الصحافة الثقافيّة.. الحِمل الزائد

منذ زمنٍ، يُقاس بالسنوات التي لا أعرف عددها، لم أقرأ صحيفةً من ورقٍ. لكن، مدفوعًا بتقصيّ ما صارت عليه الأقسام الثقافيّة في الصحف اليوميّة الأردنيّة، اشتريت صبيحة التاسع من أكتوبر/ تشرين الأوّل لعام 2018 سبع صحفٍ أردنيّةٍ يوميّةٍ، وكان القاسم المشترك بين أربع منها خلوّها من أيّ خبر ثقافيّ، أمَّا الثلاث الباقيّة، فخصصت اثنتان منهما نصف صفحةٍ لأخبار ثقافيّة، وانفردت صحيفةٌ واحدة بتخصيص صفحتين للشأن الثقافيّ.

ليست أزمةَ صحافةٍ ورقيّةٍ كما يبدو الوضع للوهلة الأولى، إنما كذلك، ينسحب الوضع على المواقع الإخباريّة الإلكترونيّة المتخصصة في الأردن؛ مواقع بلا أقسام ثقافيّة، وأخرى إن وجد فيها، تعتمد على نشر المنوعات والغرائب، والبعضُ يعتمد على النسخ واللصق، بإشارة إلى المصدر أو دون إشارة، والتقارير التلفزيونيّة ليست أفضل حالًا كذلك.

صحفيو الشأن الثقافيّ أيتامٌ هنا، ومن تبقى منهم يعمل في الأقسام الثقافية في الصحافة الأردنية الورقية، وتبدو هذه الأقسام التي يعملون فيها أشبه ما تكون بتراثٍ على الصحيفة أن تُحافظ على ذكراه المُقدسة.

احتفاءٌ بالثقافة، وصحافتها، وضرورتها، لكنّه احتفاءٌ قياسًا على الاحتفاء بالكتب عند الكثيرين، يُقاس «بالمتر لا بالفكر» وفقًا لتعبير أحد رؤساء تحرير القسم الثقافي، سابقًا في صحيفة الرأي، حسين نشوان.

الأقسام الثقافية في الصحف الورقيّة

يروي سكرتيرا تحريرٍ ومُديرا قسمين ثقافيين في صحف ورقيّة في الأردن، حسين نشوان سابقًا من الرأي، ونضال برقان من الدستور تفاصيل التخلي عن الثقافة وصحفيي الشأن الثقافيّ.

عانت الرأي من معضلة استكتاب بعض الكتاب والصحفيين بالشأن الثقافيّ بعد توقف الدفع لهم، سنةَ 2011، يقول نشوان الذي عمل منذ 2002-2018 "ليس هناك اهتمام بالحياة أصلًا في المنطقة ليكون هناك اهتمام بالثقافة، والصحافة الثقافية من قبل السُلطة- الرأي صحيفة رسميّة- إذ يجري امتداح الثقافة في حين أنَّها على الواقع آخر اهتمامات السلطة».

تقلّصت عدد صفحات مُلحق الرأي الذي يصدر صباح كلّ يوم جمعة منذ 2006، كانت الصفحات تتراوح بين 6-12 صفحةً، وصارت بين 3-4 صفحات. وفي العام 2011 توقف الدفع لكتّاب المُلحق، الأمر الذي أثرّ على المواد التي تُنشر فيها من ناحية الجودة.

يُعلّق نشوان "من حقّ الكاتب، أو الصحفيّ، أخذ مقابل عمّا يكتبه في المُلحق، انتشرت في الوسط قناعة من قبل المثقفين بلا جدوى الكتابة للملحق بدون مقابل».

تقاعد نشوان من الرأي، وهو يكتب الآن مواد ثقافيّة، لكن ليس لجهات داخل الأردن إنما خارجها، يقول "لماذا سأكتب بدون مقابل؟ هذا وضعٌ شاذ، المثقف أو الصحفيُّ جزءٌ من عمليّة الإنتاج في المجتمع".

يُلخصُ نضال برقان من قسم الثقافة في صحيفة الدستور، الوضع "التحديّ الرئيسيّ الذي يواجه الصحافة الثقافية في الأردن أنَّ المؤسسة الرسمية تتعامل مع الثقافة على أنها حملٌ زائدٌ، وبالتالي ينعكس ذلك على الصحافة الثقافيّة كونها حملًا زائدًا بنظر السلطة".

أثَّر الوضع الماليّ الصعب لملحق الدستور الثقافي على إنجاز الملفات المعمَّقة حول الشخصيّات أو الظواهر الثقافيّة الأردنية والعربية لصالح الأخبار والنصوص.

