انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

(تصوير ستيفان أرنو - أ.ف.ب)

انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

 

في عام 2007 وبعد عامين من انتفاضة الضواحي الفرنسية قدم النائب عن حزب الخضر، نويل مامير - الذي كان هو نفسه صحفيًا - إلى الجمعية الوطنية (البرلمان) ميثاقاً لـــ "تحسين التعامل الإعلامي مع الضواحي"، ناقشه ووقع عليه مئات المثقفين والصحفيين الفرنسيين، بعد لقاءات جمعتهم مع ممثلين عن الضواحي وأحياء الطبقة العاملة من أصول مهاجرة. في أعقاب تلك الهزة الشعبية، غير المسبوقة، ساد شعور عام في فرنسا بضرورة أن تفتح صفحة جديدة مع هذا الهامش المنبوذ، سياسياً واقتصادياً وخاصة إعلامياً. كان قوس الأمل مفتوحاً على إمكانيات متعددة، ولم يكن حتى ذلك الوقت قد شهدنا هيمنةً ثقافية لأفكار أقصى اليمين، التي عززها التدهور المتسارع لأوضاع الطبقات الوسطى والشعبية بتأثير من نزوع نيوليبرالي واضح للسلطة وأزمات اقتصادية كونية لا تتوقف.

خلال السنوات الأولى لصدمة الضواحي، شهدنا تطوراً داخل وسائل الإعلام المحلية من خلال بث "مواضيع إيجابية" حول هذه الأحياء، لتصحيح التمثلات المشوهة الراسخة. لكن هذه الموضوعات غالبًا ما تتحول إلى حالة كاريكاتورية عكسية تمدح النجاحات الفردية. ثم سرعان ما عادت إلى وسائل الإعلام الجماهيرية الفرنسية إلى سياساتها ما قبل 2005 تجاه الضواحي، لاسيما بعد هجمات 2015. لا تمثل هذه المناطق - التي تشكل جزءاً من الجمهورية - سوى مصدراً لأخبار العنف، كما يهتم بها مراسلون ومحللون متخصصون في الإجرام والصحافة القضائية. وتصنف داخل غرفة الأخبار ضمن ملفات المعالجة الأمنية. في 2019 خرج عدد من المثقفين والصحفيين عن الصمت بإطلاق نداء من أجل "معالجة إعلامية أكثر إيجابية وتوازنًا للضواحي". كان هؤلاء على وعي بأن التمثيلات التي ترسخها وسائل الإعلام عن الضواحي ليست نقلاً للعنف الذي يجري في الضواحي بل أحد أسبابه. لكن هذا النداء تحول إلى صرخة في واد ذهبت مع الريح.

بعد جولة جديدة من انتفاضة الضواحي الفرنسية ضد مركزها، يبدو من المفيد مراجعة دروسها، لاسيما درسها الإعلامي. هل تغير شيء منذ انتفاضة 2005؟ حين سألت نفسي هذا السؤال لم أجد غير أرشيف وسائل الإعلام الفرنسية بوصفه مقياساً للحكم. حاولت أن أتابع بدقة برامج النقاش والتغطيات الإخبارية والتعليقات التي يصدرها إعلاميون وصحفيون تحت غطاء موضوعي تحليلي، وفي الوقت نفسه العودة إلى أرشيف وسائل الإعلام نفسها خلال تغطية انتفاضة 2005، التي انطلقت تقريباً بالطريقة نفسها. والنتيجة المؤسفة، أن شئياً لم يتغير نحو الأحسن. والأكثر من ذلك أن الأمور زادت سوءاً، حيث أصبحت اللغة المستعملة أكثر قرباً من معاجم اليمين المتشدد، وأصبح رموز اليمين الشعبوي من الشخصيات الأكثر حضوراً في هذه التغطيات شديدة الانحياز.

