السلامة المهنية .. الأمن الشخصي ومقر الإقامة

بعد امتلاك بعض النصائح والمهارات الأساسية لإعداد خطة محكَمَة لتغطية صحفية، وحديثنا عن "الأمن الشخصي في مناطق النزاع"، سنتابع اليوم بعض التفاصيل الخاصة بالأمن الشخصي بالنسبة لمقر الإقامة خارج أرض المهمة والاعتماد على الذات في الميدان". لابد من التذكير أيضاً بأن قراءة هذه المقالات لا تُغنِ بأي شكلٍ من الأشكال عن الخضوع لدورات مباشرة في السلامة المهنية، بإمكانِك الاتصال بأقرب نقابة صحفية لك أو التواصل مع المؤسسات ذات الصِلة بما فيها مؤسسة الجزيرة.

مقر الإقامة:

إن اختيار مقر الإقامة غالباً ما يكون من مهام المؤسسة الإعلامية، لكن إن وقَع هذا العبء عليك، فأمامك بعض الإجراءات التي يجب اتباعها، في حال كان وصولك عبر المطار أو من خلال أي منفذ آخر، كن على حذر من استخدام سيارات الأجرة أو وسائل النقل الخاصة، اتجه فوراً إلى المواصلات العامة، بالطبع أنت تحتفظ بخرائط واضحة في مخيِّلتك حول المكان الذي ستذهب إليه حتى وإن كانت هذه زيارتك الأولى للمدينة، فخلال عملية التخطيط والبحث هناك مرحلة مهمة في دراسة جغرافية المكان، اتجه إلى مركز المدينة وابحث عن فندق مؤمَّن بكاميرات مراقبة، وإن لم يتوفَّر ذلك كن حريصاً أن يكون المكان خاضعا للمراقبة عبر شركة حمايات خاصة على مدار اليوم، غالباً ما تكون هذه الأماكن مجهزة للسياح فوجودك فيها يعطي انطباعاً بأنك سائح أمام أعين المتطفِّلين، كن على حذر من استخدام الخرائط الورقية في الشارع بشكل علني، هذا يشير أنك غريب عن المكان ويمنح الآخرين فرصة عرض خدماتهم عليك، إذا شعرت في أي لحظة أن هناك من يتبعك اتجه فوراً إلى أماكن مزدحمة وادخل بين الناس ثم اتجه إلى أحد المحلات العامة وهناك اطلب المساعدة للوصول إلى المكان الذي تود الذهاب إليه.

عند اختيار فندق للإقامة، ابتعد عن الأماكن التي تقع على أطراف المدن أو في الأرياف، ضع في حساباتِك أن مركز المدينة يضم أيضاً مراكز حيوية قد تكون عُرضةً لبعض المواجهات في حال شهدت المنطقة اضطرابات متنوعة، لابد من القول هنا إنه لا يوجد مقر آمن مائة بالمائة لكن هناك إجراءات معيَّنة تساعد على التقليل من المصاعب والمخاطر التي قد تواجهُك، قبل استئجار غرفة في الفندق مثلاً حاول أن تدور حول المكان وتنظر للمبنى بعين اللص لاكتشاف أماكن الضعف فيه أو الثغرات التي يمكن الولوج منها، هل هناك بناء مجاور للفندق يمكن الوصول منه إلى سطح الفندق، هذا سيشكِّل خطراً إضافياً، حاول أن تسأل عند الحجز عن مخارج الطوارئ الموجودة أو يمكنك أن تجدها في منشورات خاصة أو إشارات منتشرة في بهو الفندق، اسأل عن إمكانية وجودك بين الطابق الثالث والسادس إذا كان المبنى مؤلَّفاً من تسعة طوابق مثلاً، واحرص أن تكون في المنتصف فهذا يقلل من إمكانية تعرضك لحادث إذا وقع اقتحام للفندق من الباب الرئيسي ويعطيك فرصة كافية للهرب من مخارج الطوارئ إذا كان الخطر قادماً من السطح.

