أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

"قلْ ما تشاء ولكنّك ستدفع الثمن" - مدوِّنة الفيديو سلمى الدالي

 

حكم مصر ثلاثة رؤساء منذ تأسيس الجمهورية بعد الحرب العالمية الثانية. تميّز كلٌ منهم من حيث الأسلوب والتركة، إلاّ أن أمراً واحداً جمع بينهم ألاّ وهو ازدراؤهم للمساءلة والصحافة الحرّة. وبلغ قمع المعارضة السياسية والإعلام ذروته في عهد الرئيس الأخير حسني مبارك ليتوّج بانتفاضة شعبية تدعو إلى سقوط نظامه. وقادت البطالة المستفحلة في صفوف الشباب ووحشية الشرطة إلى نهاية حكمه الذي دام ثلاثة عقود.

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011. وفي هذا السياق يجب قراءة هذا الفصل عن شبكة "رصد" الإخبارية الشبابية. كيف تأسست "رصد"؟ والأهم لماذا تأسست وما هي الدروس التي يمكن أن نشاركها من تجربتنا؟

 

ولادة شبكة إخبارية رقمية جديدة

"رصد" هي اختصار للأحرف الأولى لثلاث كلمات: راقب وصوّر ودوّن. تأسست في نهاية عام 2010 على يد مجموعة من الشباب المصريين الذين قرروا إنشاء صفحة على فيسبوك يقدّمون فيها تغطية إعلامية لانتخابات مجلس الشعب المصري في عام 2010. ففي تلك الفترة كانت معظم القنوات التلفزيونية الوطنية تخضع لسيطرة الحكومة المصرية. ولم يكن لأي من الأحزاب السياسية قناة خاصة باستثناء بعض الصحف وعدد محدود من المذيعين المعارضين لا سيما من اليسار والإخوان المسلمين.

قاد ظهور الإعلام الاجتماعي إلى إتاحة مساحة افتراضية للشباب الذي يرغب في كسر قيود الرقابة الحكومية. فـ "الحرية الافتراضية" التي حظينا بها سمحت لنا بإخبار العالم عن رأينا وعن مصر التي نريد. ومقابل استمرار سيطرة الحكومة على الإعلام، ولدت منصّة يمكن أن تكون لنا جميعاً. من هنا لا يمكن فهم ولادة "رصد" بشكل سليم من دون التفكير بالاتّصال والتقارب والتفاعل والتعبئة التي سهّلها الإعلام الاجتماعي.

وتمثّل هدفنا الأول في إطلاع الناس على حقيقة ما يجري في شوارعنا والكشف عن عمليات الاحتيال التي كنّا نشتبه بأنها شابت الانتخابات. فالحكومة أرادت الفوز في ذلك الاستحقاق لكسب الشرعية في عيون الشعب. ونظراً إلى أن الانتخابات السابقة شهدت الكثير من عمليات التزوير، كنا على يقين بأن هذه الانتخابات لن تختلف كثيراً. وتشكّل فريقنا بشكل خاص من الطلاب. فنحن لم نكن صحافيين ولا حتى ندرس الصحافة والاتصال، بل كنّا آتين من جميع الخلفيات والمشارب. فبيننا طلاب في اختصاصات الطب والهندسة وإدارة الأعمال والتربية... إلخ. وكان البعض موظفاً بينما الباقون كانوا عاطلين عن العمل. والبعض كان يعيش في مصر والبعض الآخر كان يعمل في الخارج.

التقينا جميعاً على صفحات فيسبوك. ولا أخفي عليكم أننا لم نخض تجارب مكثفة في العمل الإعلامي ولم نكن نعرف إلى أين سيأخذنا هذا الطريق. ففي خضم حماسة وتوهّج الشباب يكون لدينا اعتقاد ثابت وساذج إلى حد ما بأنّ علينا أن نفعل شيئاً لبناء مستقبل أكثر إشراقاً لبلادنا. وما دفعنا بشكل خاص إلى خوض هذه المغامرة هو رغبتنا في تحفيز تغيير حقيقي في مصر. واعتبرنا الناس في الشارع حلفاءنا، فمعهم التغيير ممكن، وعبر قول الحقيقة وتسليط الضوء عليها بإمكاننا تأجيج حماسة الجمهور.

