السلامة المهنية الصحفية.. الأمن الشخصي في مناطق النزاع

بعد امتلاك بعض النصائح والمهارات الأساسية لإعداد خطة محكَمَة لتغطية صحفية، وحديثنا عن "الأمن الشخصي في مناطق النزاع واختيار وتأمين مقر الإقامة خارج أرض المهمة في القاعدة صِفر"، والخوض في قواعد "السفر في مناطق النزاع"، و"التعامل مع نقاط التفتيش المنتشرة على طريق الرحلة نحو أرض المهمة"، وتناول ملف الاختطاف والمراحل التي يمر بها المخطوف حتى إطلاق السراح، وآليات اختيار المقر في أرض المهمة، والبحث في إجراءات الحماية من الأسلحة النارية والقصف الجوي وحقول الألغام، سنتناول اليوم الإجراءات التي يجب على الصحفي معرفتها خلال تغطية المظاهرات الشعبية وأعمال الشغب.

لابد من التذكير أيضاً بأن قراءة هذه المقالات لا تُغنيِ بأي شكلٍ من الأشكال عن الخضوع لدورات مباشرة في السلامة المهنية، بإمكانِك الاتصال بأقرب نقابة صحفية لك أو التواصل مع المؤسسات ذات الصِلة بما فيها مؤسسة " الجزيرة".

تغطية المظاهرة

إذا كُلِّفتَ بتغطية مظاهرة أو حشد شعبي، والحشد أو المظاهرة هي تجمع لما لا يقل عن خمسة وعشرين شخصاً يقفون في مكان واحد بشكل متماسك للتعبير عن غضب أو موقف، فإنَّك أمام جملة من المخاطر التي عليكَ أخذها بعين الاعتبار. تبدأ هذه المخاطر بالإصابة ولا تنتهي بالاعتقال. لابد بداية من معرفة نوع الحدث التي تُغطِّيه.. هل هو مظاهرة أم اعتصام، مسيرة أم وقفة احتجاجية، إضراب أم إعلان للمقاطعة، أيضاً لابد أن تحصل على معلومات عن الموقف القانوني للسلطة القائمة من هذا التحرك، هل حصل منظّمو الحدث على ترخيص لإقامته أم أنه مخالف للقانون، إذا كان الحدث قانونيا فأنت أمام مخاطر أقل، أما إذا كان غير قانوني فأمامك احتمال حدوث مصادمات بين قوات الأمن التي تختلف تسميتها من بلدٍ إلى آخر، وهذه المصادمات ستزيد من مخاطر تعرضك شخصياً للأذى.

قبل البدء بتغطية الحدث تفحص المكان. لقد حصلت مسبقاً على خط مسير التجمُّع، فضَع جغرافية المكان في ذهنك وجهِّز نفسك لاستخدام الشوارع الفرعية التي تؤدي إلى المخارج والساحات البعيدة داهمك خطر. هناك أيضاً علامات رئيسية يجب الانتباه لها، وحاول أن تجيب عن هذه الأسئلة: مَن هم الأشخاص الرئيسيون في التحرك وأين مواقعهم؟ هل يحمل أو يخفي المتظاهرون أسلحة مهما كان نوعها، حتى لو كانت عصيّا خشبية فهذا أمر يجب أن تأخذه بالحسبان، هل هناك حجارة في الشارع؟ هل هي موجودة أصلاً أم جُمعت ووضعت؟ ماهي استعدادات قوات الأمن؟ ما هي الأسلحة التي يحملوها؟ هل هناك سيارات تحمل خزانات مياه وخراطيم كبيرة لاستخدامها؟ هل هناك سيارات إسعاف في المكان؟ ما هي الحالة العاطفية للتجمُّع الشعبي الموجود؟ هل هم في حالة انفعال تام؟ هذا يعني أنهم على استعداد للعنف. هل التجمُّع مؤقَّت أم أن هناك نقاط تمركزِ كالخيام مثلاً؟ إنَّ معرفتك لهذه الإجابات يعني أنَّك قادر على التعامل مع المخاطر التي قد تحدث.

