المسافة المضطربة بين الرأي والخبر

في بداية العمل الصحفي تعلمنا أن نترك مسافة بين الرأي والخبر، وألا نخلط بين مواقفنا الشخصية والعمل المهني أثناء التغطية الصحفية، رغم أننا في ذات الوقت لسنا سذجا لنحلم بصحافة موضوعية بصورة مطلقة.

لكن حالتي الانقسام والاستقطاب الشديدتين جعلتا الكثير من الصحفيين ينزلقون إلى الزج بمواقفهم وآرائهم في عملهم الصحفي بصورة واضحة جدا تتجاوز كل المعايير، بل وممارسة التحريض والانتصار لتوجه سياسي ضد آخر، وفي بعض الأحيان تحولت المؤسسات الصحفية إلى طرف واضح ومعلن مع الثورة أو النظام في هذا البلد أو ذاك.

لا يمكن لوم بعض الصحفيين الذين وقعوا خطأً في فخ الانحياز، لأنهم فقدوا بوصلتهم التحريرية في ضوء الاستقطاب الشديد الذي تختلط فيه الأمور، وتتلاشى أو تكاد معه المسافة بين الرأي والخبر.

من الطبيعي أن تضيق هذه المسافة أو تتسع، لأن كل صحفي عربي له تحيزاته وربما انتماءاته، لكن القدرة على التجرد وحفظ مسافة كافية تتفاوت في حالة الفوضى اليوم.

سأعود إلى التاريخ القريب مرة أخرى في محاولة لفهم ممارسات الصحفيين في العالم العربي، فالصحافة هنا ما زالت ناشئة بكل المقاييس، ورغم أن العديد من الصحف بدأت في وقت مبكر من القرن التاسع عشر فإنها لم تعمر طويلا كالصحف الغربية، وأذكر على سبيل المثال صحيفتي واشنطن بوست وذي غارديان الحائزتين على جائزة البوليتزر للصحافة.

في عام 1875 أسس الأخوان اللبنانيان بشار وسليم تقلا في مدينة الإسكندرية صحيفة الأهرام المعروفة، ولم تلبث أن تحولت الصحيفة الأسبوعية إلى صحيفة يومية وانتقلت إلى العاصمة العربية الأكبر.. القاهرة.

عرف عن الصحيفة آنذاك رصانتها ودقتها في نقل الخبر، واعتمادها أسلوبا مختلفا في الكتابة عن السائد في زمانها، وكنا نشهد ولادة مدرسة صحفية عربية جديدة، لكن صحيفة الأهرام التي سلكت هذا الطريق في البدايات يتم تعريفها اليوم على أنها صحيفة قومية.

كان التطور الطبيعي يحتِّم في مهنة الصحافة إرساء دعائم المهنية، لكن التجربة العربية الأبرز تنتهي إلى صحيفة تختلط فيها الصحافة بالأيدولوجيا، لا سيما مع المد القومي في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وانتهاء بتمترسها اليوم في خندق المؤسسة الرسمية.. وينطبق على صحيفة الأهرام المقولة الدارجة "نجحت العملية ولكن توفي الجنين!".

في الغرب استطاعت المؤسسات الصحفية رغم التحولات السياسية الكبرى كالحربين العالميتين الأولى والثانية، أن تضع تقاليد راسخة في العمل الصحفي وأن تؤسس لمدارس عالمية، في حين كان العديد من الصحف في العالم العربي أقرب إلى السلطة أو غير بعيدة عن سطوتها، وظلت معظم الصحف في وقت مبكر، ثم وسائل الإعلام المختلفة كالراديو والتلفزيون في وقت لاحق، أسيرة مراكز القوى: المال والسياسة.

ولو ألقينا نظرة سريعة على المشهد الصحفي في العالم العربي اليوم لأدركنا أن المؤسسات الصحفية تتبع إما نظاما سياسيا ما، أو رجل أعمال ما، أو الاثنين معا.. ومعظم الصحف -وهذا ليس سرا- ناطق باسم النظام أو الحزب الحاكم، وفي بعض الأحيان يمتلك الحزب الحاكم أكثر من صحيفة، كما هو الحال في سوريا على سبيل المثال.

والأنظمة العربية التي أدركت أنه لا يمكنها الاستمرار في خداع الجمهور، موّلت من بعيد صحفا وقنوات تلفزيونية وإذاعات تعبر عنها وتحشد الرأي العام لصالح مواقفها.

بعض التجارب التي أفلتت من هذا الطوق هي الصحافة الحزبية، وبقدر ما كان يحاول هذا النوع من الصحافة التحرر من سطوة النظام الحاكم أو رجال الأعمال فإنه ظل أسير الأفكار الأيدولوجية والحزبية التي كانت غالبا ما تطبع العمل الصحفي بطابعها.. وكثير من الصحفيين البارزين في العالم العربي جاؤوا من خلفيات حزبية أو من الصحافة الحزبية، ولم يؤسس حتى اليوم في عالمنا العربي المنقسم والمضطرب صحافة مستقلة رغم وجود تجارب جيدة هنا وهناك، ولكنها غير ناضجة أو محدودة ومحاصرة.

