بعيداً عن المقر.. صحافة تقاوم الحجر

وصفت الصحافة بأنها مهنة المتاعب لارتباط موضوعها بالوقائع والأحداث الميدانية، ولتعلق مصداقيتها بالقرب من مصادر الخبر، عن طريق التحري والتتبع والمعاينة، ثم الاستجواب والتحقيق والتصوير..إلخ، وهي إجراءات وأشكال يصعب أن تستغني عنهما صاحبة الجلالة مهما تطورت وسائل الاتصال أو ظهرت أخرى بفعل التطور الصناعي، ترسيخا منها لمقولة "ليس من رأى كمن سمع". 

لكن، ماذا إذا تحول هذا الاستثناء إلى قاعدة؟ هل يمكن أن نرى مهنًا إعلامية من البيت، على غرار المهن السينمائية مثلا؟ أليست أقل تكلفة من العمل في مكتب المقاولة الإعلامية؟ 

 

صحافة واحدة ومتاعب متجددة

كان لافتا استنجاد القنوات التلفزيونية في المغرب ببعض "نجوم" وسائل التواصل الاجتماعي للمساهمة في التعبئة العامة ضد انتشار وباء كورونا، والتعريف ببرامج السلطة خلال فترة الحجر الصحي، ودعوة المواطنين إلى الانصياع لتوجيهات وزارتي الداخلية والصحة. ووصل الأمر إلى مناقشة تلك التدابير في الأستوديو خلال نشرات الأخبار، وقد تابعنا كيف أصبحت هندسة "البلاطو" في القناة الثانية المغربية تشي بالحماسة والعفوية، وأظهرت أكثر الجانبَ الإنساني في المذيع بتخليه عن اللغة الرسمية في إذاعة الأخبار وتعويضها باللغة الدارجة. فهل هذا هو دور الإعلام في مثل هذه الأزمات، أم أن حالة التعبئة العالمية جعلت غرفة الأخبار تابعة للجان اليقظة الاقتصادية في إطار الواجب الوطني.

هكذا نرى أن هذا النموذج يمثل شكلا من أشكال الانصهار بين عمل الصحافة داخل بيئة إعلامية يمر فيها الخبر عبر مراحل معينة ليصل في الأخير إلى المتلقي/المتفاعل، والخطاب المفتوح الذي نجده في وسائل التواصل الاجتماعي، وهي صورة تجسد أن الصحفي خُلق إلا ليتعب.

 

مراسل من البيت

لقد أثبتت جائحة كورونا (كوفيد-19) أننا يمكن أن نتخلى مكرهين عن أشياء كثيرة في حياتنا اليومية، سواء ما يندرج منها في إطار العادات اليومية التي تفرضها العلاقات الاجتماعية، أو تلك التي في جوهر العمل المهني بجميع القطاعات. وقد كان أكبر تحول/تحدٍّ هو الصيغة الطارئة في عقد اللقاءات والاجتماعات، والتي تحولت من استثناء إلى قاعدة، فظهر كأن إنسان الألفية الثالثة كان يستعد منذ ظهور الذكاء الصناعي لأجواء العزلة والتباعد الاجتماعي. 

وفي هذا الإطار، أسست الهواتف الذكية، ووسائل التواصل الاجتماعي، وباقي تطبيقات المحادثة عبر الإنترنت بديلا للقاءات التقليدية -المحظورة الآن بتوصيات السلطات الصحية والإدارية عبر العالم- بين المراسلين وغرف الأخبار، إذ هناك نشرات أخبار وبرامج تلفزيونية قدمت من البيت من بدايتها إلى نهايتها. إذن، كيف يمكن للإعلامي عموما (المحرر، والمراسل، والمذيع، والمنتج، والمصور..) أن يعمل في ظروف كهاته وتصبح هي القاعدة لديه؟ وما التفاوت الحاصل بين جنس إعلامي وآخر؟ وما وجه المقارنة بين وتيرة عمل كل من الصحافة الفنية مثلا، وباقي المجالات؟ 

أما زال الصحفي يحتاج يوميا إلى تجهيزات المكتب في ظل ذكاء التكنولوجيا و"رشاقتها"؟ وهل حان الوقت لدخول مواهب التدوين وصناع المحتوى البصري (Vlogger) ميدان المهنة دون شهادات جامعية؟

