توازن الصحفي على حبل المهنية

عادة ما تخطف أبصار الناس مشاهد أولئك المغامرين الذين يسيرون على حبال رفيعة فوق ارتفاعات شاهقة. وقد تمرّ على المشاهدين لحظات من التوتر والخوف والترقب وأحيانا الانفعال الحركي، إن اهتز المغامر أو بدا أن توازنه قد اختل وكاد أن يسقط.

والأمر نفسه يتكرّر مع الصحفي الذي سيجد نفسه مضطرا لممارسة رياضة التوازن يوميا، ليتجنب السقوط.. يحدث ذلك في كل مرة يمسك فيها الصحفي قلمه أو يخرج على الشاشة ليتناول موضوعا جديدا، ويكون عليه أن يتوازن في جميع مناحيه، فيكون عادلا ومنصفا ومحايدا بين أطرافه، تاركا الحكم والميل للجمهور.. يحدث ذلك في كل يوم تحت مظلة تسمى "التوازن الصحفي".

حيث يمثل التوازن قدرة الصحفي على احترام العقل والوعي الجماهيري، وتحليه بالتجرد والحياد في جمع المعلومات عن الحدث (أو القضية) الذي يغطية بشكل يضمن شمول معلوماتة لكافة أبعاد وأطراف الحدث، ثم قدرتة على التمثيل العادل لهذه الأبعاد أو الأطراف أثناء كتابة الموضوع الخبري بعيداً عن آرائة وميوله الشخصية، وانطلاقا من المصلحة الوطنية، بما يضمن تصوير الحدث (أو القضية) محل التناول في حجمه الحقيقي بحيث يتلائم الموضوع الخبري مع حجم الحقائق التى تم جمعها دون تهويل أو تهوين أو فتور أو مغالاة، فيصل المنتج النهائي لهذه العملية إلى الجمهور مصورا لحقيقة ما حدث تاركا له مهمة تقييمه وتشكيل الرأي حيالة.

الوقوف في منتصف الحبل

تقول بودانا ساندرين إنه لتحقيق التوازن "ينبغي التمييز بين مرحلة جمع الأخبار ومرحلة نقلها"، ففي مرحلة جمع البيانات: يكون على الصحفي أن يصل لجميع المشاركين في الحدث بكل حياد، مهما تكبد من عناء. قبل أن ينتقل إلى مرحلة رواية الحدث: وهنا تكون نقطة الوسط في ذلك الحبل الرفيع الذي يسير عليه الصحفي، ليجد ذلك السؤال الذي يطرق رأسه: ماذا لو علمت أن أحد الأطراف على حق؟ وهنا يضطر الصحفي للنظر إلى كل الحدث ليقيم جوانبه كلها (المتصارعة والمتكاملة والمحايدة)، ثم يصل أقصى درجات الخطر فيطلق حكمه بناء على الحجج والأدلة المقدمة من الأصوات المتنافسة، والمصادر المختلفة (1).

وكما المغامر على الحبل الذي يكون معيار توازنه هو ثبوته عليه، يكون معيار توازن الصحفي الذي يفصل في كل تساؤلاته هو"صالح الجمهور"، فهو لا يلقى رسالة في الفراغ لن يراها أحد، وإنما جوهر عمله أنه يعمل ليصل إلى الجماهير. فإذا عرف بشكل يقيني أن الحق مع أحد جوانب الحدث دون الآخر، يكون التوازن في هذه الحالة بالوقوف مع الحق القاطع الذي يتأكد وجوده، طبقا لحجم وجوده في الحدث دون إفراط أو استقطاب، بما ينمي المعرفة الجماهيرية ليرتقي في النهاية بالوعي الجماهيري.

وذلك حتى لا يكون الحياد في هذه الحالة نوعا من التمويع للقضية محل التناول، ومثال ذلك: قضية الضربات الإسرائيلية المتتالية على غزة والحصار الطويل الذي فرضته عليها وراح ضحيته الكثير من الأطفال والنساء والشباب، فهنا يكون من الإجحاف أن يعرض الصحفي وجهات النظر والمبررات الإسرائيلية لذلك بنفس مقدار عرض الجوانب المتعددة للأزمة الفلسطينية التزاما منه بالحياد والتوازن، لأن هذا لن يكون إلا توازنا مزيفا. وعلى الجانب الآخر لن يرى الإعلام الإسرائيلي ومناصروه النقل الحي لهذه الأحداث إلا تحيزا ضد دولة الاحتلال الإسرائيلية رغم أن ما تم نقلة هو حقيقة ما حدث. تلك الرؤى يكون معيارها الفاصل هو "الصالح الجماهيري" لكل طرف، وليس معنى ذلك إطلاق يد الصحفي في الحكم على جوانب وأطراف القضية، وإنما معناه أن هناك معياراً آخر يجب النظر إلية عند كتابة الموضوع الصحفي وهو مراعاة صالح الجمهورليتحقق الإنصاف الذي يعد المكون الرئيسي للتوازن.

