لماذا تنحاز وسائل الإعلام إلى الأخبار السلبية؟ 

لنفترض أن مطعمًا في مدينتك قد نجح في التعايش مع جائحة كوفيد-19، واتجه نحو تكثيف خدمات التوصيل إلى المنزل، في حين لم يتمكن عشرون مطعمًا آخر من التأقلم مع أوضاع الإغلاق أو تقليص عدد الطاولات لضمان التباعد الجسدي.

 

ما هي القصة التي سترويها هنا؟ 

هل ستتحدث -مثلًا- عن إفلاس عشرين مطعمًا في المدينة؟ أو ستقترح على رئيس التحرير أن تكتب تقريرًا حول المطعم الوحيد الذي لم يفلس؟

هل تشعر بالحيرة تجاه أي القصتين ستختار؟ أو  أنك حسمت أمرك؟ في غالبية الأحيان القرار سهل:، "إفلاس عشرين مطعمًا"؛، أين هي السلطات المحلية؟ لماذا لم تتدخل لتجنب هذه النتيجة؟ ما هي تداعيات إفلاس كل هذه المطاعم؟ كم عائلة ستبقى دون مورد رزق؟ وغيرها من الأسئلة الكثيرة التي يمكن أن تدور في ذهن أي صحفي.

إن كنت درست الصحافة في الجامعة؛ فأتمنى أنك تتذكر درس "القيم الإخبارية". وإن كنت لا ذا لم تتذكر؛ فدعني أنشط ذاكرتك بذلك المثال الذي يختزل المنطق الصحفي: ماذا عن الرجل الذي عض كلبًا بدل الكلب الذي عض رجلًا؟  يُردد هذا المثال، دائمًا، في مدارس الصحافة حول العالم،. أما الفائدة منه فهي إبراز أن كل ما هو مختلف، وطريف، وغير اعتيادي، وغير مألوف يجد طريقه بسهولة إلى أجندة الأخبار.

ما لا يخبروننا به هو أن أقوى قيمة إخبارية هي "السلبية". ففي المحصلة، أن يعض الرجل كلبًا أو يعض الكلب رجلًا، خبران سلبيان.

عملت مع رئيس تحرير كان يكرر ، دائمًا،  أن قيمة الخبر قوامها عنصران: إما أن تخيف الناس، أو تفرحهم. 

ولكن لو تعمقت في ملاحظة الأخبار التي تطلع عليها يوميًا، فستجد أن الأخبار السلبية هي التي تتصدر العناوين. شيئًا فشيئًا، نتشرب هذه الممارسات ونتشبع بها،  للحد الذي نصبح فيه قادرين على التقاط كل الأمور السلبية من حولنا.

في نهاية المطاف، الأخبار الإيجابية مملة.  ماذا لو لعب الرجل والكلب معا وقضيا وقتًا ممتعًا؟ هل هذا خبر؟  لا!.

 

لماذا الأخبار السلبية؟

فكر في السيناريو التالي: تخيل غرفة مكتبك في المنزل، كل شيء فيها مرتب ما عدا بعض الأوراق الملقاة تحت الكرسي، ما هي أول فكرة ستخطر على بالك؟ "إنه مكتب مرتب جدا!" أم "من ألقى هذه الأوراق تحت الكرسي؟".

 بالنسبة لي، سألاحظ الأوراق الملقاة على الأرض.

بعض الفرضيات العلمية تفسر ذلك بأن البشر مبرمجون للانتباه إلى التهديدات التي تحيط بهم، وهو أمر تغذيه غريزة البقاء، مما يجعلهم يستجيبون إلى محفز سلبي بانتباه أكبر وبعاطفة أكبر. إن الأمور السلبية مرتبطة بالخطر وبالتالي، لابد إذًا من الاستعداد لمواجهتها. لذلك، فإن الأخبار السلبية هي ما ينتبه إليه الصحفيون وهي التي  تحظى بمتابعة أكبر وتجذب انتباه الجمهور أكثر. 

يعرف ذلك بالانحياز السلبي أو Negativity bias، وفي الأخبار يتعلق بانحياز وسائل الإعلام نحو تغطية الأخبار السلبية.