 

الدراما تكسر البطالة

تعد الأنشطة الفنية أكثر المجالات التي شملها الركود شبه التام خلال فترة انتشار وباء الفيروس التاجي "كوفيد-19"، خاصة فنون العرض بالقاعات أمام الجمهور، كالمسرح والسهرات الموسيقية، والسيرك، وفنون الشارع وغيرها، وكذا الفنون التي تقام في المعارض كالفنون التشكيلية، وعروض المتاحف وغيرهما، مما انعكس على نسبة الإنتاجات الصحفية التي تغطي تلك الأنشطة، مقارنة بالكم الهائل من أخبار الصحة العالمية. 

لكن، ما هي درجة ذلك التحول في تغطيات الصحافة للفنون بين زمني ما قبل كورونا وما بعدها؟ وهل يعود صحفي الأنشطة الفنية بعد نهاية تغطيته إلى مقر عمله أم إلى بيته؟ وهل ظرفا الزمان والمكان اللذان تعقد فيهما تلك التظاهرات تشبه باقي المجالات، أم أنها تفرض نوعا من العمل الصحفي يختلف عن غيره حتى في الظروف العادية؟ وهل من يغطي مهرجانا سينمائيا أو مسرحيا هو من يحضر ندوة صحفية أسبوعية لمسؤول سياسي؟ وما طبيعة التكوين لدى الصحفيين المتخصصين في هذا الميدان، مقارنة مع صحفيي المجالات الأخرى كالاقتصاد أو السياسة مثلا؟

إنه ليس جديدا أن يحرر كثير من كتاب الملاحق الفنية والثقافية مقالاتهم من بيوتهم، بغض النظر عن طبيعة المواد والأجناس الصحفية التي يعملون عليها، أو وضعيتهم "التعاقدية" -إن صح التعبير- مع المؤسسات الإعلامية التي تَنشُر لهم أو ينشُرون باسمها. ونذكر هنا على سبيل المثال، بعض أشكال المواد الصحفية التي يحررها كتابها بعيدا عن مقرات الصحف والمجلات: متابعة المهرجانات الكبرى، والحوارات مع الفنانين، وقراءة الأفلام والمسرحيات، والمقالات النقدية وغيرها، مع العلم أني لا أقصد هنا ما ينشره الأدباء والمبدعون، بل ما يحرره كتابٌ وفق خصوصيات الكتابة الصحفية.

لهذا، أرى أن طبيعة عمل الصحافة الفنية، والثقافية عموما، رغم أنها تشهد "بطالة" في هذه الظروف الاستثنائية، يجعلها الأقل تأثرا من غيرها، والدليل على ذلك استمرار نشر الصحف والمواقع الإلكترونية للمقالات النقدية للأعمال الدرامية التلفزيونية، وبحكم أن انتشار الوباء تزامن خلال طفرته مع شهر رمضان، الذي يعد الفترة السنوية التي تسجل أكبر نسبة مشاهدة للشاشة الصغرى.

 

التكوين المستمر أولا وأخيرا

لم تعد تكنولوجيا الإعلام مادة دراسية اختيارية، أو تخصصا يمكن أن يختاره طالب إعلام دون غيره، بل أضحى امتلاك تلك المهارة جزءا أساسيا من تكوين أي طامح للانتساب إلى هذه المهنة، حيث أجهزت حالة الطوارئ على آخر مفهوم تقليدي للإعلامي، ولم يبق أمام هذا الأخير إلا مواكبة تحديات إعلام الحاضر والمستقبل. 

وعليه، فالمطلوب من صحفي اليوم أن يكون ملما -إضافة إلى تقنيات الكتابة والتحرير- بمجالات الصوت والصورة وتكنولوجيا البث والتواصل الرقميين. وقد شاهد العالم كيف أن المراسل التلفزيوني أصبح يكتب تقريره ويقف أمام كاميرا هاتفه، ويتفاعل في الآن نفسه مع الجمهور المغرد على شبكات التواصل الاجتماعي. وقبل ذلك فهو في مكان خاص وشخصي تؤثته المكتبة أو المزهرية.. إنه البيت.

