في الأرجنتين.. الصحافة تقتل النساء للمرة الثانية

 

ترجمة: محمد أحداد

تعتبر جرائم قتل النساء هي "الوباء الآخر" في الأرجنتين، ويشكل التطرق لهذه القضية من المنظور الجنساني تحديًا كبيرًا للصحفيين، لأن انعدام التدريب قد يختزل الأخبار إلى مجرد فرجة وقد يؤدي إلى إيذاء النساء مرة أخرى.

تضج وسائل التواصل الاجتماعي في الأرجنتين بصور النساء المفقودات، وهي حالة أو قصص تتكرر كل يوم، وفي الغالب لا يستعيد الأقارب والأصدقاء سوى الجثث. وتعد جرائم قتل النساء أقصى مظاهر العنف ضد المرأة في هذا البلد الذي يسجل موت امرأة واحدة كل ستٍّ وعشرين ساعة حسب منظمة "مومالا" النسائية.

لقد حذرت منظمة الأمم المتحدة من الارتفاع المفاجئ لهذه الظاهرة بسبب إجراءات العزل التي فرضها وباء كورونا، معتبرة إياها "الوباء الآخر" الذي يعاني منه البلد.

ومع تنامي مد الحركات المدافعة عن حقوق النساء في السنوات الأخيرة، أخذت الحالات تبرز بشكل أكثر حدة، جاذبةً انتباه وسائل الإعلام، ولكن تغطيتها تشكل تحديًّا يوميًّا للصحفيين.

يطالب أقارب الضحايا والمجموعات النسائية بضرورة تأهيل الصحفيين للتعامل مع هذه القضية من "منظور جنساني" لتفادي تحويل المرأة إلى ضحية وموضوع إثارة.

وفي العالم ازداد عدد "دور التحرير المهتمة بالجنسانية"، موازاة مع تصاعد نشاط الحركات النسائية التي تبنت هاته الإشكالية ضمن برامجها.

وتقول يانينا مونيوث، المتحدثة باسم "مومالا" لـ "مجلة الصحافة": "تكمن المشكلة الرئيسية في أن الأخبار تعرض كحالات خاصة وليس كإشكالية، وبالإضافة إلى ذلك، تستخدم لغة قائمة على التحيز الجنسي وغالبًا ما تخضع هذه المواضيع للإثارة".

فعلى سبيل المثال، تعمد المؤسسات الصحفية لنشر صور للجثث وتفاصيل عن كيفية ارتكاب جرائم قتل النساء، مما يعرض الحياة الخاصة للمرأة للقوالب النمطية، ويتحولن إلى مجرد أرقام وإحصاءات دون بحث وتقص عن الأسباب الحقيقية. وجدير بالذكر أن "مومالا" تعتبر "المجموعة الوطنية" التي تحتفظ بسجل جرائم قتل النساء، والتي تتضمن أقارب الضحايا، حيث بدأت تحصي الضحايا قبل أن تقوم الدولة بذلك.

وفي نفس السياق، تضيف المتحدثة أن استعمال اللغة يثير القلق بدوره، إذ يتم التنصيص على أن النساء "يعثر عليهن ميتات" بدلًا من "مقتولات". وثمة فرق كبير بين الكلمتين مهنيًا، وغالبًا ما يسقط فيها الصحفيون. وترى اللجنة ضرورة إدراج منظور النوع الاجتماعي أو الجنساني في تحرير الأخبار، وأنه لابد من محرر متخصص توكل إليه مهمة مراجعة المنشورات لتفادي الأخطاء ولإضفاء "الطابع الإنساني" على المقالات. وتوضح أن التداول السيئ للمعلومات يؤثر على أسر الضحايا (نقص التعاطف) وعلى المجتمع (تعزيز القوالب النمطية) ويفضي في الأخير إلى تبخيس القضية وكأن شيئًا لم يقع.

 

على المستوى العملي

تقر سيلفيا دي لاس كروثيس، الصحفية المتخصصة في قضايا الإجرام في صحيفة "لا غاسيتا دي توكومان" La Gaceta de Tucumán، أنه "ثمة صعوبات في التعاطي مع حالات قتل النساء في هيئات التحرير لأن جميع المحررين هم رجال لا إلمام لهم بالوعي الجنساني"، وتضيف: "هناك نقطة أخرى حساسة وهي المعلومات الرسمية التي تقدمها الشرطة والتي عادة ما تكون خاطئة بسبب انعدام التكوين".

