السفير.. رواية جديدة لقصة الوداع

خرجت علينا جريدة السفير اللبنانية مع بداية العام الجديد 2017، برسالة وداعها الأخير لكل قرائها، بعد أن كانت قد تحولت إلى العدد الإلكتروني بسبب الأزمة المالية التي أحاطت بها وبالصحافة اللبنانية بصفة عامة في الشهور الأخيرة. الرسالة التي جاءت في مقطع فيديو مدته دقيقة واحدة (1)، ظهر فيه طلال سليمان، رئيس تحريرها، يخط كلماته الأخيرة ثم يُطفئ أنوار السفير دون أن يتفوه بكلمة واحدة، تاركاً فيروز تردد من خلفه "أهو ده اللي صار وأدي اللي كان ملكش حق تلوم عليا"، في رسالة ضمنية مفادها "ما باليد حيلة".

ذلك الوداع وتلك الرسالة التي أعادت للأذهان كلمات صلاح الدين حافظ، الأمين العام السابق لاتحاد الصحفيين العرب، في وداع المنارة الإعلامية -كما كان ينعتها- "مجلة الدراسات الإعلامية" في عددها الأخير(2)، فقال في ختام وداعه لها "وداعاً أيتها الحبيبة، نوسدك في سويداء القلب كأعز الأحباب، لا الدمع يكفيك ولا الرثاء". وقد استبق تلك الكلمات بوصف ألم توقف المجلة في نفسه بقوله "التوقف.. طعنة في القلب وحربة في العقل ومرارة في الحلق، سوف تبقى ما بقي في العمر بقية". إلا أن رسالة حافظ المكتوبة في وداع مشروعه الإعلامي لم تترك لقارئها فرصة استنتاج رسائل ضمنية - كما فعل سلمان في السفير - فأعلنها صريحة في ختام وداعه "... لكن ما باليد حيلة بعد أن ضاقت السبل، وجاء الرأي القانوني والمالي بحتمية وضع النقطة الأخيرة على الحرف الأخير في السطر الأخير.. ضرورة التوقف".

بكائيات الوداع

ورغم استخدام السفير في وداعها للأغنية الحزينة والإسقاط البصري للحزن بالإظلام، والضغط على عاطفة المشاهد للوداع بالصورة والمؤثر العاطفي الغنائي، إلا أنها كانت آقل حظاً من "الدراسات الإعلامية" في الاستمالة العاطفية، فقد جنح حافظ في رسالة وداعه للعدد الأخير من المجلة إلى الاستخدام الواسع للألفاظ التعبيرية والبلاغية الضاغطة بشكل مباشر على عاطفة القارئ، فجعل مسمى العدد الأخير "مرثية نهاية المطاف"، ثم جاء إلى وصف توقف المجلة في افتتاحية العدد فوصفه بعنوان "اغتيال منارة إعلامية"، ثم زاد في وصف عملية التوقف في المقدمة فكانت أوصافه "لحظة النهاية.. احتجابها القسري.. الرحيل القسري"، واستمر في التأكيد على الأوصاف البلاغية لتوقف المجلة عن الصدور في المتن فقال فيه "إنه اغتيال وحشي لحلم كبير"، ثم تابع "قتل مع سبق الإصرار والترصد لمشروع إعلامي تنويري..". وكأن حافظ يعمد لاستنزاف قارئه معنويا، أو هكذا كان إحساسه الشخصي بالموقف فنقله غاضاً الطرف عن عقلانية ورصانة طابع المجلة.

عاطفة لا تخلو من المنطق

وعلى الرغم من سيطرة العاطفة على رسائل وداع المشروعين الإعلاميين، إلا أن احترام كل منهما لقرائها أجبر كتاب الوداع على بيان الأسباب الصريحة التي تقف وراء توقف كل منهما، فعللت السفير توقفها في مقدمة افتتاحية يوم 10 ديسمبر/كانون أول2016 تحت عنوان "كلمة من السفير".. وردَّت التوقف إلى ثلاث أسباب رئيسية هي: توقف الدخل الإعلاني كأهم الأسباب، وانحسار أرقام التوزيع، ثم إقفال الأسواق العربية في وجه الصحف اللبنانية (3)، أو ما يعرف مهنيا بتوقف توزيع الطبعة الدولية.

وهي الأسباب التي لم تختلف كثيرا عن الأسباب التي سردها حافظ لتوقف "الدراسات الإعلامية"، فكانت :

- نضوب التمويل والتوزيع الدولي: حيث شحت الموارد، وتراجع كل الذين تعهدوا بدعم وتمويل المجلة وبدأ الإنفاق الذاتي عليها من العاملين بها، ومع "البخل العربي" غير المعهود -كما وصفه حافظ- بدأ رصيد التمويل الذاتي ينفذ شهرا بعد شهر، ولم يبق على العهد إلا وزارة الإعلام المصرية التي كانت تقدم دعما معقولا للمجلة، ووزارة الإعلام السعودية التي ظلت تشتري 100 نسخة من كل عدد توزعها كما ترى.