سلامتك الشخصية

إذا كانت هذه المرة الأولى التي تغطي فيها مظاهرات أو أعمال شغب فجهِّز نفسك جيداً، لأنك لست على دراية كاملة بتكتيكات الأمن. وإن سبَق لك أن غطَّيتَ هذا النوع من الأحداث، لا تتردد بسؤال قيادات الحراك والقوات الأمنية الموجودة عن توقعاتهم خلال عملية فض المظاهرات، بناء على أجوبتهم "إن استطعتَ الحصول عليها" تبدأ بتقدير إجراءاتك الخاصة بسلامتك. هناك اقتراحات أساسية لتحقيق السلامة الشخصية.. عليك ارتداء خوذة شبيهة بقبعة البيسبول، نظارات سميكة تحمي العيون ويمكن الاستعاضة عنها بنظارة غوص خاصة بالسباحة، هذه تفيد في الحماية من الغاز المسيل للدموع، قناع تصفية للهواء في حال إطلاق قنابل غازية، واقيات للركبة والذراع، سدادات أذن، درع مضاد للطعنات والرصاص المطاطي، ملابس داخلية مضادة للحرائق، حذاء مريح ذو مقدمة معدنية لحماية أصابعك، قفازات سميكة، مناديل معقمة برائحة الليمون لتغطية الفم والأنف كوقاية سريعة من الغازات إذا لم يكن هناك أقنعة، بيل ضوئي يفيد في الرؤية. انزع ملابسك إذا كانت شبيهة بلباس قادة المظاهرات أو القوات الأمنية واستبدلها فوراً بسترة فوسفورية أو ما يشير إلى أنك صحفي.

في الميدان

في ميدان التغطية، لابد أن تحمل بشكل دائم بطاقتك الصحفية وهويات التعريف بك. إذا كان الانفعال واضحاً في الحراك، فتقديرك في التعريف عن نفسك يعود إلى موقف المتظاهرين والقوات الأمنية من مؤسستك الإعلامية. وإن كان لديهم موقف مسبق ضد مؤسستك الإعلامية، فلا تستخدم ما يشير إليها كالقبعة أو دفتر ملاحظات يحمل الشعار، سيضعك هذا في أخطار محتملة. إذا كنت مراسلاً صحفياً لمؤسسة إعلامية مقروءة فلا سبب وجيه لتكون في قلب المظاهرات، سِرعلى جانب الطريق وراقب ما يحدث مع التزامك التام بإجراءات السلامة، أما إذا كنت صحفياً تلفزيونيا فاعمل على ترتيب لقاءاتِك المصورة قبل البدء بالمظاهرة وخارج العلامات التي تنص على عدم تخطيها، هذه العلامات قد وضعتها قوات الأمن في وقت سابق، تذكَّر أن الحصول على لقطة جيدة للحراك والقوات الأمنية لا يكون من قلبِها أبداً، اللقطة الأفضل تكون من مرتفع عالٍ بعيد.

إذا رأيت قوات الأمن تركض إلى المكان الذي أنت فيه، اهرب مباشرة وإلا ستُعامَل كما لو كنتَ واحداً من المتظاهرين. لا تلتقط أي شيء خلال هروبك، واترك كل ما يسقط منك على الأرض، إن انشغالك بتجميع أغراضك سيضعك في دائرة احتمال الاعتقال، لأن انحناءك سيوحي للآخرين كما لو أنك تستعد لتناول حجر من الأرض، لا تلمس قنابل الغاز بيديك لأنها ستحرق أصابعك إذا لم تكن ترتدي القفازات، اركلها بقدمِك بعيداً وضع المنديل بنكهة الليمون على فمك وابتعد، لا تتواجد في نقطة عنق الزجاجة حيث سيُحصر المتظاهرون ويُجبرون على الحركة تجاهها. دراستك لجغرافية المكان ستضمن لك توقع هذه النقطة ومعرفتها. كن متواجداً على بعد أقصاه 150 إلى 200 متر من أول تقاطع طريق او مخرج يؤدي بك بعيداً عن مكان التظاهر. إذا استطعت الهرب، لا تطلب المساعدة من الكمائن الشعبية أو قوات الأمن المجاورة، اركض باتجاه أقرب متجر أو مكان مزدحم وفوراً عرِّف عن نفسك واطلب المساعدة.