يقول برقان: «نعتمد هذه الأيّام على البريد، يرسل أحدهم خبرًا أو نصًّا، ونحن نختار وننشر. لم يعد هناك دفع لكتّاب القطعة، وليس لدينا مندوبون يغطون الأحداث الثقافيّة، وهذا أثّر بشكل رئيسيّ على العمل».

الأقسام الثقافيّة في المواقع الإلكترونيّة

124 مطبوعةً إلكترونيّةً في الأردن، وفقًا لبيانات هيئة الإعلام المرئي والمسموع، لا يظهر في بعضها بالأصل قسمٌ ثقافيّ، وبعضها ينشر تحت هذا القسم، إن وجد، أخبار الموضة، والغناء، والطبخ، وبعضها يعتمد على ما ينقله من وكالات الأنباء والأقسام الثقافية العربيّة.

لم أصادف -وأدعو الله أن يكون هذا الادعاء فيه مُغالطة- مُحرّرًا صحفيًّا مختصّا بالشأنِ الثقافي في هذه المواقع الإلكترونيّة، فيما توقفت الصُحف اليوميّة الورقيّة عن توظيف صحفيين في أقسامها الثقافيّة بدلًا عمن تقاعد أو استقال منها، مثلما توقف الدفع للعاملين بالشأن الثقافيّ على القطعة في صحيفتي الدستور والرأي الورقيّتين.

ليس هناك، تقليدٌ من قبل المواقع الإخباريّة الأردنيّة يجري فيه تعيين مُحررٍ ثقافيٍّ على الأغلب، وليس هناك كذلك صحفيٌّ مختصٌ بالشأن الثقافيّ فيها، تعتمد هذه المواقع في تعاملها مع الثقافة كشأنٍ له أهمية مثل أهميّة صرعات الموضة وغرائب الأخبار حول العالم، وفي أحسن الأحوال، يُعتمد نظامُ النسخ واللصق من الوكالات حين يكون للموضوع صدى لدى القرّاء.

لغرض هذا المادة، تحققت من خمسةِ مواقع إلكترونيّة من الأكثر مقروئيّة في الأردنّ. على شريط الأقسام في الصفحة الرئيسيّة كان هناك أقسام للسياسة والاقتصاد والبرلمان، والرياضة، والمنوعات والغرائب، وحتّى أخبار الشركات، لكن ليس بينها قسم للثقافة.

وليكون البحث أكثر دقّة، وجدت أخبارًا ثقافيّة بعد جهدٍ من البحث في أقسام الترفيه، مثلًا، نشر أحد هذه المواقع صبيحة يوم 10 أكتوبر/تشرين الأوّل خبرًا عن شخصٍ حوّل كهفًا في أحد محافظات الأردن إلى مطعمٍ يقدم الوجبات للزبائن فيه بالإضافة إلى "تعليمهم" تاريخ الأردن الجيولوجي، نهاية الخبر وضع الموقع مصدر الخبر"رويترز". فيما كان أحد هذه المواقع موضوع البحثِ ينشر نسخًا ولصقًا ودون الإشارة للمصدر من وكالات عالمية خبر فوز فيلم فلسطينيّ بجائزة في مهرجان مالمو. وكان الخبر إلى جانب أخبار أخرى في المنوعات منها: «بالفيديو.. ريم البارودي توجه رسالة وترد على كلمات طليقها الفنان أحمد سعد».

المجلّات الثقافيّة

أكثر من مجلّة إلكترونيّة، لكن، لا يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة، تهتمُّ بالشأن الثقافيّ، باختلاف المعالجات، (تقارير مُعمّقة- أخبار – مقابلات- تغطيات). لكن ليس بينها تحقيقٌ استقصائيٌ ثقافيٌّ، أو أكثر دقةَ، لا يحظى الشأن الثقافيّ بتحقيقاتٍ استقصائيّة إلّا ما ندر مقارنة بالتحقيقات الاستقصائيّة الكثيرة التي تُنجزُ في المجالات الأخرى.

ليست في الأردنِّ وحدهُ، إنما تنسحب كذلك على الوطن العربيّ، غيابُ تحقيقات استقصائيّةٍ للمعضلات الكُبرى في الشأن الثقافيّ. ينام المثقفون، والمؤسسات الثقافيّة مرتاحين من كوابيس الصحفيين الاستقصائيين.