إن ما سعيت إليه في هذا المقال هو تتبع سمات عمل صحفي من البيت، وهل كان موجودا -عمليا- بشكل من الأشكال قبل انتشار جائحة كورونا، أم أنه ظهر تزامنا معها؟ كما أن ما هدفت إليه في هذا السياق أيضا، ليس التبئير على سلوك من ينتظر انتشار الأخبار وشيوع مصادرها ثم يعيد نشرها من جديد، بل الغاية من كل ذلك هي تتبع التحول الحقيقي الذي تعرفه مهنة الصحافة على المستويين الفني والتقني من جهة، والمستوى الاجتماعي المرتبط بالصحفي الإنسان من جهة ثانية، إضافة إلى المعيقات الموضوعية والذاتية التي تجعل كثيراً من الصحفيين لا يستطيعون الالتزام بالعمل في مقرات المؤسسات الإعلامية.. فهل سيستمر الاستثناء؟

 

 

المزيد من المقالات

الصحفيون المستقلون.. مظليون يقاومون السقوط الحر

أصابت جائحة كورونا الصحفيين المستقلين وقضمت من حقوقهم الضئيلة أصلا. ووسط هامش صغير من التحرك، ما يزال "الفريلانسرز" يبحثون عن موطئ قدم "بالقطعة"، وبأجر زهيد وخطر أكبر.

مريم التايدي نشرت في: 27 يوليو, 2020
خطاب الكراهية في الإعلام بإثيوبيا.. القانون وحده لا يكفي

ما الذي يضمن ألا أن توظف الدولة القوانين الخاصة بخطاب الكراهية من أجل تصفية معارضيها؟ وكيف يمكن أن تتناسب العقوبات مع حجم الجرم؟ أسئلة ما تزال مثار قلق في إثيوبيا، بينما التخوفات تتعاظم من أن تتحول القوانين إلى وسائل جديدة للحد من حرية التعبير.

بيهايرو شايفارو نشرت في: 12 يوليو, 2020
كليات الصحافة.. "الملجأ الأخير"

"معدلي لم يسمح بغير الصحافة".. جملة قد تعبّر بعمق عن حال تكوين الصحفيين. في الأردن ما تزال كليات ومعاهد الإعلام غارقة في المناهج التقليدية، غير قادرة على مواكبة التغيرات الرقمية. آلية انتقاء غير سليمة للطلبة، والحجر على حريتهم في التعبير، وبيئة سياسية معادية، تجعل مهمة تخريج صحفي جيد صعبة وشاقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 9 يوليو, 2020
في التشاد.. المنصات الرقمية تقاوم إعلام السلطة

حينما وجدت الدولة منصات التواصل الاجتماعي بدأت تستحوذ على الحق في الإخبار، ابتدعت تهمة أصبحت بمثابة الموضة: نشر أخبار مزيفة. وفي بيئة لم تطبّع بعدُ مع الصحافة الرقمية، تبدو المواجهة مفتوحة بين السلطة والصحفيين.

محمد طاهر زين نشرت في: 5 يوليو, 2020
الصحافة الجيدة.. مكلفة جدا

الصحافة الرصينة تنتمي إلى الصناعات الثقيلة التي تحتاج إلى موارد مالية كبيرة. لقد عرت أزمة كورونا عن جزء من الأزمة التي تغرق فيها بينما تتعاظم انتظارات القارئ الذي أدرك أن الصحافة الجيدة هي الملجأ الأخير..

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 30 يونيو, 2020
التكوين الرقمي في الصحافة.. طوق النجاة

التطور الرقمي لا يرحم ولا ينتظر أحدًا، لكن كليات ومعاهد الصحافة العربية اطمأنت إلى توجهها التقليدي، والنتيجة في الأخير: طالب تائه في غرف التحرير. التشبث بالهرم المقلوب، والانشداد إلى التكوين التقليدي، وغياب الوسائل، كل ذلك يعيق عملية التحصيل الدراسي.

سناء حرمة الله نشرت في: 29 يونيو, 2020
كورونا وفيروس الأخبار الكاذبة.. أعراض مضاعفة!

