التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون. وهذا ما أقوله للصحفيين والمنتجين الذين يحضرون دورات الصحافة الاستقصائية التي أقدمها.

وبعد أكثر من 20 عاما من العمل محقِّقا صحفيّا، أؤمن إيمانا راسخا بذلك. فامتلاك العقلية السليمة والنهج المناسب هما في رأيي أهم العوامل المحدِّدة لنجاح أي تحقيق أو فشله.

لذا، فإننا في الأيام الأولى للدورات التي أقدمها، نغض الطرف عن كثير من الأشياء التي يُتوقع أن تُدرَّس في الدورات، كاستخدام كاميرات سرية أو أساليب التخفي. ونستعيض عن ذلك بالتركيز على إرساء النهج والتوجه المناسبين، فنركز عادةً على أمور ثلاثة: الصفات التي ينبغي أن تتوفر في المحققين الصحفيين، وأهمية القانون وأخلاقيات المهنة، وامتلاك القدرة على إقناع الناس بالتحدث.

صفات الصحفي الاستقصائي

 

تتضمن جميع أشكال الصحافة الجيدة مستوى أساسياً من القدرة الاستقصائية، كالتحدث إلى المصادر والتحقق من صحة الحقائق. يقول لورد نورثكليف أحد أشهر ناشري الصحف في بريطانيا: "ما الأخبار إلا أشياء يريد شخص ما في مكان ما أن يخفيها، وكل ما سوى ذلك هو إعلانات". في بعض التحقيقات، قد يستغرق الأمر أسابيع وشهورا وربما سنوات لكي تصل إلى الحقيقة، لأن الأشخاص أو المنظمات المتورطة في الأمر لا تريدك أن تكشف تلك الحقائق. إن عملية العثور على الأدلة المخفية ونشر قصة عنها هو المقصود "بالصحافة الاستقصائية".

تتطلب التحقيقات تصميما وثباتا وحيلة وفضولا.. يمكنها أن تستنزف الكثير من الوقت والمال، وليس ثمة ما يضمن الوصول إلى ما يكفي من الأدلة لتسويغ كتابة قصة واحدة. ولكن النتائج يمكن أن تكون هائلة، فبإمكان التحقيقات أن تحقق تغييرات هامة في المجتمع، مثل إقرار قوانين جديدة، والتسبب في إصدار ملاحقات جنائية، وحتى تغييرات في تشكيل الحكومة.

من الصعب إيجاد تعريف مُرْضٍ للصحافة الاستقصائية، لكن الصحفي البريطاني المخضرم نيك ديفيز الذي عمل في صحيفة الغارديان خلال الفترة الأطول من حياته المهنية، كان يخبر الناس القصة التالية الغريبة بعض الشيء لمساعدتهم على فهم المصطلح: تخيلوا معي أننا ننتج أخبارا يومية وعلينا إجراء مقابلة مع شخصين لكُل واحد منهما رأي مناقض لرأي صاحبه فيما يتعلق بالطقس.. جرت العادة على أننا قد نُجري المقابلةَ معهما سويا، ومن ثم نعد تحقيقا عن خلافهما ذاك، فيُقرَأ التحقيق على هذا النحو.. "احتدم خلاف بالأمس حول حالة الطقس.. ادَّعى السيد سميث أن الجو كان مُشمسا، في حين زعم السيد غرين أنه كان ممطرا". يقول ديفيز إن دور المحقق الصحفي يكمن في أن يذهب إلى النافذة ويستطلع حالة الطقس بنفسه، ليعرف أيّ المصدرين كاذب والعلة وراء ذلك، فالصحافة الاستقصائية محاولة للوصول إلى "الحقيقة" التي يمكن إثباتها بالبراهين عبر جمع الأدلة واختبارها بعناية.

وبينما تتنوع تعريفات الصحافة الاستقصائية، ثمة اتفاق واسع النطاق على سماتها الرئيسية، وهي: البحث والإعداد المنهجي والمتعمق والأصلي للتقارير، وكثيرا ما ينطوي ذلك على الكشف عن الأسرار.

أصدرت مؤسسة كونراد أديناور الخيرية الألمانية قائمة بالصفات التي يحتاج الصحفي الاستقصائي التحلي بها، من ضمنها الفضول وحس المبادرة والتفكير المنطقي والتنظيم والانضباط الذاتي والمرونة والعمل الجماعي الجيد ومهارات الاتصال ومهارات التقرير المتقدمة وسعة الاطلاع والمهارات البحثية الجيدة والتصميم والصبر والنزاهة والتميز والمواطنة والشجاعة. وهذه هي الصفات التي أشجع الناس الذين يحضرون دوراتي على اكتسابها وتطويرها.