وترى الكاتبة والصحفية التلفزيونية سيلفينا ثينا، أن التحدي الرئيسي الذي يواجهه الصحفي المهني عند تغطية جريمة قتل النساء هو "أن نضع في اعتبارنا دائمًا أن الأمر يتعلق بحياة شخص أو بالأحرى بروح أزهقت". لذلك، علينا أن نتحرى الدقة في تناول أخبار وروايات حوادث القتل، وأن نستعين بمتخصصين لكشف الغموض قصد الحد من الأخطاء، خاصة وأن هذه الأخبار قد تسمعها أو تقرأها أسر الضحايا وذووهم.

وبحسب ثينا، وهي أستاذة في الصحافة بجامعة سان بابلو-تي في توكومان Universidad de San Pablo-T: "من غير المقبول استخدام مصطلحات مثل جرائم عاطفية أو التشكيك في سلوك الضحايا"، حيث تقدم المنظور الجنساني لطلابها عبر تزويدهم بنصوص نموذجية ومطالبتهم بقراءة واستشارة المتخصصين، من أجل استيعاب هذه المعارف وتكسير المفاهيم التقليدية. 

وتتولى مابي سوسا مهمة التنسيق في المجال الجنساني في صحيفة تيمبو Tempo Argentino الأرجنتينية في بوينوس آيرس، وتؤكد لـ "مجلة الصحافة" أن عملية التدريب في مجال النوع الاجتماعي (الجنساني) في صحيفتها كانت عملية طبيعية موضحة أن "أحد مبادئ خط التحرير للصحيفة هو الدفاع عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة". وقد قاموا منذ عام 2018 بإنشاء موقع مصغر يهتم بالأخبار عن الحركة النسائية التي يعمل فيها فريق خاص؛ الهدف الآني منه هو نشر مقال يومي مرتبط بالشأن الجنساني، موازاة مع النشر الأسبوعي في النسخة الورقية، والعمل على إعداد اتفاقيات للنشر مع وكالات المعلومات الإقليمية المرتبطة بالتنوع الجنسي أو الاقتصاد النسائي.

وحسب تقدير الصحفية نفسها، فإن خصوصية الأخبار المتعلقة بالجنسانية تتمثل في أن المفاهيم تبقى قيد المراجعة الدائمة، قائلة في هذا الصدد: "إنه يجري بناؤها وإنتاجها وتحديثها باستمرار، وبالتالي فإن النظرات المختلفة والمناقشة دائمًا ما تكون مثيرة للاهتمام".

 

أين مكمن الخلل؟

اتفق العديد من المحررين المهتمين بالقضايا الجنسانية المنتمين لاتحادية عمال الصحافة والتي عقدت اجتماعها في شباط/فبراير 2021، على أن المشكل الأكبر يكمن في قيام وسائل الإعلام بتعيين ناشرات أو مسؤولات على المجال، دون تعيين محررات. ومن هنا نجد أن شخصًا واحدًا فقط يجب أن يعتني بكل شيء.

 

هيئات التحرير والتكوين

وفقا لميكايلا بولاك، أمينة نقابة الصحافة ببوينوس أيريس، فإن العمل في المجال الجنساني بوسائل الإعلام الأرجنتينية يشرف عليه الصحفيون بشكل عام، ولذلك تشوبه إجمالًا العديد من العيوب.

لا تقف المسألة عند إحداث تحولات كبيرة، الأمر يتعلق باستيعاب المفاهيم، والذي يؤثر بشكل أكبر هو دور محرر الجنسانية والمسؤولية الجماعية، وبالتالي فإن الأخطاء الأكثر شيوعا تأتي من الزملاء الذين لا يمتلكون الأدوات اللازمة لكتابة التقارير. وفي حالات قتل النساء تسجل مشاكل تتداخل بين استخدام ذكورية مصغرة (الإيماءات الجنسية والذكورية الصغيرة) وعمل العدالة.

وتقول رئيسة النقابة إن "الصحفيين ليس لديهم دار التحرير لتوصيهم بالتكوين والتنظيم المحكم". وقد تم مؤخرًا تأسيس دور للنشر مختصة في الأرجنتين بعد إنشاء الأولى عام 2019 في أكبر وسائل الإعلام. وتعتبر سيلفنا مولينا منذ شباط/فبراير 2021، أول من تقلدت المسؤولية في وكالة الأنباء الحكومية تيلام Télam.

واستنادًا إلى نفس المسؤولة فإن أهم شيء في معالجة المعلومات هو التركيز العميق في "البناء التاريخي والثقافي الذي يحافظ على ممارسات العنف وقتل النساء". وقد قدمت للصحفيين المهتمين بهذا الموضوع بعض النصائح منها:

-   استبعاد الإشارة إلى قاتل النساء كمجنون أو حيوان أو شخص مريض لأن ذلك يبعد عنه المسؤولية.