تفشت الأخبار الزائفة على نحو كبير مع انتشار فيروس كورونا، لكن الخطورة تأتي هذه المرة من تحول وسائل إعلام ومنصات اجتماعية إلى حوامل لأخبار مضللة قاتلة.

أسامة الرشيدي نشرت في: 28 يونيو, 2020
في زمن كورونا الصوت الأعلى للتلفزيون... قراءة في تقرير معهد رويترز

أشار تقرير معهد رويترز هذا العام إلى تغيرات كبيرة في سلوك جمهور الإعلام بسبب جائحة فيروس كورونا، كان أبرزها عودة ثقة الجمهور بالقنوات التلفزيونية كمصدر رئيسي للأخبار، إضافة لتغير سلوكيات جمهور الإعلام الرقمي وتفضيلاته.

محمد خمايسة نشرت في: 22 يونيو, 2020
الإعلام في باكستان.. حين يغيب التعاطف

سقطت الطائرة الباكستانية على حي سكني، وسقطت معها الكثير من أخلاقيات مهنة الصحافة التي تعرضت للانتهاك في تغطية مأساة إنسانية حساسة. هكذا ظهرت الأشلاء والدماء دون احترام للمشاهد ولا لعائلات الضحايا، في مشاهد تسائل المهنة في مبادئها الأساسية.

لبنى ناقفي نشرت في: 21 يونيو, 2020
الفيديوهات المزيفة.. كابوس الصحافة

باراك أوباما يتحدث في فيديو ملفق عن أشياء ملفقة، لكن المقطع يبدو كأنه حقيقي. رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي تظهر ثملة تتلعثم في فيديو "مفبرك" حصد 8 ملايين مشاهدة.. مقاطع تختصر المأزق الحقيقي لظاهرة تزوير مقاطع الفيديو الرقمية. شركة "ديبتريس" (Deeptrace) الهولندية تدق ناقوس الخطر نتيجة تزايد عمليات التزييف والأضرار التي تسببها للحكومات وللأفراد على السواء.

محمد موسى نشرت في: 16 يونيو, 2020
التقرير الصحفي في زمن كورونا.. بين الحقيقة والتصنع

في القصص الإخبارية التي تبثها الفضائيات، تحس بأن الكثير منها متصنعة وغير حقيقية. أزمة كورونا أضافت الكثير من البهارات لتغطيات كانت إلى وقت قريب عادية، في حين غيبت قضايا حقيقية من صميم اهتمام الممارسة الصحفية.

الشافعي أبتدون نشرت في: 14 يونيو, 2020
الإشاعة.. قراءة في التفاعلات الإعلامية والسياسية للأخبار الزائفة

الإشاعة وباء العصر، وحتى في زمن التحقق والصرامة الصحفية في التعامل مع الأخبار، فرخت على وسائل التواصل الاجتماعي. فما هي دلالاتها؟ وكيف تطورت؟ والأهم، كيف تؤثر على الصحافة وقرائها؟

يوسف يعكوبي نشرت في: 10 يونيو, 2020
لا تصدقوا الحياد في الصحافة..

"خطيئة الولادة" ما تزال تطارد الصحافة، ولا يبدو أنها قادرة على الحسم في هويتها: هل تحافظ على صرامة المهنة، أم تميل إلى نبض المجتمع؟

محمد البقالي نشرت في: 8 يونيو, 2020
هل "أصابت" كورونا الإعلام البديل في لبنان؟

قبل انتشار فيروس كورونا، كانت وسائل التواصل الاجتماعي تقود ثورة الشباب في لبنان ضد الطائفية والأوضاع الاقتصادية السيئة، لكن سرعان ما استعاد الإعلام التقليدي سطوته لتحرر السلطة ما ضاع منها في الحراك.

جنى الدهيبي نشرت في: 3 يونيو, 2020
العمل الصحفي الحرّ في زيمبابوي.. صراع البقاء

مهنة الصحافة في زيمبابوي عالية المخاطر، وتزداد خطورة إذا كنت صحفيا حرا في مواجهة دائمة مع مضايقات السلطة وشح الأجور.

هاجفيني موانكا نشرت في: 31 مايو, 2020
أزمة كورونا.. الصحافة تنسى أدوارها

هل لجمت كورونا "كلب الحراسة" الصحفي في بلدان العالم العربي؟ هل ضاعت الصحافة في نقل أخبار الموتى والمصابين متناغمة مع الرواية الرسمية وناسية دورها الحيوي: مراقبة السلطة.