تدعم وتنشر إحدى أكبر المنصات لإنتاج التحقيقات الاستقصائيّة العربية (أريج) تحقيقاتٍ استقصائيّة، في الشأن الطبيّ، حقوق الإنسان، الحريّات السياسيّة، وبعض القضايا الاجتماعيّة، وحتّى البيئة والتلوّث.

تطلب الأمر مني البحث في أرشيفهم لسنوات إلى الوراء لأجد تحقيقين بين عشرات التحقيقات تناول شأنًا ثقافيًّا مع أنَّ قضايا فساد، واتهامات بقضايا فساد كُبرى، تشغل هذا الوسط مثل سرقات حقوق المؤلف والمترجم، طباعة الكتب غير المرخصة، السرقات الأدبية لكبار الكتاب في الوطن العربيّ، سرقات سيناريوهات الأفلام والدراما، والدعاوى الكثيرة التي تقول بوجود فساد ومحاصصات وتنفيعاتٍ في أرفع الجوائز العربيّة في الرواية والشعر والنقد.

أخيرًا، ينام الوسطُ الثقافيّ بعيدًا عن كوابيس التحقيقات الاستقصائيّة في كثيرٍ من القضايا مثار الجدل، ويُمضي الباحثون عن قراءة التقارير الثقافيّة المعمّقة في الأردن ساعات في البحثِ عن تقريرٍ يوفيّ بعض القضايا حقّها من التمحيص والبحث، لا يخلو الأمر من بعض التقارير. وسيبقى المهتمون بالأخبار يطالعون أخبار السياسة والاقتصاد والمنوعات والغرائب والرياضة على المواقع الإلكترونيّة وسيكون من حسن حظهم التعثر يومًا ما بخبرٍ ثقافيّ موجودٍ في قسم التعازي والنعي.

ليست اهتمامهم

على الجهة المقابلة سيبقى صحفيون متدربون أو من أقسام أخرى في فضائيات أردنيّة يُنجزون تقارير ثقافيّة ليست من صلب اهتمامهم، لذا سيقعون بالأخطاء الساذجة، مثل أخطاء كثير من التقارير التي غطّت فعاليات معرض عمان الدولي للكتاب المقام مؤخرّا، حيث تناولت كثيرٌ من هذه التقارير من المعرض افتتاح وزيرة الثقافة واختتام المعرض والإقبال الكبير. فيما احتوى بعض هذه التقارير ذات اللغة الإنشائيّة والعاطفيّة معلومات عن وجودِ "ملايين الكتب" في المعرض، وأنَّ هناك إقبالا على الروايات القصيرة بسبب "السلاسة في كتابتها من حيث المقدمة والحبكة وصولًا إلى الخاتمة".. هل ظنَّ الصحفيُّ هنا أن الرواية القصيرة بحثٌ تحتاج إلى مقدمةٍ وخاتمةٍ؟

 

المزيد من المقالات

الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
هل طبّع "الصحفيون المواطنون" مع الموت؟

الموت كان يداهم الناس، لكن المصورين كانوا مهووسين بالتوثيق بدل الإنقاذ. لقد أعاد مشهد احتراق طفلة في شقتها أمام عدسات المصورين دون أن يبادر أحد إلى إنقاذ حياتها، نقاش أدوار" المواطن الصحفي" إلى الواجهة: هل يقتصر دورهم على التوثيق ونقل الوقائع للرأي العام، أم ينخرطون في إنقاذ أرواح تقترب من الموت؟

محمد أكينو نشرت في: 2 فبراير, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
في غرف الأخبار.. الأخطاء ستقع دائمًا

كانت الأسئلة التي تثار حول الجزيرة كثيرة، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة: كيف تصلها أشرطة الفيديو لزعيم تنظ

منتصر مرعي نشرت في: 28 يوليو, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
صحافة ”القطعة“ بغزة.. فرصٌ محدودة وحقوق مهدورة

 ينتظر الصحفي الغزّي هاني ياسين (22 عامًا) بفارغ الصبر نشر المادة الصحفية التي أعدّها مؤخرًا لصالح موقع إلكتروني عربي يعمل معه بنظام القطعة "الاستكتاب"، حتّى يصبح المبلغ المالي الخاص به مستحق الدفع

محمد أبو دون نشرت في: 23 ديسمبر, 2018
الصحف الأوروبية والبريكست.. حياد سلبي ومواقف المعادية

 مع بدء العد العكسي، للوصول إلى التاريخ النهائي، الذي سيحدد مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، حان الوقت لإجراء تقييم شامل، لتغطية وسائل الإعلام الأوروبية لهذا الحديث المصيري في تاريخ

أيوب الريمي نشرت في: 20 ديسمبر, 2018