تأمين الغرفة:

من المهم جداً أن تطلب من فريق الخدمة في الفندق عدم الدخول إلى الغرفة إلا بحضورك، واعمل على إخفاء أي ذواكر رقمية تضم مواد عملك بعيداً عن أيدي وأعين الآخرين، أيضاً احفظ المال الذي تحمله في مكان ملاصق لك، يُنصَح هنا باستخدام محفظة يتم لصقها بالجسد أو في علبة السجائر، إن مقدار حرصك يضمن لكَ عدم الوقوع في المتاعب، يمكنك أيضاً أن تضع نقاط علَّامة عند باب الغرفة أو في الخزانة والحقيبة لتعرف في حال العبث بها أو الدخول إلى الغرفة في غيابك، وفي حال وجودك في الغرفة فإن إغلاقها من الداخل بسلسلة الأمان أمر هام لضمان عدم قدرة أي معتد على اقتحامها بسهولة، تذكَّر دائماً أن غرفتَك هذه ليست ملجأ آمنا أبداً في حال حدوث أي طارئ، فهروبكَ منها بأسرع ما يمكنك هو الضامن الوحيد لبقائك على قيد الحياة، لهذا ضع حقيبة الهرب - التي تضم بعض الأشياء الرئيسية التي سنأتي على ذكرها في بحث لاحق- في متناولك دائماً، يُفضَّل أن تكون على بُعد ذراع منك دائماً.

في عملية تأمين الغرفة التي تقيم بها، لا تجعل نومَكَ بالقرب من النافذة الزجاجية فهذا سيتسبب بإصابتِكَ إذا وقع أي خطر خارجي، وتأكَّد من وجود عين سحرية صالحة وأقفال إضافية في الداخل، قم بجولة في مرفقات الغرفة واكتشف إذا ما كان يمكن الهبوط من سقف الحمَّام المُستَعار إلى الغرفة، يُفضَل أيضاً النظر إلى وجود حماية داخلية للنوافذ مثل القضبان الحديدية أو الشبك المعدني وأنه لا يمكن فتحها من الخارج مطلقاً.

العلاقة مع المحيط:

إن إخبارَك لمساعديك المحليين عن مكان إقامتك أو كمية الأموال التي تحملها يشكل خطورة عليك، لذلك لا تخبر أحداً مطلقاً باستثناء نقطة الاتصال مع مؤسستك الإعلامية عن مكان تواجدك، وينصح في هذا الاطار إجراء اللقاءات أو الاجتماعات مع فريق المساعدين في محطة المواصلات العامة أو في مقهى أو في سيارة مؤمَّنة تستخدمها بشكل عادي خلال المهمة، الحديث مع المساعدين المحليين يجب أن يكون في الخطوط العامة.

احرص على حمل كمية كافية من المال معك، قبل سفرك قم بتصريف ما يكفيك من المال إلى العملة المحلية للبلد الذي تنوي إنجاز المهمة فيه، إلى جانب مبلغ آخر بالعملة العالمية التي يتم قبولها في أي مكان "يورو أو دولار أميركي"، وبالنسبة لأوراقِك الشخصية "جواز السفر، البطاقات البنكية، بطاقات التعريف الخاصة بك" فأمامك أن تضعها في مكان آمن "أمانات الفندق مثلاً" وتتنقَّل بصور طبق الأصل عنها تخمل نفس صفاتها من حيث اللون والتغليف.

عليكَ في عملية التواصل مع المحيط الخارجي أن تعرف الكلمات المفتاحية التي يستخدمها السكان المحليون – حتى وإن بديتَ كسائح- مثلاً كيف ينطق سكان المنطقة التحيات في الأوقات المختلفة "صباح الخير، مساء الخير، كم ثمن هذا، أريد أن أُجري اتصالا" إلى جانب أسماء الأطعمة الشعبية المتوفرة وكيفية نطقها، ابتعد عن ارتياد الأماكن مرتفعة الأسعار، كما واحرص على عدم ارتداء أي ملابس تحمل أي رموز دينية أو علامات سياسية أو إعلانية، العلم الأميركي على القميص مثلاً أو الكوفية الفلسطينية أو قبعة تحمل العلامة الخاصة بالمؤسسة الإعلامية التي تعمل بها، كما وتجنب الدخول في حوارات جانبية مع أي أحد حتى لو كانت عن الطقس وتقلُّباتِه، لا تدخل في أي نقاش سياسي أو رياضي أو اقتصادي بالمطلق، ولا ترد على التحرُّشات اللفظية التي تتعرض لها، حدَث هذا معي مرَّتين في مِصر، خلال خكم الرئيس محمد مرسي حيث واجَه فريق التغطية أشخاصاً قاموا بتوجيه عبارات مسيئة لجماعة الإخوان المسلمين، أيضاً في بداية الانقلاب العسكري حيث كنت في رحلة لإنجاز فيلم وثائقي خرَجَ أشخاص يهتفون أمامنا "مرسي رئيسي"، لا ترد على كل ما يشابه هذه التحرشات اللفظية واعمل على إنجاز ما تريد وغادر المكان بسرعة.

