الفيديوهات الإخبارية الإلكترونية تغير المعادلة

بين القصة المفعمة بالمشاعر الإنسانية والعاطفية والقصة المبنية على حقائق وأرقام جامدة تدور الحكاية.. حكاية إنتاج فيديوهات إخبارية إلكترونية تقدم الموضوعات بنكهة جديدة شكلا ومضمونا.. فما حكاية تلك الفيديوهات؟

 تفاصيل الحكاية يرويها معهد "رويترز" لدراسة الصحافة، حيث سعى إلى الوقوف على أكثر الفيديوهات الإخبارية جذبا للجمهور، وطبيعة القيم التي تؤثر فيه أكثر من غيرها وجاء الرد سريعا من خلال الفيديوهات العاطفية التي تحمل قيما إنسانية واجتماعية تحقق بها مشاهدات أعلى من غيرها.

معهد "رويترز" أعد دراسة حديثة رصد في إطارها الفيديوهات الإخبارية العشرة (Top Ten) الأكثر مشاهدة خلال شهر فبراير/شباط الماضي عبر منصة الفيسبوك ليتبين أن سبعة منها تُبرز القيم الإخبارية العاطفية وثلاثة تركز على القيم الإخبارية الواقعية (الأخبار الجادة).

ومن بين أشهر الفيديوهات الإخبارية مشهد بثته شبكة "سي إن إن" الإخبارية لأم تستمع إلى نبضات قلب ابنها خلال عملية جراحية، أما المشهد الأخر فكان لامرأة تبلغ من العمر 106  عاما وهي تزور البيت الأبيض وتظهر انفعالاتها وردود أفعالها الإنسانية.

بينما فيديو إخباري (أخبار جادة) نشرته "هافينغتون بوست" يتحدث عن مبادرة تنظيف المحيط لم يحظ باهتمامات مماثلة لما حظيت به الفيديوهات السابقة وغيرها، حيث تربع على عرش الفيديوهات غير العاطفية والإنسانية وفق رؤية وتقييم المشاهدين.

فيديوهات للمنصات الاجتماعية

وأظهرت الدراسة أن الإقبال على مشاهدة الفيديوهات الإخبارية عبر المنصات الإلكترونية وخاصة الاجتماعية منها سيشهد تزايدا كبيرا في المستقبل القريب، متوقعة أن تحظى هذه الفيديوهات على الجزء الأهم في المشهد الإعلامي العالمي، لكن دون أن تحل محل الأخبار والقصص النصية.

دراسة "رويترز" التي حملت عنوان "مستقبل الفيديوهات الإخبارية الإلكترونية" مبنية على معلومات ميدانية من مصادر ذات علاقة بإنتاج واستهلاك الفيديوهات الإخبارية عبر أكثر من 30 مقابلة مع مسؤولين في مؤسسات إخبارية موزعين على 26 دولة في أوروبا وأميركا الشمالية.

تساؤلات عدة طرحتها عبر مقابلاتها المعمقة مع خبراء الإعلام حول العالم، تركز أهمها حول مدى توجه المشاهدين إلى متابعة الفيديوهات الإخبارية، ومستقبل تلك الفيديوهات على ضوء الشكل والمضمون والأنواع والمنصات الاجتماعية التي تنشرها والإيرادات المتحققة جراء إعلانات "ما قبل التشغيل".

هذه النتائج أحدثت انقلابا لدى العديد من الناشرين والمسؤولين الإعلاميين الذين بدأوا بالتوجه نحو إنتاج فيديوهات إخبارية إلكترونية وفق 79% من قادة المؤسسات الإعلامية الذين استطلعت الدراسة آراءهم، في وقت بدأت فيه العديد من المؤسسات الإخبارية الكبرى مرحلة تجريبية للتعامل مع تلك الفيديوهات لمواكبة احتياجات المشاهدين المتزايدة نحوها.

وقد شهدت السنوات القليلة الماضية ذروة استخدام الفيديو على الإنترنت، بفعل التحسينات التقنية ومبادرات المنصات الاجتماعية مثل الفيسبوك، واستثمار شركات إعلامية في مجال إنتاج أنماط جديدة من القصص الإخبارية المرئية عبر شبكة الإنترنت.

لكن من غير المتوقع حاليا وجود أشكال أخرى مثل الفيديوهات لحل المشكلات الأساسية التي تواجه صناعة الأخبار في العالم وفق الخبراء وقادة المؤسسات الإعلامية في العالم.