ولأن التحقيقات يمكن أن تستهلك الكثير من الوقت والجهد، فهي تميل إلى التركيز على القصص التي تهم الجمهور. في المملكة المتحدة يقال إن مثل هذه القصص تصبّ "في المصلحة العامة". ومن أكثر التعريفات فائدةً لمفهوم المصلحة العامة تعريف موجود في ميثاق الممارسة الصحفية للمحررين الصحفيين، جاء فيه: "تشمل المصلحة العامة الأمور الآتية، على سبيل المثال لا الحصر:

• الكشف عن الجرائم أو المخالفات الخطيرة أو فضحها.

• حماية الصحة والسلامة العامة.

• حماية الجمهور من التضليل بفعل أو بيان من فرد أو منظمة.

قبل أن نبدأ أي تحقيق، أشجع طلابي أن يسألوا أنفسهم: هل من المرجح أن يحقق تحقيقهم النهائي واحدا أو أكثر من هذه الأهداف؟ وإن لم يكن كذلك، فما جدوى المضي قدما فيه؟ قال موراي سايل -وهو صحفي استقصائي من المملكة المتحدة- قولتَه المشهورة: إن هناك نوعين فقط من التحقيقات: "فَضح الخطأ، وكشف الجوانب غير المنطقية في القصص".

كما أن العمل لصالح المصلحة العامة يمكن أن يساعد في تسويغ استخدام بعض التقنيات الأكثر تطفلا التي يستخدمها الصحفيون الاستقصائيون أحيانا، كالتصوير السري والتخفي.

أهمية القانون والأخلاق

 

تمنح بعض البلدان مكانةً خاصةً للصحفيين والمواد التي يعملون عليها؛ وفي بلدان أخرى يُعامَل الصحفيون مثل أي مواطن آخر. وأيا كانت الحال، فإن الصحفيين الاستقصائيين بحاجة إلى معرفة القوانين التي قد تؤثر عليهم وعلى عملهم وفهمها جيدا. ومنها مثلا:

• الجرائم: ثمة قوانين لحماية تحقيقات الشرطة، وحماية هوية ضحايا الجرائم الجنسية، وحماية هوية القصّر، وضمان حصول المشتبه بهم على محاكمة عادلة غير منحازة لتكهنات أو عدم دقة التقارير.

• الدفاع والأمن القومي: لمنع المعلومات السرية من الوقوع في أيدي الجهات الأجنبية أو الإرهابيين.

• السرية: لحماية المعلومات الشخصية أو التجارية الخاصة من الوقوع في الأيدي الخاطئة.

• العلاقات بين الناس: لمنع انتشار الكراهية العرقية أو الدينية أو الإثنية.

• الأخلاق العامة: إيقاف نشر المواد المسيئة أو غير اللائقة.

عادة ما تخضع الصحافة الاستقصائية إلى تدقيق ومتابعة أكثرَ من الأشكال الأخرى للصحافة، ولذلك فمن المهم أن يتصرف كل شخص يعمل في أي تحقيق بأعلى مستوى من النزاهة والمهنية. فوجود هفوات في احتراف المهنة أمر يمكن أن يستغله النقاد لتقويض مصداقية التحقيق ورفع دعوى ناجحة أو حتى لاتخاذ إجراءات قانونية ضد الصحفي.

في جميع أنحاء العالم، ثمة قواعد للسلوك تصف ما ينبغي للصحفيين انتهاجُه إذا كانوا يرغبون في التقدير باعتبارهم ممارسين يتعاملون بأخلاق ومهنية. ويعتقد الصحفيون الأخلاقيون أنه من أجل كسب ثقة قرائهم أو المستمعين أو المشاهدين، عليهم أن يتصرفوا بمسؤولية، وأن يطمحوا إلى تقديم تقرير مستقل ودقيق للأحداث غير متأثر بسياساتهم الشخصية أو عواطفهم.

تُصاغ هذه القوانين الأخلاقية ويُروَّج لها على أيدي اتحادات الصحفيين، مثل الاتحاد الدولي للصحفيين. وتمتلك المؤسسات الإخبارية الكبرى، مثل قناة الجزيرة والبي.بي.سي ورويترز قواعدها الخاصة، وتطلب من الصحفيين العاملين بها التقيد بما يرد فيها.