في المرحلة التالية بدأنا تعليم التصوير لمن يرغبون في نقل الأحداث وحتى تعليم كيفية استخدام كاميرا الهاتف المحمول بشكل سرّي لتوثيق الانتخابات المترقبة، إضافة إلى كيفية استعمال تطبيقات البث المباشر.

في الفترة التي سبقت الانتخابات، قمنا بحملة تعبئة عبر الإنترنت. وفي النهاية نجحنا في تشكيل أكبر شبكة مراسلين متطوّعين في الذاكرة. وأسميناها "وحدة الرصد الميداني: برلمانيات 2010". هكذا بدأنا شبكتنا الإخبارية الرقمية التي اعتمدت على ما اعتبرنا أنه قيام مواطنين صحافيين بنشر أخبار بلدنا. كنّا نحن الناس وننتمي إليهم وأصبحنا صوتهم. وبالفعل عملنا تحت شعار: "من الناس وإليهم".

نجحت "رصد" في فضح التلاعب بالانتخابات في تلك السنة رغم أنّ الحكومة أعلنت فوزاً بنسبة 99% في الانتخابات كما هو متوقّع. وبالفعل أكسبت تغطية الانتخابات صفحتنا سمعة طيبة لنشرها حقائق موضوعية. ومهّد ذلك الطريق لنوع جديد وربما غير مسبوق من الصحافة في مصر والعالم العربي. فالأحداث التي تمخّض عنها ما يسمّى الربيع العربي في المنطقة بدءاً من تونس تحوّلت إلى لحظات حاسمة في المشهد الإعلامي وكانت "رصد" في موقع جيّد للعب دور قيادي.  

 

تغطية الثورة المصرية عبر الإنترنت: نموذج "رصد"

بعد تغطية الانتخابات المزوّرة في العام 2010، بدأنا تعزيز شبكتنا للمراسلين المتطوعين. وكان علينا الاعتماد على الناس لأخذ لقطات جيدة ودقيقة وهو ما شكّل تحدّياً لنا. فمهمّتنا الأساسية كانت أن ننقل إلى الجمهور الأخبار التي نتلقّاها بأكبر قدر ممكن من المهنيّة والموضوعية، وكانت الأخبار معظم الوقت من إنتاج مواطنين ليس لديهم أية خلفية في الصحافة.

لذلك كانت إحدى الطرق لتحسين تغطيتنا الإعلامية تقوم على تحسين مهارات مراسلينا. وبدأنا إعطاء تدريب إلكتروني مجاني على صحافة الهاتف المحمول واستخدام التطبيقات ذات الصلة لا سيّما "بامبيوزر" لنقل الأحداث بشكل حيّ كما ذكرت سابقاً. كذلك نشرنا سلسلة من المقالات حول كيفية استخدام الهواتف المحمولة بطرق صحافية، وكيفية التواصل بطريقة أكثر أماناً عبر رسائل فيسبوك أو البريد الإلكتروني.

نشرنا على منصّتنا مقاطع فيديو وصوراً التقطها متطوّعون ومراسلون. ولأهداف تتعلّق بالمصداقية وضعنا تصنيفاتنا الخاصة بالأخبار: الأخبار الموثّقة بالصور والفيديو نشرت تحت خانة "أخبار / مؤكّد / رصد"، وتلك بدون صور أو فيديو تحت " أخبار/ تقريباً مؤكد / رصد"، “RASSD/Almost confirmed/ News”. وأسسنا غرفة أخبار في ميدان التحرير خلال التظاهرات. وكانت فرق أخرى من المراسلين في مدن مصرية مختلفة تغطّي الأحداث هناك عبر الإنترنت.