(تصوير شارلي تريباليو - أ.ف.ب)
متظاهر يحمل لافتة كتب عليها "دولة عنصرية، عدالة متواطئة" أثناء مظاهرة ضد العنصرية في مدينة تولوز الفرنسية على خلفية مقتل الطفل نائل مرزوق على يد عناصر من الشرطة. (تصوير شارلي تريباليو - أ.ف.ب)

الأخبار، تمثيل العالم في اللغة

حين تتابع أخبار الضواحي على وسائل الإعلام الفرنسية تعتقد للوهلة الأولى أن هذه المناطق جيوب منفصلة عن جسد البلاد، تحتلها العصابات المسلحة. وعندما تزورها تدرك حجم الهوة بين التمثل الإعلامي للمكان وبين حقيقته. قطعاً يوجد اختلاف واضح لشاهد العيان بين الضواحي العمالية وبين أحياء الطبقة العليا في الحوض الباريسي وفي بقية المدن الفرنسية الكبرى. إنه ليس مجرد اختلاف طبقي يمكن أن نراه في أي مدينة في العالم، ولكنه بالإضافة إلى ذلك هو اختلاف ثقافي تراه في الملابس والطعام واللهجات. وهو فصل صنعته الدولة الفرنسية بنفسها عندما حصرت، لأسباب أمنية واقتصادية، اليد العاملة الرخيصة التي جاءت بها من المستعمرات السابقة لبناء البلاد بعد الحرب العالمية الثانية، ثم رسخت ذلك في عقد السبعينات ببناء المساكن الاجتماعية للطبقة العاملة.

بالنسبة للفرنسي الأبيض الأصلي، فإن تمثله لهذه الضواحي، ليس نابعاً من تجربة شخصية ذلك أن قطاعا واسعا من الفرنسيين، لاسيما من المدن خارج الحوض الباريسي، لم يزورا هذه الضواحي، أو بالكاد مروا بها. لم تربطهم بسكانها علاقات ولا وشائج صداقة. حيث إن ما تبثه وسائل الإعلام وما تكتبه الصحف هو مصدرهم الوحيد لبناء فكرة أو رسم صورة عن الضواحي وسكانها؛ لذلك فإن الخطابات المشحونة بالاستعارات والتشبيهات في وسائل الإعلام لا تشكل وسيلة لنقل الأخبار أو التحليلات فقط، بل لتحديد نوع العلاقة بين سكان الجمهورية الأصليين وسكانها القادمين من مستعمراتها السابقة. وعند هذا الحد الأساسي تؤدي وسائل الإعلام دورها الخطير من خلال اختيار معسكرها داخل النقاش العام. والواضح أن وسائل الإعلام الفرنسية، السائدة على الأقل، قد اختارت معسكر اليمين وأقصى اليمين ورُهاب الأجانب. ذلك أن التحليل النصي للاستعارات هو عنصر لا غنى عنه من أجل فهم أفضل للطبيعة المعقدة للاستعارة في لغة الصحافة ولاسيما لغة التلفزيون.

على الرغم من امتلاكها لشبكات مراسلين محليين واسعة، إلا أن وسائل الإعلام الفرنسية السائدة مازالت تعتمد في المقام الأول على مصادر الشرطة والسلطات، وتقوم في كثير من الأحياء بتبنيها.

شأنها شأن الاحتجاجات الشعبية السابقة لسكان الضواحي، تميزت الجولة الأخيرة بخطاب إعلامي متشنج يغلب على معجمه استدعاء استعارات وتشبيهات مصدرها الأساسي أقصى اليمين وجهاز الشرطة مثل: "أعمال الشغب" و"المنحرفون" و"الأراضي المفقودة من الجمهورية"، أو "ضواحي برميل البارود"، والتشكيك في مظلومية الضحية بالقول إنه "صاحب سوابق عدلية"، وصناعة مظلومية القاتل بالقول إنه "شرطي يقوم بدوره في حماية المواطنين". لكن اللافت فيما قصدته بالتطور نحو الأسوأ لهذه التغطية هو ظهور مصطلحات مثل "الحرب الأهلية" و "صدام الحضارات"، التي تكرس تمثلاً شديد السلبية لسكان الضواحي، من خلال اعتبارهم يمثلون "غزوا أجنبياً" أو "طائفة متمردة". وهو تمثيل يهدف أساساً للتشكيك في انتماء هؤلاء للجمهورية، وتالياً ينزع عنهم أي صفة من صفات المواطنة، ما يشجع عملياً على استباحتهم أمنياً وقضائياً. كما فتحت هذه الوسائل الباب واسعاً أمام رموز فكرية وسياسية لليمين المتطرف - مثل إيريك زمور - كي يقدموا تحليلهم للأحداث، رغم ما تضمنته من كراهية للأجانب وعنصرية ودعوة ضمنية لعنف الدولة ضد جزء من السكان. 