إن حوصرت أو هاجمتك عناصر من قوات الأمن فلا تقاوم الاعتقال أبداً، يجب أن تعلم أنه بالرغم من صراخك والتعريف بنفسك على أنك صحفي، ستؤخذ إلى مكان الاحتجاز وعليك الانتظار لحين الانتهاء من مراجعة ملفات وأوضاع الموقوفين حتى يُفرج عنك. لا تصرخ في مكان الاحتجاز بحجة أنَّك صحفي بحضور موقوفين من المتظاهرين، قد يضعك هذا في خطر الاعتداء عليك جسدياً، اكتفِ بالتعريف عن نفسك أمام قوات الأمن أثناء التحقيق والتزم الهدوء قدر ما تستطيع. لا تتردد في طلب الأدوية من قوات الأمن إذا كنتَ تعاني من أمراض معينة، واطلب الحديث مع أحد مسؤوليك في المؤسسة الإعلامية التي تعمل بها.

في قلب المواجهات

عندما تبدأ المواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين، حافظ على هدوئك وتركيزك وثباتك الانفعالي عندما يزداد توتر الآخرين. كن على استعداد دائم للهرب من النيران وقوات الأمن وغضب المتظاهرين. حاول أن تبقى وسط مجموعة من الصحفيين، وإذا انفصلتَ عنهم اعمل جاهداً على العودة فوراً إلى مكان التجمع معهم؛ فهذا يجعل الآخرين يتعاملون معكم ككل وليس كمفرد. في حال إطلاق الغاز المسيل للدموع، قف في الاتجاه المعاكس للريح واركض بعيداً ثم أخرج علبة الماء من حقيبتك واغسل وجهك، ستشعر ببعض الألم وهذا طبيعي، إذا كنتَ تضع عدسات لاصقة فإن الغاز سينحصر بين العين والعدسات وهذا سيسبب مخاطر كبيرة لذا ينصح الصحفيون بارتداء نظارات طبية خلال تغطية المظاهرات. إن استُخدم الرصاص المطاطي ولم تستطع الوصول إلى حماية ثابتة أو متحركة، أدر ظهرك لقوات الأمن واجلس على ركبتيك واحمِ رأسك ووجهك.

بالنسبة للغاز بأنواعه المختلفة، فإنه يسبب حكة وحرقة في العينين والأنف والجلد، رؤية غير واضحة، إفرازات مخاطية من الأنف، سيلان اللعاب، سعال وصعوبة في التنفس، وأفضل دفاع تقوم به إذا لم تضع القناع المضاد، هو المنديل أو قطعة قماش مبللة بماء الليمون. إذا لم تجد كل هذا عليك باستنشاق البصل بعد تقطيعه ووضعه تحت فتحة الأنف.

حاول مهما حدث ألا تخف، لأن الخوف يسبب تسارعاً في عملية التنفس، وعندها ستستنشق مزيداً من الغاز. لا تضع كريمات زيتية أو مضادة للشمس قبل ذهابك لتغطية المظاهرة، هذه النوعية من الكريمات ستزيد من إمكانية امتصاص الجلد.

 

المزيد من المقالات

يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021
الصحفي وامتحان "الوثائقي"

ما لم تحفز الأفلام الوثائقية المشاهد على "عمل شيء، أو توسيع مدارك المعرفة والفهم الإنسانية"، فإنه لا يضيف أي قيمة للممارسة الصحفية. البعض يعتقد أن صناعة الفيلم الوثائقي ليست مهمة، لذلك يسقطون في أخطاء، يحاول هذا المقال أن يرصد أبرزها خاصة التي تفتقر للحد الأدنى من لغة الوثائقي.

بشار حمدان نشرت في: 16 مارس, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
فيسبوك بلا أخبار في أستراليا.. عن حرب العائدات التي اشتعلت

استيقظ مستخدمو فيسبوك في أستراليا، صباح اليوم الأربعاء، على "فيسبوك دون أخبار"؛ حيث قررت شركة فيسبوك منع مستخدميها في أستراليا من مشاهدة أو نشر الأخبار على منصته.

محمد خمايسة نشرت في: 18 فبراير, 2021
العمل الصحفي الحرّ في الأردن.. مقاومة لإثبات الوجود

أظهرت نتائج الرصد تحيزًا كبيرا إلى الرواية الرسميّة الحكوميّة في تلقي المعلومات وبثها، حتى تحوّلت الحكومة من خلال الناطق الإعلامي والوزراء المعنيين وكبار الموظفين في الوزارات ذات الاختصاص، إلى مصادر محددة للمعلومات التي تتولى وسائل الإعلام تلقيها وبثها.

