كيف اختلفت التغطية الإخبارية للحرب على غزة بين شبكتي الجزيرة وسي أن أن؟

 

طوال الأسابيع التسعة الأولى وعلى مدار الساعة، قدمت شبكتا الجزيرة وسي أن أن تغطية إعلامية واسعة للحرب على غزة. لقد أعطت الجزيرة مزيدا من الاهتمام لهذه الحرب، لكن أيضا حجم الاهتمام الذي أولته "سي أن أن" كان كبيرا مقارنة بالشبكات الإعلامية الأخرى.

لا شك أن تنوع الخطاب والتقارير في الممارسات الصحفية التي تغطي الحدث نفسه يعد أمرا طبيعيا، لكن ما يلفت الانتباه هو أن الخطاب الإعلامي لشبكتي الجزيرة وسي أن أن اختلف بشكل جذري في المحتوى نفسه والاعتماد على المصادر؛ فرغم أنهما تنقلان الحدث من الميدان نفسه، فقد خرج كل واحد بنسخة ورواية مختلفة للمعركة نفسها.

 

تحليل المحتوى: نهج معاكس

غطت شبكة الجزيرة الحرب تحت عنوان "الحرب الإسرائيلية على غزة"، بينما غطتها سي إن إن تحت عنوان "الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي". 

غطت شبكة الجزيرة الحرب تحت عنوان "الحرب الإسرائيلية على غزة"، بينما غطتها سي إن إن تحت عنوان "الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي".

الملحوظ أن شبكة سي أن أن في تغطيتها للحرب بأوكرانيا لم تسمها بتسمية حرب غزة نفسها، إنما فرقت بين جيش غازٍ ودولة تدافع عن نفسها، مع الفارق الكبير بين غزة وأوكرانيا، لكن الشاهد أن المعايير التي استخدمتها سي أن أن في حرب أوكرانيا اختفت في حرب غزة، وتحولت التغطية من حرب تشنها إسرائيل على غزة إلى صراع متكافئ بين طرفين، وفي بعض الأحيان تطلق عليها عبارة "حرب إسرائيل ضد حماس".

الملحوظ أن شبكة سي أن أن في تغطيتها للحرب بأوكرانيا لم تسمها بتسمية حرب غزة نفسها، إنما فرقت بين جيش غازٍ ودولة تدافع عن نفسها، مع الفارق الكبير بين غزة وأوكرانيا، لكن الشاهد أن المعايير التي استخدمتها سي أن أن في حرب أوكرانيا اختفت في حرب غزة، وتحولت التغطية من حرب تشنها إسرائيل على غزة إلى صراع متكافئ بين طرفين، وفي بعض الأحيان تطلق عليها عبارة "حرب إسرائيل ضد حماس".

لم تتفق الشبكتان على المصطلحات التحريرية، وعند النظر إلى الطريقة التي تصاغ بها تقارير سي أن أن نجد أنها اعتمدت على تصنيفات "الإرهاب" الأمريكية – الإسرائيلية.

فعلى سبيل المثال، قصف الجيش الإسرائيلي واحتلاله لغزة تطلق عليه سي أن أن مسميات "عملية عسكرية - اشتباك - الجيش الإسرائيلي يطارد - إسرائيل تصعد الحرب - الجيش الإسرائيلي يكثف هجماته - استئناف الغارات الجوية الإسرائيلية - توسيع العملية البرية" بينما تطلق على المقاومة مصطلحات "المهاجمين - المقاتلين - المحاربين – المسلحين". 

وفي تناول سي أن أن لـ قتلى جنود الاحتلال، تقول على سبيل المثال: "فتح مسلحون من حماس النار على الجنود، وقُتلا بن زوسمان وبنيامين يهوشوا، في المقابل تقول مثلًا في أحد تقاريرها عن الفلسطينيين الذين قتلهم الاحتلال: "مقتل 931 فلسطينيا"، أي إن الإسرائيلي مبني للمعلوم والفلسطيني مبني للمجهول.

