لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

تتجاوز نسبة الشباب ما دون سن الـ30 حوالي 65% من السكان في العالم العربي، وعلى الرغم من ذلك، فإن حضور اهتمامات هذه الفئة في الإعلام العربي يبدو أقل من ذلك بكثير، وذلك عائد لأسباب متعددة منها: تدني نسبة تمثيل الشباب في صناعة القرار السياسي وعدم مشاركتهم في إدارة المؤسسات الإعلامية بفاعلية. 

هذه التحديات تفرض أنماطاً من المحتوى الإعلامي البعيد عن ملامسة احتياجات الشباب أنفسهم، وعن مناقشة الصعوبات التي يتعرضون لها وتؤثر على مستقبلهم، كما أنها تضع حاجزاً بين الشباب وقدرتهم على الانخراط في عملية التغيير، وذلك نتيجة لعدم حصولهم على المعلومات اللازمة لتكوين رأي عام شبابي قادر على مزاحمة بقية الفئات العمرية في ميدان العمل العام.

يركز الإعلام العربي في تغطياته على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، وأحياناً على بعض النجاحات التي ترتبط دوماً بالسياسيين الكبار في السن، ويمكن للمشاهد ملاحظة تغييب طموح الشباب العربي، وخصوصاً أولئك البعيدين عن المركز، والذين يعيشون في الأرياف والمناطق النائية. 

تركيز الإعلام على الشأن العام المرتبط بالشباب ينحصر غالباً في خطوط عريضة وتغطيةٍ للفعاليات التي يحضرها الشباب، وبعض التقارير القصيرة التي تستطلع آراءهم في نهاية البرامج؛ وهو ما يعلق عليه عضو القيادات الشبابية اليمنية حمزة القاضي قائلا: "للأسف لا يعبر الإعلام عن مطالب الشباب، وليس هناك مساحة تتركها الحربُ وتداعياتُها المتسارعة لتسليط الضوء على أي موضوع آخر، ومن ذلك المواضيع التي تهمّ الشباب". 

في السياق، توصّلت دراسة حول الشباب ووسائل الإعلام في فلسطين إلى أن 71% من الشباب الفلسطيني يتابعون الأخبار المحلية وتتصدر اهتماماتهم، في حين تصدرت متابعة الأخبار الإقليمية والدولية اهتمامات 14% من الشباب الذين شملتهم الدراسة، في حين أشار 15% إلى أنهم لا يتابعون الأخبار إطلاقاً؛ كما تلفت الدراسة النظر إلى أن 49% من الشباب غير راضين عن الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام الفلسطينية في معالجة قضاياهم.

 

الإعلام الرقمي.. ملاذ الشباب الحر

إن شُح البرامج التي تتحدث عن الشباب، وتناقش القضايا التي تهمهم، والتحديات التي تواجههم، على وسائل الإعلام التقليدية، ساهم في بحث الشباب عن بديل للتعبير عن آرائهم كالإعلام الرقمي، خصوصاً مع قلة تكلفة الإنتاج، واتساع الفضاء للنقاشات المتنوعة. 

إحدى الوسائل التي استعملها الشباب بكثرة خلال الفترة الماضية هي الوسوم على مواقع التواصل الاجتماعي، ففي المغرب مثلاً تصدّر وسم #حلو_دار _الشباب "ترند" الفيسبوك وأصبح حديث رواد وسائل التواصل الاجتماعي، إذ يذكر الناطق باسم الحملة الترافعية محمد كلوين في أحد تصريحاته أن دُور الشباب تظل هي المؤسسة العمومية الوحيدة التي لم يُتخذ لحد الآن قرار بفتحها، ويعود ذلك إلى غياب صوت وزارة الشباب والرياضة، وبالتالي حرمان الشباب المغربي من متنفس على مستوى الإبداع وتنمية المواهب، وإبراز المهارات الفنية والثقافية و الرياضية. 

وفي ليبيا، عبّر نشطاء تحت وسم #شيّابين_لا  عن مطالبهم بإفساح المجال للشباب وإعطاء الأولوية لهم للترشح للسلطة.

أصبح الإعلام الرقمي حرفة الشباب ومتنفسهم الوحيد، فهم يستطيعون من خلاله تقديم محتواهم الإعلامي الخاص، حتى أن البعض اعتبره أحد مصادر دخله، وانتشر ما يعرف بإعلام الهاشتاغ أو إعلام الوسم (#) وهو كثيراً ما يستخدم من طرف الشباب، حيث يعتمدون عليه في التعبير عن آرائهم، ومطالبهم، ومسابقاتهم ومشاركاتهم في العالم الذي ينتمون إليه؛ مستخدمين بذلك وسائل التواصل الاجتماعي المعتمِدة لتقديم المحتوى بكافة أنواعه، حتى أنه في بعض الأوقات تنظّم العديد من الدورات والمسابقات لتشجيع صناعة المحتوى الرقمي الخاص بالشباب. 