هدى أبو هاشم نشرت في: 29 ديسمبر, 2020
المبلّغون عن المخالفات.. الحبر السري لمهنة الصحافة

أدى ظهور ما يسمى "المبلغون عن الفساد" إلى إحداث تغيير جوهري في الممارسة الصحافية، فطرحت قضايا جديدة مثل أخلاقيات المهنة وحماية المصادر وتدقيق المعطيات التي يقدمها عادة موظفون في دوائر حكومية.

كوثر الخولي نشرت في: 14 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي للصحافة العربية.. مداخل للفهم

التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربي ليس شرا كله وليس خيرا كله. بعيدا عن التوجه المؤامراتي الذي يواجه به نظرا لأنه أصبح خارج سيطرة السلطة لابد أن يطرح السؤال الكبير: هل تفرض الجهات الممولة أجندات قد تؤثر على التوجهات التحريرية وتضرب في العمق بمصداقية وموضوعية العمل الصحفي؟

مجلة الصحافة نشرت في: 30 نوفمبر, 2020
"هذا ليس فيلمًا".. عن قصة روبرت فيسك

"يجب أن تبحث عن الحقيقة في الميدان"، هذه كانت وصية روبرت فيسك الأخيرة التي خلدها "هذا ليس فيلما" للمخرج بونغ تشانغ. يروي فيسك قصته مع الراغبين في إخفاء الحقيقة وتبني رواية واحدة هي رواية الغرب دون تمحيص ودون مساءلة السلطات.

شفيق طبارة نشرت في: 29 نوفمبر, 2020
الانتخابات الأميركية واستطلاعات الرأي.. النبوءة القاصرة

مع بداية ظهور أرقام التصويت في الانتخابات الأميركية، كانت صورة النتائج النهائية تزداد غموضاً، وبدا أن استطلاعات الرأي التي ركنت إليها الحملات الانتخابية والمؤسسات الإعلامية محل تساؤل وجدل. فأين أصابت وأين أخفقت؟

أيوب الريمي نشرت في: 8 نوفمبر, 2020
ذاكرة الزلزال.. الكتابة عن الكارثة

في العام 2004 ضرب زلزال عنيف مدينة الحسيمة شمالي المغرب.. زار كاتب المقال المدينة المنكوبة ليؤمّن تغطية صحفية، باحثا عن قصص إنسانية متفرّدة.

نزار الفراوي نشرت في: 6 أغسطس, 2020
صحافة الهجرة التي ولدت من رحم كورونا

في مواجهة سردية اليمين المتطرف، كان لابد من صوت إعلامي مختلف ينتشل المهاجرين العرب من الأخبار المزيفة وشح المعلومات حول انتشار فيروس كورونا رغم الدعم المالي المعدوم.

أحمد أبو حمد نشرت في: 23 أبريل, 2020
أفلام ومسلسلات يجب على الصحفيين مشاهدتها في Netflix

في هذه المادة نجمع لكم عددا من الأفلام والمسلسلات الصادرة مؤخرا، والتي تعالج أحداثا سياسية وتاريخية بمقاربة تفيد الصحفيين حول العالم، والموجودة عبر خدمة Netflix. هذه الأفلام والمسلسلات لا يتحدث معظمها عن الصحافة بشكل مباشر، إنما تستعرض أحداثا وقضايا تهم الصحفيين حول العالم، كما تثير لديهم العديد من التساؤلات حول تحديات الصحافة في العصر الحالي، وكذلك تؤمن لهم مخزونا جيدا من الأفكار التي يمكنهم تطويرها في قصص صحفية. 

محمد خمايسة نشرت في: 26 مارس, 2020
الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
هل طبّع "الصحفيون المواطنون" مع الموت؟

الموت كان يداهم الناس، لكن المصورين كانوا مهووسين بالتوثيق بدل الإنقاذ. لقد أعاد مشهد احتراق طفلة في شقتها أمام عدسات المصورين دون أن يبادر أحد إلى إنقاذ حياتها، نقاش أدوار" المواطن الصحفي" إلى الواجهة: هل يقتصر دورهم على التوثيق ونقل الوقائع للرأي العام، أم ينخرطون في إنقاذ أرواح تقترب من الموت؟

محمد أكينو نشرت في: 2 فبراير, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019