أما الجزيرة فقد تعاطت مع الحرب من منطلق أنها احتلال وعدوان؛ إذ أشارت إلى المقاومة الفلسطينية باسمها واستخدمت مصطلحات "الاحتلال - المقاومة - شهداء - قصف - قوات الاحتلال – العدو"، وقد دفع ذلك الحكومة الإسرائيلية إلى اتهام الجزيرة بالتحيز وبأنها صوت "الإرهابيين"، كما تلقى مراسلو الجزيرة عدة تحذيرات إسرائيلية، وبالفعل استهدفت عائلات بعضهم. 

تقارير الجزيرة ركزت بشكل أكبر على معاناة الشعب الفلسطيني في غزة، وتغطية الأحداث مثلما وقعت، وعَدّ الجيش الإسرائيلي محتلا، وأشارت إلى الجرائم التي ارتكبها الاحتلال بمسمياتها، كما عدّت حماس مكونا أساسيا من المجتمع الفلسطيني.

بينما سي أن أن، ومنذ البداية وإلى اليوم، أعطت المساحة والصوت الأكبر للجيش الإسرائيلي، وأشارت إليه في كثير من الأحيان باسم "قوات الدفاع" ورأت أن توغل القوات الإسرائيلية في غزة ليس احتلالا أو غزوا، وأن كل الجرائم التي يرتكبها الاحتلال هي رد على "هجوم حماس في 7 أكتوبر".

ورغم تعدد جرائم الاحتلال، كانت نبرة سي أن أن الانتقادية تجاه الاحتلال خفيفة جدا بل وشبه منعدمة، بعكس نبرة الغضب تجاه حماس، وهي نبرة ما زالت حتى الآن هجومية. في الواقع، معظم تقارير سي أن أن كانت أكثر من مجرد تقارير إخبارية تحتوي على معلومات، بقدر ما كانت دفاعا عن جيش الاحتلال.

انتقدت "سي أن أن" ما سمّته "بروباغندا حماس"، روجت في المقابل بشكل مباشر لـ فيديوهات جيش الاحتلال الإسرائيلي، ولم تعدها دعاية.
بينما انتقدت "سي أن أن" ما سمّته "بروباغندا حماس"، روجت في المقابل بشكل مباشر لـ فيديوهات جيش الاحتلال الإسرائيلي، ولم تعدها دعاية.

نأتي بعد ذلك إلى المحتوى والإنشاءات الخطابية؛ إذ استخدمت كلتا الشبكتين أدوات أسلوبية مختلفة تماما في تصوير الحرب والضحايا، ولعل الفارق الرئيسي الأكبر هو اعتماد "سي أن أن" على إعادة صياغة الحدث وإضفاء الشرعية على إجراءات الاحتلال وإلقاء اللوم على الفلسطينيين؛ فما يقرب من ثلث تقارير سي أن أن كانت تبريرا لتصرفات الجيش الإسرائيلي وإجراءاته تجاه غزة، وبأسلوب يجعل الخطاب الرسمي الإسرائيلي أكثر عقلانية، كما قلَّلت من شأن الضحايا الفلسطينيين.

في تناول سي أن أن لـ قتلى جنود الاحتلال، تقول على سبيل المثال: "فتح مسلحون من حماس النار على الجنود، وقُتلا بن زوسمان وبنيامين يهوشوا، في المقابل تقول مثلًا في أحد تقاريرها عن الفلسطينيين الذين قتلهم الاحتلال: "مقتل 931 فلسطينيا"، أي إن الإسرائيلي مبني للمعلوم والفلسطيني مبني للمجهول.

بينما تغطية الجزيرة كانت داعمة لغزة وأدانت جرائم الاحتلال، وفي حين فسرت الجزيرة بوضوح الأسباب التي أدت إلى 7 أكتوبر، لم تقدم سي أن أن أي تفسير سوى اللازمة المعروفة: "الهجوم الدموي الذي نفذته حماس في 7 أكتوبر".

