Breaking Barriers: The Rise of Citizen Journalists in India's Fight for Media Inclusion

Nazni Rizvi on a reporting assignment
Nazni Rizvi on a reporting assignment

Breaking Barriers: The Rise of Citizen Journalists in India's Fight for Media Inclusion

Every morning, Najir Hussain diligently checks the news updates on his smartphone while waiting for customers at his vegetable shop in Bichhor village in the north Indian state of Rajasthan. He sends the latest news leads to his editor, Meena Kotwal at The Mooknayak – a digital media outlet that reports on marginalised communities like Dalits and Muslims in India. He, then patiently waits for Kotwal’s approval while tending to customers throughout the day.  

This has created a sort of ‘voice infrastructure’ in the country. Now, anybody with an objectively and ethically right understanding of journalism can hold the mic and tell their stories

“I just need characters now, and I can write the whole story,” said the 41–year–old Hussain, who works at his small shop during the day and files stories by night for The Mooknayak. 

 1. Najir at his vegetable shop in Bichhor village
Najir (right) at his vegetable shop in Bichhor village

With no academic background in journalism, Hussain – a member of Pasmanda Muslims, who are among the most socially marginalised communities in the country – got instantly intrigued with reporting after following The Mooknayak’s coverage on Dalit atrocities in his home-town Rajasthan. Dalits are members of the lowest caste group in the traditional social hierarchy of India, historically subjected to social discrimination and exclusion.

After two years of reporting and writing stories on caste–based atrocities and police violence from Rajasthan, Hussain now feels quite confident in calling himself a journalist. “Though I had no prior experience [of any sort] in journalism, I have learned a lot, especially how to report and structure a story,” Hussain told Al Jazeera Journalism Review. 

“I always wanted to do something about the routine harassment and incidents of lynching against my people. Because such stories are part of our everyday lives here. But barely they become part of the news cycle,” he added. 

These platforms have created a consciousness among the mainstream outlets that if they do not give a platform to a particular issue, they are going to be exposed by the alternate media

Hussain’s story is not one of its kind. In a new significant trend, many daily wage workers from India’s poorest and most marginalised sections are documenting the stories of their communities in a media environment that they consider as ‘hostile’ to them. 

Nazni Rizvi is another such example. She reports on gender, caste, and religious biases from the country’s most populous state Uttar Pradesh for Khabar Lahariya, India's only newspaper run solely by women.

Rizvi used to sell women's clothes and accessories in her village before getting the job of distributing prints of Khabar Lahariya in the neighborhood after meeting the newspaper’s editor. She eventually took an interest in writing about her community.

 Nazni Rizvi on a reporting assignement
Nazni Rizvi on a reporting assignement

The 41–year–old could never continue her education beyond secondary school. However, Rizvi learned the art of storytelling and reporting with dozens of other female Dalit and Muslim journalists on–the–ground working with Khabar Lahariya’s team. 

“People do not take journalists from rural India seriously, especially a Muslim woman journalist,” Rizvi told Al-Jazeera Journalism Review. “We have been the passive subjects the mainstream media reports on. I think our journalism has managed to change that narrative,” said Rizvi, who recently won the country's highly coveted Laadli Media & Advertising Awards for Gender Sensitive reporting in 2023. 

I always wanted to do something about the routine harassment and incidents of lynching against my people. Because such stories are part of our everyday lives here.

Mainstream media in India has been notorious for overlooking the issues and interests of Dalits, who historically were regarded as “untouchable” in the country and still remain at the lowest rung in the caste hierarchy. Studies attribute the lack of coverage and skewed representation of Dalits to the near absence of ‘lower’ caste journalists, especially in editorial and leadership positions in the newsrooms. 

In 2018, an Oxfam report revealed that a staggering 88% of journalists and editors in Indian newsrooms are ‘upper’ castes, despite constituting only about 20% of the nation's population. More than half of all anchors and panelists in Hindi and English primetime shows are from ‘upper’ caste groups, while no anchors from the Dalit and Adivasi (tribal) communities become the face of a primetime show. 

Five years on, the number remains zero. 