- ضيق ذات اليد: نتيجة لنضوب التمويل، لم يستمر لدى المجلة إلا الدخل الضئيل  من مبيعاتها، الذي لا يمكن أن يواجه تكاليف إصدار مجلة محترمة، خصوصا في ظل ارتفاع أسعار الورق والطباعة والتوزيع على المستوى العربي.

المال السياسي موطن الخلل

ورغم منطقية الأسباب المعلنة لتوقف السفير، إلا أن السبب الأهم من وجهة نظر كثير من الصحفيين لم تذكره الصحيفة في رسائلها، وهو تراجع التمويل السياسي إلى حدوده الدنيا، ما أكد عليه الصحفي منتصر مرعي في توضيحه للدور الذي يلعبه التمويل السياسي في الصحافة اللبنانية، فقال إن "المال السياسي الذي يتدفق على لبنان عاملا مهما في تحريك عجلة الصحافة. تكاد لا تجد قناة تلفزيونية أو صحيفة إلا وتتكىء على هذا الطرف السياسي أو ذاك، وهذه الأطراف تتلقى بدورها الأموال من الخارج حسب تبعيتها السياسية وتقاطع المصالح داخل وخارج لبنان. ومع نضوب موارد المال إما بسبب تدني أسعار النفط، أو الأزمات الاقتصادية العالمية، أو استنزاف الحروب في سوريا واليمن والعراق، فإن معظم وسائل الإعلام تأثرت كثيرا لاسيما وأن فاتورة التشغيل تتجاوز ما يحققه سوق الإعلان" (4).

وهكذا كان توقف التمويل السياسي للصحف ووسائل الإعلام هو السبب الجلي في الأزمة التي تعصف بتلك الصحف، وهو السبب الذي يمثل شرخاً كبيراً في البناء المهني للصحافة في أي بلد في العالم بصفة عامة وفِي الوطن العربي بصفة خاصة، فالممول صاحب التوجه هو من يملك القدرة على لي ذراع المؤسسة التي يمولها ليجبرها على السير في الخط الذي يضعه لها، وقد هاجم الكثير من زملاء المهنة جريدة السفير لحظة التوقف، فوصفوها صراحة بموالاة النظام الأسدي في سوريا على حساب ألاف الضحايا بسبب تقديمه وحزب الله - الجناح السياسي المساند له في لبنان - التمويل لها.

ورغم أن تلك الأزمة لم تطل مجلة الدراسات الإعلامية، إلا أنها جاءت كعامل ضغط قوي ساهم في تفاقمها.. فوفقاً لحافظ، وضعت إدارة المجلة بين ثلاثة خيارات صعبة: فإما التمسك بإصدار مجلة تتميز بالموضوعية والمصداقية وتحافظ على التقاليد المهنية والإعلامية المعتبرة حتى النهاية، أو إخضاعها للمتاجرة في سوق المزايدة والاستقطابين السياسي والحكومي، أو بيعها لرأس المال ورجال الأعمال لاحتكارها، فكان الحفاظ على المجلة كأمانة مهنية والتمسك بالمبدأ الذي أنشأت من أجله هو الاختيار الصعب الذي اختارته الإدارة، رغم الإغراءات والعروض الكثيرة التي عرضت عليها.

فقد آثرت إدارة المجلة - التي لم تكن تابعة لجهة أو طرف دون الأخر منذ نشآتها- التوقف النظيف بديلا عن الاستمرار الخاسر، حيث كانت المجلة طيلة أكثر من ربع قرن تصدر عن المركز العربي للدراسات الإعلامية للتنمية والسكان، الذي كان مركزا مستقلا عن الحكومات مدعوما من الأمم المتحدة في التأسيس والانطلاق، وقد تعاون على إصدارها فريق كبير من الصحفيين مثلوا معظم الدول العربية، ثم تعهدت عدة دول عربية بدعمها وتمويلها، فكانت مصادر التمويل المتعددة تنأى بالمجلة عن التبعية لأي جهة، وهكذا استمرت إلى أن تخلى عنها معظم مموليها، فكان التوقف بديلا عن الامتهان - كما كان رأي الأستاذ حافظ.

