الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

يشتكي الشارع هيمنة "الأجواء السلبية" و"الأخبار السيئة" على وسائل الإعلام. يحاول البعض انتقاء عناوينها عبثاً ويجزم البعض الآخر أن مقاطعتها أصبحت أول طريق السلام النفسي.

لكن ماذا عن صناع هذه الأخبار؟ من يقضون ساعات يومياً في تعقبها وصياغتها ونشرها والاحتكاك بأبطالها؟

لا يخفى على أحد أن العمل في غرف الأخبار حتى في الأيام العادية لا يخلو من مختلف أنواع الضغط العصبي، غير أن العبء يتضاعف ويأخذ أبعاداً أكبر خلال تغطية الأزمات والكوارث.

 

 أن نضع الإصبع على المشكلة 

 

الصحفي بصفته أول المتواجدين في الخطوط الأمامية للصدمة يجد نفسه دائماً، وأحياناً من دون أن ينتبه، في قلب معادلات تجعل الاعتناء بسلامته النفسية أمراً صعباً ومعقداً: من العمل في ظروف غير طبيعية إلى مراجعة مواد بصرية قاسية والتعامل مع معضلات أخلاقية تحت ضغط المعايير المهنية المطلوبة ومواعيد التسليم الصارمة. يضاف إلى ذلك، إنجاز تقارير حول فئات هشة طوال الوقت، مع الحرص على عدم التسبب في أذى إضافي لها. 

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ  عن إنسانيته في ذات الوقت.

كل هذا وأكثر يجعلنا نرى الكثير من الصحفيين عرضة لظواهر مثل: 

 

  • الاحتراق الوظيفي Occupational burnout وهي "متلازمة ناتجة عن الإجهاد المزمن في مكان العمل" تتجلى مظاهرها في استنفاد الطاقة وانخفاض الكفاءة وإبداء التهكم والمشاعر السلبية تجاه الزملاء والمهمات اليومية. 

  • إرهاق التعاطف Compassion fatigue الذي يُعرف بأنه حالة من التعب التراكمي النفسي والجسدي الذي ينتج عن التعرض لفترات طويلة من الإشفاق على حالات إنسانية مختلفة مما قد يُسفر عن أعراض مثل البرود واللامبالاة والغضب وفقدان الأمل وإهمال الرعاية الذاتية.

  • عقدة الناجي Survivor guilt وهي شعور عميق بالذنب بسبب النجاة من حدث كارثي لم ينج منه الآخرون.

لقد أكدت دراسات عدة أن القلق والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة أيضاً، تعد كلها من بين التأثيرات الشائعة على الصحة البدنية والعقلية في أوساط الصحافيين. أذكر أن إحدى هذه الدراسات أوضحت أن الصحفيين الأكثر عرضة للاحتراق الوظيفي هم من فئة الإناث الأصغر سناً ذوات سنوات الخبرة القليلة، كما يواجه المحررون والمراسلون مستويات أعلى من الاحتراق مقارنة بغيرهم.

وفيما يخص الصدمة، يحدث أن يعتقد البعض بأنها تلحق حصراً بالصحفي الذي يتعامل مع الأحداث المروعة بشكل مباشر كالمراسل المتواجد في بؤر الصراع والكوارث مثلاً، والحقيقة أن من يجلس طوال الوقت في غرفة الأخبار المكيفة عرضة للصدمة كذلك، فهنالك ما يُعرف بالصدمة غير المباشرة وهي حسب الجمعية الطبية البريطانية ناتجة عن التعاطف مع الناجين من الصدمات. التعامل اليومي مع القصص المأساوية حتى وإن كان من وراء الشاشات وعبر الكتابة والتوثيق والنشر يجعل الصحفي يُثقل وعيه ولا وعيه بتجارب الآخرين مما ينعكس عليه بصورة سلبية.

 

أزمة وباء كورونا نموذجاً

 

لا شك أن الإعلام لم يسلم من رياح جائحة كورونا. في مشهد غير مألوف، تفاعلنا جميعاً مع وجوه بازرة وهي تطل علينا بحلة جديدة بعد أن نقلت غرفة الأخبار إلى غرفة المعيشة، ولعل هذا ما صعّب على الكثيرين مهمة الفصل بين ضغط العمل ووقت الراحة والعائلة. ساعات العمل المتواصلة وخسارة الوظائف ومخاطر العمل في أوج انتشار الفيروس مع الحفاظ على إجراءات السلامة، كلها ضريبة دفعها الصحفيون.

من خلال تجربتي كصحفية، كنت شاهدة أيضاً على التغيرات الكبيرة والمتسارعة التي طرأت على سلوك الجمهور خلال هذه الأزمة: من التعطش إلى المعلومة إلى التشكيك في كل شيء إلى حالة من التخمة أو الإعراض عن القنوات الإعلامية، مما جعل الصحفيين في نزال متواصل مع وحش الأخبار المضللة وفي سباق محموم لمواكبة هذه التحولات والاحتفاظ بانتباه الجمهور وثقته.