في اليوم الأول لتغطية ثورة 25 يناير في مصر، نجحنا في الوصول إلى 300 ألف متابع. وفي الأيام التالية تلقّينا أكثر من 20 ألف رسالة من مواطنين صحافيين أرادوا أن يخبروا ما يجري في مواقعهم عبر نشر أخبار على شبكتنا. غير أنّ النجاح السريع أصبح التحدّي الأكبر لنا. وكنّا ملزمين أن نبقى مهنيين وموضوعيين قدر الإمكان أثناء تغطية الأحداث. وتمثّل أهم إنجازاتنا في ذلك الوقت في أنّ الناس بدأوا يؤمنون بقدرتهم على تغيير الواقع وبأنّ لديهم رأيًا فيما يحصل حولهم. جاء ذلك نتيجة تحوّل صفحات "رصد" إلى أكثر من مصدر للأخبار، بل أيضاً إلى مساحة للناس ليتفاعلوا عبر مناقشة الظلم الواقع عليهم وتسليط الضوء عليه كي يعرفه الآخرون.  

استخدمت شبكات إعلامية كبرى مثل هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ورويترز والجزيرة والعربية بعضاً من أخبار "رصد" وصورها وتابعتنا على تويتر. وبعد أيام فقط من إطلاق منصّتنا الإلكترونية، أصبح البث الحيّ لدينا أساسياً لوسائل الإعلام العالمية الباحثة عن نقل ما يحصل في مصر.

أطلقنا أيضاً صفحات بلغات أخرى غير اللغة العربية وأسسنا شبكات بالإنجليزية والفرنسية والتركية لتكون أخبارنا أيضاً في متناول المصريين الذين يتحدثون هذه اللغات. وما زالت معظم هذه الشبكات تغطّي أخبار الدول التي تأسست فيها، فيما توقّف الباقي بسبب غياب المتطوعين.

من المهام الأخرى التي أخذناها على عاتقنا كانت إجراء استطلاعات رأي حول الآراء السياسية وما يفضّله الناس. وأصبحت الآراء تتضح أكثر مع وصول الناس إلى معلومات لم تكن الحكومة هي التي تتحكّم فيها. ومنحت شفافيتنا واستقلالنا المواطنين الشعور بأن صفحتنا على فيسبوك هي صفحتهم بقدر ما هي صفحة من يديرونها.

وتضاعفت المشاكل حين قطعت السلطات خدمات الإنترنت والهاتف وهي خطوة نموذجية من النظام المتسلط لإسكات المعارضين. فالتعتيم الإعلامي من شأنه أن يعيق الزخم. لذلك كان علينا الردّ والعثور على طريقة لاستمرار تدفّق المعلومات إلى جمهورنا. وقررنا أن نؤسس فريقاً خارج مصر يقوم دوره على جمع الأخبار ونشرها عبر ولوج صفحاتنا على فيسبوك وتويتر كي لا تكون دورة إنتاج الأخبار ونشرها مرهونة بأهواء الحكومة وسياسة الرقابة.

بعد تغطية الانتفاضة، أسسنا شبكات إخبارية مشابهة في الكثير من الدول العربية جميعها على مفهوم صحافة المواطن: شبكة شام الإخبارية في سوريا وشبكة القدس الإخبارية في فلسطين وشبكة برق في ليبيا وشبكة رصد الأردن و"رصد المغربية" في المغرب.

 

الاستقرار

تدريجياً تحوّل المتطوّعون معنا إلى موظفين. ونمت عملياتنا إلى أن أطلقنا في العام 2011 خدمات إخبارية متنوعة بينها الإشعارات الإخبارية على الهواتف المحمولة. وكنا نحقق مردوداً ضئيلاً من بيع صورنا ومقاطع الفيديو الإخبارية التي التقطناها. وقد منحتنا هذه الخدمات المزيد من الاستقرار المالي وساعدتنا في التطوّر. فأسسنا مكتباً في وسط القاهرة وواصلنا تطوير مهارات مراسلينا وقدراتهم ولكن بوتيرة أبطأ.