وفي تناولها للتصريحات والإحصاءات الصادرة عن حكومة غزة، تنقلها بصيغة التشكيك؛ فعلى سبيل المثال، عند الحديث عن أعداد القتلى الذين قتلهم الاحتلال، دائمًا ما ترفق سي أن أن في كل تقاريرها هذه العبارة "بحسب وزارة الصحة التي تسيطر عليها حماس" لخلق تشكيك بأن هذه الأرقام وإن كثرت فهي غير صحيحة، لكن في المقابل لا يوجد تقرير واحد شكك في أرقام الاحتلال وإحصاءاته التي ذكرتها أكثر من مرة.

لا يوجد تقرير واحد شكك في أرقام الاحتلال وإحصاءاته التي ذكرتها أكثر من مرة
رغم أن العاملين في وزارة الصحة بغزة أطباء وليسوا عسكريين، ورغم أن وزارة الصحة طبعت كشوفات بأسماء الشهداء ووزعتها على الصحفيين، فإن سي أن أن لجأت إلى التشكيك.

بجانب أن الشخصية الفلسطينية التي تعتمد عليها سي أن أن –سواء أكانت مصدرا أو مقابلات أو تحليلات للضيوف- تكون مختارة بعناية؛ فلا يُختار من قد يتعاطف مع وجهة نظر المقاومة أو من يفسر الأحداث التي أدت إلى 7 أكتوبر، بل معظم الضيوف لديهم موقف سلبي تجاه المقاومة، ويُؤتى بهم بشكل خاص لتُنتزَع منهم إدانة أو وجهة نظر معينة.

44

كان ثمة اختلاف أيضا في عدد كلمات التقارير واستخدام الوسائط المتعددة (فيديو، صورة، منشورات مواقع التواصل الاجتماعي...). استخدمت سي أن أن عدد كلمات أقل من الجزيرة، وضمنت في تقريرها اقتباسات ومنشورات لقادة الاحتلال على مواقع التواصل، إضافة إلى الصور والفيديوهات المختارة بعناية والمؤيدة للرواية الإسرائيلية بشكل لا يقارن بالرواية الفلسطينية.

في المقابل، كانت تقارير الجزيرة أكبر من حيث عدد الكلمات، وضمت في غالبيتها صورا ومقاطع الفيديو ومنشورات من وسائل التواصل الاجتماعي متبوعة بالنص، كما دمجت مصادر المواطنين مع مصادرها، وكانت التقارير والقصص الإخبارية للجزيرة أطول وأكثر تفصيلا من سي أن أن.

44

ويُلحَظ أن الصور التي أرفقتها سي أن أن مع محتوى حماس وبيانات الحركة وتصريحاتها التي أطلقها قادة سياسيون، كلها كانت صورا عسكرية تظهر الحركة في وضع متوحش، وحتى في لقاءاتها مع شخصيات سياسية من حماس، فإنها لم تدرج صورهم، وهو ما يجرد الحركة من أي بعد إنساني ومدني، وهذا بعكس تناول الجانب الإسرائيلي الذي قُدِّم بصورة مثالية وحظي بصور ومقاطع فيديو متعاطفة، ولا سيما مع الاستخدام المكثف واللافت للفيديوهات والصور التي تظهر التعاطف مع الأسرى الإسرائيليين.

في المجمل، انحازت شبكة الجزيرة إلى موقف غزة والمقاومة الفلسطينية، وكان الشكل الإعلامي لها شاملا من الجوانب السياسية والعسكرية والإنسانية؛ إذ نقلت الواقع من على الأرض كما هو. وجدير بالذكر أن الجزيرة استخدمت وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مكثف وفعال، وكان أيضا لمراسليها دور كبير في التفاعل على وسائل التواصل.

ورغم أن الجزيرة أعطت أيضا مساحة إعلامية للخطاب الإسرائيلي، واستضافت متحدثين إسرائيليين مدربين، فإنها مساحة تأتي في سياق تغطية واسعة للحرب، ولا تقارن على الإطلاق بمساحة الجانب الفلسطيني ونسبته، وهذا طبيعي بحكم أن هناك محتلا وشعبا محتلا، والموضوعية تقتضي عدم المساواة بينهما. 