المعالجة الإعلامية

من خلال رصد أبرز وسائل الإعلام الفرنسية الجماهيرية – التلفزيونية والرقمية – خلال الأحداث التي جرت في ضواحي باريس وبعض المدن الكبرى، يبدو واضحاً أن التغطية الإعلامية للحدث لم تغادر مكانها منذ 2005، مع فارق جوهري في أن مجال التحليل خلال هذه الأحداث كان أكثر اتساعاً من مجال الأخبار، وقد لعب ذلك دوراً أكبر في توجيه الرأي العام نحو انحيازات واضحة كشفت عنها استطلاعات الرأي. فقد قال 73٪ من الفرنسيين إنهم يؤيدون إسقاط الجنسية الفرنسية من مزدوجي الجنسية الذين شاركوا في "أعمال الشغب". ورغم أن الأحداث بدأت بمقتل شاب على يدي رجل شرطة، فإن 77٪ من الفرنسيين قالوا بأن "لديهم صورة جيدة عن الشرطة". لا يمكن أن نَصِفَ كل وسائل الإعلام الفرنسية بأن لها انحيازات يمينية متطرفة، لذلك فإن هذه التغطية الإعلامية المنحازة ضد الضواحي، ليست وليدة توجه إيديولوجي بالأساس، ولكنها تأتي بدفع من عاملين أساسيين يحكمان طبيعة التغطية.

أولاً، الإثارة. فهي عامل رئيسي في تعامل وسائل الإعلام مع الموضوع، لأسباب تتعلق بالنموذج الربحي لهذه المؤسسات الإعلامية التي تبحث عن قاعدة جماهيرية أوسع لتوسيع قدرتها في استقطاب المعلنين وتحقيق توسع أكبر على وسائل التواصل الاجتماعي. وتحضر هذه الإثارة على نحو أكبر في برامج النقاش، أكثر منها في نشرات الأخبار، حيث يتم تمثيل الضواحي بشخصيات جدلية لمواجهة شخصيات أكثر جدلية من تيار اليمين المتشدد، ومن خلال هذه الصراع، الذي يتحول دائماً إلى تراشق بالتهم والشتائم تحقق هذه الوسائل نسب مشاهدات عالية، دون الوعي بأنها تقوم بنقاش مسائل على غاية من الخطورة بطريقة شديدة السطحية. دون أن نغفل الموقع الطبقي لأغلب الفاعلين في وسائل الإعلام، حيث تشكل الفجوة الاجتماعية التي تفصلهم عن سكان هذه الأحياء صعوبة كبيرة في معالجة المعلومات، لذلك يكتفون بعنصر الإثارة دون النفوذ إلى العمق.

الإثارة عامل رئيسي في تعامل وسائل الإعلام مع الموضوع، لأسباب تتعلق بالنموذج الربحي لهذه المؤسسات الإعلامية التي تبحث عن قاعدة جماهيرية أوسع لتوسيع قدرتها في استقطاب المعلنين.

ثانياً، المصادر. فعلى الرغم من امتلاكها لشبكات مراسلين محليين واسعة، إلا أن وسائل الإعلام الفرنسية السائدة مازالت تعتمد في المقام الأول على مصادر الشرطة والسلطات، وتقوم في كثير من الأحياء بتبنيها. يعمل محررو الأخبار المحلية والمراسلون بشكل وثيق مع الجهازين الأمني والقضائي. لذلك، من الضروري إنشاء روابط شخصية ودائمة مع واحد أو أكثر من المسؤولين الأمنيين لإنتاج عدد كبير من المقالات بسرعة وسهولة، وهذه الروابط ليست فقط مجرد مصادر بل تتحول إلى عامل للتأثر بصوابية الرواية الأمنية؛ فهم نادراً ما يشككون في المعلومات التي تقدمها الشرطة. وبالتالي لا يأخذون في الاعتبار وجهة النظر المتناقضة، ولا يطلبون من سكان الضواحي روايتهم للحقائق.

