عطلة مع مذنّب هالي

قصص

العودة إلى القصص شاركنا قصتك

عطلة مع مذنّب هالي

بنغلادش

" العطلة في حياتنا أشبه بمذنب هالي، لا يأتي إلا نادرًا، وفي بقية الأيام نواصل الكدّ والعمل بحثًا عن الرزق. صحيح أننا نحصل على نسبة من الربح عبر هذا العمل، ولكنها متدنيّة جدًا، وهذا ما يجعل الإجازة رفاهية لا نحتمل تكاليفها. فعند الانتهاء من العمل في حقل من الحقول، نتوجه فورًا للعمل في آخر.

لكن الأوضاع تتغير شيئًا فشيئًا هذه الأيام؛ فقد صار التعليم متوفرًا في منطقتنا، فهنالك مدرسة ابتدائية وأخرى ثانوية، ما أتاح لهم فرصة للتعليم كنا محرومين منها، وهذا يفتح لأبنائنا أبوابًا للعمل في مجالات أخرى في الحياة. ابني يقول إنه يحلم بأن يصبح عالمًا، ويريد أن يعمل في تطوير قطاع الزراعة، وأرجو له أن ينال ما يريد".

- عبد الحميد، مزارع

قصّة وتصوير: راجول ديبتو

راجول ديبتو

قصص متعلقة

نساء حقول الفلفل

محمد عبد المؤمن

محمد عبد المؤمن