أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

"قلْ ما تشاء ولكنّك ستدفع الثمن" - مدوِّنة الفيديو سلمى الدالي

 

حكم مصر ثلاثة رؤساء منذ تأسيس الجمهورية بعد الحرب العالمية الثانية. تميّز كلٌ منهم من حيث الأسلوب والتركة، إلاّ أن أمراً واحداً جمع بينهم ألاّ وهو ازدراؤهم للمساءلة والصحافة الحرّة. وبلغ قمع المعارضة السياسية والإعلام ذروته في عهد الرئيس الأخير حسني مبارك ليتوّج بانتفاضة شعبية تدعو إلى سقوط نظامه. وقادت البطالة المستفحلة في صفوف الشباب ووحشية الشرطة إلى نهاية حكمه الذي دام ثلاثة عقود.

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011. وفي هذا السياق يجب قراءة هذا الفصل عن شبكة "رصد" الإخبارية الشبابية. كيف تأسست "رصد"؟ والأهم لماذا تأسست وما هي الدروس التي يمكن أن نشاركها من تجربتنا؟

 

ولادة شبكة إخبارية رقمية جديدة

"رصد" هي اختصار للأحرف الأولى لثلاث كلمات: راقب وصوّر ودوّن. تأسست في نهاية عام 2010 على يد مجموعة من الشباب المصريين الذين قرروا إنشاء صفحة على فيسبوك يقدّمون فيها تغطية إعلامية لانتخابات مجلس الشعب المصري في عام 2010. ففي تلك الفترة كانت معظم القنوات التلفزيونية الوطنية تخضع لسيطرة الحكومة المصرية. ولم يكن لأي من الأحزاب السياسية قناة خاصة باستثناء بعض الصحف وعدد محدود من المذيعين المعارضين لا سيما من اليسار والإخوان المسلمين.

قاد ظهور الإعلام الاجتماعي إلى إتاحة مساحة افتراضية للشباب الذي يرغب في كسر قيود الرقابة الحكومية. فـ "الحرية الافتراضية" التي حظينا بها سمحت لنا بإخبار العالم عن رأينا وعن مصر التي نريد. ومقابل استمرار سيطرة الحكومة على الإعلام، ولدت منصّة يمكن أن تكون لنا جميعاً. من هنا لا يمكن فهم ولادة "رصد" بشكل سليم من دون التفكير بالاتّصال والتقارب والتفاعل والتعبئة التي سهّلها الإعلام الاجتماعي.

وتمثّل هدفنا الأول في إطلاع الناس على حقيقة ما يجري في شوارعنا والكشف عن عمليات الاحتيال التي كنّا نشتبه بأنها شابت الانتخابات. فالحكومة أرادت الفوز في ذلك الاستحقاق لكسب الشرعية في عيون الشعب. ونظراً إلى أن الانتخابات السابقة شهدت الكثير من عمليات التزوير، كنا على يقين بأن هذه الانتخابات لن تختلف كثيراً. وتشكّل فريقنا بشكل خاص من الطلاب. فنحن لم نكن صحافيين ولا حتى ندرس الصحافة والاتصال، بل كنّا آتين من جميع الخلفيات والمشارب. فبيننا طلاب في اختصاصات الطب والهندسة وإدارة الأعمال والتربية... إلخ. وكان البعض موظفاً بينما الباقون كانوا عاطلين عن العمل. والبعض كان يعيش في مصر والبعض الآخر كان يعمل في الخارج.

التقينا جميعاً على صفحات فيسبوك. ولا أخفي عليكم أننا لم نخض تجارب مكثفة في العمل الإعلامي ولم نكن نعرف إلى أين سيأخذنا هذا الطريق. ففي خضم حماسة وتوهّج الشباب يكون لدينا اعتقاد ثابت وساذج إلى حد ما بأنّ علينا أن نفعل شيئاً لبناء مستقبل أكثر إشراقاً لبلادنا. وما دفعنا بشكل خاص إلى خوض هذه المغامرة هو رغبتنا في تحفيز تغيير حقيقي في مصر. واعتبرنا الناس في الشارع حلفاءنا، فمعهم التغيير ممكن، وعبر قول الحقيقة وتسليط الضوء عليها بإمكاننا تأجيج حماسة الجمهور.