تقول كايت مكماهون مديرة مركز "دارت للصحافة والصدمات" في آسيا والمحيط الهادئ: "إن تناول قصة حدثت لشخص آخر أمر مختلف عما يحدث الآن، إذ إننا جميعاً جزء من القصة ولدينا تجربتنا الخاصة، حتى وإن كان هذا بدرجات متفاوتة، ما يعني أن الصحفيين بحاجة إلى أن يكونوا أكثر انسجاماً مع مخاوفهم ومخاوف من يحاورهم".

على إثر هذه الأزمة غير المسبوقة أصدر المركز الدولي للصحفيين ومركز تاو للصحافة الرقمية في جامعة كولومبيا نتائج استبيان شارك فيه أكثر من 1,406 صحفي من 125 دولة، رفع الغطاء عن الأوقات العصيبة التي يمر بها الصحفيون على الصعيد النفسي. من بين الأرقام اللافتة هو أن 70% من المشاركين في الإستبيان اختاروا الآثار النفسية والعاطفية على أنها أكبر تحد يواجههم في عملهم خلال الجائحة. 45% أفادوا بأن المؤسسات لم تزودهم بكمامات عند إجرائهم مقابلات، وقال 65% من المشاركين إن الأمن الوظيفي لديهم أضعف مما كان عليه قبل انتشار الجائحة.

 

ما الحل؟

 

معظم القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسية تدور حول:

  • تخصيص فترات نوم وراحة وترفيه بشكل منتظم.

  • أخذ استراحة خارج غرفة الأخبار خلال الدوام.

  • محاولة البحث عن قصص وزوايا إيجابية.

  • الامتناع عن مطالعة الأخبار المأساوية قبل النوم.

  • البحث عن الدعم الاجتماعي.

  • استشارة طبيب مختص عند الحاجة. 

 

شخصياً حاولت أن أتبع هذه التوجيهات لفترة طويلة، وعملا بنصائح زملاء في العمل، قررت أيضاً منذ فترة طويلة أن أبدأ يومي بتصفح goodnewsnetwork.org وهو موقع إخباري أمريكي متخصص في نشر قصص إيجابية ومفرحة.

هل هذا كاف؟ في رأيي بالتأكيد لا. المؤسسات الإعلامية اليوم في أمس الحاجة إلى الاستثمار في تطوير إدارة الصدمات. يبدأ الأمر بالاعتراف بأن الأعباء النفسية التي يمكن أن تقع على عاتق الصحفي ليست مجرد ضجيج في الخلفية يمكن تجاهله إلى أن يزول من تلقاء نفسه. أنسنة غرف الأخبار وبناء وعي وثقافة داخلية مسألة جوهرية خاصة أن الدراسات أثبتت أن الصحفيين يملكون مواقف شخصية إيجابية تجاه الأمراض العقلية غير أن هناك تصورات مثبطة في أماكن العمل تحول دون استعراض المشكلة.

يتعين أيضاً توفير آليات مختلفة للدعم عبر تقديم إرشادات للمسؤولين في غرف الأخبار حول التعامل الصحيح مع من يمرون بأزمات نفسية مرتبطة بالعمل. تنظيم دورات و ورشات حول الإسعافات الأولية النفسية وسبل تخطي الضغوطات والصدمات اليومية وكيفية تقييم المخاطر النفسية التي تنطوي عليها التغطيات الميدانية الكوارث والصراعات. 

غرف الأخبار وإن كانت قد حافظت على استمراريتها يلزمها فترة للتعافي، وبما أن هذه الأزمة لن تكون الأخيرة، من الجدير اعتبارها مناسبة ذهبية لإطلاق النقاش ودفع المؤسسات للانفتاح على هذه الظاهرة ومن ثمة التخطيط لمستقبل أفضل وبيئة صحية للعمل الصحفي في ما بعد الجائحة.

المزيد من المقالات

يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021
الصحفي وامتحان "الوثائقي"

ما لم تحفز الأفلام الوثائقية المشاهد على "عمل شيء، أو توسيع مدارك المعرفة والفهم الإنسانية"، فإنه لا يضيف أي قيمة للممارسة الصحفية. البعض يعتقد أن صناعة الفيلم الوثائقي ليست مهمة، لذلك يسقطون في أخطاء، يحاول هذا المقال أن يرصد أبرزها خاصة التي تفتقر للحد الأدنى من لغة الوثائقي.

بشار حمدان نشرت في: 16 مارس, 2021
فيسبوك بلا أخبار في أستراليا.. عن حرب العائدات التي اشتعلت

استيقظ مستخدمو فيسبوك في أستراليا، صباح اليوم الأربعاء، على "فيسبوك دون أخبار"؛ حيث قررت شركة فيسبوك منع مستخدميها في أستراليا من مشاهدة أو نشر الأخبار على منصته.