لا تقدم هذه القواعد إجابات لكافة المشاكل، لكنها تقدم المشورة والنُّصح. ولا عجب طبعا في أنها لا تتماثل في كل التفاصيل، ولكن معظمها يتفق على القيم الأساسية مثل الدقة والصدق والنزاهة.

بيد أن فهم هذه القضايا من حيث المبدأ مختلف تماما عن وَضْعها موضعَ التنفيذ في مواقف الحياة الحقيقية، لذا نقضي وقتا طويلا من الدورة التدريبية في النظر في المعضلات الأخلاقية. وفي كثير من الأحيان لا توجد إجابات قاطعة "صحيحة" أو "خاطئة" للمسائل الأخلاقية، ولكن المبدأ المهم هو أن تكون قادرا على الدفاع عن أفعالك والتسويغ لها، مما يدل على أنك قد تصرفت وفقا للقانون وتحليت بالدقة والصدق والنزاهة.

أحيانا، قد يشعر بعضُ الصحفيين بأن عنده ما يبرر خَرقَه لقواعد السلوك الخاصة بهم، كتصوير شخص ما سرّاً، أو إخفاء الهوية الحقيقية (التخفي)، وأنهم يفعلون ذلك في إطار المصلحة العامة. وتحدِّد العديد من المدونات الصحفية لقواعد السلوك أيضا كيفية تصرف الصحفيين عند التفكير في القيام بذلك.

كيف تقنع الناس بالتحدث؟

 

يعتمد جميع الصحفيين الاستقصائيين على أفراد يخبرونهم بأشياء، لذلك فإن من أهم المهارات القدرة على إقناع الناس بالتحدث إليكم. وبعض هؤلاء المصادر قد يكونون مترددين في التحدث معك لأنهم خائفون، أو متعجرفون، أو لا يثقون بالصحفيين، أو يعتقدون أنهم لا يستطيعون ذلك لأسباب قانونية. وفي كثير من الأحيان لن يكون أمامك سوى فرصة واحدة فقط لإقناعهم، لذلك عليك أن تستغل هذه الفرصة السانحة. وفي الدورة التدريبية أحُضُّ المشاركين على التريُّث والتفكير والتخطيط لهذه المحادثات بعناية فائقة. فلإقناع شخصٍ ما بالتحدث، علينا أن ندرك جيدا ما يحفزه وكيف يمكننا استخدام ذلك لصالحنا. فمثلًا، هل هي أمّ تريد مصلحة أطفالها، أم موظف سَئِم من عدم استماع أحد إليه بخصوص شكواه من الفساد؟

وليس علينا التفكير فيما نقوله للناس فحسب، وإنما علينا أن نراعي كيف نقدم أنفسنا لهم وماذا نرتدي، فمثلا لو كان لدى عامل مَصنع قصة تدور حول مديره الذي يتجاهل احتياطات السلامة العامة للعمال، فسيتردد في الحديث إليك إذا توجهت إليه مرتديا بدلة رسمية تذكّره برئيسه!

ولكي تكون فرصتنا أفضل في إنجاح الأمر، فإننا نتدرب على ما سنقوله لشخص ما قبل أن نتحدث إليه. قام نيك ديفيز من الغارديان بهذا عندما كان على متن قطار في طريقه لرؤية مؤسس ويكيليكس، جوليان أسانج. كان على ديفيز أن يعمل بجد لإقناع أسانج بالسماح لصحيفته بالوصول إلى الملايين من المراسلات الدبلوماسية الأميركية المسربة التي أرسلت إلى ويكيليكس، ولكن النتيجة كانت سَبقا صحفيّاً كبيرا لصحيفته.

على الصحفي الاستقصائي التفكير بالطريقة المثلى لإقناع الناس بالحديث (الأم عن مصلحة أطفالها مثلا). تصوير: تشيريل رافيرو – رويترز.
على الصحفي الاستقصائي التفكير بالطريقة المثلى لإقناع الناس بالحديث (الأم عن مصلحة أطفالها مثلا). تصوير: تشيريل رافيرو – رويترز.

قد يبدو التركيز على غرس المهارات الشخصية كهذه مقدمةً غريبة للصحافة الاستقصائية، ولكن تجربتي هي أن الأشخاص الذين ينجحون في امتلاك هذه المهارات هم الأقدر على إنتاج عمل صحفي استقصائي مُبهِر.