(تصوير كريستوف سيمون - أ.ف.ب)
وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لو مير (إلى اليسار) يتحدث مع مواطن خلال زيارة للقاء أصحاب الأعمال الذين تضررت متاجرهم ونُهبت خلال أعمال الشغب التي وقعت على خلفية مقتل الطفل نائل. (تصوير كريستوف سيمون - أ.ف.ب)

عندما تروي الضواحي قصتها بنفسها

لم يكن إطلاق الشرطة النار على نائل مرزوق هو الحدث. كانت الجريمة ستدخل في السجال السياسي والإعلامي لبقية جرائم عنف الشرطة، وكان رجل الشرطة سيعود إلى عمله صباح اليوم التالي دون عناء. ما جعل الجريمة حدثاً هو مقطع الفيديو الذي وثقها، والذي تسرب من هاتف سيدة شهدت الحادثة من بعيد. وهذا المقطع هو الذي أنصف الضحية قليلاً وجعل القضاء يتحرك بسرعة، ودفع بالمئات من شباب الضواحي للشوارع غضباً. ماذا لو لم يظهر مقطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي؟ كان السيناريو واضحاً، كما حدث عند مقتل أداما تراوري على يدي الشرطة عام 2016، حين انبرت وسائل الإعلام للدفاع عن جهاز الشرطة في ظل غياب أي دليل ينصف الضحية. وهنا يبرز الدور المركزي لوسائل التواصل في التعبير عن الضواحي، دون المرور بأجندة وسائل الإعلام، المثيرة والسطحية والمعتمدة على الشرطة كمصدر.

يبرز الدور المركزي لوسائل التواصل في التعبير عن الضواحي، دون المرور بأجندة وسائل الإعلام، المثيرة والسطحية والمعتمدة على الشرطة كمصدر.

في المقابل دفع هذا الواقع سكان الضواحي أنفسهم إلى الخروج من حالة الصمت نحو التعبير عن أوضاعهم من خلال الصحافة البديلة. في أعقاب أزمة 2005، أطلق كل من سيرج ميشيل ومحمد حميدي، موقع إلكترونياً تحت اسم "مدونة بوندي"، نسبة إلى ضاحية بوندي العمالية شرق باريس هدفها منح صوت لسكان أحياء الطبقة العاملة. من خلال سرد الحياة اليومية للضاحية، ذات الكثافة المغاربية الأفريقية، والموصومة بالعنف. كما تعمل المنصة في مجال "التعليم الإعلامي"، عبر تنظيم دروس بقيادة متخصصين في وسائل الإعلام في مقرها وكذلك إقامة ساحات نقاش مفتوحة بين الصحفيين والسكان وربط شباب الضواحي بفرص المنح الدراسية في مجال الصحافة والإعلام بهدف فتح المهنة أمام الشباب من خلفيات شعبية ذات أصول مهاجرة.

لكن شيوع هذا النوع من التغطيات الإعلامية في الفضاء الفرنسي، لا يجب أن يحجب حقيقة التنوع الذي يميز المشهد، من خلال وجود مؤسسات إعلامية تحاول تقديم خطاب مضاد للخطاب السائد أو حتى تغطية مهنية ذات موضوعية في الحد الأدنى. ضمن المقاربة الأولى نجد "ميديا بارت" منصة الأخبار والتحقيقات الرقمية، ذات الانحيازات الواضحة للتعدد ومجابهة خطاب اليمين المتشدد. وضمن التعاطي المهني نجد صحيفة ليبراسيون ومنصتها الرقمية، والتي قدمت تغطية متوازنة أعطت لسكان الضواحي وممثليهم الحق في الكلام وتوضيح وجهة نظرهم وكذلك جريدة "لوموند" التي كانت في الحد  الأدنى ملتزمة بمهنية تفرق من خلالها بين الرأي والخبر وخطابات الكراهية المعادية للأجانب.