أستطيع القول إن الظروف التاريخية التي مرت بها الصحافة في العالم العربي جعلت السمة الأبرز هي صحافة الرأي لا صحافة الخبر والمعلومة والتحليل والبحث والاستقصاء.. العديد من رؤساء الصحف العربية نالوا شهرتهم من كتابة مقالات الرأي، لا من العمل الميداني ورواية القصص من أرض الواقع، أو من ممارسة الصحافة الاستقصائية في ظل استمرار الفساد السياسي والمالي وغياب الديمقراطية وانتهاك حقوق الإنسان ووجود السجون السرية.

كما أن القيود التي فرضتها الأنظمة السياسية على الصحافة في العالم العربي وإطلاقها يد الأجهزة الأمنية للتحكم فيها، وضعت العراقيل أمام تطور مهنة الصحافة، فعندما نعلم أن ثلاث دول عربية فقط هي الأردن واليمن وتونس تسمح قوانينها بحق الحصول على المعلومة، ندرك أنه من الأسهل على الصحفي كتابة رأيه والاستغراق في السرد بعيدا عن المعلومة والتحليل الرصين.. هذا على فرض أن هذه الدول الثلاث تسمح بالفعل بهذا الحق، غير أن الواقع يشير إلى عكس ذلك.

هذه السمة البارزة للصحافة العربية صبغت القارئ أو المستمع أو المشاهد بما يتوافق مع أجندات الجهات الرسمية، ففي مصر -مثلا- يتابع المصريون باهتمام مقالات الرأي أو البرامج الحوارية لهذا الصحفي أو ذاك لتشكيل تصوراتهم ومواقفهم إزاء قضية ما بعيدا عن المعلومة والتحليل.. وينساق المشاهدون إلى الاستماع لتحليلات مبنية على نظريات المؤامرة تجعل من أوباما رئيسا لتنظيم الإخوان المسلمين، ومن الربيع العربي مؤامرة كونية.

في لبنان، الحال أفضل قليلا من حيث وجود صحافة مهنية، وتقاليد أرستها صحف كالنهار والسفير، رغم أنها كانت أيضا ضحية التجاذبات السياسية وتأثير رأس المال.

وفي الأردن الذي يقع على مسافة جغرافية متوسطة بين مصر ولبنان، يبقى الأمر فيه خليطا بين هذا وذاك. ومع أن مهمة الصحفي هي مراقبة السلطة، تغيب ثقافة المجتمع التي تراقبه وتحمله على الالتزام بالمهنية، وهكذا تضطرب المسافة بين الرأي والخبر.

ورغم ذلك كله تبقى المناطق العربية من أكثر المناطق الساخنة والخصبة للعمل الصحفي في ذات الوقت، وأعتقد أن الفرصة ما زالت مواتية لتأسيس صحافة حقيقية ومستقلة، تتعامل باهتمام مع المعلومة والاستقصاء، لا سيما مع انتشار المنصات الرقمية الأكثر تحررا.. وحينها سيتمكن الصحفي من العمل بمهنية بعيدا عن ضغوط الثقافة القائمة، ومراكز المال، والسياسة، والانقسام العميق، وسيتمكن في ذات الوقت من إعادة ضبط بوصلته التحريرية لتنحاز إلى الإنسان.

 

نقلا عن مدونات الجزيرة

المزيد من المقالات

الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
هل طبّع "الصحفيون المواطنون" مع الموت؟

الموت كان يداهم الناس، لكن المصورين كانوا مهووسين بالتوثيق بدل الإنقاذ. لقد أعاد مشهد احتراق طفلة في شقتها أمام عدسات المصورين دون أن يبادر أحد إلى إنقاذ حياتها، نقاش أدوار" المواطن الصحفي" إلى الواجهة: هل يقتصر دورهم على التوثيق ونقل الوقائع للرأي العام، أم ينخرطون في إنقاذ أرواح تقترب من الموت؟

محمد أكينو نشرت في: 2 فبراير, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
في غرف الأخبار.. الأخطاء ستقع دائمًا

كانت الأسئلة التي تثار حول الجزيرة كثيرة، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة: كيف تصلها أشرطة الفيديو لزعيم تنظ

منتصر مرعي نشرت في: 28 يوليو, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
صحافة ”القطعة“ بغزة.. فرصٌ محدودة وحقوق مهدورة

 ينتظر الصحفي الغزّي هاني ياسين (22 عامًا) بفارغ الصبر نشر المادة الصحفية التي أعدّها مؤخرًا لصالح موقع إلكتروني عربي يعمل معه بنظام القطعة "الاستكتاب"، حتّى يصبح المبلغ المالي الخاص به مستحق الدفع

محمد أبو دون نشرت في: 23 ديسمبر, 2018
الصحف الأوروبية والبريكست.. حياد سلبي ومواقف المعادية

 مع بدء العد العكسي، للوصول إلى التاريخ النهائي، الذي سيحدد مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، حان الوقت لإجراء تقييم شامل، لتغطية وسائل الإعلام الأوروبية لهذا الحديث المصيري في تاريخ

أيوب الريمي نشرت في: 20 ديسمبر, 2018