استثمرنا في كاميرات ومعدات متطورة لاستبدال هواتفنا الذكية التي أفرطنا في استخدامها. وانطلق موقعنا الرسمي في نيسان/أبريل 2012. و"رصد" اليوم كيان إعلامي تنافسي ومهني جدّي في المشهد الإعلامي المصري.  

توسّعنا بين العام 2011 وأواسط 2013، وأطلقنا إذاعة "رصد" الخاصة. وتوّجت جميع جهودنا في تأسيس مركزنا الإعلامي الخاص حيث استطعنا تدريب المزيد من المواطنين الصحافيين. ساعدتنا المصداقية والموثوقية اللتين طورّناهما في إطلاق برامج تعاون مع قنوات مثل الجزيرة ووكالات عربية وعالمية مثل وكالة الأناضول ودويتشه فيله الإخبارية ووكالة الشرق الأوسط الإخبارية. وكل ذلك يعتبر تأكيداً على تعطّش الناس للأخبار الحقيقية التي لا رقابة عليها. ومن دون مساندة هؤلاء الناس وهذه المنظمات لم يكن ذلك ممكناً.

 

"رصد" بعد انقلاب 2013

بعد الإطاحة بحكم الرئيس حسني مبارك، أصبحت تغطية الأخبار على الأرض أسهل. فقد دخلنا مرحلة جديدة حيث كانت نسبة الحرية في مصر غير مسبوقة ولكن الأمور بدأت تتغيّر بعد الانقلاب العسكري في 3 تموز/يوليو 2013. وأصبح القتل والاعتقال والخطف والتهديد بالعنف أموراً يواجهها جميع المساهمين في شبكتنا. وكان ذلك جزءاً من حملة أوسع لفرض تعتيم إعلامي على الأحداث التي تشهدها مصر. ولكنّ "رصد" واصلت تحدّي الخطاب المهيمن رغم الترهيب بكل الطرق من خلال البقاء ملتزمة بمجموعة من القيم الأساسية: "أخلاقيات وميثاق الشرف الصحافي والالتزام بقيم الدقّة والتوازن والاستقلالية والنزاهة ونقل الحقيقة كما هي من دون أي انحياز أو تشويه". إلاّ أن السلطات المصرية أغلقت مكاتبنا في القاهرة في تموز/يوليو 2013. وقتل زميلنا المصور الصحافي مصعب الشامي أثناء تغطية أحداث ميدان رابعة العدوية. كما اعتقل العديد من زملائنا. وبحسب "هيومان رايتس ووتش"، "قاد استخدام قوات الأمن المصرية السريع والجماعي للقوة القاتلة لتفريق الاعتصامات في آب/أغسطس 2013 إلى أخطر حوادث القتل الجماعي غير القانونية في التاريخ المصري الحديث". أصبحت تغطية الأخبار في المرحلة اللاحقة أصعب، وازداد تشبّث السلطات بالسلطة. أصبح أي شخص يحمل هاتفاً محمولاً أو كاميرا ويسير في الشوارع مصدراً فورياً للشبهات من قبل السلطات. وفي هذه المرحلة، أصبحت شبكة المراسلين التي كانت لدينا في أنحاء المحافظات المصرية أهم من أي وقت لإبقاء الجمهور مطّلعاً على الأحداث. غير أن القمع الدموي الذي مارسته السلطات لم يؤذ ويعيق انتفاضة الشعب فحسب بل أيضاً سلامة مراسلينا على الأرض. حكم النظام بيد من حديد، ومرة أخرى كان علينا أن نعتمد بالكامل تقريباً على مواطنين صحافيين خاطروا بحياتهم مع كل تقرير كانوا ينشرونه.