نتاج التكنولوجيا الحديثة

وبينت النتائج أن التكنولوجيا الحديثة تقود الفيديوهات الإخبارية إلى صدارة صناعة الأخبار، لتتكامل مع المنصات الاجتماعية والمواقع الإلكترونية المهتمة بنشر وتسويق الفيديوهات، وتتلاقى مع اهتمامات الناشرين وتطلعات المشاهدين.

وتراوحت نسبة مشاهدي الفيديوهات الإخبارية الإلكترونية إلى 75% ممن شملهم استطلاع "رويترز" من 26 دولة بدرجة تتراوح ما بين (أحيانا – نادرا)، فيما أبدى 2.5% من مستخدمي المواقع الإلكترونية عدم اهتمامهم بمتابعتها، في وقت أمضى فيه نحو 97.5? من وقت متابعتهم للمواقع الإلكترونية على قراءة النصوص الإخبارية.

بعد وقوع هجمات باريس "الإرهابية" ازداد الإقبال على مشاهدة الفيديوهات الإخبارية الإلكترونية لمتابعة التطورات حيث تضاعفت نسبة المشاهدين من 10% في الأوضاع الطبيعية إلى نحو 22%، وعزت الدراسة السبب إلى أن هذه الفيديوهات قدمت تغطية إخبارية متميزة وقصصاً مرتبطة بتداعيات الهجمات.

العديد من الناشرين الذين تم مقابلتهم خلال الدراسة ذكروا أن نسبة المشاهدة الأكبر اليوم للفيديوهات الإخبارية تتم من خلال المنصات الاجتماعية مثل الفيسبوك، حيث تراوحت نسبة مشاهدة الفيديوهات الإخبارية عبر تلك المنصات ما بين 75-100  مليون مشاهدة وهو ما يفوق كل التوقعات، ورغم ذلك يوجد عدد آخر من الفيديوهات لا تحظى بنسبة مشاهدة جيدة على الأقل.

ولاحظت الدراسة أن نمو الفيديوهات الإخبارية الإلكترونية لا يزال "بطيئا" في عدة دول كبرى خلال الأعوام 2014-2015 وهو ما يوضحه الشكل الآتي:

-
استخدام الفيديوهات الإخبارية الإلكترونية في أكثر من بلد خلال الأعوام 2014 و2015 و2016 حسب دراسة أجراها معهد رويترز.

ومن أهم أسباب عدم متابعة الفيديوهات الإخبارية وفق ما ذكر قطاع عريض من الجمهور:

• تفضيلهم القراءة على المشاهدة.

• الانزعاج من إعلانات ما قبل تشغيل الفيديوهات.

• الحاجة إلى وقت أطول للتحميل بسبب سرعات الإنترنت المتباينة بين الدول.

• تفضيل المشاهدة عبر شاشات أكبر من شاشات الأجهزة المحمولة.

• احتياجات التشغيل لبعض البرامج أحيانا.

• عدم إضافة قيم جديدة للقصة الإخبارية النصية.

فيديوهات بمواصفات خاصة

وحول مواصفات إنتاج الفيديوهات الإخبارية؛ أظهرت الدراسة أن معظم الفيديوهات المتميزة ذات نسب المشاهدة العالية تميل إلى المدة الزمنية القصيرة بحيث تكون غالبا أقل من دقيقة، وبدون صوت حقيقي للأحداث مع وجود عناوين ومعلومات فرعية لشرح بعض زوايا الموضوع، كما يتم فيها التركيز على الأخبار الخفيفة والمسلية (في الأوقات العادية) التي تتوافر فيها العناصر الإنسانية والعاطفية القوية لجذب اهتمام المشاهد بقوة أكبر.

وبالنظر إلى الأهمية المتزايدة لوسائل الإعلام الاجتماعي كمصدر للأخبار، تؤثر مثل هذه الفيديوهات على محتوى وطبيعة التغطية الإخبارية بشكل عام.

هذا الاتجاه يدعم فكرة أن محتوى الفيديوهات عبر المنصات الاجتماعية يجب أن يتميز بقيم إخبارية خاصة مثل إثارة الاهتمام والعواطف إلى جانب رسالته الإيجابية ومضمونه البناء.