في المرحلة التالية بدأنا تعليم التصوير لمن يرغبون في نقل الأحداث وحتى تعليم كيفية استخدام كاميرا الهاتف المحمول بشكل سرّي لتوثيق الانتخابات المترقبة، إضافة إلى كيفية استعمال تطبيقات البث المباشر.

في الفترة التي سبقت الانتخابات، قمنا بحملة تعبئة عبر الإنترنت. وفي النهاية نجحنا في تشكيل أكبر شبكة مراسلين متطوّعين في الذاكرة. وأسميناها "وحدة الرصد الميداني: برلمانيات 2010". هكذا بدأنا شبكتنا الإخبارية الرقمية التي اعتمدت على ما اعتبرنا أنه قيام مواطنين صحافيين بنشر أخبار بلدنا. كنّا نحن الناس وننتمي إليهم وأصبحنا صوتهم. وبالفعل عملنا تحت شعار: "من الناس وإليهم".

نجحت "رصد" في فضح التلاعب بالانتخابات في تلك السنة رغم أنّ الحكومة أعلنت فوزاً بنسبة 99% في الانتخابات كما هو متوقّع. وبالفعل أكسبت تغطية الانتخابات صفحتنا سمعة طيبة لنشرها حقائق موضوعية. ومهّد ذلك الطريق لنوع جديد وربما غير مسبوق من الصحافة في مصر والعالم العربي. فالأحداث التي تمخّض عنها ما يسمّى الربيع العربي في المنطقة بدءاً من تونس تحوّلت إلى لحظات حاسمة في المشهد الإعلامي وكانت "رصد" في موقع جيّد للعب دور قيادي.  

 

تغطية الثورة المصرية عبر الإنترنت: نموذج "رصد"

بعد تغطية الانتخابات المزوّرة في العام 2010، بدأنا تعزيز شبكتنا للمراسلين المتطوعين. وكان علينا الاعتماد على الناس لأخذ لقطات جيدة ودقيقة وهو ما شكّل تحدّياً لنا. فمهمّتنا الأساسية كانت أن ننقل إلى الجمهور الأخبار التي نتلقّاها بأكبر قدر ممكن من المهنيّة والموضوعية، وكانت الأخبار معظم الوقت من إنتاج مواطنين ليس لديهم أية خلفية في الصحافة.

لذلك كانت إحدى الطرق لتحسين تغطيتنا الإعلامية تقوم على تحسين مهارات مراسلينا. وبدأنا إعطاء تدريب إلكتروني مجاني على صحافة الهاتف المحمول واستخدام التطبيقات ذات الصلة لا سيّما "بامبيوزر" لنقل الأحداث بشكل حيّ كما ذكرت سابقاً. كذلك نشرنا سلسلة من المقالات حول كيفية استخدام الهواتف المحمولة بطرق صحافية، وكيفية التواصل بطريقة أكثر أماناً عبر رسائل فيسبوك أو البريد الإلكتروني.

نشرنا على منصّتنا مقاطع فيديو وصوراً التقطها متطوّعون ومراسلون. ولأهداف تتعلّق بالمصداقية وضعنا تصنيفاتنا الخاصة بالأخبار: الأخبار الموثّقة بالصور والفيديو نشرت تحت خانة "أخبار / مؤكّد / رصد"، وتلك بدون صور أو فيديو تحت " أخبار/ تقريباً مؤكد / رصد"، “RASSD/Almost confirmed/ News”. وأسسنا غرفة أخبار في ميدان التحرير خلال التظاهرات. وكانت فرق أخرى من المراسلين في مدن مصرية مختلفة تغطّي الأحداث هناك عبر الإنترنت.