ومن الأمثلة الناجحة في الإعلام الشبابي الفردي، استطاع الشاب اليمني هاشم الغيلي تقديم محتوى علمي بطريقة جذابة، حتى أصبح حسابه على الفيسبوك أحد المصادر العلمية لكثير من الشباب، حيث يَنشر تقاريرَ علميةً معقدة بشروحات بسيطة، نال على إثرها شهرة وتفاعلا عالميين، إذ شوهد المحتوى الذي ينشره 12 مليار مرة، ولديه أكثر من 30 مليون متابع من جميع أنحاء العالم. 

الشاب السوري عمر مسكون، مثال آخر لصنّاع المحتوى الإعلامي الشبابي، حيث يقوم بإنتاج مسرحيات فكاهية عبر يوتيوب تُعنى بالحياة الشبابية ويتابعه حوالي 3.77 مليون على يوتيوب و3.4 مليون على منصة إنستغرام. ومن السعودية تميّز الشاب عبد الرحمن أبو مالح في #بودكاست_فنجان، وهو برنامج اجتماعي وحواري تناقش كل حلقاته مواضيع تُعنى بالشباب، بأسلوب بعيد عن التكلف، وتتم متابعته من 15 دولة حول العالم.

من جهتها، تؤكد المستشارة الإعلامية نبيلة سعيد الحضور الإعلامي للشباب في 2021، مشيرة إلى أنه بات في أعلى سلم أولويات بناء الإستراتيجيات الإعلامية، سواءً على مستوى الأدوات أو الوسائل الإعلامية، مضيفة أن الشباب هم الفئة الأهم فى بناء منظومة الإعلام في الدول، خاصة بعد التعثرات التي شهدتها جوانب مختلفة من الحياة، وربما ساهمت التقنية والإبداع والتميز الذي يتمتع به الشباب بإيجاد الكثير من الحلول لها، ولذا يمكن أن نقول إن الحضور الإعلامي للشباب أصبح الحاجة التي لا تنتظر التأجيل أو التأخير أو التبديل. ومن جانب آخر فإن الحضور الإعلامي الفعّال، يحتاج إلي تدريب وتأهيل واحتراف، ليكون على مستوى التطلعات.

إن التركيز بشكل جديّ على أحلام الشباب، وتصوراتهم لمجتمعاتهم، وللقضايا التي تؤثر عليهم بشكل أو بآخر، سيساهم في خلق إعلام مختلف يُعنى بالمجتمع ككل، ويسلّط الضوء بشكل متساوٍ على جميع فئات المجتمع، وبالتالي يجد الجميع حضوراً لاهتماماته، وحلولا لمشاكله. 

 

المصادر: 

الجزيرة: https://youtu.be/ADbr0Wg0NYc 

العربي الجديد: 

https://www.alaraby.co.uk/%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%86%D9%84%D8%A7-%D8%AD%D9%85%D9%84%D8%A9-%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%B9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A9 

 وسائل التواصل الاجتماعي/يوتيوب وانستا عمرو مسكون 

أنفاس بريس: https://anfaspress.com/news/voir/77130-2021-02-27-01-08-47 

البودكاست العربي: https://ar-podcast.com/fnjan/ 

شبكات الشباب المتوسطي:   

https://www.netmedyouth.org/sites/default/files/upload/files/Youth%20and%20Media%20Survey%20in%20Palestine_%20Discussion%20Paper_Arabic.pdf

   

 

المزيد من المقالات

ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

كان أشهر صحفي استقصائي في مجال الجريمة المنظمة. حقق في جرائم أخفقت فيها الشرطة، ناصر المظلومين الذين لفظتهم المحاكم بسبب "عدم كفاية الأدلة"، وواجه عصابات تجارة المخدرات. كان مدافعا شرسا عن المهاجرين وواجه بسبب ذلك اتهامات عنصرية. إنه بيتر ر. دي فريس، الصحفي الهولندي الذي اغتيل دفاعا عن الحقيقة.

محمد أمزيان نشرت في: 26 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021
الإعلام المصري.. واغتيال كليات الصحافة!

الفجوة بين قاعات الدرس والممارسة العملية، تطرح تحديات كبيرة على كليات الإعلام اليوم بمصر. خنق حرية التعبير لا يبدأ بمجرد الدخول لغرف التحرير بقدر ما تتربى الرقابة الذاتية عند الطلاب طيلة الأربع سنوات التي يقضيها الطلاب داخل كليات الصحافة.