Nazni Rizvi on a reporting assignment
Nazni Rizvi on a reporting assignment

“This is why I started The Mooknayak,” said the 34–year–old Meena Kotwal. “To change the dominant media narrative and shift attention to our plights through sensitive and unbiased journalism,” she told Al-Jazeera Journalism Review. 

A journalist for over six years and a Dalit herself, Kotwal launched The Mooknayak, or “the leader of the voiceless” in 2021 to “bridge the widening gap” in representation and amplify the voice of her people who are often neglected by the mainstream media. 

She is among many emerging journalists who have launched independent news portals, and websites in the past decade to change the media coverage around minority issues and tell their own stories. 

In a new significant trend, many daily wage workers from India’s poorest and most marginalised sections are documenting the stories of their communities in a media environment that they consider as ‘hostile’ to them

Kotwal's small yet diverse team of 16 members, including Hussain is spread across the north of the country and regularly publishes stories and videos on individual injustices to systemic inequalities in both Hindi and English language. 

“Not only my entire team consists of people from Dalit, Adivasi [tribal] and Muslim communities. But some of them are also manual labourers or engaged in odd jobs to earn their livelihood,” Kotwal explained that it becomes an onerous task to train such reporters. 

“But for me, that is no criterion to not give their passion a chance.”

We have become so accustomed to hearing 'a Dalit being murdered or raped’ in the headlines that we don't even question who committed these crimes

Skewed Representation in Media 

India has close to 300 million Dalit population. Despite the country prohibiting caste-based discrimination in 1948, and enshrining the ban in its Constitution in 1950, experts say representation of Dalits in Indian media is reduced to the atrocities inflicted upon them. 

“We have become so accustomed to hearing 'a Dalit being murdered or raped’ in the headlines that we don't even question who committed these crimes,” Vivek Kumar, Professor at Jawaharlal Nehru University and the writer of India’s Roaring Revolution: Dalit Assertions and New Horizons told Al-Jazeera Journalism Review. 

2. Meena Kotwal with her team of reporters
Meena Kotwal with her team of reporters

“That's the only time you are going to watch a Dalit on the news, which essentially is an upper caste news being sold to us as Dalit news,” Kumar added.

Satya Prakash Bharti, another Dalit journalist who earlier used to do door-to-door marketing for a small shampoo company and is now reporting on incidents of violence against his community feels that his reporting has often landed him in hostile situations. “My privileged–caste colleagues get offended when I report on Brahmins discriminating against Dalits,” said the 29–year–old, who has experienced a rift both in his personal and professional friendships with people from dominating castes. 

Journalists from marginalised communities may not have excellent training and great resources. But with just a $200 smartphone and a $10 microphone, they are documenting stories of their communities

It took Bharti a lot of effort and working odd jobs to survive before getting his foothold in journalism, one of the cutthroat industries in the country. However, Bharti believes that these experiences have only strengthened his belief in bringing out the stories of his community. “For not every Dalit gets that opportunity.”

Not only Dalits but religious minorities like Muslims too face the brunt of misrepresentation in the Indian newsrooms. 

However, the proliferation of smartphone users and cheap accessibility to the internet have heavily changed the news production and consumption patterns in the country. 

Mohammad Reyaz, an academic who works on issues of minority marginalisation, believes digitization of newsrooms across the world has democratised the space, especially for those who have been at the margins of society. 

“Journalists from marginalised communities may not have excellent training and great resources. But with just a $200 smartphone and a $10 microphone, they are documenting stories of their communities,” said Reyaz. “That has birthed many alternative digital media spaces.”

Though I had no prior experience [of any sort] in journalism, I have learned a lot, especially how to report and structure a story

Professor Kumar points out that the minority’s accessibility to the digital news spaces has also deconstructed the metanarrative of the mainstream media. He believes a Dalit or Muslim journalist does not need to be the face of the industry and state–owned mainstream news channel to be recognised. 

“These journalists and their reports have found a niche audience among a huge population whose stories often go unreported in the Indian mainstream media,” Kumar explained. “That, in my opinion, is a great equaliser.”

Reyaz credits alternative media outlets like Maktoob, Khabar Lahariya, and The Mooknayak in India for breaking hyperlocal stories and making them part of the news ecosystem. “This has created a sort of ‘voice infrastructure’ in the country. Now, anybody with an objectively and ethically right understanding of journalism can hold the mic and tell their stories,” Reyaz said.