 

المستقبل

كانت توجهاتنا التحريرية واضحة خلال التطورات السياسية والتغييرات في مصر. دعمنا الثورة وشبابها والشخصيات التي ولدت منها. "بعد ذلك، بدأت "رصد" تخدم الثورة. وارتبط أساسها بمفهوم "الإعلام التصعيدي والموجّه" نظراً إلى أنها تأسست في وقت حرج وحساس، وهذا أمر يمكن أن نتفق أو نختلف بشأنه. قبيل اندلاع الثورة وتغطيتها الحية لحادث تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية ليلة رأس السنة 2011، تمّت تعبئة الناس للاحتجاج ضد النظام الحاكم قبل 25 يناير من عام 2011 بالتنسيق مع صفحة "كلّنا خالد سعيد" أشهر الصفحات التي عبأت الجمهور ضد حكم مبارك منذ مقتل الشاب خالد من الإسكندرية على يد الشرطة المصرية. أصبح خالد أيقونة في وجه استبداد الشرطة المصرية وظلمها. وهكذا لعبت "رصد" دوراً كبيراً في تغطية أحداث الثورة.

زاد كلّ ذلك من طموحنا وإرادتنا لتحدّي تغيير مصر إلى الأفضل. فنظام مبارك واليوم نظام السّيسي يعتبراننا شبكة إعلامية معارضة. ومنذ الثورة المضادة، انزلقت مصر مجدداً إلى نموذج قمعي من الحكم وأصبحت الصحافة الحرة وحرية التعبير في أدنى مستوى لها منذ سنوات. وتقول "هيومان رايتس ووتش" إن انتقاد الجمهور في مصر محظور عملياً. لذلك أنا اليوم أعيش في المنفى في تركيا.  

حاول النظام المصري تجريدنا من الشرعية عبر وصفنا بالمنحازين وأصحاب التوجهات السياسية. واتهمنا كثيرون بالانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين. ولكنّ ليس في نيّتي الدخول في هذا السجال وبدلاً من ذلك سأشارككم دروساً استقيناها من تجربتنا في تغطية أحداث مصر والربيع العربي. فمقابل اتهامات الحكومة، وصفنا البعض بأننا ناشطون مناصرون للديمقراطية، بينما اعتبر آخرون ببساطة أننا لا ننقل الأخبار بل نحاول فبركتها.

 

Image removed.

قصاصة جريدة تتحدث عن محاكمة صحافيي "رصد" في العام 2015. حينها اتهم العديد من الصحافيين بـ "تعكير صفو الأمن وإثارة الفوضى" أثناء تغطية تفريق الاعتصامات المناهضة للانقلاب العسكري. كذلك اتّهم صحافيو "رصد" بـ "إعداد غرفة عمليات لتوجيه الإخوان المسلمين بهدف مواجهة الدولة". وبالطبع نفى الصحافيون جميع التهم الموجّهة إليهم. الصورة من "غيتي" Getty Images.

أعتقد أن تصنيف وسائل الإعلام ليس المشكلة ولا حتى جزءاً منها. فأنت لا يمكنك أن تكون حيادياً بالكامل في وضع سياسي معقد مثل الوضع في مصر. فعلى سبيل المثال أعلنت "نيويورك تايمز" تأييدها لهيلاري كلينتون خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية. ولكن الأهم أن تحافظ على مصداقيتك وموضوعيتك وأن تبقى أخلاقياً أثناء تطبيق المعايير الصحافية في تغطية الأحداث. عليك أن تبقى ملتزماً بالحقيقة وأن تحمي حق الناس في الوصول إلى المعلومات. عليك لعب دور رئيسي في تسليط الضوء على الأخبار المفبركة والكاذبة. عليك أن تحافظ على دورك في إرساء حالة من الوعي من خلال توعية القرّاء على الأحداث التي تحصل في المجتمع. تجربة "رصد" مثرية لنا ولمتابعينا. وتعلّمنا وما زلنا نتعلّم من نجاحاتنا ومن أخطائنا أكثر. ونأمل أن تكون تجربتنا إلهاماً ومنصة لانطلاق نجاحات مقبلة وتجارب جديدة في منطقتنا والعالم.

 

More Articles

The Privilege and Burden of Conflict Reporting in Nigeria: Navigating the Emotional Toll

The internal struggle and moral dilemmas faced by a conflict reporter, as they grapple with the overwhelming nature of the tragedies they witness and the sense of helplessness in the face of such immense suffering. It ultimately underscores the vital role of conflict journalism in preserving historical memory and giving a voice to the voiceless.