نهاية مشتركة

رحلت "السفير" وقبلها رحلت "الدراسات الإعلامية"، وبينهما رحلت الكثير من التجارب الإعلامية، لم يحمي أيا منها توجها أو سياسة أو مبدأ، فجميعها مرهونة بقضية التمويل مستمرة متى استمر، فكما لم يحمى تاريخ السفير من أزمة التمويل التي قضت عليها، ولم يشفع لها خضوعها للممول السياسي بسبب أزمات الممول ذاته، فيما لم تجد الدراسات الإعلامية في خطها المهني وتخصصها الرصين في الدفاع عن قيم المهنية والحرفية وحرية الصحافة، لم تجد في ذلك طوق نجاة يحميها من الغرق وسط أمواج عاتية في واقع إعلامي يجنح نحو التشوه والانحدار أكثر من الارتقاء والسمو. رحلت كلتاهما، اغتيلت أو قتلت أو ماتت - لا يهم، إنما الأهم أن مرثياتهما كانت تؤكد وجود بصمات الممول فوق نعشيهما.

 

هوامش

  1. https://m.youtube.com/watch?v=E7JiwtCzFs4
  2. لاح الدين حافظ ، اغتيال منارة إعلامية، الدراسات الإعلامية: مرثية نهاية المطاف، العدد الأخير (يوليو- ديسمبر 2006)، المركز العربي الإقليمي للدراسات الإعلامية للسكان والتنمية.
  3. http://m.assafir.com/Article/519985/MostRead 
  4. http://training.aljazeera.net/ar/ajr/opinion/2016/09/160925172423495.html

المزيد من المقالات

في غرف الأخبار.. الأخطاء ستقع دائمًا

كانت الأسئلة التي تثار حول الجزيرة كثيرة، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة: كيف تصلها أشرطة الفيديو لزعيم تنظ

منتصر مرعي نشرت في: 28 يوليو, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
قراءة في تقرير معهد رويترز حول الأخبار على المنصات الرقمية

نشر معهد رويترز لدراسة الصحافة التابع لجماعة أوكسفورد البريطانية؛ تقريره السنوي عن الأخبار في المنصات الرقمية الذي يعده مجموعة من الباحثين في جامعة أكسفورد وصحفيين مختصين في الإعلام الرقمي. في هذه المادة نلخص أبرز النتائج التي جاءت في هذا التقرير.

محمد خمايسة نشرت في: 17 يونيو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
صحافة ”القطعة“ بغزة.. فرصٌ محدودة وحقوق مهدورة

 ينتظر الصحفي الغزّي هاني ياسين (22 عامًا) بفارغ الصبر نشر المادة الصحفية التي أعدّها مؤخرًا لصالح موقع إلكتروني عربي يعمل معه بنظام القطعة "الاستكتاب"، حتّى يصبح المبلغ المالي الخاص به مستحق الدفع

محمد أبو دون نشرت في: 23 ديسمبر, 2018
الصحف الأوروبية والبريكست.. حياد سلبي ومواقف المعادية

 مع بدء العد العكسي، للوصول إلى التاريخ النهائي، الذي سيحدد مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، حان الوقت لإجراء تقييم شامل، لتغطية وسائل الإعلام الأوروبية لهذا الحديث المصيري في تاريخ

أيوب الريمي نشرت في: 20 ديسمبر, 2018
غزّة.. السترات الواقية للصحفيين الأجانب فقط

 "عين على الميدان وعين على الصحفيين الأجانب الموسومين بالسترة الواقية ذات اللون البني! يبدو أن وزنها أخف من المتوفر بغزة قبل سنوات الحصار..

مرح الوادية نشرت في: 11 ديسمبر, 2018
دع الآخرين يتحدَّثون

 أربعة أعوام تقريبا، وأنا أجلس في غرفة لأكتب وأحرّر الأخبار والتقارير، لم أشاهد خلالها شيئًا على الأرض إلا بعد ترك المكاتب والتوجه مضطرا للعمل كصحفي حرّ (فري لانسر) لا يجتمعُ صباحا

عمار الشقيري نشرت في: 8 ديسمبر, 2018
نضال الصحفي ”غير الأبيض“ لتغيير ثقافة غرفة الأخبار الأميركية

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورتس - جامعة هارفارد  

مارتنا غوزمان نشرت في: 6 ديسمبر, 2018
من الرباط إلى كابل.. قصة مراسل

لأسباب قد يطول شرح تفاصيلها، رفضت السلطات المغربية منحي رخصة العمل كمراسل لقناة الجزيرة في المغرب.. واقع جعلني لما يقارب السنتين مراسلا صحفيا مع وقف التنفيذ، قضيت معظم هذا الوقت في غرفة الأخبار بال

يونس آيت ياسين نشرت في: 2 ديسمبر, 2018