برامج الترفيه في التلفزيون العمومي.. جدل مستمر في المغرب

تثير برامج "الترفيه" التي يبثها التلفزيون العمومي المغربي، الكثير من الجدل بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وتشهد أيضا متابعة نقدية مهمة على صفحات جرائد محترمة.

كما نبه الفاعلون في مناسبات عدة، إلى ضرورة إعادة النظر في هذه البرامج، أو تقديم أخرى في مستوى يرقى بالمشاهد المغربي، الذي يضطر إلى "الهجرة" قسرا نحو قنوات فضائية تحترم "ذكاءه"، وتقدم له ما عجزت عن تقديمه القنوات العمومية في إطار "الحق" في الخدمة العمومية الإعلامية.

في المقابل، هناك تحجّج دائم بأن برامج الترفيه هذه، تشهد مشاهدة ومتابعة مهمتين، استنادا إلى نتائج قياس نسب المتابعة التي كُلّفت بها مؤسسة غير رسمية!

فهل برامج الترفيه في القنوات العمومية المغربية، تحترم فعلا ما تتطلبه مثل هذه البرامج كما في قنوات أجنبية؟ ولماذا يتعارض نقد هذه البرامج مع نتائج قياس نسب المشاهدة؟

نسب المشاهدة وحقوق المشاهد

 

يرى عبد العالي تريكيت، رئيس الجمعية المغربية لحقوق المشاهد، أن "قياس نسب المشاهدة لا يعكس بتاتا طلب المشاهدين"، بل إن "قياس نسب المشاهدة مرآة للعرض وليس للطلب".

فالقول بـ"أن نسب المشاهدة تعني الطلب من طرف المشاهد هو شطط يراد من ورائه تمييع ذوق وإحساس المشاهد، لتبرير صرف المال في غير محله، وضرب حقوق المشاهد، وترويج قيم غالبا ما تخالف أبعاد هويته وانتمائه"، بحسب تريكيت.

أما حفيظ اركيبي، الباحث بالمركز المغربي للدراسات والأبحاث

في حقوق الإنسان والإعلام، فيعتبر أن التحجُّج بنِسَب قياس المشاهدة لا يعكس بالضرورة ما هو موجود فعلا في الواقع، على اعتبار أن قياس نسب المشاهدة "يقوم على منهجية انتقائية".

هذه المنهجية، كما يبرز اركيبي، "تعتمد على أخذ عيّنة من بيوت متطوعة لا تغطي مختلف مناطق المغرب، إذ تُجهَّز بأجهزة إلكترونية خاصة لقياس حجم المشاهدة، وهي لن تتجاوز ألف بيت في الوقت الراهن، ويصعب معها تعميم النتائج دون تحفظ، في غياب التحديد الدقيق لعدد الأشخاص الذين يشاهدون التلفاز في الأسرة الواحدة والفئة العمرية التي تشاهد كل برنامج، بالإضافة إلى المستوى الدراسي والاقتصادي لكل مشاهد".

تحويل الأنظار والضبط الاجتماعي

 

حتى بافتراض المتابعة العريضة للمشاهد المغربي لبرامج الترفيه هذه، "فذلك لا يعني بالضرورة جودة مضامينها واستجابتها لانتظارات المواطن المغربي وتطلعاته، فالاستعانة بالمشاهير والنجوم يستقطب المشاهد وقد يغطي على رداءة المضامين"، يضيف حفيظ اركيبي.

ما يعني أن المعادلة في قنواتنا العمومية، "تسير وفق منهج مقلوب، طالما أن خيارات البرمجة والبثأصبحت مبنية على مصلحة الأرباح التجارية؛ لأن وكالات الإعلان والتسويق هي من تقرّر في البرامج وسياسة البث"، يؤكد عبد العالي تريكيت.

من هذا المنطلق،"يتحول الترفيه المستمر إلى رهان للقنوات التلفزية لاستقطاب المعلنين التجاريين، إذ يتضاعف حجم المساحات الإعلانية والوصلات الإشهارية بشكل غير اعتيادي خلال بث تلك البرامج، وأحيانا ضدا على مقتضيات دفتر التحملات الخاص بقنوات القطب العمومي، خاصة في مرحلة ذروة المشاهدة في شهر رمضان التي تنطلق قبيل الإفطار حتى آذان العشاء"، وفقا لاركيبي.

كما أن برامج الترفيه من جهة ثانية، بحسب الباحث دائما، "تعطي لصانعي القرار الفرصة للاشتغال ما أمكن بعيداً عن آراء الرأي العام، إذ تترك البرامج التي تناقش قضايا جدلية داخل المجتمع لخارج أوقات الذروة، فتتحول برامج الترفيه عن قصد أو عن غير قصد إلى آلية للإلهاء والتسلية، تساهم في تحويل أنظار الرأي العام عن المشاكل الهامة والسياسات العامة المقرّرة من طرف النخب السياسية والاقتصادية، وبالتالي المساهمة في الضبط الاجتماعي".

