البنات إلى المدرسة. لا نترك مكانًا إلا ونتحدث فيه عن أهمية التعليم للفتيات، ونشعر أننا قد نجحنا في رفع مستوى الوعي بين الناس بهذا الشأن، ولعل هذا ما يجعل أعداد الطالبات في الصفوف أعلى من أعداد الطلبة الذكور. تخبرنا أمادي، مديرة المدرسة في أودرانسين، إن الطلبة هنا يعتبرون المعلم أبًا لهم، فلا يخالفون أمره، ويعاملونه بكل احترام.

قصّة وتصوير: جاك بيون

قصّة وتصوير: جاك بيون

قصص متعلقة