Kumar echoes a similar sentiment. He observes that many stories that are reported by alternative media platforms are eventually picked up by the mainstream media. “These platforms have created a consciousness among the mainstream outlets that if they do not give a platform to a particular issue, they are going to be exposed by the alternate media.”

Nazni Rizvi reporting from a vi ... north Indian state of Haryana
Nazni Rizvi (female in the center) reporting from a village in north Indian state of Haryana

However, taking note of India's current political and social milieu, Professor Kumar is apprehensive of the alternative media platforms or these new-age journalists from marginalized communities getting their due space and visibility anytime soon. “I think the Dalit community is coming out of thousands of years of drudgery and marginalisation,” said Kumar. “It is obviously going to take longer for them to become the mainstream and create a discernible change in the media discourse.”

I will continue to report for The Mooknayak, for, it has given me a voice.

The lack of funding and resources compounds the problem

“Every new month, fund crunch becomes a huge issue affecting our workflow,” said Kotwal, who has only started taking a monthly salary for herself since April 2023. Despite the challenges, Kotwal strongly believes it is more of her responsibility to keep documenting the injustices and wrongs done to her community. “Why can’t we become the mainstream?” Kotwal questioned, adding, “And the only way to achieve that is to honestly show the ‘other’ side.”

While Kotwal remains committed to establishing credibility for The Mooknayak’s journalism, Hussain hopes to enroll himself in a journalism course amidst familial responsibilities. 

“I will continue to report for The Mooknayak,” said Hussain. “For, it has given me a voice.”

 

المزيد من المقالات

في تغطية الحرب على غزة.. صحفية وأُمًّا ونازحة

كيف يمكن أن تكوني أما وصحفية ونازحة وزوجة لصحفي في نفس الوقت؟ ما الذي يهم أكثر: توفير الغذاء للولد الجائع أم توفير تغطية مهنية عن حرب الإبادة الجماعية؟ الصحفية مرح الوادية تروي قصتها مع الطفل، النزوح، الهواجس النفسية، والصراع المستمر لإيجاد مكان آمن في قطاع غير آمن.

مرح الوادية نشرت في: 20 مايو, 2024
كيف أصبحت "خبرا" في سجون الاحتلال؟

عادة ما يحذر الصحفيون الذين يغطون الحروب والصراعات من أن يصبحوا هم "الخبر"، لكن في فلسطين انهارت كل إجراءات السلامة، ليجد الصحفي ضياء كحلوت نفسه معتقلا في سجون الاحتلال يواجه التعذيب بتهمة واضحة: ممارسة الصحافة.

ضياء الكحلوت نشرت في: 15 مايو, 2024
"ما زلنا على قيد التغطية"

أصبحت فكرة استهداف الصحفيين من طرف الاحتلال متجاوزة، لينتقل إلى مرحلة قتل عائلاتهم وتخويفها. هشام زقوت، مراسل الجزيرة بغزة، يحكي عن تجربته في تغطية حرب الإبادة الجماعية والبحث عن التوازن الصعب بين حق العائلة وواجب المهنة.

هشام زقوت نشرت في: 12 مايو, 2024
رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 1 مايو, 2024
آليات الإعلام البريطاني السائد في تأطير الحرب الإسرائيلية على غزّة

كيف استخدم الإعلام البريطاني السائد إستراتيجيات التأطير لتكوين الرأي العام بشأن مجريات الحرب على غزّة وما الذي يكشفه تقرير مركز الرقابة على الإعلام عن تبعات ذلك وتأثيره على شكل الرواية؟

مجلة الصحافة نشرت في: 19 مارس, 2024
دعم الحقيقة أو محاباة الإدارة.. الصحفيون العرب في الغرب والحرب على غزة

يعيش الصحفيون العرب الذين يعملون في غرف الأخبار الغربية "تناقضات" فرضتها حرب الاحتلال على غزة. اختار جزء منهم الانحياز إلى الحقيقة مهما كانت الضريبة ولو وصلت إلى الطرد، بينما اختار آخرون الانصهار مع "السردية الإسرائيلية" خوفا من الإدارة.

مجلة الصحافة نشرت في: 29 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021