في اليوم الأول لتغطية ثورة 25 يناير في مصر، نجحنا في الوصول إلى 300 ألف متابع. وفي الأيام التالية تلقّينا أكثر من 20 ألف رسالة من مواطنين صحافيين أرادوا أن يخبروا ما يجري في مواقعهم عبر نشر أخبار على شبكتنا. غير أنّ النجاح السريع أصبح التحدّي الأكبر لنا. وكنّا ملزمين أن نبقى مهنيين وموضوعيين قدر الإمكان أثناء تغطية الأحداث. وتمثّل أهم إنجازاتنا في ذلك الوقت في أنّ الناس بدأوا يؤمنون بقدرتهم على تغيير الواقع وبأنّ لديهم رأيًا فيما يحصل حولهم. جاء ذلك نتيجة تحوّل صفحات "رصد" إلى أكثر من مصدر للأخبار، بل أيضاً إلى مساحة للناس ليتفاعلوا عبر مناقشة الظلم الواقع عليهم وتسليط الضوء عليه كي يعرفه الآخرون.  

استخدمت شبكات إعلامية كبرى مثل هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ورويترز والجزيرة والعربية بعضاً من أخبار "رصد" وصورها وتابعتنا على تويتر. وبعد أيام فقط من إطلاق منصّتنا الإلكترونية، أصبح البث الحيّ لدينا أساسياً لوسائل الإعلام العالمية الباحثة عن نقل ما يحصل في مصر.

أطلقنا أيضاً صفحات بلغات أخرى غير اللغة العربية وأسسنا شبكات بالإنجليزية والفرنسية والتركية لتكون أخبارنا أيضاً في متناول المصريين الذين يتحدثون هذه اللغات. وما زالت معظم هذه الشبكات تغطّي أخبار الدول التي تأسست فيها، فيما توقّف الباقي بسبب غياب المتطوعين.

من المهام الأخرى التي أخذناها على عاتقنا كانت إجراء استطلاعات رأي حول الآراء السياسية وما يفضّله الناس. وأصبحت الآراء تتضح أكثر مع وصول الناس إلى معلومات لم تكن الحكومة هي التي تتحكّم فيها. ومنحت شفافيتنا واستقلالنا المواطنين الشعور بأن صفحتنا على فيسبوك هي صفحتهم بقدر ما هي صفحة من يديرونها.

وتضاعفت المشاكل حين قطعت السلطات خدمات الإنترنت والهاتف وهي خطوة نموذجية من النظام المتسلط لإسكات المعارضين. فالتعتيم الإعلامي من شأنه أن يعيق الزخم. لذلك كان علينا الردّ والعثور على طريقة لاستمرار تدفّق المعلومات إلى جمهورنا. وقررنا أن نؤسس فريقاً خارج مصر يقوم دوره على جمع الأخبار ونشرها عبر ولوج صفحاتنا على فيسبوك وتويتر كي لا تكون دورة إنتاج الأخبار ونشرها مرهونة بأهواء الحكومة وسياسة الرقابة.

بعد تغطية الانتفاضة، أسسنا شبكات إخبارية مشابهة في الكثير من الدول العربية جميعها على مفهوم صحافة المواطن: شبكة شام الإخبارية في سوريا وشبكة القدس الإخبارية في فلسطين وشبكة برق في ليبيا وشبكة رصد الأردن و"رصد المغربية" في المغرب.

 

الاستقرار

تدريجياً تحوّل المتطوّعون معنا إلى موظفين. ونمت عملياتنا إلى أن أطلقنا في العام 2011 خدمات إخبارية متنوعة بينها الإشعارات الإخبارية على الهواتف المحمولة. وكنا نحقق مردوداً ضئيلاً من بيع صورنا ومقاطع الفيديو الإخبارية التي التقطناها. وقد منحتنا هذه الخدمات المزيد من الاستقرار المالي وساعدتنا في التطوّر. فأسسنا مكتباً في وسط القاهرة وواصلنا تطوير مهارات مراسلينا وقدراتهم ولكن بوتيرة أبطأ.