وعلى صعيد الشكل والمحتوى، فإن العديد من المؤسسات الإعلامية بدأوا ينتقلون من وسائل الإنتاج التقليدية إلى وسائل أكثر تطورا في مجال الفيديوهات الإخبارية على شاكلة منصة الجزيرة التفاعلية AJ التي تتميز فيديوهاتها بوجود نصوص خفيفة وقصر مدتها الزمنية علاوة على مقدمتها المثيرة لاهتمام الجمهور وجذب أنظاره إليها.

وتبين من خلال المقابلات مع قادة المؤسسات الإعلامية أن عددا من مؤسساتهم لا يضم سوى شخص أو اثنين فقط مختصين بإنتاج الفيديوهات الإخبارية، فيما مؤسسات أخرى تضم فريق عمل متخصص في إنتاج تلك الفيديوهات، في وقت يسعى فيه القائمون على المؤسسات الإعلامية إلى إدماج الفيديوهات الإخبارية في إنتاجهم الإعلامي المتنوع، رغم التحديات والضغوطات المتزايدة التي تواجه ذلك.

تحديات المستقبل

من الملاحظ أن الصحف بدأت إنتاج برامج تلفزيونية بمواصفات خاصة، ومن أشهرها: صحيفة واشنطن بوست ونيويورك تايمز، وشبيغل الألمانية، وول ستريت جورنال، إضافة إلى صحيفة فاينانشال تايمز.

لكن التحدي الأكبر أمام المؤسسات الإعلامية يبقى زيادة العائدات المالية بفعل الإعلانات أو على أقل تقدير ضمان عدم تراجعها، على عكس المواقع الإلكترونية التي يمكنها تحقيق عائدات مالية كبيرة من الإعلانات وهو ما يدفع قادة المؤسسات الإعلامية حاليا لإنشاء نظام رعاية أو إنتاج محتوى له علامة تجارية مميزة.

وتنظر دراسة رويترز بحذر شديد لخلق آليات جديدة لإنتاج الفيديوهات الإخبارية الإلكترونية على المدى البعيد، في ظل تنامي صناعة الفيديوهات الإخبارية خاصة في بعض المجالات مثل الرياضة ونمط الحياة وغيرها.

فالفيديوهات الإخبارية التي تضيف البعد الدرامي والفورية تحظى بإقبال المشاهدين وتفاعلهم الواسع معها عبر المنصات الإلكترونية المختلفة.

 وعلى الرغم من احتياجات المؤسسات الإعلامية للابتكار والإبداع في شكل ومضمون الإنتاج على مدى السنوات القليلة المقبلة، فإنه يصعب أن ترى الفيديو يحل مكان النص المتعلق بالقصص والتحاليل المعمقة وبالتالي فإنه لن يحل مشكلة صناعة الأخبار التي تشهد تطورا ليس له حدود.

توقعات الخبراء تشير إلى أن مشاهدة الفيديوهات الإخبارية سيزداد باضطراد مع زيادة اعتماد الجمهور على الأجهزة المحمولة لمتابعة الأخبار ولسرعتها الفائقة ورخص ثمنها واتساع شاشاتها بما يسهل عملية القراءة والمشاهدة، لافتين إلى أن 41% يعتقدون أن قراءة المقالات والقصص المطبوعة يبقى أسرع وأكثر ملاءمة من مشاهدة الأخبار على الإنترنت، فيما يرى 19%  أن الفيديوهات الإلكترونية لم تضف قيمة جديدة على القصة الإخبارية النصية وهو ما يعني أن تطور التكنولوجيا وطرق تسويق الإنتاج الإخباري لا يعد كافيا للتعامل مع تلك التحديات.

ويخلص معدو الدراسة إلى أن تنامي صناعة الفيديوهات الإخبارية لا يزال في "بدايات مبكرة، فالتكنولوجيا الحديثة مثل التصوير بتقنية 360 درجة يمكن أن تغير الكثير من المعادلات على أرض الواقع" في ظل الانتشار الواسع للفيديوهات المنتجة من خلال الأجهزة المحمولة لشبان صغار السن وهو ما يمثل بارقة أمل للمستقبل مع وجود مؤشرات إيجابية على تنامي الإعلانات المرافقة لها.