عثرت على دراسة أجراها باحثون من  جامعتي إيكستير وكولورادو-بولدير في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة حول تغطية تقارير التغير المناخي الصادرة عن اللجنة الدولية للتغيرات المناخية التابعة للأمم المتحدة. 

تقول الدراسة: إنه في 2013 و2014، تم إنتاج 65 قصة حول التقرير الأول الذي حذّر من تداعيات ارتفاع مستويات البحر وارتفاع درجات الحرارة، بينما أُنتجت 51 قصة صحفية حول التقرير الثاني الذي يتعلق بالسياسات المقترحة للحد من الاحتباس الحراري في العالم و27 قصة صحفية فقط حول التقرير الثالث الخاص بالتأقلم مع التغيرات المناخية.

 

توقف للحظة وفكر، أي تقرير أثار اهتمامك؟

التقرير الأول هو الذي يبدو أكثر وقعًا على الناس؛ لأنه يرسم صورة سلبية. أما التقرير الخاص بالحلول، وذلك المتعلق بكيفية التأقلم مع تغيرات المناخ فيبدو أنهما مملان. قد يكون ذلك انطباعنا الأول على الأقل. 

ولكن دعنا ننظر للموضوع من زاوية أعمق. صحيح أن المنطق الصحفي سيشدنا أكثر نحو الاهتمام بالتقرير الأول، ولكن ما هو دور الصحافة في المجتمع؟ أن تحذر الناس من مخاطر تغير المناخ؟ أو أن تقدم لهم طرقًا للتأقلم معه؟ هل معرفة الناس بالمخاطر فقط كافية؟ أعتقد أننا نحتاج إلى جانب التحذير من المخاطر، وكذلك التنبيه إلى الحلول وإمكانات التأقلم. على هذا النحو، لن نخيف الناس فقط بل سنعطيهم فرصة لمواجهة هذه المخاطر والتعايش معها. ولكن الدراسة تبرز أن التقرير السلبي حظي بتغطية أكبر.

 

"العالم مكان سيئ" 

أذكر أنني في أحد النقاشات مع طلبتي طرحت عليهم هذا السؤال: "لماذا تطغى الأخبار السلبية على محتوى وسائل الإعلام؟". علقت في ذهني إجابة طالبة منهم عندما قالت: "لأن العالم سلبي، وليس فيه أي شيء إيجابي، ولا تملك وسائل الإعلام إلا أن تنقل ذلك".

يذكرني الجواب بعبارة الموسيقي وعالم الرياضيات الأمريكي توم ليرير عندما قال: "توقع دائما الأسوأ، وسيتم الترحيب بك كنبيّ."، يبدو أنه من السهل علينا الجزم بأن ما يحدث في العالم كله سلبي.

في الحقيقة، وسائل الإعلام والمنصات الجديدة تعد من أقوى الأدوات التي يمكن أن تحدد تمثلنا للعالم. يكفي أن تشاهد تقريرًا عن تلوث المحيطات وستشعر أنّ العالم سينتهي، أو تشاهد تقريرًا عن الحياة البرية في تنزانيا وستشعر أن الطبيعة رائعة وليس هناك أي داع للقلق.

وإن كانت الأخبار السلبية تبدو بمثابة المغناطيس الذي يجذب الصحفيين والجمهور على حد السواء، فإن الجماهير تواجه، -بشكل متزايد-، ما اصطلح على تسميته بـ News Fatigue (إرهاق الأخبار)، وهو شعور الناس بأن الأخبار سلبية بالأساس.  وثمة أيضًا Compassion Fatigue (إرهاق التعاطف) الذي يعرّفه عالم النفس تشارلز فيغلي بأنه: "حالة من الإرهاق والخلل الوظيفي، بيولوجيًا وفسيولوجيًا وعاطفيًا، نتيجة التعرض المطول لضغط التعاطف"، ويمكن أن نعبر عنه ببساطة أكثر بعدم الاهتمام أحيانًا بكم الأخبار السلبية التي نتعرض لها يوميًا، فتصبح وفيات كورونا أو قتلى الحروب وجرحاها مجرد أرقام. 

