يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

يجلس مراسل التلفزيون العربي صالح الناطور في ركن ضيق بمجمع الشفاء الطبي في غزة محاولًا اقتناص بعض الوقت من أجل الراحة، فساعات عمله خلال العدوان الإسرائيلي الحالي طويلة ومتعبة، وتزداد الظروف قساوة خاصة بعد أن أضحى الناطور بلا مقر عمل إثر قصف الطائرات الحربية الإسرائيلية مكتبه الكائن في برج الجوهرة يوم 12 من مايو\أيار 2021.

الآن يقع على عاتق الناطور أن يواصل العمل بما استطاع أن ينجو به من معدات وكاميرات وأجهزة، وعليه أن يبقى في ميدان عمل مليء بالتحديات من أجل إيصال الحقيقة بالصوت والصورة. وعليه -كجميع الصحفيين الميدانيين العاملين في قطاع غزة- أن يقوم بتغطية جرائم الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلال في الوقت الذي يتعرض فيه هو نفسه لانتهاكات من طرف الاحتلال، كهدم مقر عمله أو تعريضه لخطر الإصابة.

 

1
صالح الناطور

 

في كل مكان "مقر عمل"

يقول صالح الناطور لِـ "مجلة الصحافة" إنه وزملاؤه يتخذون من الشوارع والمشافي والطرقات والسيارات مقرات للعمل على مدار 24 ساعة،  حيث يتم التناوب على الوقوف أمام الكاميرا. وبفضل التعاون الكبير في الميدان فيما بينهم استطاعوا أداء المهام المطلوبة في ظل ضغط شديد يفرضه الهجوم العسكري على غزة.

وعن لحظات قصف مكتب التلفزيون العربي التي وثقها الناطور بالصوت والصورة، يؤكد لنا أنه لم يكن يتوقع البتة أن يتم قصف البرج، وأن يُفرض عليه خلال دقائق، ترك كل شيء في المكان والنجاة بنفسه. ويقول: "المكتب بالنسبة للصحفي هو بيته الثاني، يقضي فيه أكثر من نصف نهاره، وربما يرى فيه زملاءه أكثر مما يرى أسرته و أبناءه". ويتابع في نفس السياق: "في لحظة واحدة وجدنا أنفسنا في قلب المعركة، لا نشعر بأي تميز عن غيرنا، تحركاتنا صعبة ونحن مستهدفون في كل لحظة تمر علينا".

رغم كل هذه التحديات الصعبة يواصل الناطور العمل، وقد كان من أوائل الصحفيين الذين وصلوا إلى مكان مجزرة شارع الوحدة التي وقعت في 17 مايو/أيار الجاري، ورأى بأم عينيه جميع الشهداء والمصابين واللحظات الأولى لانعتاق الناجين وهم يتفقدون من كانوا بجوارهم قبل القصف. ويبين مراسل التلفزيون العربي: "كانت لحظة إخراج جثث الأطفال صادمة بالنسبة لي، كنت أباشر عملي وأنا أتخيل أبنائي في حالهم".

يقطن الناطور في منطقة قريبة من مركز شرطة مهدد بالقصف، لذا في كل خروج له للعمل يستودع الله أسرته، ويخالجه الخوف طيلة ساعات عمله على حال أسرته، كما لا يفارقه مشهد ابنه آدم (أربع سنوات) وهو يضع بقوة يده على آذانه كي لا يسمع صوت القصف. يعقب الناطور: "هاتان اليدان الصغيرتان كانتا تسارعان لاحتضاني، لكن الآن لهما مهام أخرى".

 

الصحفيات في الميدان

"نحن ستاند آب 24 ساعة في اليوم". بهذه الجملة بدأت مراسلة قناة فرانس 24 في غزة مها أبو كاس حديثها لِـ "مجلة الصحافة"، فعلى مدار عشرة أيام من العدوان الاسرائيلي على غزة، تواصل مها، وبهمة عالية، متابعة التطورات في القطاع في بث مباشر وخلف الكاميرا أيضا.

وفي الميدان، يمر على أبو كاس الكثير من المواقف المؤلمة التي تأثر بها بشكل كبير، وتخبرنا أنها تشعر بالألم حين تشهد لحظة وداع الأهل لمن فقدوهم من شهداء في المستشفيات، أو لحظات تعرف الأهل على الشهيد في المشرحة، وتصفها بأنها "لحظات مدمرة".

تقر أبو كاس أن عاطفتها كامرأة كثيرًا ما تظهر على الكاميرا حين لا تستطيع تمالك نفسها وهي تروي حكاية مؤلمة لضحايا العدوان الإسرائيلي،  إلا أنها تؤكد أن دورها مماثل لدور المراسل الرجل، بل أحيانًا تتفوق عليه، بدليل ما نراه من جهد للصحفيات الفلسطينيات اللواتي يغطين ما يجري في قطاع غزة. وتضيف: "أرى بعض المراسلات لا يذهبن لبيوتهن البتة خلال هذا العدوان ويقضين كل الوقت في الميدان".

لا تنكر أبو كاس أنها تشعر بالخوف، خاصة في هذا العدوان الذي بدأه الاحتلال باستهداف الأماكن التي يتواجد بها الصحفيون، وكذلك الشوارع الرئيسية التي كانوا يتحركون عبرها لتغطية أماكن الأحداث. وتخبرنا عن ذلك "الشعور بأننا مستهدفون (كصحفيين) يتملكنا في كل خطوة، وهو شعور يجعل إيصال الرسالة صعبًا، لكن علينا أن نجتهد للتغلب على ذلك".