في المقابل، حرصت سي أن أن على تقريب الخطاب والمحتوى الإسرائيلي قدر الإمكان وتبرئة إسرائيل وربط حربها بحق الدفاع عن نفسها أكثر من مجرد نقل الخبر، إلى جانب الاعتماد على الأصوات القوية والمسؤولين بالجيش الإسرائيلي بوصفهم مصادر أولية؛ لتجمع ما بين التفسير السلبي والتقييم غير الأخلاقي. 

45

كما لوحظ عدم توازن سي أن أن في عرض "طرفي الصراع" واستخدام مصطلحات منحازة للطرف الإسرائيلي، وحرمان الفلسطينيين من المساحة نفسها التي أعطيت للاحتلال، وفي بعض الأحيان جرى تشويه الفلسطينيين والتقليل من شأن ضحاياهم ومهاجمة المواقف الإنسانية لكتائب القسام في التعامل مع الأسرى. وبشكل لافت، لوحظ كذلك تحاشي ذكر أي انتصار عسكري للمقاومة أثناء التصدي للاحتلال.

عن طبيعة المصادر

الاختلاف بين الشبكتين ظهر أيضا في عدد المصادر وطبيعتها وأنواعها؛ ذلك أنه يلاحظ أن عدد المصادر الفلسطينية بمختلف توجهاتها كان أكبر بكثير في الجزيرة من سي أن أن، بينما كان عدد المصادر الإسرائيلية في الأخيرة أكبر بكثير من الجزيرة.  

لقد اعتمدت تقارير سي أن أن ومقالاتها على خمس فئات من المصادر؛ أولها مصادر الجيش الإسرائيلي، تليها مصادر من مؤسسات صحفية إسرائيلية، ثم مصادر المسؤولين الأمريكيين، ثم مصادر مؤسسية وغير رسمية، وفي الأسفل نجد المصادر الفلسطينية. وفي الواقع، كانت "سي أن أن" أقل اعتمادا على المنافذ الإخبارية الأخرى، وأكثر اعتمادا على الجيش الإسرائيلي تحديدا والمسؤولين الأمريكيين.

في المقابل، اعتمدت الجزيرة على مصادر فلسطينية أولا وعلى إجراء مقابلات مع مواطنين من غزة بجانب مراسلي الشبكة وتقاريرهم الحصرية، كما اعتمدت الجزيرة في كثير من الأحيان على مصادر إخبارية غير رسمية؛ مثل رويترز، وأسوشيتد برس، واستخدمت أيضا المعلومات الواردة من صحفيين آخرين ومصادر إسرائيلية وأمريكية، لكن كان العدد الأكبر للمصادر الفلسطينية. 

لعل نقطة تميز الجزيرة الأساسية هي في استخدام مراسلين وشهود عيان من غزة في تغطية الأخبار، على عكس شبكة سي أن أن التي اعتمدت بالدرجة الأولى على المسؤولين الإسرائيليين والأمريكيين. صحيح أن سي أن أن أجرت مقابلات مع فلسطينيين واستخدمت مصادر فلسطينية، لكنها لا تقارن على الإطلاق بالمساحة نفسها التي أعطتها للاحتلال والمسؤولين الأمريكيين. 

وكان الاختلاف الأكبر بين الشبكتين في طريقة استخدام المصدر؛ على سبيل المثال: عند الحديث عن حصيلة الشهداء والجرحى الفلسطينيين، اعتمدت الجزيرة على مصادر فلسطينية رسمية، وأشارت إليها بمسمياتها، بينما كانت سي أن أن، في معظم الأحيان، عندما تشير إلى مصدر فلسطيني رسمي ومدني من غزة، ترفق معه جملة "التابع لحماس" أو الجهة "التي تديرها حماس" أو "وفقا لمعلومات من سلطات حماس".

وعلى هذا الأساس، تلاعبت سي أن أن بالمصادر، واستخدمت المعلومات بشكل نمطي لتعزيز وجهة نظر الاحتلال وتضليل الجمهور. ويمكن القول إن سي أن أن حددت من البداية اختيار مصادر معينة وأسكتت بعض المصادر لتخرج بالإطار الذي خرجت به.