استثمرنا في كاميرات ومعدات متطورة لاستبدال هواتفنا الذكية التي أفرطنا في استخدامها. وانطلق موقعنا الرسمي في نيسان/أبريل 2012. و"رصد" اليوم كيان إعلامي تنافسي ومهني جدّي في المشهد الإعلامي المصري.  

توسّعنا بين العام 2011 وأواسط 2013، وأطلقنا إذاعة "رصد" الخاصة. وتوّجت جميع جهودنا في تأسيس مركزنا الإعلامي الخاص حيث استطعنا تدريب المزيد من المواطنين الصحافيين. ساعدتنا المصداقية والموثوقية اللتين طورّناهما في إطلاق برامج تعاون مع قنوات مثل الجزيرة ووكالات عربية وعالمية مثل وكالة الأناضول ودويتشه فيله الإخبارية ووكالة الشرق الأوسط الإخبارية. وكل ذلك يعتبر تأكيداً على تعطّش الناس للأخبار الحقيقية التي لا رقابة عليها. ومن دون مساندة هؤلاء الناس وهذه المنظمات لم يكن ذلك ممكناً.

 

"رصد" بعد انقلاب 2013

بعد الإطاحة بحكم الرئيس حسني مبارك، أصبحت تغطية الأخبار على الأرض أسهل. فقد دخلنا مرحلة جديدة حيث كانت نسبة الحرية في مصر غير مسبوقة ولكن الأمور بدأت تتغيّر بعد الانقلاب العسكري في 3 تموز/يوليو 2013. وأصبح القتل والاعتقال والخطف والتهديد بالعنف أموراً يواجهها جميع المساهمين في شبكتنا. وكان ذلك جزءاً من حملة أوسع لفرض تعتيم إعلامي على الأحداث التي تشهدها مصر. ولكنّ "رصد" واصلت تحدّي الخطاب المهيمن رغم الترهيب بكل الطرق من خلال البقاء ملتزمة بمجموعة من القيم الأساسية: "أخلاقيات وميثاق الشرف الصحافي والالتزام بقيم الدقّة والتوازن والاستقلالية والنزاهة ونقل الحقيقة كما هي من دون أي انحياز أو تشويه". إلاّ أن السلطات المصرية أغلقت مكاتبنا في القاهرة في تموز/يوليو 2013. وقتل زميلنا المصور الصحافي مصعب الشامي أثناء تغطية أحداث ميدان رابعة العدوية. كما اعتقل العديد من زملائنا. وبحسب "هيومان رايتس ووتش"، "قاد استخدام قوات الأمن المصرية السريع والجماعي للقوة القاتلة لتفريق الاعتصامات في آب/أغسطس 2013 إلى أخطر حوادث القتل الجماعي غير القانونية في التاريخ المصري الحديث". أصبحت تغطية الأخبار في المرحلة اللاحقة أصعب، وازداد تشبّث السلطات بالسلطة. أصبح أي شخص يحمل هاتفاً محمولاً أو كاميرا ويسير في الشوارع مصدراً فورياً للشبهات من قبل السلطات. وفي هذه المرحلة، أصبحت شبكة المراسلين التي كانت لدينا في أنحاء المحافظات المصرية أهم من أي وقت لإبقاء الجمهور مطّلعاً على الأحداث. غير أن القمع الدموي الذي مارسته السلطات لم يؤذ ويعيق انتفاضة الشعب فحسب بل أيضاً سلامة مراسلينا على الأرض. حكم النظام بيد من حديد، ومرة أخرى كان علينا أن نعتمد بالكامل تقريباً على مواطنين صحافيين خاطروا بحياتهم مع كل تقرير كانوا ينشرونه.