 

المزيد من المقالات

نيويورك تايمز في مأزق مهني جديد على خلفية تقريرها حول ادعاءات "العنف الجنسي" في 7 أكتوبر

تجدّد الجدل بشأن تقرير نيويورك تايمز وسياسات التحرير في الصحيفة الأمريكية، بعد رصد تورّط واحدة من معدّي التقرير، وهي "آنات شوارتز"، بمخالفات مهنية وأخلاقية جسيمة.

مجلة الصحافة نشرت في: 26 فبراير, 2024
موظفون في سي أن أن "يحتجون" على انحياز الشبكة للرواية الإسرائيلية

استند تقرير الغارديان إلى شهادة 6 موظفين في شبكة سي أن أن ومجموعة من المراسلات والوثائق الداخلية حصلت عليها الصحيفة، وهو يشير بوضوح إلى امتعاض عدد من الصحفيين بسبب ما وصفوه بأنه "تشويه للتغطية" بسبب التحيز المؤسساتي داخل الشبكة إلى إسرائيل.

مجلة الصحافة نشرت في: 5 فبراير, 2024
استمرار الجدل داخل "نيويورك تايمز" بشأن تقرير "العنف الجنسي" في 7 أكتوبر

بينما تتواصل حرب إسرائيل على غزة، نشرت نيويورك تايمز تقريرا مثيرا للجدل يتهم المقاومة الفلسطينية بارتكاب أعمال ممنهجة من "العنف الجنسي" في حق الإسرائيليين، وهو تقرير أثار جدلا واسعا خارج الصحيفة، وحتى داخلها.

مجلة الصحافة نشرت في: 29 يناير, 2024
هل انتهى عصر الصحافة المحلية؟

يقول تقرير نشرته جامعة نورث ويسترن إنه إلى حدود سنة 2022، كانت الصحف المحلية تُغلَق بمعدل اثنتين كل أسبوع، أما في العام 2023 ارتفع ليصبح 2.5، وهو رقم يمكن تفسيره بالهزة التي تتعرض لها الديمقراطية الأمريكية بسبب التضليل وحدة الاستقطاب. كيف نفسر تراجع الصحافة المحلية؟

مجلة الصحافة نشرت في: 24 يناير, 2024
استطلاع في الولايات المتحدة يظهر تراجعًا حادًا في ثقة الأمريكيين بالصحافة

ماذا يقول مؤسسة "غالوب" الأمريكية عن مستويات ثقة الأمريكيين في الصحافة والصحفيين؟

مجلة الصحافة نشرت في: 22 يناير, 2024
في رسالة للجزيرة.. صحفيون في بي بي سي يتهمون مؤسستهم بالتحيز في غزة

في رسالة مطولة أرسلت إلى الجزيرة من ثمانية صحفيين مقيمين في المملكة المتحدة يعملون لصالح بي بي سي، وقالت الرسالة إن بي بي سي مذنبة بـ "تبني معايير مزدوجة في كيفية رؤية المدنيين"، في حين أن موقفها ثابت "في تقديم تقارير حول الجرائم الحرب الروسية المزعومة في أوكرانيا".

مجلة الصحافة نشرت في: 24 نوفمبر, 2023
أكثر من 750 صحفيا يدينون قتل الصحفيين والتغطية الغربية المنحازة في الحرب على غزة

وقع أكثر من 750 صحفيا يعملون في مؤسسات إعلامية مختلفة حول العالم عريضة تدين قتل الصحفيين الفلسطينيين في غزة على يد الاحتلال الإسرائيلي، وتنتقد بشدة تغطية الإعلام الغربي إزاء ما وصفتها العريضة بالفظائع التي ترتكب بحق الفلسطينيين في الحرب على غزة.

مجلة الصحافة نشرت في: 10 نوفمبر, 2023
نقاش في لوموند حول فلسطين

تشرح "لوموند" خلفيات قرارات تحريرية شائكة وحساسة، حول موضوع يُحدث انقساما سياسيا ودينيا في المجتمع الفرنسي، أي أن قرار النشر - مهما كانت المواثيق والمعايير دقيقة - قد يتأثر بالضغط القادم من المجتمع ومن قرّاء يؤمنون بأنهم على حق. جزء من هذا التأثر ينبع من طبيعة المهنة نفسها، ومن انحيازات الصحفيين وتصوّراتهم لقضية شهدت أكبر قدر من التجاوزات المهنية والانحياز السافر للسردية الإسرائيلية.