-   تسمية قاتل النساء بـ "معترف بجنايته" أو "مدان". أما إذا كان متهمًا، فيستحسن استعمال كلمات تقريرية ناجزة.

-   احترام خصوصية الضحية وعائلتها، والبحث عن مصادر خبيرة ذات مصداقية، مع عدم الاكتفاء بتقارير الشرطة والأحكام القضائية.

-   عدم إعطاء تفاصيل عن تشريح الجثة.

-   وضع الملاحظات في سياقها الصحيح، فقتل النساء ليس جريمة قتل عادية. علينا أن نحلل أنفسنا كمجتمع لمعرفة ما الذي يجب تغييره، وما الذي يتوجب عمله، وماذا ينقص لوقف هاته الجرائم.

-   حسن التعامل مع الصور، لأنه من غير المقبول إظهار الجثث وهي معنفة ومقتولة.

-   ضرورة الاهتمام بالتغطية الإعلامية للناجيات اللواتي استطعن الخروج سالمات من حالات العنف، حيث سيقدمن مساهمات هامة في هذا المضمار.

-   تجنب معاودة إيذاء ضحايا الجريمة، بعدم عرض صور النساء وأسرهن وأصدقائهن.

-   مساءلة السلطات الرسمية عن الإجراءات التي تتخذها للوقاية من العنف ضد المرأة ومساعدة الضحايا.

إن مفتاح النجاح، وفق المتحدثة نفسها، هو التكوين والتواصل المستمر الذي يجب أن يكون قائمًا على التوافق مع فريق العمل، عبر مشاركة الجميع والتكيف مع واقع كل وسائل الإعلام. وهذا لا ينفي أن تكون هناك بعض المقاومة من طرف أحد أعضاء الطاقم، ولكن من خلال الحوار يمكن الوصول إلى الحل.

ويخلص الخبراء إلى أن مفتاح التصدي وكبح ظاهرة قتل النساء، هو فهم الإشكالية على أنها حقيقة اجتماعية، وعدم التوقف أبدًا عن التساؤل عن السبب الذي يجعل الضحايا يواصلن اللجوء إلى الصحافة لإيجاد الحلول أو تحقيق العدالة.

المزيد من المقالات

تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021
العدوان على غزة.. القصص الإنسانية التي لم ترو بعد

خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان الصحفيون مشغولين بالتغطية الآنية للأحداث، وأمام شدة القصف لم يكن سهلا "العثور" على القصة الإنسانية التي يمكن أن تستثير التعاطف أو تحدث التأثير.

محمد أبو قمر  نشرت في: 7 سبتمبر, 2021
"الصحافة آكلة الجيف" في المكسيك

يتجرد الصحفي من تحيزاته المسبقة لكنه لا يتجرد من إنسانيته عند تغطية قضايا تستوجب منه التعاطف مع الضحايا. ورغم ذلك يتجاوز البعض أخلاقيات المهنة، بقصد أو بغير قصد، لاهثا وراء السبق والإثارة، ومتجاهلا الجريمة التي يقترفها بحق الضحايا والمهنة.

نوا زافاليتا نشرت في: 6 سبتمبر, 2021
"رواد الصحافة العمانية".. كتاب للماضي وللحاضر

"رواد الصحافة العمانية" كتاب يؤرخ لمسار الصحافة في عمان، تطوراتها، انكساراتها، وشخصياتها الكبرى التي ساهمت في بناء التجربة الإعلامية خاصة فيما يرتبط بنشر التنوير وقيم الحرية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 5 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
بطالة خريجي الصحافة في فلسطين.. "جيش من العاطلين"

تشير الإحصائيات أن 46 بالمئة من خريجي كليات الصحافة في فلسطين يعانون من البطالة.

لندا شلش نشرت في: 29 أغسطس, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
سقوط كابل بعين من شاهد ونقل.. دروس مراسل ميداني

منذ اللحظات الأولى لإعلان حركة "طالبان" السيطرة على معظم الولايات الأفغانية كان الزميل يونس آيت ياسين، مراسل الجزيرة بكابل، يوفر تغطية متواصلة مسنودة بالمعطيات الميدانية. وعندما أعلنت الحركة عن سقوط العاصمة كان من القلائل الذين واكبوا الحدث الصحفي الأبرز. في هذه الشهادة، يوثق آيت ياسين أهم الدروس الصحفية لتغطية الشأن الأفغاني.