لذلك، يطلق الفاعلون دائما "صيحات الإغاثة"، بحسب عبد العالي تريكيت، رئيس جمعية حقوق المشاهد، الذي أشار إلى أن المسؤولين عن القنوات التلفزيونية العمومية، "يستغلّون النبض البدائي عند الفرد كسرقة النظر، للترويج لسلعهم وأفكارهم وأسْرِ المشاهد ومن خلاله المجتمع في شباكهم ولمصلحتهم".

هجرة المشاهدة والخدمة العمومية

 

من الانعكاسات الأخرى لبرامج الترفيه، بالشكل التي تبثها القنوات العمومية في المغرب، لجوء نسبة كبيرة من الجمهور إلى القنوات الفضائية الأجنبية والعربية، ما "يحيل على عدم قدرة قنوات القطب العمومي على تقديم خدمة عمومية كافية لإرضاء المشاهد المغربي"، يورد حفيظ اركيبي، الباحث في الإعلام وحقوق الإنسان.

نفس المصدر، شدّد على أن تقديم الإعلام العمومي لخدمة عمومية في المستوى المطلوب، "رهين بالانشغال بإرضاء المستفيدين من خدماته وتقبل انتقاداتهم، دون الخروج عن الذوق العام وعن القيم السامية للمجتمع، لاسيما تلك المدرجة في الدستور، على قاعدة تكريس الديمقراطية كخيار استراتيجي، بشكل يكون فيه المواطن واعٍ بآثار تلك البرامج على وعيه وتكوينه وعلى محيطه السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي".

كذلك، يسجّل الباحث في الإعلام وحقوق الإنسان، أن برامج الترفيه في التلفزيون العمومي المغربي؛ خصوصا برامج "الشُّو"، تعدّ "نسخا مقلّدة لبرامج الشُّو الأميركية، لكنها لم تصل بعد إلى مستواها المتمثّل في تنوع عروضها ومضامينها وأصالتها وجودتها الفنية والتقنية، التي هي انعكاس لثقافة المجتمع الأميركي وقيمه، فهي تتطلب موارد بشرية ومادية ولوجستية ومالية مكلفة جدا مقارنة مع واقع الإعلام والإنتاج المغربي".

لذلك يتم التركيز على الإثارة والشكل والجاذبية لاستقطاب المشاهد، بدل التركيز على القيمة الفكرية أو الثقافية للمضامين في إنتاج هذه البرامج التي تبثٌّ على التلفزيون العمومي المغربي. رغم أن "للتلفزة أثر على حياة الأفراد والمجتمع أهم بكثير من المدرسة، لكنها تعمل على نحو متزايد، بعيدا عن الضوابط الاجتماعية، يشدّد عبد العالي تريكيت، رئيس الجمعية المغربية لحقوق المشاهد.

 

المزيد من المقالات

ذاكرة الزلزال.. الكتابة عن الكارثة

في العام 2004 ضرب زلزال عنيف مدينة الحسيمة شمالي المغرب.. زار كاتب المقال المدينة المنكوبة ليؤمّن تغطية صحفية، باحثا عن قصص إنسانية متفرّدة.

نزار الفراوي نشرت في: 6 أغسطس, 2020
صحافة الهجرة التي ولدت من رحم كورونا

في مواجهة سردية اليمين المتطرف، كان لابد من صوت إعلامي مختلف ينتشل المهاجرين العرب من الأخبار المزيفة وشح المعلومات حول انتشار فيروس كورونا رغم الدعم المالي المعدوم.

أحمد أبو حمد نشرت في: 23 أبريل, 2020
أفلام ومسلسلات يجب على الصحفيين مشاهدتها في Netflix

في هذا المادة نجمع لكم عددا من الأفلام والمسلسلات الصادرة مؤخرا، والتي تعالج أحداثا سياسية وتاريخية بمقاربة تفيد الصحفيين حول العالم، والموجودة عبر خدمة Netflix. هذه الأفلام والمسلسلات لا يتحدث معظمها عن الصحافة بشكل مباشر، إنما تستعرض أحداثا وقضايا تهم الصحفيين حول العالم، كما تثير لديهم العديد من التساؤلات حول تحديات الصحافة في العصر الحالي، وكذلك تؤمن لهم مخزونا جيدا من الأفكار التي يمكنهم تطويرها في قصص صحفية. 

محمد خمايسة نشرت في: 26 مارس, 2020
الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
هل طبّع "الصحفيون المواطنون" مع الموت؟

الموت كان يداهم الناس، لكن المصورين كانوا مهووسين بالتوثيق بدل الإنقاذ. لقد أعاد مشهد احتراق طفلة في شقتها أمام عدسات المصورين دون أن يبادر أحد إلى إنقاذ حياتها، نقاش أدوار" المواطن الصحفي" إلى الواجهة: هل يقتصر دورهم على التوثيق ونقل الوقائع للرأي العام، أم ينخرطون في إنقاذ أرواح تقترب من الموت؟

محمد أكينو نشرت في: 2 فبراير, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018