 

ماذا يعني أن يكون لدينا مقاربة إيجابية للأخبار؟ 

بالنسبة لي ينبغي أولًا أن نحاول تعديل رؤيتنا أو تغييرها في التعامل مع الأخبار، وكيفية تدريسها للطلبة. وثانيًا، علينا أن نتخلص من شعور الذنب تجاه الأخبار الإيجابية (أحيانًا أشعر بالذنب عندما أكتب عن الأمور الإيجابية). وثالثًا، أن نحافظ على مقاربة صحفية دقيقة عندما نتعامل مع الأخبار الإيجابية تمامًا مثل تعاملنا مع أي خبر. فالقصص الإيجابية وقصص الحلول تحتاج أيضًا إلى عمل صحفي دقيق، وإلى التعويل على البيانات التي يمكن أن ترينا الاتجاه العام بدل الوضع الراهن فقط.

ماذا عن الفقر مثلًا؟ ما زال العالم يواجه معضلة الفقر، ولكن في المقابل تراجعت مستوياته بشكل كبير في العقود الأخيرة.  من المهم أن نتحدث عن وضع الفقر اليوم، ولكن من المهم أيضًا أن نتحدث عن النزعة العامة لتراجع الفقر عبر قراءة معمقة للبيانات على امتداد عقود. تساعدنا البيانات في وضع اللحظة الراهنة في سياقها، وفي فهم علاقة ما سبق بما يمكن أن يحدث.

ولكن ليست البيانات، –وحدها-فقط، ما يمكن أن يساعدنا على رواية قصص حلول أو قصص إيجابية؛ إذ ثمة الكثير من المصادر الأخرى التي تساعدنا على ألا نسقط في الانحياز الإيجابي، حيث تكون لدينا نزعة إلى المبالغة من إيجابية الأمر.

ظهرت مدرستان صحفيتان لمواجهة الانحياز السلبي في الأخبار: مدرسة صحافة الحلول solutions Solutions journalism Journalism التي تطرح مقاربة تقوم على رصد الحلول للمشاكل بدل الاهتمام فقط بتغطية مواطن الخلل،. ومدرسة الصحافة البناءة constructive Constructive journalism Journalism التي تقترح مقاربة أكثر إيجابية في التعامل مع الأخبار.

إذا تصفحت مختلف القصص الإخبارية في صحافة الحلول لدى شبكة صحافة الحلول Solutions Journalism Network، فستجد أنها قصص من عدد واسع من المؤسسات الإعلامية المعروفة حول العالم. على سبيل المثال، فإن الغارديان ونيويورك تايمز خصصت أقسامًا لهذه القصص. وقد بلغ عدد هذه قصص على موقع صحافة الحلول في أواخر شهر مارس/آذار الماضي،  11.499 قصة، أنتجتها 1414 مؤسسة إعلامية من 181 دولة.

 

هل يعني ذلك أن نتوقف عن طرح المشاكل؟ 

أعتقد أننا جميعًا نعرف مسبقًا أن الإجابة هي: لا.

نحتاج إلى أن تطرح الصحافة المشاكل وبقوة، ولكن في المقابل نحتاج إلى أن تحاول الصحافة أن تنقل الإيجابيات في العالم بقدر ما تنقل السلبيات، أن تسلط الضوء على النجاحات مثلما تفرد مساحات مطولة للفشل والخلل. عندها، ربما لن ترى طالبتي العالم سلبيًا، ويمكن أن يكون لديها تقييم متوازن لما يحدث حولها.

الانتقال إلى رواية قصص الحلول والقصص الإيجابية ليس سهلًا، ولكن فلنبدأ من هنا؛. فلنبدأ من وعينا بأن القصص الصحفية لا يجب أن تتعلق بالمشاكل دائمًا. وماذا عن قصة المطاعم؟ أعتقد أنه من المهم أن نروي قصص المطاعم التي أفلست، وأن نكشف مواطن الخلل والتقصير، والتداعيات الاجتماعية والاقتصادية وإمكانات التدخل العاجلة، ولكن أيضًا أن نروي قصة نجاح المطعم الوحيد الذي تمكن من الصمود. أليس لديك فضول لأن تعرف لماذا نجح؟ وماذا فعل؟ وكيف حقق أرباحًا بدل أن يفلس؟ تلك أيضًا قصة تستحق أن تروى. 

 

المراجع:

-Figley, C.R. (1995). Compassion fatigue: Coping with secondary traumatic stress disorder in those who treat the traumatized. Bristol, PA: Brunner/Mazel.