مجلة الصحافة نشرت في: 10 نوفمبر, 2023
تقرير رويترز.. الشباب لا يثقون بالصحفيين

أصدر معهد رويترز اليوم تقريره السنوي للإعلام الرقمي Digital News Report، الذي يبين مواقف الجمهور تجاه الأخبار وسلوكياتهم في استهلاكها والقوالب والمنصات التي يفضلونها لذلك. عينة البحث تشمل عدة دول في مختلف قارات العالم، مع استمرار غياب الدول العربية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 يونيو, 2023
قضية سعد لمجرد.. عن التغطية الصحفية لقضايا المحاكم

تثير تغطية القضايا الرائجة داخل المحاكم أسئلة مهنية وأخلاقية ترتبط بإحداث التوازن بين حرية الصحافة والحق للولوج إلى المعلومات وبين حماية المحاكمة العادلة وعدم التأثير على القضاء.

مجلة الصحافة نشرت في: 1 مارس, 2023
"زلزال" الشائعات غير العلمية

عادة ما تنتشر الخرافات والمعلومات غير العلمية أثناء الكوارث الطبيعية، وإذا كان أثرها في السابق محدودا، فإنه مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، باتت تؤثر بشكل مباشر على مل

مجلة الصحافة نشرت في: 21 فبراير, 2023
من أجل تغطية مهنية وأخلاقية للأزمة بين روسيا وأوكرانيا

غُرف الأخبار يجب أن تتأنى للحظة قبل الانخراط في التغطية، لوضع منهجية واضحة تحدد فيها شكل التغطية وقواعدها العامة، زوايا المعالجة، المصطلحات المستخدمة، آلية التعامل مع المحتوى الذي ينتجه المستخدم ورسم نموذج عمل واضح يضمن التحقق من المعلومات. يجب أيضا أن تحدد قواعد التعامل مع تصريحات السياسيين ووكالات الأنباء لتجنب الوقوع في فخ الترويج لدعاية سياسية موجهة، وأن تتبنى زوايا معالجة تجيب على أسئلة جمهورها العربي الملحّة. 

مجلة الصحافة نشرت في: 24 فبراير, 2022
نصائح للصحفي في تغطية المشهد الأفغاني

في خضم الحرب والفوضى والاستقطاب السياسي.. تضيع الحقيقة.

مجلة الصحافة نشرت في: 17 أغسطس, 2021
معهد الجزيرة ينظم منتدى أخلاقيات الصحافة في العصر الرقمي

يستعد معهد الجزيرة للإعلام لتنظيم "منتدى أخلاقيات الصحافة في العصر الرقمي" عبر الإنترنت يوم 15 يونيو/حزيران 2021.

مجلة الصحافة نشرت في: 10 يونيو, 2021
تيك توك.. فضاء جديد للاحتجاج

تحولت منصة تيك توك خلال الاحتجاجات الأميركية الأخيرة إلى منصة مهمة داعمة للاحتجاجات، في وقت كانت تعتبر مجرد وسيلة للتسلية، تتضمن غالباً مقاطع لرقصات روادها. 

مجلة الصحافة نشرت في: 10 يونيو, 2020
معهد الجزيرة يصدر العدد 13 من "مجلة الصحافة"

يتناول العدد 13 من مجلة الصحافة، الصادرة عن معهد الجزيرة للإعلام، الأخبار الكاذبة، وذلك مع موجة انتشارها في السنوات الماضية، تزامناً مع صعود وسائل التواصل الاجتماعي.

مجلة الصحافة نشرت في: 6 مايو, 2019
دول عربية في أسفل قائمة حرية الصحافة للعام 2019

لتصنيف الذي تعدّه المنظمة سنوياً والذي يتضمن 180 بلداً، أظهر أن الدول العربية لا تزال في أسفل القائمة لجهة حرية الصحافة فيها.

مجلة الصحافة نشرت في: 20 أبريل, 2019
تغطية حرب اليمن تحصد جائزة بوليتزر

ساهمت الصور والتقارير التي وثقت حالات الجوع، في إبلاغ الأمم المتحدة التي نقلت بدورها الأغذية والدواء إلى المناطق التي كشفت عنها تقارير الصحفيين الثلاثة.

مجلة الصحافة نشرت في: 20 أبريل, 2019
فن التقصي.. إصدار جديد لمعهد الجزيرة للإعلام

معهد الجزيرة للإعلام يطلق كتاب "فن التقصي" بالتعاون مع الزميل إياد الداود.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 أبريل, 2019