يونس آيت ياسين نشرت في: 22 أغسطس, 2021
غرف صدى الصوت.. الاستبداد الجديد للخوارزميات

عادة من ينبهر الصحفيون بالتعليقات الممجدة لمقالاتهم أو المحتفية بمحتوى وسائل الإعلام دون أن يعلموا أن وسائل التواصل الاجتماعي طورت نوعا جديدا من الخوارزميات يطلق عليه "غرف صدى الصوت" التي لا تسمح بوصول المحتوى إلى الجمهور المختلف.

كريم درويش نشرت في: 17 أغسطس, 2021
"إحنا القصص".. مشروع فلسطيني للسرد الصّحفي الرّقمي التّفاعلي

"إحنا القصص" رؤية سردية جديدة للصحافة الفلسطينية انبثقت عن مساق "صحافة البيانات وتحليل مواقع التّواصل" في برنامج ماجستير الإعلام الرّقميّ والاتّصال في جامعة القدس. بعيدا عن السياسة وعن السرد التقليدي القائم على "فرجة أكثر ومعلومات أقل"، يتبنى المشروع قصص الطلبة الأصيلة.

سعيد أبو معلا نشرت في: 15 أغسطس, 2021
الصّحافة الرقميّة في موريتانيا.. البدايات الصعبة

ما تزال الصحافة الرقمية تتلمس خطواتها الأولى نحو الاحتراف بموريتانيا. وإذا كانت منصات التواصل الاجتماعي قد أتاحت هامشا للحرية، فإن إشكاليات التدريب على المهارات الجديدة يواجه التجربة الفتية.

أحمد سيدي نشرت في: 11 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

كان أشهر صحفي استقصائي في مجال الجريمة المنظمة. حقق في جرائم أخفقت فيها الشرطة، ناصر المظلومين الذين لفظتهم المحاكم بسبب "عدم كفاية الأدلة"، وواجه عصابات تجارة المخدرات. كان مدافعا شرسا عن المهاجرين وواجه بسبب ذلك اتهامات عنصرية. إنه بيتر ر. دي فريس، الصحفي الهولندي الذي اغتيل دفاعا عن الحقيقة.

محمد أمزيان نشرت في: 26 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

انصرف الإعلام العربي إلى التركيز على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، متجاهلاً الشباب، لكن ذلك حثّ العديد من الناشطين منهم على إطلاق مبادراتهم الخاصة، هذه إطلاله على بعضها في هذا المقال.

أمان زيد نشرت في: 8 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021
الإعلام المصري.. واغتيال كليات الصحافة!

الفجوة بين قاعات الدرس والممارسة العملية، تطرح تحديات كبيرة على كليات الإعلام اليوم بمصر. خنق حرية التعبير لا يبدأ بمجرد الدخول لغرف التحرير بقدر ما تتربى الرقابة الذاتية عند الطلاب طيلة الأربع سنوات التي يقضيها الطلاب داخل كليات الصحافة.

روضة علي عبد الغفار نشرت في: 6 يوليو, 2021
"الكاره".. فيلم يروي "القصة الكاملة" للأخبار الكاذبة

"توماش" شاب كذاب يشتغل في شركة متخصصة في تشويه سمعة السياسيين ثم سرعان ما كوّن شبكة من العلاقات من المعقدة مع الصحفيين والسياسيين. "الكاره" فيلم يكثف قصة "توماش" لتكون مرادفا للأساليب "القذرة" للشركات المتخصصة في تشويه السمعة وبث الأخبار الزائفة واغتيال الشخصيات على وسائل التواصل الاجتماعي.

شفيق طبارة نشرت في: 30 يونيو, 2021
لماذا الصحافة عاجزة عن كشف انحيازات استطلاعات الرأي؟

تعمد الكثير من وسائل الإعلام إلى نشر نتائج استطلاعات الرأي دون أن تلجأ إلى التحقق من الآليات العلمية لإجرائها. ومع اتجاه الاستطلاعات للتأُثير في القرار السياسي خاصة أثناء الانتخابات ما تزال التغطية الصحفية عاجزة عن الكشف عن انحيازاتها العميقة.

أروى الكعلي نشرت في: 27 يونيو, 2021
كيف فقد الإعلام السوري الرسمي والمعارض ثقة الجمهور؟

طيلة أكثر من عقد، خاض الإعلام الرسمي والمؤيد للثورة السورية معركة كسب ثقة الجمهور من أجل تغيير قناعاته. لكن بعد كل هذه السنوات، أخفق كل منهما في تحقيق أي اختراق إما بسبب غياب المهنية أو بسبب الانحيازات السياسية التي أفضت في نهاية المطاف إلى كثير من الانتهاكات الأخلاقية.

رولا سلاخ نشرت في: 23 يونيو, 2021