More Articles

The Privilege and Burden of Conflict Reporting in Nigeria: Navigating the Emotional Toll

The internal struggle and moral dilemmas faced by a conflict reporter, as they grapple with the overwhelming nature of the tragedies they witness and the sense of helplessness in the face of such immense suffering. It ultimately underscores the vital role of conflict journalism in preserving historical memory and giving a voice to the voiceless.

Hauwa Shaffii Nuhu
Hauwa Shaffii Nuhu Published on: 17 Apr, 2024
Journalism in chains in Cameroon

Investigative journalists in Cameroon sometimes use treacherous means to navigate the numerous challenges that hamper the practice of their profession: the absence of the Freedom of Information Act, the criminalisation of press offenses, and the scare of the overly-broad anti-terrorism law.

Nalova Akua
Nalova Akua Published on: 12 Apr, 2024
Monitoring of Journalistic Malpractices in Gaza Coverage

On this page, the editorial team of the Al Jazeera Journalism Review will collect news published by media institutions about the current war on Gaza that involves disinformation, bias, or professional journalistic standards and its code of ethics.

A picture of the Al Jazeera Media Institute's logo, on a white background.
Al Jazeera Journalism Review Published on: 9 Apr, 2024
The Perils of Journalism and the Rise of Citizen Media in Southeast Asia

Southeast Asia's media landscape is grim, with low rankings for internet and press freedom across the region. While citizen journalism has risen to fill the gaps, journalists - both professional and citizen - face significant risks due to government crackdowns and the collusion between tech companies and authorities to enable censorship and surveillance.

AJR Contributor Published on: 6 Apr, 2024
Silenced Voices: The Battle for Free Expression Amid India’s Farmer’s Protest

The Indian government's use of legal mechanisms to suppress dissenting voices and news reports raises questions about transparency and freedom of expression. The challenges faced by independent media in India indicate a broader narrative of controlling the narrative and stifling dissenting voices.

Suvrat Arora
Suvrat Arora Published on: 17 Mar, 2024
Targeting Truth: Assault on Female Journalists in Gaza

For female journalists in Palestine, celebrating international women's rights this year must take a backseat, as they continue facing the harsh realities of conflict. March 8th will carry little celebration for them, as they grapple with the severe risks of violence, mass displacement, and the vulnerability of abandonment amidst an ongoing humanitarian crisis. Their focus remains on bearing witness to human suffering and sharing stories of resilience from the frontlines, despite the personal dangers involved in their work.

Fatima Bashir
Fatima Bashir Published on: 14 Mar, 2024
A Woman's Journey Reporting on Pakistan's Thrilling Cholistan Desert Jeep Rally

A Woman's Voice in the Desert: Navigating the Spotlight

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 8 Mar, 2024
Breaking Barriers: The Rise of Citizen Journalists in India's Fight for Media Inclusion

Grassroots journalists from marginalized communities in India, including Dalits and Muslims, are challenging mainstream media narratives and bringing attention to underreported issues through digital outlets like The Mooknayak.

Hanan Zaffa
Hanan Zaffar, Jyoti Thakur Published on: 3 Mar, 2024
Why Journalists are Speaking out Against Western Media Bias in Reporting on Israel-Palestine

Over 1500 journalists from various US news organizations have signed an open letter criticizing the Western media's coverage of Israel's actions against Palestinians. They accuse newsrooms of dehumanizing rhetoric, bias, and the use of inflammatory language that reinforces stereotypes, lack of context, misinformation, biased language, and the focus on certain perspectives while diminishing others. They call for more accurate and critical coverage, the use of well-defined terms like "apartheid" and "ethnic cleansing," and the inclusion of Palestinian voices in reporting.

Belle de Jong journalist
Belle de Jong Published on: 26 Feb, 2024
Silenced Voices and Digital Resilience: The Case of Quds Network

Unrecognized journalists in conflict zones face serious risks to their safety and lack of support. The Quds Network, a Palestinian media outlet, has been targeted and censored, but they continue to report on the ground in Gaza. Recognition and support for independent journalists are crucial.