محمد خمايسة نشرت في: 18 فبراير, 2021
العمل الصحفي الحرّ في الأردن.. مقاومة لإثبات الوجود

أظهرت نتائج الرصد تحيزًا كبيرا إلى الرواية الرسميّة الحكوميّة في تلقي المعلومات وبثها، حتى تحوّلت الحكومة من خلال الناطق الإعلامي والوزراء المعنيين وكبار الموظفين في الوزارات ذات الاختصاص، إلى مصادر محددة للمعلومات التي تتولى وسائل الإعلام تلقيها وبثها.

هدى أبو هاشم نشرت في: 29 ديسمبر, 2020
المبلّغون عن المخالفات.. الحبر السري لمهنة الصحافة

أدى ظهور ما يسمى "المبلغون عن الفساد" إلى إحداث تغيير جوهري في الممارسة الصحافية، فطرحت قضايا جديدة مثل أخلاقيات المهنة وحماية المصادر وتدقيق المعطيات التي يقدمها عادة موظفون في دوائر حكومية.

كوثر الخولي نشرت في: 14 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي للصحافة العربية.. مداخل للفهم

التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربي ليس شرا كله وليس خيرا كله. بعيدا عن التوجه المؤامراتي الذي يواجه به نظرا لأنه أصبح خارج سيطرة السلطة لابد أن يطرح السؤال الكبير: هل تفرض الجهات الممولة أجندات قد تؤثر على التوجهات التحريرية وتضرب في العمق بمصداقية وموضوعية العمل الصحفي؟

مجلة الصحافة نشرت في: 30 نوفمبر, 2020
"هذا ليس فيلمًا".. عن قصة روبرت فيسك

"يجب أن تبحث عن الحقيقة في الميدان"، هذه كانت وصية روبرت فيسك الأخيرة التي خلدها "هذا ليس فيلما" للمخرج بونغ تشانغ. يروي فيسك قصته مع الراغبين في إخفاء الحقيقة وتبني رواية واحدة هي رواية الغرب دون تمحيص ودون مساءلة السلطات.

شفيق طبارة نشرت في: 29 نوفمبر, 2020
الانتخابات الأميركية واستطلاعات الرأي.. النبوءة القاصرة

مع بداية ظهور أرقام التصويت في الانتخابات الأميركية، كانت صورة النتائج النهائية تزداد غموضاً، وبدا أن استطلاعات الرأي التي ركنت إليها الحملات الانتخابية والمؤسسات الإعلامية محل تساؤل وجدل. فأين أصابت وأين أخفقت؟

أيوب الريمي نشرت في: 8 نوفمبر, 2020
ذاكرة الزلزال.. الكتابة عن الكارثة

في العام 2004 ضرب زلزال عنيف مدينة الحسيمة شمالي المغرب.. زار كاتب المقال المدينة المنكوبة ليؤمّن تغطية صحفية، باحثا عن قصص إنسانية متفرّدة.

نزار الفراوي نشرت في: 6 أغسطس, 2020
صحافة الهجرة التي ولدت من رحم كورونا

في مواجهة سردية اليمين المتطرف، كان لابد من صوت إعلامي مختلف ينتشل المهاجرين العرب من الأخبار المزيفة وشح المعلومات حول انتشار فيروس كورونا رغم الدعم المالي المعدوم.

أحمد أبو حمد نشرت في: 23 أبريل, 2020
أفلام ومسلسلات يجب على الصحفيين مشاهدتها في Netflix

في هذه المادة نجمع لكم عددا من الأفلام والمسلسلات الصادرة مؤخرا، والتي تعالج أحداثا سياسية وتاريخية بمقاربة تفيد الصحفيين حول العالم، والموجودة عبر خدمة Netflix. هذه الأفلام والمسلسلات لا يتحدث معظمها عن الصحافة بشكل مباشر، إنما تستعرض أحداثا وقضايا تهم الصحفيين حول العالم، كما تثير لديهم العديد من التساؤلات حول تحديات الصحافة في العصر الحالي، وكذلك تؤمن لهم مخزونا جيدا من الأفكار التي يمكنهم تطويرها في قصص صحفية. 

محمد خمايسة نشرت في: 26 مارس, 2020
الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
هل طبّع "الصحفيون المواطنون" مع الموت؟

الموت كان يداهم الناس، لكن المصورين كانوا مهووسين بالتوثيق بدل الإنقاذ. لقد أعاد مشهد احتراق طفلة في شقتها أمام عدسات المصورين دون أن يبادر أحد إلى إنقاذ حياتها، نقاش أدوار" المواطن الصحفي" إلى الواجهة: هل يقتصر دورهم على التوثيق ونقل الوقائع للرأي العام، أم ينخرطون في إنقاذ أرواح تقترب من الموت؟

محمد أكينو نشرت في: 2 فبراير, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019