-Knobloch-Westerwick S, Mothes C, Polavin N. (2020) Confirmation Bias, Ingroup Bias, and Negativity Bias in Selective Exposure to Political Information. Communication Research, 47(1), 104-124. doi:10.1177/0093650217719596

-O’Neill, S., Williams, H., Kurz, T. Wiersma B., Boykoff M. (2015). Dominant frames in legacy and social media coverage of the IPCC Fifth Assessment Report. Nature Clim Change 5, 380–385. https://doi.org/10.1038/nclimate2535

-Solutions Story Tracker: https://storytracker.solutionsjournalism.org/

 

المزيد من المقالات

الصحفي الفريلانسر ليس فاشلا!

دائما ما ينظر إلى الصحفي الفريلانسر بأنه راكم فشلا مهنيا، ولا يستطيع أن يستقر بمؤسسة إعلامية معينة، رغم أن هذا الاختيار محكوم إما بالهروب من بيئة عمل سامة أو إدارة تملي عليه أن يكتب عكس قناعاته. هذه أبرز إيجابيات وسلبيات العمل الحر.

سامية عايش نشرت في: 11 يوليو, 2021
الإعلام المصري.. واغتيال كليات الصحافة!

الفجوة بين قاعات الدرس والممارسة العملية، تطرح تحديات كبيرة على كليات الإعلام اليوم بمصر. خنق حرية التعبير لا يبدأ بمجرد الدخول لغرف التحرير بقدر ما تتربى الرقابة الذاتية عند الطلاب طيلة الأربع سنوات التي يقضيها الطلاب داخل كليات الصحافة.

روضة علي عبد الغفار نشرت في: 6 يوليو, 2021
حرية الصحافة في ألمانيا.. هيمنة "البيض" والرقابة الناعمة

في بلد مثل ألمانيا الذي يعتبر مرجعا في قيم حرية الصحافة وحقوق الإنسان ما يزال الصحفيون المهاجرون وفي الأقسام العربية يعانون من العنصرية والتمييز، ومن الرقابة التحريرية الواضحة تارة والناعمة تارة أخرى.

بشير عمرون نشرت في: 1 يوليو, 2021
"الكاره".. فيلم يروي "القصة الكاملة" للأخبار الكاذبة

"توماش" شاب كذاب يشتغل في شركة متخصصة في تشويه سمعة السياسيين ثم سرعان ما كوّن شبكة من العلاقات من المعقدة مع الصحفيين والسياسيين. "الكاره" فيلم يكثف قصة "توماش" لتكون مرادفا للأساليب "القذرة" للشركات المتخصصة في تشويه السمعة وبث الأخبار الزائفة واغتيال الشخصيات على وسائل التواصل الاجتماعي.

شفيق طبارة نشرت في: 30 يونيو, 2021
السياق التاريخي.. مدخل جديد للصحافة المتأنية

هل يمكن اليوم تفسير الصراعات السياسية في الكثير من البلدان العربية بدون الاستناد على خلفية تاريخية؟ كيف يمكن أن نفهم جذور قضايا اجتماعية وثقافية شائكة بدون التسلح بمبضع المؤرخ؟ المقال يقدم رؤية لتعضيد الصحافة بالتحليل التاريخي كمدخل جديد للصحافة المتأنية.

سعيد الحاجي نشرت في: 29 يونيو, 2021
الصحافة الاقتصادية أو الوساطة بين عالم المال والجمهور

هل من الممكن أن يصبح رجل الاقتصاد صحفيا أم أن الصحفي عليه أن يكتسب المعارف الاقتصادية؟ التخصص في العالم العربي ما يزال يبحث لنفسه عن موطئ قدم أمام ضعف التدريب وعدم مواكبة التطور الرقمي.

نوال الحسني نشرت في: 13 يونيو, 2021
الأخلاقيات الجديدة للصحافة في العصر الرقمي

لم تكن أخلاقيات المهنة يوما مفهوما ثابتا. وقد أفضى ظهور المنصات الرقمية إلى توليد حاجة لإعادة تعريف المعايير الأخلاقية واستنباط أخرى، وفَرَض تحديا جديدا على غرف الأخبار التي أصبحت تتعامل مع منظومة ديناميكية ومتغيرة.