وزع قواك لتضمن البقاء على الحبل

في رياضة المشي على الحبل، فإن أهم ما يتوجب على اللاعب المغامر هو "التوزيع المتساوي لقواه" ليضمن البقاء بشكل متزن على الحبل، وبالمثل يجب أن يوزع الصحفي أبعاد الموضوع الذي يغطيه بشكل متساو وعادل في كل شيء، فيتحقق التوازن على عدة مستويات:

1.توازن الشكل: ويتم عبر ضمان عدم التمييز في البنط من حيث (الحجم والنوع)، والصور المصاحبة للمادة (شخصية، موضوعية، كاريكاتورية.. إلخ).

2.توازن المضمون: ويتم على عدة مستويات:

• حضور كافة أبعاد وأطراف الحدث وعدم إغفال أحدها لصالح الأخرى.

• ضمان العدل في المساحة الممنوحة لكل طرف داخل الموضوع، وتكافؤ هذه الأطراف في الحضور داخل أجزاء الموضوع: (العنوان، المقدمة، المتن، الخاتمة).

• ملاءمة الموضوع الخبري للحقائق التى تم جمعها عنه وليس توليف الحقائق لاصطناع موضوع.. فقد يحدث أنه في حالات معينة لا يتمكن الصحفي من استكمال المعلومات عن موضوع معين، فيلجأ إلى نسج موضوع خبري من حقائق منقوصة على حساب الدقة، ويظهر ذلك جليا للقارئ عندما يجد أن الموضوع الذي قرأة لم يضف له شيئاَ مما يؤثرعلى احترامة للصحيفة والعاملين فيها.

وأخيراً لا يوجد شيء ثابت في الإنسانيات، ولا يوجد من يمكنه إدراك الحقيقة الكاملة، وإنما التوازن يقتضي السعي للوصول إلى أقرب نقطة من الحقيقة الكاملة، فالصحفي المتوازن يعيش حياته سائرا على حبل المهنية الممتد على ارتفاع شاهق بعيدا عن الممارسات غير منضبطة، وأثناء سيره قد يهتز أحيانا.. يضطرب أحيانا.. يميل في أحيان أخرى.. وربما يقف بحثاً عن استعادة توازنه، ويظل يقاوم حتى لا يختل هذا التوازن، مدفوعا بغريزة البقاء (الصحفي) مثله مثل ذلك اللاعب السائر على حبل بين جبلين.. ففي اختلال توازنه وسقوطه شهادة وفاة لوجوده الصحفي، يفقد فيها عمره الصحفي (جماهيريته)  أو يعيش صحفيا عاجزا عن الوصول للجماهير التي  فقدها باختلال توازنه وسقوطه من على حبل المهنية.

المزيد من المقالات

معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
في غرف الأخبار.. الأخطاء ستقع دائمًا

كانت الأسئلة التي تثار حول الجزيرة كثيرة، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة: كيف تصلها أشرطة الفيديو لزعيم تنظ

منتصر مرعي نشرت في: 28 يوليو, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
صحافة ”القطعة“ بغزة.. فرصٌ محدودة وحقوق مهدورة

 ينتظر الصحفي الغزّي هاني ياسين (22 عامًا) بفارغ الصبر نشر المادة الصحفية التي أعدّها مؤخرًا لصالح موقع إلكتروني عربي يعمل معه بنظام القطعة "الاستكتاب"، حتّى يصبح المبلغ المالي الخاص به مستحق الدفع

محمد أبو دون نشرت في: 23 ديسمبر, 2018
الصحف الأوروبية والبريكست.. حياد سلبي ومواقف المعادية

 مع بدء العد العكسي، للوصول إلى التاريخ النهائي، الذي سيحدد مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، حان الوقت لإجراء تقييم شامل، لتغطية وسائل الإعلام الأوروبية لهذا الحديث المصيري في تاريخ

أيوب الريمي نشرت في: 20 ديسمبر, 2018
غزّة.. السترات الواقية للصحفيين الأجانب فقط

 "عين على الميدان وعين على الصحفيين الأجانب الموسومين بالسترة الواقية ذات اللون البني! يبدو أن وزنها أخف من المتوفر بغزة قبل سنوات الحصار..

مرح الوادية نشرت في: 11 ديسمبر, 2018
دع الآخرين يتحدَّثون

 أربعة أعوام تقريبا، وأنا أجلس في غرفة لأكتب وأحرّر الأخبار والتقارير، لم أشاهد خلالها شيئًا على الأرض إلا بعد ترك المكاتب والتوجه مضطرا للعمل كصحفي حرّ (فري لانسر) لا يجتمعُ صباحا

عمار الشقيري نشرت في: 8 ديسمبر, 2018
نضال الصحفي ”غير الأبيض“ لتغيير ثقافة غرفة الأخبار الأميركية

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورتس - جامعة هارفارد  

مارتنا غوزمان نشرت في: 6 ديسمبر, 2018