 

المستقبل

كانت توجهاتنا التحريرية واضحة خلال التطورات السياسية والتغييرات في مصر. دعمنا الثورة وشبابها والشخصيات التي ولدت منها. "بعد ذلك، بدأت "رصد" تخدم الثورة. وارتبط أساسها بمفهوم "الإعلام التصعيدي والموجّه" نظراً إلى أنها تأسست في وقت حرج وحساس، وهذا أمر يمكن أن نتفق أو نختلف بشأنه. قبيل اندلاع الثورة وتغطيتها الحية لحادث تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية ليلة رأس السنة 2011، تمّت تعبئة الناس للاحتجاج ضد النظام الحاكم قبل 25 يناير من عام 2011 بالتنسيق مع صفحة "كلّنا خالد سعيد" أشهر الصفحات التي عبأت الجمهور ضد حكم مبارك منذ مقتل الشاب خالد من الإسكندرية على يد الشرطة المصرية. أصبح خالد أيقونة في وجه استبداد الشرطة المصرية وظلمها. وهكذا لعبت "رصد" دوراً كبيراً في تغطية أحداث الثورة.

زاد كلّ ذلك من طموحنا وإرادتنا لتحدّي تغيير مصر إلى الأفضل. فنظام مبارك واليوم نظام السّيسي يعتبراننا شبكة إعلامية معارضة. ومنذ الثورة المضادة، انزلقت مصر مجدداً إلى نموذج قمعي من الحكم وأصبحت الصحافة الحرة وحرية التعبير في أدنى مستوى لها منذ سنوات. وتقول "هيومان رايتس ووتش" إن انتقاد الجمهور في مصر محظور عملياً. لذلك أنا اليوم أعيش في المنفى في تركيا.  

حاول النظام المصري تجريدنا من الشرعية عبر وصفنا بالمنحازين وأصحاب التوجهات السياسية. واتهمنا كثيرون بالانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين. ولكنّ ليس في نيّتي الدخول في هذا السجال وبدلاً من ذلك سأشارككم دروساً استقيناها من تجربتنا في تغطية أحداث مصر والربيع العربي. فمقابل اتهامات الحكومة، وصفنا البعض بأننا ناشطون مناصرون للديمقراطية، بينما اعتبر آخرون ببساطة أننا لا ننقل الأخبار بل نحاول فبركتها.

 

Image removed.

قصاصة جريدة تتحدث عن محاكمة صحافيي "رصد" في العام 2015. حينها اتهم العديد من الصحافيين بـ "تعكير صفو الأمن وإثارة الفوضى" أثناء تغطية تفريق الاعتصامات المناهضة للانقلاب العسكري. كذلك اتّهم صحافيو "رصد" بـ "إعداد غرفة عمليات لتوجيه الإخوان المسلمين بهدف مواجهة الدولة". وبالطبع نفى الصحافيون جميع التهم الموجّهة إليهم. الصورة من "غيتي" Getty Images.

أعتقد أن تصنيف وسائل الإعلام ليس المشكلة ولا حتى جزءاً منها. فأنت لا يمكنك أن تكون حيادياً بالكامل في وضع سياسي معقد مثل الوضع في مصر. فعلى سبيل المثال أعلنت "نيويورك تايمز" تأييدها لهيلاري كلينتون خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية. ولكن الأهم أن تحافظ على مصداقيتك وموضوعيتك وأن تبقى أخلاقياً أثناء تطبيق المعايير الصحافية في تغطية الأحداث. عليك أن تبقى ملتزماً بالحقيقة وأن تحمي حق الناس في الوصول إلى المعلومات. عليك لعب دور رئيسي في تسليط الضوء على الأخبار المفبركة والكاذبة. عليك أن تحافظ على دورك في إرساء حالة من الوعي من خلال توعية القرّاء على الأحداث التي تحصل في المجتمع. تجربة "رصد" مثرية لنا ولمتابعينا. وتعلّمنا وما زلنا نتعلّم من نجاحاتنا ومن أخطائنا أكثر. ونأمل أن تكون تجربتنا إلهاماً ومنصة لانطلاق نجاحات مقبلة وتجارب جديدة في منطقتنا والعالم.