Hauwa Shaffii Nuhu
Hauwa Shaffii Nuhu Published on: 17 Apr, 2024
Journalism in chains in Cameroon

Investigative journalists in Cameroon sometimes use treacherous means to navigate the numerous challenges that hamper the practice of their profession: the absence of the Freedom of Information Act, the criminalisation of press offenses, and the scare of the overly-broad anti-terrorism law.

Nalova Akua
Nalova Akua Published on: 12 Apr, 2024
Monitoring of Journalistic Malpractices in Gaza Coverage

On this page, the editorial team of the Al Jazeera Journalism Review will collect news published by media institutions about the current war on Gaza that involves disinformation, bias, or professional journalistic standards and its code of ethics.

A picture of the Al Jazeera Media Institute's logo, on a white background.
Al Jazeera Journalism Review Published on: 9 Apr, 2024
The Perils of Journalism and the Rise of Citizen Media in Southeast Asia

Southeast Asia's media landscape is grim, with low rankings for internet and press freedom across the region. While citizen journalism has risen to fill the gaps, journalists - both professional and citizen - face significant risks due to government crackdowns and the collusion between tech companies and authorities to enable censorship and surveillance.

AJR Contributor Published on: 6 Apr, 2024
Silenced Voices: The Battle for Free Expression Amid India’s Farmer’s Protest

The Indian government's use of legal mechanisms to suppress dissenting voices and news reports raises questions about transparency and freedom of expression. The challenges faced by independent media in India indicate a broader narrative of controlling the narrative and stifling dissenting voices.

Suvrat Arora
Suvrat Arora Published on: 17 Mar, 2024
Targeting Truth: Assault on Female Journalists in Gaza

For female journalists in Palestine, celebrating international women's rights this year must take a backseat, as they continue facing the harsh realities of conflict. March 8th will carry little celebration for them, as they grapple with the severe risks of violence, mass displacement, and the vulnerability of abandonment amidst an ongoing humanitarian crisis. Their focus remains on bearing witness to human suffering and sharing stories of resilience from the frontlines, despite the personal dangers involved in their work.

Fatima Bashir
Fatima Bashir Published on: 14 Mar, 2024
A Woman's Journey Reporting on Pakistan's Thrilling Cholistan Desert Jeep Rally

A Woman's Voice in the Desert: Navigating the Spotlight

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 8 Mar, 2024
Breaking Barriers: The Rise of Citizen Journalists in India's Fight for Media Inclusion

Grassroots journalists from marginalized communities in India, including Dalits and Muslims, are challenging mainstream media narratives and bringing attention to underreported issues through digital outlets like The Mooknayak.

Hanan Zaffa
Hanan Zaffar, Jyoti Thakur Published on: 3 Mar, 2024
Why Journalists are Speaking out Against Western Media Bias in Reporting on Israel-Palestine

Over 1500 journalists from various US news organizations have signed an open letter criticizing the Western media's coverage of Israel's actions against Palestinians. They accuse newsrooms of dehumanizing rhetoric, bias, and the use of inflammatory language that reinforces stereotypes, lack of context, misinformation, biased language, and the focus on certain perspectives while diminishing others. They call for more accurate and critical coverage, the use of well-defined terms like "apartheid" and "ethnic cleansing," and the inclusion of Palestinian voices in reporting.

Belle de Jong journalist
Belle de Jong Published on: 26 Feb, 2024
Silenced Voices and Digital Resilience: The Case of Quds Network

Unrecognized journalists in conflict zones face serious risks to their safety and lack of support. The Quds Network, a Palestinian media outlet, has been targeted and censored, but they continue to report on the ground in Gaza. Recognition and support for independent journalists are crucial.

Yousef Abu Watfe يوسف أبو وطفة
Yousef Abu Watfeh Published on: 21 Feb, 2024
Artificial Intelligence's Potentials and Challenges in the African Media Landscape

How has the proliferation of Artificial Intelligence impacted newsroom operations, job security and regulation in the African media landscape? And how are journalists in Africa adapting to these changes?