Yousef Abu Watfe يوسف أبو وطفة
Yousef Abu Watfeh Published on: 21 Feb, 2024
Artificial Intelligence's Potentials and Challenges in the African Media Landscape

How has the proliferation of Artificial Intelligence impacted newsroom operations, job security and regulation in the African media landscape? And how are journalists in Africa adapting to these changes?

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 18 Feb, 2024
Media Blackout on Imran Khan and PTI: Analysing Pakistan's Election Press Restrictions

Implications and response to media censorship and the deliberate absence of coverage for the popular former Prime Minister, Imran Khan, and his party, Pakistan Tehreek-e-Insaf (PTI), in the media during the 2024 elections in Pakistan.

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 14 Feb, 2024
Digital Battlegrounds: The New Broadcasting Bill and Independent Journalism in India

New legislation in India threatens the freedom of independent journalism. The draft Broadcasting Services (Regulation) Bill, 2023 grants the government extensive power to regulate and censor content, potentially suppressing news critical of government policies.

Safina
Safina Nabi Published on: 11 Feb, 2024
Pegasus Spyware: A Grave Threat to Journalists in Southeast Asia

The widespread deployment of spyware such as Pegasus in Southeast Asia, used by governments to target opposition leaders, activists, and journalists, presents significant challenges in countering digital surveillance. This is due to its clandestine operations and the political intricacies involved. The situation underscores the urgent need for international cooperation and heightened public awareness to address these human rights infringements.

AJR Contributor Published on: 5 Feb, 2024
Media Monopoly in Brazil: How Dominant Media Houses Control the Narrative and Stifle Criticism of Israel

An in-depth analysis exploring the concentration of media ownership in Brazil by large companies, and how this shapes public and political narratives, particularly by suppressing criticism of Israel.

Al Jazeera Logo
Rita Freire & Ahmad Al Zobi Published on: 1 Feb, 2024
Cameroonian Media Martyrs: The Intersection of Journalism and Activism

Experts and journalists in Cameroon disagree on the relationship between journalism and activism: some say journalism is activism; others think they are worlds apart, while another category says a “very thin” line separate both

Nalova Akua
Nalova Akua Published on: 28 Jan, 2024
Silent Suffering: The Impact of Sexual Harassment on African Newsrooms

Sexual harassment within newsrooms and the broader journalistic ecosystem is affecting the quality and integrity of journalistic work, ultimately impacting the organisation’s integrity and revenue.

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 23 Jan, 2024
Echos of Israeli Discourse in Latin American Media on Gaza

Heavily influenced by US and Israeli diplomatic efforts, Latin American media predominantly aligns with and amplifies the Israeli perspective. This divergence between political actions and media representation highlights the complex dynamics shaping Latin American coverage of the Gaza conflict.

Rita Freire Published on: 23 Nov, 2023
Why have opposition parties in India issued a boycott of 14 TV presenters?

Media workers in India argue that boycotts of individual journalists are not the answer to pro-Government reporting bias

Saurabh Sharma
Saurabh Sharma Published on: 23 Oct, 2023
The bombs raining down on Gaza from Israel are beyond scary, beyond crazy

REPORTER'S NOTEBOOK: As Israel bombarded Gaza for the third night, I found myself closer to a missile hit than I could have imagined

Maram
Maram Humaid Published on: 11 Oct, 2023
Reporter’s Notebook - what I learned from covering the Kalash people

As journalists, our fascination with Indigenous communities can blind us to our ethical obligations to respect privacy and dignity of those we document - we must reflect carefully

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 5 Oct, 2023
The French banlieues and their troubled relationship with the media

Discriminatory media coverage of recent unrest in the suburbs of Paris shows that little has changed since the uprisings of 2005

AN
Ahmed Nazif Published on: 28 Sep, 2023
Why are Zimbabwe’s elections always surrounded by media controversy?

Election season in Zimbabwe has long been shrouded in controversy, with intimidation of opposition activists and journalists, combined with disorganisation at the ballots creating a perfect storm for chaos. This year was no different

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 25 Sep, 2023
Analysis: The media’s coverage of the Pakistan cable car incident

It was a roller coaster ride with news organisations all over the world giving minute-by-minute reports on the daring rescue. How does the media create suspense and is this sort of coverage useful?

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 21 Sep, 2023