أروى الكعلي

 أستاذة صحافة البيانات بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار بتونس، وباحثة في علوم الإعلام والاتصال.

تقارير تابعة للصحفي

قصة الطرد "المسموم" ولعنة الرواية الرسمية

في تونس، وبينما كان الرئيس يروّج لقضية الظرف المسموم، كان الصحفيون في الجهة الرسمية، يتبنون هذه الرواية دون تحقق أو تشكيك. في عصر التواصل الاجتماعي، لم يعد للصحفيين من مبرر لاحتضان الرواية الرسمية سوى السقوط في فخ الدعاية.

نشرت في: 14 فبراير, 2021