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 18 Feb, 2024
Media Blackout on Imran Khan and PTI: Analysing Pakistan's Election Press Restrictions

Implications and response to media censorship and the deliberate absence of coverage for the popular former Prime Minister, Imran Khan, and his party, Pakistan Tehreek-e-Insaf (PTI), in the media during the 2024 elections in Pakistan.

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 14 Feb, 2024
Digital Battlegrounds: The New Broadcasting Bill and Independent Journalism in India

New legislation in India threatens the freedom of independent journalism. The draft Broadcasting Services (Regulation) Bill, 2023 grants the government extensive power to regulate and censor content, potentially suppressing news critical of government policies.

Safina
Safina Nabi Published on: 11 Feb, 2024
Pegasus Spyware: A Grave Threat to Journalists in Southeast Asia

The widespread deployment of spyware such as Pegasus in Southeast Asia, used by governments to target opposition leaders, activists, and journalists, presents significant challenges in countering digital surveillance. This is due to its clandestine operations and the political intricacies involved. The situation underscores the urgent need for international cooperation and heightened public awareness to address these human rights infringements.

AJR Contributor Published on: 5 Feb, 2024
Media Monopoly in Brazil: How Dominant Media Houses Control the Narrative and Stifle Criticism of Israel

An in-depth analysis exploring the concentration of media ownership in Brazil by large companies, and how this shapes public and political narratives, particularly by suppressing criticism of Israel.

Al Jazeera Logo
Rita Freire & Ahmad Al Zobi Published on: 1 Feb, 2024
Cameroonian Media Martyrs: The Intersection of Journalism and Activism

Experts and journalists in Cameroon disagree on the relationship between journalism and activism: some say journalism is activism; others think they are worlds apart, while another category says a “very thin” line separate both

Nalova Akua
Nalova Akua Published on: 28 Jan, 2024
Silent Suffering: The Impact of Sexual Harassment on African Newsrooms

Sexual harassment within newsrooms and the broader journalistic ecosystem is affecting the quality and integrity of journalistic work, ultimately impacting the organisation’s integrity and revenue.

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 23 Jan, 2024
Echos of Israeli Discourse in Latin American Media on Gaza

Heavily influenced by US and Israeli diplomatic efforts, Latin American media predominantly aligns with and amplifies the Israeli perspective. This divergence between political actions and media representation highlights the complex dynamics shaping Latin American coverage of the Gaza conflict.

Rita Freire Published on: 23 Nov, 2023
Why have opposition parties in India issued a boycott of 14 TV presenters?

Media workers in India argue that boycotts of individual journalists are not the answer to pro-Government reporting bias

Saurabh Sharma
Saurabh Sharma Published on: 23 Oct, 2023
The bombs raining down on Gaza from Israel are beyond scary, beyond crazy

REPORTER'S NOTEBOOK: As Israel bombarded Gaza for the third night, I found myself closer to a missile hit than I could have imagined

Maram
Maram Humaid Published on: 11 Oct, 2023
Reporter’s Notebook - what I learned from covering the Kalash people

As journalists, our fascination with Indigenous communities can blind us to our ethical obligations to respect privacy and dignity of those we document - we must reflect carefully

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 5 Oct, 2023
The French banlieues and their troubled relationship with the media

Discriminatory media coverage of recent unrest in the suburbs of Paris shows that little has changed since the uprisings of 2005

AN
Ahmed Nazif Published on: 28 Sep, 2023
Why are Zimbabwe’s elections always surrounded by media controversy?

Election season in Zimbabwe has long been shrouded in controversy, with intimidation of opposition activists and journalists, combined with disorganisation at the ballots creating a perfect storm for chaos. This year was no different

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 25 Sep, 2023
Analysis: The media’s coverage of the Pakistan cable car incident

It was a roller coaster ride with news organisations all over the world giving minute-by-minute reports on the daring rescue. How does the media create suspense and is this sort of coverage useful?

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 21 Sep, 2023