 

المزيد من المقالات

في غرف الأخبار.. الأخطاء ستقع دائمًا

كانت الأسئلة التي تثار حول الجزيرة كثيرة، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة: كيف تصلها أشرطة الفيديو لزعيم تنظ

منتصر مرعي نشرت في: 28 يوليو, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
قراءة في تقرير معهد رويترز حول الأخبار على المنصات الرقمية

نشر معهد رويترز لدراسة الصحافة التابع لجماعة أوكسفورد البريطانية؛ تقريره السنوي عن الأخبار في المنصات الرقمية الذي يعده مجموعة من الباحثين في جامعة أكسفورد وصحفيين مختصين في الإعلام الرقمي. في هذه المادة نلخص أبرز النتائج التي جاءت في هذا التقرير.

محمد خمايسة نشرت في: 17 يونيو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
صحافة ”القطعة“ بغزة.. فرصٌ محدودة وحقوق مهدورة

 ينتظر الصحفي الغزّي هاني ياسين (22 عامًا) بفارغ الصبر نشر المادة الصحفية التي أعدّها مؤخرًا لصالح موقع إلكتروني عربي يعمل معه بنظام القطعة "الاستكتاب"، حتّى يصبح المبلغ المالي الخاص به مستحق الدفع

محمد أبو دون نشرت في: 23 ديسمبر, 2018
الصحف الأوروبية والبريكست.. حياد سلبي ومواقف المعادية

 مع بدء العد العكسي، للوصول إلى التاريخ النهائي، الذي سيحدد مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، حان الوقت لإجراء تقييم شامل، لتغطية وسائل الإعلام الأوروبية لهذا الحديث المصيري في تاريخ

أيوب الريمي نشرت في: 20 ديسمبر, 2018
غزّة.. السترات الواقية للصحفيين الأجانب فقط

 "عين على الميدان وعين على الصحفيين الأجانب الموسومين بالسترة الواقية ذات اللون البني! يبدو أن وزنها أخف من المتوفر بغزة قبل سنوات الحصار..

مرح الوادية نشرت في: 11 ديسمبر, 2018
دع الآخرين يتحدَّثون

 أربعة أعوام تقريبا، وأنا أجلس في غرفة لأكتب وأحرّر الأخبار والتقارير، لم أشاهد خلالها شيئًا على الأرض إلا بعد ترك المكاتب والتوجه مضطرا للعمل كصحفي حرّ (فري لانسر) لا يجتمعُ صباحا

عمار الشقيري نشرت في: 8 ديسمبر, 2018
نضال الصحفي ”غير الأبيض“ لتغيير ثقافة غرفة الأخبار الأميركية

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورتس - جامعة هارفارد  

مارتنا غوزمان نشرت في: 6 ديسمبر, 2018
من الرباط إلى كابل.. قصة مراسل

لأسباب قد يطول شرح تفاصيلها، رفضت السلطات المغربية منحي رخصة العمل كمراسل لقناة الجزيرة في المغرب.. واقع جعلني لما يقارب السنتين مراسلا صحفيا مع وقف التنفيذ، قضيت معظم هذا الوقت في غرفة الأخبار بال

يونس آيت ياسين نشرت في: 2 ديسمبر, 2018
احتجاجات ”السترات الصفراء“.. اشترِ لك صحفيا

شهدت الساحة الإعلامية العالمية، خلال الفترة الماضية، حدثين مهمين، تحول فيهما الصحفي من ناقل للخبر إلى موضوع للخبر، الحادثة الأولى هي المواجهة الشهيرة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومراسل شبكة C

أيوب الريمي نشرت في: 28 نوفمبر, 2018