محمد خمايسة نشرت في: 7 يونيو, 2021
الصحافة تحت رحمة شركات التقنية العملاقة

يحتل المحتوى الإخباري لدى الشركات التقنية الكبرى صدارة اهتمامات الجمهور، ورغم ذلك، فإن مئات المؤسسات الصحفية الصغيرة تموت سنويا بسبب انعدام التمويل. جشع الشركات الكبرى، يصطدم بحراك إعلامي عالمي باحث عن الأرباح انتهى بـ "انتصار"، ولو صغير، في أستراليا.

سامية عايش نشرت في: 3 يونيو, 2021
المنبهرون بالصحفي الغربي.. في الحاجة إلى فهم السياق والخلفيات

هناك حالة انبهار دائمة بالصحافة الغربية رغم أن المقارنة بالبيئة العربية لا تستقيم أمام استبداد السلطة وإغلاق منافذ الوصول إلى المعلومات. لقد تورط صحفيون غربيون كثر في اختلاق قصص انتهت باعتذار صحف كبيرة مثل "دير شبيغل".

محمد عزام نشرت في: 31 مايو, 2021
ضد الحياد في الصحافة

أعادت التغطية الصحفية للاعتداءات الإسرائيلية على فلسطين نقاش الحياد في الصحافة إلى الواجهة. بين من يرى في الصحفي ناقلا محايدا لا يتأثر بأي شيء، وبين من يراه شاهدا ينبغي عليه أن ينحاز للطرف الأضعف، تبدو الطبيعة الملتبسة للإشكالية مرتبطة، بالأساس، بصعوبة تحديد تعريف دقيق للصحافة كمهنة.

محمد أحداد نشرت في: 23 مايو, 2021
شبكات التواصل الاجتماعي والحرب على المحتوى الفلسطيني

طيلة أيام عدوان الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين، كانت شبكات التواصل الاجتماعي تقيد أو تحجب المحتوى الذي يحاول إيصال الرواية الفلسطينية للعالم. يرصد هذا المقال المترجم من Columbia Journalism Review، ازدواجية المعايير في التعامل مع السردية الفلسطينية والرقابة المفروضة عليها، وعن التضييق "الذي لا يحدث صدفة".

ماثيو إنغرام نشرت في: 21 مايو, 2021
"حكم" الغارديان ووعد بلفور.. الاعتذار الذي لا يغتفر

كانت جريدة "الغارديان" العريقة مدافعا شرسا عن وعد بلفور. اليوم، وهي تتذكر مسيرة 200 سنة من تجربتها الصحفية تعترف أنها كانت مخطئة في رؤيتها التحريرية قائلة: "لقد كتب معنا أنصار الصهيونية وهذا ما أعماهم عن حقوق الفلسطينيين" هل يكفي الاعتذار عن هذا "الحكم" التحريري؟

سمية اليعقوبي نشرت في: 18 مايو, 2021
تغطية الإعلام الغربي لفلسطين.. عن قتل الضحية مرتين

كان المفكر الراحل إدوارد سعيد يوظف عبارة (PEP) أي Progressives Except for Palestine "تقدميون إلا في حالة فلسطين"، وهو يعري مواقف المثقفين والصحفيين الغربيين في التعامل مع القضية الفلسطينية. في تغطية اعتداءات القدس، لم تشذ الصحافة الغربية، التي ساوت بشكل سافر بين الضحية والجلاد، عن هذه القاعدة هذه المرة أيضَا.

محمد خمايسة نشرت في: 11 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
الإعلانات.. الرقابة والحب

لم يفهم ساعتها الصحافي عبارة "امنح بعض الحب لهذا المقال، إنه التزام مؤسسي"، لكن غالبية الصحافيين اليوم، يدركون جيدا من هو المعلن: رجل بشارب عظيم يشبه جلادا، يراقب كل شيء من أعلى، ومن لا يطيع الأوامر سيؤول إلى النهاية المعروفة.. الإفلاس.

ماريانو خامي نشرت في: 6 مايو, 2021
في قبضة الجيش.. "الإعلام وحيدا في متاهته"

الجيش يتمدد في التجارة وفي السياسة، يجهض آمال الشعوب في التغيير، يقمع، يستثمر، يستحوذ على الامتيازات، لكنه لا يجد إلا الثناء والاحتفاء به في وسائل الإعلام. بمنطق "العصا الغليظة" يسيطر على الإعلام، وما يفتأ عن التدخل في غرف التحرير للتستر على هزائمه وفضائحه، ومن يقرر في لحظة جرأة نادرة أن يخدش هذه "السيمفونية" يحال إلى القضاء.. والتهمة جاهزة طبعا.