روضة علي عبد الغفار نشرت في: 6 يوليو, 2021
"الكاره".. فيلم يروي "القصة الكاملة" للأخبار الكاذبة

"توماش" شاب كذاب يشتغل في شركة متخصصة في تشويه سمعة السياسيين ثم سرعان ما كوّن شبكة من العلاقات من المعقدة مع الصحفيين والسياسيين. "الكاره" فيلم يكثف قصة "توماش" لتكون مرادفا للأساليب "القذرة" للشركات المتخصصة في تشويه السمعة وبث الأخبار الزائفة واغتيال الشخصيات على وسائل التواصل الاجتماعي.

شفيق طبارة نشرت في: 30 يونيو, 2021
لماذا الصحافة عاجزة عن كشف انحيازات استطلاعات الرأي؟

تعمد الكثير من وسائل الإعلام إلى نشر نتائج استطلاعات الرأي دون أن تلجأ إلى التحقق من الآليات العلمية لإجرائها. ومع اتجاه الاستطلاعات للتأُثير في القرار السياسي خاصة أثناء الانتخابات ما تزال التغطية الصحفية عاجزة عن الكشف عن انحيازاتها العميقة.

أروى الكعلي نشرت في: 27 يونيو, 2021
كيف فقد الإعلام السوري الرسمي والمعارض ثقة الجمهور؟

طيلة أكثر من عقد، خاض الإعلام الرسمي والمؤيد للثورة السورية معركة كسب ثقة الجمهور من أجل تغيير قناعاته. لكن بعد كل هذه السنوات، أخفق كل منهما في تحقيق أي اختراق إما بسبب غياب المهنية أو بسبب الانحيازات السياسية التي أفضت في نهاية المطاف إلى كثير من الانتهاكات الأخلاقية.

رولا سلاخ نشرت في: 23 يونيو, 2021
في الأرجنتين.. الصحافة تقتل النساء للمرة الثانية

كل قضايا قتل النساء في الأرجنتين يحررها صحفيون رجال، لذلك يسقطون في الكثير من الأخطاء المهنية والأخلاقية. القاموس اللغوي الذي يوظفه الصحفيون، يضع المرأة في مرتبة دنيا، ويعيد قتل النساء للمرة الثانية.

ماريا غابرييلا بايغوري نشرت في: 22 يونيو, 2021
الصحافة الرياضية في السودان.. من الهواية إلى الاحتراف

ارتبط تطور الصحافة الرياضية السودانية بالإنجازات التي حققتها أندية كرة القدم بالتحديد. لقد حققت الصحف الرياضية قبل عقد من الآن طفرة كبيرة في التوزيع مدفوعة بارتفاع منسوب الحرية بالمقارنة مع الكتابة السياسية، وشغف الجمهور لأخبار الرياضة خاصة كرة القدم.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 20 يونيو, 2021
نقابة الصحفيين الأردنيّين وسياسة الأبواب المغلقة

ما يزال الصحفيون المستقلون والطلبة الصحفيون والكثير من الفئات المهنية يواجهون إحكام نقابة الصحفيين الأردنية إغلاق الباب أمام الانتساب إليها. ورغم الاحتجاجات والضغط الذي قادته حملة "من حقي أنتسب" إلا أنه لم يحدث أي اختراق، فهل ستحدث الانتخابات المقبلة داخل النقابة ستفرز تحولات جديدة؟

هدى أبو هاشم نشرت في: 16 يونيو, 2021
كيف يؤثر اختلاف السرديات على تغطية وسائل الإعلام؟ محاكمة راتكو ملاديتش نموذجاً..

بينت محاكمة راتكو ملاديتش، القائد العسكري السابق لصرب البوسنة، والمدان بارتكاب جرائم حرب، أنه ثمة عوامل كثيرة تتحكم في اختلاف السرديات. وسائل الإعلام الصربية تبنت رواية تدافع عن المدان بارتكاب إبادات جماعية في البوسنة، بينما تبنت الصحافة البوسنية سردية تنتصر للحكم المؤبد للجنائية الدولية ضد ملاديتش. هذه قراءة في أبرز ملامح اختلاف السرديات الصحفية بعد المحاكمة.

صابر حليمة نشرت في: 12 يونيو, 2021
مِن "المحرر هو الملك" إلى "الخوارزمية هي الملكة"

في السابق كان المحررون هم من يتحكم بالأجندات الصحفية، لكن تطور تكنولوجيا المعلومات جعل "الخوارزميات" تحتل هذا الدور. لم يخل هذا التحول من توجيه وتزييف وتأثير في مسار أحداث مفصلية مثل "البريكسيت" والانتخابات الأمريكية.