أنس بنضريف نشرت في: 17 مايو, 2020
صحفيون تونسيون في فخ الأخبار الزائفة

دراسة تونسية تدق ناقوس الخطر: فئة كبيرة من الصحفيين المحترفين يعترفون بأنهم كانوا عرضة للأخبار الزائفة على وسائل التواصل الاجتماعي. تجربة "فالصو" للتحقق، تغرد وحيدة في سرب لا يؤمن إلا بالتضليل.

عائشة غربي نشرت في: 12 مايو, 2020
الطائفية.. حتى في كليات الإعلام

لا يكفي أن تتوفر على كفاءة عالية كي تصير أستاذا للإعلام، ففي لبنان تتحكم الطائفية السياسية في تعيين أطر التدريس، وتفرض الأحزاب القوية رأيها بعيدا عن معايير الاستحقاق، ليصبح مشروع تخرّج صحفي مرهونًا للحسابات السياسية.

غادة حداد نشرت في: 11 مايو, 2020
الصحفي الخبير.. لقاح نادر في زمن كورونا

بمبضع المتخصصة، تطل الصحفية التونسية عواطف الصغروني كل مساء على مشاهديها بمعطيات دقيقة عن الوضع الوبائي. في زمن انتشار كورونا، لا يبدو خيار الصحفي الشامل الذي يفهم في كل شيء خيارا فعالا.

محمد اليوسفي نشرت في: 10 مايو, 2020
منصة "قصّة".. عامان في الرحلة

"رحلة الألف ميل تبدأ بقصة".. هكذا كان حلمنا في البداية؛ أن نحكي عن الإنسان أينما كان.. كبر الحلم، وبدأنا نختبر سرديات جديدة، جربنا، نجحنا وأخفقنا، لكننا استطعنا طيلة عامين أن نقترب من مآسي وأفراح البشر، بأسلوب مكثف.. ومازلنا نختبر.

فاتن جباعي ومحمد خمايسة نشرت في: 7 مايو, 2020
من "ساعة الصفر" إلى "حافة الهاوية" مستقبل الصحافة في التنّوع والتعاون والتعلّم!

هل يمكن للصحافي اليوم أن يعمل لوحده دون شبكة من الصحافيين. هل يطمئن إلى قدراته فقط، كي ينجز قصة صحافية، ما الذي يحتاجه ليتعلم؟ تجربة مكثفة، تسرد كيف يوسع الصحافي من أفقه في البحث والتقصي..

علي شهاب نشرت في: 6 مايو, 2020
الإعلام في صربيا.. لا تسأل "أكثر من اللازم"

رغم أن صربيا تنتمي إلى الفضاء الأوروبي فإن جائحة كورونا بينت أن صدر السلطة ما يزال ضيقا أمام أسئلة الصحفيين، خاصة الذين يحققون في قصور النظام الصحي عن مواجهة الوباء.

ناتاليا يوفانوفيتش نشرت في: 30 أبريل, 2020
ماذا يعني أن تكون صحفيا في تشاد؟

الصحافة ما تزال في يد السلطة، ورجال السياسة يتحكمون في توجهاتها العامة. وكل من يقرر أن يغرد "خارج السرب" يجد نفسه إما في السجن، أو ملاحقا بتهم ثقيلة، كما حدث مع الصحفييْن فرانك كودباي ومارتن إينو. في مساحة الحرية الضئيلة، يعمل الصحفيون التشاديون في ظروف صعبة.

محمد طاهر زين نشرت في: 29 أبريل, 2020
كيف أثّرت وسائل التواصل على التلفزيون في اليمن؟

"من القاعدة إلى القمة"، شعار أطّر معظم القنوات التلفزيونية اليمنية، وهي تتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي التي غيرت من طريقة معالجتها للأخبار. مشهد تلفزيوني متنوع، غير أن قنوات قليلة فقط هي التي استطاعت أن تجعل من رواد شبكات التواصل شريكا في صناعة المحتوى.

محمد الرجوي نشرت في: 28 أبريل, 2020