نموذج من أحد تقارير "سي أن أن" المتحيزة لرواية الاحتلال ومقارنتها بالجزيرة
نموذج من أحد تقارير "سي أن أن" المتحيزة لرواية الاحتلال ومقارنتها بالجزيرة

لا شك أن هناك فرقا شاسعا بين تغطية سي أن أن للأحداث والقضايا السياسية الكبرى كحالة أوكرانيا مثًلا مقارنة بغزة؛ ففي الأولى كانت المعايير واضحة بشكل كبير، بينما في الثانية التزمت بالخط الرسمي للسياسة الأمريكية. 

كان الاختلاف الأكبر بين الشبكتين في طريقة استخدام المصدر؛ على سبيل المثال: عند الحديث عن حصيلة الشهداء والجرحى الفلسطينيين، اعتمدت الجزيرة على مصادر فلسطينية رسمية، وأشارت إليها بمسمياتها، بينما كانت سي أن أن، في معظم الأحيان، عندما تشير إلى مصدر فلسطيني رسمي ومدني من غزة، ترفق معه جملة "التابع لحماس" أو الجهة "التي تديرها حماس" أو "وفقا لمعلومات من سلطات حماس".

ومع هذه المقارنة التي ذكرناها، فـحجم الأخبار والتقارير وعدد المصادر المستخدمة في شبكة الجزيرة إلى جانب ميل الجماهير العربية لمتابعتها - رغم حظرها في العديد من البلدان العربية - لا يقارن حقيقة بـ سي أن أن؛ ربما لأن الجزيرة خرجت عن الإطار الدولي للإعلام في تناول أحداث الحرب على غزة، وقدمت كذلك دروسا مهنية (حالة "وائل الدحدوح" على سبيل المثال).

المزيد من المقالات

في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في سياق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وقطع شبكات الاتصال والتضييق على المحتوى الفلسطيني، يضحي أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليدي في عُرف الإعلاميين، قناتين لا غنى عنهما للوصول إلى الأخبار في القطاع.

نداء بسومي
نداء بسومي نشرت في: 3 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

مجلة الصحافة نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024
رواية فلسطين في وسائل الإعلام الغربية و"الأجندة المحذوفة"

تحاول هذه المقالة تقصّي ملامح الأجندة المحذوفة في المعالجة الإعلامية التي اعتمدتها وسائل الإعلام الغربية الرئيسية لحرب غزّة. وهي معالجة تتلقف الرواية الإسرائيلية وتعيد إنتاجها، في ظلّ منع الاحتلال الإسرائيلي مراسلي الصحافة الأجنبية من الوجود في قطاع غزّة لتقديم رواية مغايرة.

شهيرة بن عبدالله نشرت في: 11 فبراير, 2024
البرامج الحوارية في الولايات المتحدة.. التحيز الكامل للرواية الإسرائيلية

كشف تحليل كمّي جديد لمحتوى أربع برامج حوارية سياسية شهيرة في الولايات المتحدة طريقة المعالجة المتحيّزة لوقائع الحرب المدمّرة على قطاع غزّة، وبما يثبت بمنهجيّة علميّة مدى التبعيّة للرواية الإسرائيلية في الإعلام الأمريكي والتقيّد الصارم بها.

مجلة الصحافة نشرت في: 10 فبراير, 2024
ناقلو الحقيقة في غزة.. "صحفيون مع وقف الاعتراف"

أكثر من 120 صحفيا اغتالهم الاحتلال الإسرائيلي في غزة، واستهدف عائلاتهم ومنازلهم، بينما ما تزال بعض المنظمات والنقابات تعتمد منهجية تقليدية تنزع الاعتراف المهني عن الكثير من ناقلي الحقيقة من الميدان. منسيون يقاومون الحصار الإعلامي المضروب على الرواية الفلسطينية، "غير مشاهير"، وأبطال بلا مجد في جبهات القتال، تروي لندا شلش قصصهم.