محمد أحمد نشرت في: 5 مايو, 2021
في زمن أمواج "الترند".. عندما يتخوّف الصحفي من رد فعل الجمهور!

في الكثير من الأحيان يضطر الصحفي أن يمارس رقابة ذاتية شديدة على نفسه على وسائل التواصل الاجتماعي. في القضايا الكبرى، لاسيما التي تكون مشحونة بالعواطف، تنتشر الأخبار المزيفة، ويصبح التعبير عن تصوراتك أمرا صعبا. في زمن طغيان الشعبوية، كيف يدبر الصحفي هذه العلاقة المتوترة مع "فيالق" السوشال ميديا؟

إسماعيل عزام نشرت في: 21 أبريل, 2021
فيلم "وراء الحقيقة".. كلفة الأخبار الزائفة

فيلم "وراء الحقيقة.. التضليل وتكلفة الأخبار الزائفة"، هو مرافعة ضد الأخبار الزائفة وشرح عميق كيف صارت أداة سياسية لتدمير المجتمعات، وكيف يمكن للصحافة الجادة وحدها أن توقف النزيف.

شفيق طبارة نشرت في: 20 أبريل, 2021
الصحافة في الصين.. الجذور والواقع

شهدت مرحلة ملكية الدولة لوسائل الإعلام في الصين مجموعة من التحولات؛ إذ أصبحت الحكومة هي التي تمول الصحف برأس المال اللازم لتشغيلها، وتصدرها من خلال مكتب البريد على أساس آلية "الجمع بين التوزيع والبريد".

عثمان أمكور نشرت في: 14 أبريل, 2021
مسلسل لوبين.. الموت دفاعا عن "المصادر"

نوقش المسلسل من كل أبعاده، انتشرت المقاطع في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن لا أحد تحدث عن إحدى تيماته الأساسية: شجاعة الصحافة. لوبين، "وثيقة" تؤرخ للحرب غير المتكافئة بين لوبيات الفساد والسلطة، بكل ألوانها، وبين الصحافة كمهنة، تتقصى، وتبحث عن الرواية المفقودة، ولو كلفها حياتها.. وهذا مصير بطلة الفيلم.

ملاك خليل نشرت في: 13 أبريل, 2021
الصحافة في القارة الأمريكية.. "الفساد" كفلسفة حياة

الصحافة سلطة، وهي سلطة تحتمل التعسف والشطط؛ لذا فإن لوبيات الفساد دائما ما تجد المنفذ لشراء الملاك أو الصحفيين بطرق مختلفة، والنتيجة: تزوير الحقيقة.

نوا زافاليتا نشرت في: 11 أبريل, 2021
الصحافة والسوسيولوجيا.. الحوار الحذر

لا يمكن أن توجد الصحافة والسوسيولوجيا على طرفي نقيض، لأنهما تنطلقان من نفس المبدأ: بناء الحقيقة الاجتماعية بتوظيف نفس الأدوات تقريبا. لكن بينهما سوء فهم، وكثير من الحذر. عالم الاجتماع يقول إن الصحفي اختزالي وسطحي، والصحفي يقول إن السوسيولوجي يغلق على نفسه في البيت.

محمد أحداد نشرت في: 6 أبريل, 2021
أثر الـ "سي أن أن".. عن المفهوم وأبعاده في عالم الصحافة اليوم

في العراق -كما في الصومال- كانت وسائل الإعلام محدِّدا أساسيا في التدخلات المسلحة للولايات المتحدة الأمريكية. صورُ النازحين من جحيم صدّام أو الفارين من مجاعة الصومال، تماهت مع الرواية الرسمية، أي مع رواية السلطة. "أثرُ سي أن أن" نظريةٌ تقتفي تأثير وسائل الإعلام في السياسة وصناعة القرار والرأي العام، بتوظيف هذا المفهوم الساحر" القصة الإنسانية".

كوثر بن عبيد نشرت في: 30 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021