أنس بنضريف نشرت في: 10 يونيو, 2021
صحافة المواطن تنتصر في فلسطين

في الحرب التي شنها الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين بددت صحافة المواطن كل الشكوك حول دورها في كشف الحقيقة كاملة أمام تقاعس أو انحياز بعض وسائل الإعلام. نشطاء ومؤثرون وثقوا الانتهاكات بالصوت والصورة مستثمرين المنصات الاجتماعية لتقويض السردية الإسرائيلية.

شيماء العيسائي نشرت في: 9 يونيو, 2021
محاربة خطاب الكراهية في الإعلام.. الجهود وحدها لا تكفي

في السنوات الأخيرة ازداد الاهتمام بمحاربة خطاب الكراهية في وسائل الإعلام، ليس فقط من المؤسسات والمعاهد الصحفية بل من مؤسسات رسمية أو تابعة للمجتمع المدني. هذا جرد لأهم الجهود المبذولة خلال السنوات الماضية.

أسامة الرشيدي نشرت في: 6 يونيو, 2021
في ليبيا.. مواقع التواصل الاجتماعي تتفوق على الصحفيين

في حرب ليبيا لم تكن وسائل التواصل الاجتماعي منصة للحرب النفسية فقط بل شكلت مصدرا أساسيا للصحفيين بفضل قدرتها على الحصول على المعلومات والصور الحصرية خاصة التي تهم المعارك العسكرية. صحفيو التلفزيون وجدوا أنفهم في حرج كبير وهم يفقدون القدرة للوصول لمصدر الخبر.

عماد المدولي نشرت في: 2 يونيو, 2021
هل نجحت التجربة التونسية في التنظيم الذاتي للصحفيين؟

هل استفاد الصحفيون التونسيون من جو الحرية الذي حررته الثورة التونسية؟ التجربة تثبت أن انتهاكات أخلاقيات الصحافة استمرت رغم التجربة التي أسسها الصحفيون في التنظيم الذاتي. احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في حرية الصحافة، لكن رجال الأعمال والسياسة ما يزالون يتدخلون في الخطوط التحريرية.

محمد عمر العابد نشرت في: 30 مايو, 2021
القصص الإنسانية الصحفية.. البحث عن التعاطف والتأثير

افتتاحية الغارديان كانت واضحة: إن ما يجلب تعاطف الأوربيين مع القضية السورية، ليست أرقام القتلى، بل القصص المأساوية التي روتها الصحافة العالمية. هكذا، تفقد المعطيات الجامدة قيمتها لحساب القصة في الحروب والنزاعات.

هشام بو علي نشرت في: 26 مايو, 2021
إسرائيل واستهداف المؤسسات الإعلامية.. الجريمة والعقاب

برر جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه لبرج الجلاء الذي يضم مكاتب إعلامية من بينها الجزيرة والأسوشيتد برس، بأنه كان هدفا عسكريا مشروعا. تشرح هذه الورقة كيف انتهكت إسرائيل قواعد القانون الدولي الإنساني لصناعة "قبة إعلامية"، وكيف يمكن أن تكون موضع محاسبة من طرف الجنائية الدولية لارتكابها جرائم حرب.

نزار الفراوي نشرت في: 25 مايو, 2021
النيابة العامة التي لا تحب قانون الصحافة

كشفت لي هذه القضية القدر الهائل من التعقيد في محاولات الاستقصاء من وراء المسؤولين السياسيين الكبار. كان دفاعي بالمحكمة يخبرني باستمرار بأنني لن أكسب القضية، وكان يقول: "لا تستطيع المحكمة أن تصنع منك بطلا "، لا يمكن لوزير أن يخسر في مواجهة صحفي داخل محكمة".

نائل الصاغي نشرت في: 9 مايو, 2021
الإعلانات.. الرقابة والحب

لم يفهم ساعتها الصحافي عبارة "امنح بعض الحب لهذا المقال، إنه التزام مؤسسي"، لكن غالبية الصحافيين اليوم، يدركون جيدا من هو المعلن: رجل بشارب عظيم يشبه جلادا، يراقب كل شيء من أعلى، ومن لا يطيع الأوامر سيؤول إلى النهاية المعروفة.. الإفلاس.

ماريانو خامي نشرت في: 6 مايو, 2021
المصادر العلمية ليست مقدسة

كل ما شغل تونس خلال الأيام الماضية هو نشر بيانات من منصة Our World In DATA، تفيد بأن تونس هي البلد الأول في العالم من حيث الإصابات والوفيات بفيروس كوفيد-19 بالمقارنة مع عدد السكان. نشرت وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي المعلومة لدرجة أن الصحفيين تعاملوا معها كمسلمة علمية، ليتأكد فيما بعد أن المعطيات خاطئة ولم تفسر بطريقة صحيحة.

أروى الكعلي نشرت في: 4 مايو, 2021