لندا شلش نشرت في: 7 فبراير, 2024
كيف يكشف تحليل كمي عن مدى التحيز في تغطية الإعلام الأمريكي للحرب على غزة؟

يتطلب تحليل التغطية الإعلامية لقضية ما الاعتماد على لغة البيانات؛ وذلك للمساعدة في البرهنة على أنماط المخالفات المهنية لدى وسائل إعلام معينة. وهذا ما اضطلع به تحقيق صدر مؤخرا عن موقع ذا إنترسيبت بتحليله 1100 مقال من ثلاث صحف أمريكية، يعرض هذا التقرير أهم النتائج التي توصل إليها.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 12 يناير, 2024
إسكات "المتمردين" في غرف الأخبار والتهمة: فلسطين

العشرات من الصحفيين فقدوا وظائفهم أو تعرضوا لحملة "قمع" شديدة من طرف المؤسسات المؤيدة لإسرائيل فقط لأنهم دافعوا عن قيمة الحقيقة أو احتجوا على الرواية المنحازة لوسائل الإعلام. ثمة "تكتيك" بنمط متكرر يستهدف الصحفيين "المتمردين" بغاية إسكاتهم.

إسراء سيد نشرت في: 1 يناير, 2024
شهود الحقيقة وضحاياها: كيف مرَّ عام 2023 على الصحفيين الفلسطينيين؟

عام أسود عاشه الصحفيون الفلسطينيون الذي يغطون العدوان الإسرائيلي على غزة. ووسط صمت يكاد يرقى إلى درجة التواطؤ من بعض المنظمات الدولية، قتل أكثر من مئة صحفي خلال 3 شهور فقط فيما استهدفت المقرات ومنعت الطواقم من الوصول إلى الميدان لنقل الحقيقة إلى العالم.

هدى أبو هاشم نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
قصص وتجارب حية لصحفيين اختاروا "الفريلانس"

اختيار العمل كصحفي فريلانسر لا يكون دائما مدفوعا بالاضطرار بل بالرغبة في التحرر واكتساب مهارات جديدة لا يتيحها العمل بالدوام الثابت. من لبنان، تسرد الصحفية جنى الدهيبي قصص ثلاثة صحفيين من مجالات مختلفة، يعملون فريلانسرز.

جنى الدهيبي نشرت في: 27 ديسمبر, 2023
كيف يتراجع نمو اقتصاد المستقلين في المؤسسات الإعلامية العربية؟

يكاد يصبح نموذج العمل الحر هو خيار وسائل الإعلام الأول في العالم العربي، مستفيدة من خبرات وكفاءات الفريلانسرز دون القدرة على الانخراط في بيئة العمل. الصورة ليست قاتمة تماما، لكن التجربة بينت أن الصحفيين الفريلانسرز، وبدافع الخوف، يرضون على "انتهاكات" ترفضها المنظمات والقوانين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 26 ديسمبر, 2023
التصوير السري في الصحافة الاستقصائية.. خداع أم وسيلة إثبات؟

قد يعتبر التصوير السري أو العمل خفية أحد أبرز أساليب الصحافة الاستقصائية التي ترعى اهتمام الناس بقضية ما. مهنياً ليست القرار الأفضل دائماً، ونسبة الصواب والخطأ تحتمل العديد من التحديات القانونية والأخلاقية.

بديعة الصوان نشرت في: 24 ديسمبر, 2023
2024 ما الذي تحمله لصناعة الصحافة؟ حضور طاغ للذكاء الاصطناعي

بسرعة كبيرة، يفرض الذكاء الاصطناعي نفسه على غرف الأخبار، مع تزايد الحاجة إلى التعلم والتدريب. بالمقابل ثمة تخوفات كبيرة من آثاره الأخلاقية والاجتماعية

عثمان كباشي نشرت في: 18 ديسمبر, 2023
تدقيق المعلومات.. خط الدفاع الأخير لكشف دعاية الاحتلال في فلسطين

تلاعب بالمعلومات، حملات دعائية مكثفة، تضليل على نطاق واسع، كانت أبرز ملامح معركة "السرديات" التي رافقت الحرب على غزة. حاول الاحتلال منذ اللحظة الأولى توفير غطاء إعلامي لجرائم الحرب المحتملة، لكن عمل مدققي المعلومات كشف أسس دعايته.

خالد عطية نشرت في: 10 ديسمبر, 2023