حين تذهب أبو كاس الأم إلى بيتها لاقتناص بعض الوقت من أجل الراحة، تتلقفها الصغيرة "إيلياء" (خمس سنوات) بكل شوق وخوف، وحين تسمع  صوت القصف وهي في المنزل، تحاول أن تحمي صغيرتها بوضع كل ما تطاله يداها من وسائد وفراش عليها لتقيها من ركام تخشى أن يتطاير عليها.

 

2
مها أبو كاس

 

مواصلة العمل دون مقومات

ما يزال مشهد جلوس المصور الصحفي أشرف أبو عمرة في مكتبه الكائن في برج الجوهرة لا يفارق مخيلته. كان يصله في الصباح الباكر وفيه يجهز خطته اليومية للخروج إلى الميدان، وفي الظهيرة يعجل لتحرير ونشر ما التقطه من صور للأحداث في ربوع قطاع غزة.

لم يعد الحال كما كان، فقد قُصف البرج السكني الذي كان يضم مكتب وكالة أسوشييتد بريس التي يعمل بها أبو عمرة منذ سبع سنوات، ومنه غطى العدوان الإسرائيلي على غزة خلال الأعوام 2008 و2012 و2014، وبالكاد استطاع أبو عمرة أن يخرج من المكتب وهو يحمل كاميرا واحدة من معداته، وعن هذه اللحظة يقول بلهجته العامية: "والله بكيت أمام الجميع.. ما بهون ".

تحت أنقاض البرج الذي يتكون من 14 طابقًا، تتواجد الآن معدات أشرف وأجهزة تتعلق بعمله الصحفي، حرص على جمعها منذ سنوات، وكذلك ذكريات وأرشيف كبير، لكنه لم يكن أمامه خيار إلا المواصلة: "نعمل بدون مقومات وأجهزة، ويجب ألا نتوقف لأهمية الصورة مهما كانت الظروف خطرة وفيها تحدٍّ كبير".

في الليل والنهار يسارع أبو عمرة للوصول إلى أماكن القصف، وقد كان من أوائل الصحفيين الذي سجلوا بالتفاصيل ما حدث في مجزرة عائلة أبو حطب في مخيم الشاطئ غرب قطاع غزة. "كانت الصورة قوية لدرجة أن العالم كله تأثر بما حدث بفعل الصورة التي رأى فيها بشاعة الاحتلال"، يقول لـ "مجلة الصحافة" ويضيف: "أعمل في المجال الصحفي منذ 19 عامًا، لكني لم أر بشاعة في استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين كما في هذا العدوان".

يعيش أشرف في مدينة دير بلح لكنه منذ العدوان في 10 من مايو\أيار الجاري، يتواجد في غزة المدينة، حيث الأحداث الطارئة. ورغم خوفه على العائلة فإنه "لا يستطيع أن يترك الميدان".

 

 

 

3
أشرف أبو عمرة في الميدان 

 

المزيد من المقالات

في تغطية الحرب على غزة.. صحفية وأُمًّا ونازحة

كيف يمكن أن تكوني أما وصحفية ونازحة وزوجة لصحفي في نفس الوقت؟ ما الذي يهم أكثر: توفير الغذاء للولد الجائع أم توفير تغطية مهنية عن حرب الإبادة الجماعية؟ الصحفية مرح الوادية تروي قصتها مع الطفل، النزوح، الهواجس النفسية، والصراع المستمر لإيجاد مكان آمن في قطاع غير آمن.

مرح الوادية نشرت في: 20 مايو, 2024
كيف أصبحت "خبرا" في سجون الاحتلال؟

عادة ما يحذر الصحفيون الذين يغطون الحروب والصراعات من أن يصبحوا هم "الخبر"، لكن في فلسطين انهارت كل إجراءات السلامة، ليجد الصحفي ضياء كحلوت نفسه معتقلا في سجون الاحتلال يواجه التعذيب بتهمة واضحة: ممارسة الصحافة.

ضياء الكحلوت نشرت في: 15 مايو, 2024
"ما زلنا على قيد التغطية"

أصبحت فكرة استهداف الصحفيين من طرف الاحتلال متجاوزة، لينتقل إلى مرحلة قتل عائلاتهم وتخويفها. هشام زقوت، مراسل الجزيرة بغزة، يحكي عن تجربته في تغطية حرب الإبادة الجماعية والبحث عن التوازن الصعب بين حق العائلة وواجب المهنة.

هشام زقوت نشرت في: 12 مايو, 2024
رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 1 مايو, 2024
آليات الإعلام البريطاني السائد في تأطير الحرب الإسرائيلية على غزّة

كيف استخدم الإعلام البريطاني السائد إستراتيجيات التأطير لتكوين الرأي العام بشأن مجريات الحرب على غزّة وما الذي يكشفه تقرير مركز الرقابة على الإعلام عن تبعات ذلك وتأثيره على شكل الرواية؟

مجلة الصحافة نشرت في: 19 مارس, 2024
دعم الحقيقة أو محاباة الإدارة.. الصحفيون العرب في الغرب والحرب على غزة

يعيش الصحفيون العرب الذين يعملون في غرف الأخبار الغربية "تناقضات" فرضتها حرب الاحتلال على غزة. اختار جزء منهم الانحياز إلى الحقيقة مهما كانت الضريبة ولو وصلت إلى الطرد، بينما اختار آخرون الانصهار مع "السردية الإسرائيلية" خوفا من الإدارة.

مجلة الصحافة نشرت في: 29 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021