 تذكَّر دوماً أنك في مهمة عليك إنجازها في أسرع وقت والعودة إلى المقر صِفر

المزيد من المقالات

يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021
الصحفي وامتحان "الوثائقي"

ما لم تحفز الأفلام الوثائقية المشاهد على "عمل شيء، أو توسيع مدارك المعرفة والفهم الإنسانية"، فإنه لا يضيف أي قيمة للممارسة الصحفية. البعض يعتقد أن صناعة الفيلم الوثائقي ليست مهمة، لذلك يسقطون في أخطاء، يحاول هذا المقال أن يرصد أبرزها خاصة التي تفتقر للحد الأدنى من لغة الوثائقي.

بشار حمدان نشرت في: 16 مارس, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
فيسبوك بلا أخبار في أستراليا.. عن حرب العائدات التي اشتعلت

استيقظ مستخدمو فيسبوك في أستراليا، صباح اليوم الأربعاء، على "فيسبوك دون أخبار"؛ حيث قررت شركة فيسبوك منع مستخدميها في أستراليا من مشاهدة أو نشر الأخبار على منصته.

محمد خمايسة نشرت في: 18 فبراير, 2021
العمل الصحفي الحرّ في الأردن.. مقاومة لإثبات الوجود

أظهرت نتائج الرصد تحيزًا كبيرا إلى الرواية الرسميّة الحكوميّة في تلقي المعلومات وبثها، حتى تحوّلت الحكومة من خلال الناطق الإعلامي والوزراء المعنيين وكبار الموظفين في الوزارات ذات الاختصاص، إلى مصادر محددة للمعلومات التي تتولى وسائل الإعلام تلقيها وبثها.

هدى أبو هاشم نشرت في: 29 ديسمبر, 2020
المبلّغون عن المخالفات.. الحبر السري لمهنة الصحافة

أدى ظهور ما يسمى "المبلغون عن الفساد" إلى إحداث تغيير جوهري في الممارسة الصحافية، فطرحت قضايا جديدة مثل أخلاقيات المهنة وحماية المصادر وتدقيق المعطيات التي يقدمها عادة موظفون في دوائر حكومية.

كوثر الخولي نشرت في: 14 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي للصحافة العربية.. مداخل للفهم

التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربي ليس شرا كله وليس خيرا كله. بعيدا عن التوجه المؤامراتي الذي يواجه به نظرا لأنه أصبح خارج سيطرة السلطة لابد أن يطرح السؤال الكبير: هل تفرض الجهات الممولة أجندات قد تؤثر على التوجهات التحريرية وتضرب في العمق بمصداقية وموضوعية العمل الصحفي؟

مجلة الصحافة نشرت في: 30 نوفمبر, 2020
"هذا ليس فيلمًا".. عن قصة روبرت فيسك

"يجب أن تبحث عن الحقيقة في الميدان"، هذه كانت وصية روبرت فيسك الأخيرة التي خلدها "هذا ليس فيلما" للمخرج بونغ تشانغ. يروي فيسك قصته مع الراغبين في إخفاء الحقيقة وتبني رواية واحدة هي رواية الغرب دون تمحيص ودون مساءلة السلطات.

شفيق طبارة نشرت في: 29 نوفمبر, 2020
الانتخابات الأميركية واستطلاعات الرأي.. النبوءة القاصرة

مع بداية ظهور أرقام التصويت في الانتخابات الأميركية، كانت صورة النتائج النهائية تزداد غموضاً، وبدا أن استطلاعات الرأي التي ركنت إليها الحملات الانتخابية والمؤسسات الإعلامية محل تساؤل وجدل. فأين أصابت وأين أخفقت؟

أيوب الريمي نشرت في: 8 نوفمبر, 2020
ذاكرة الزلزال.. الكتابة عن الكارثة

في العام 2004 ضرب زلزال عنيف مدينة الحسيمة شمالي المغرب.. زار كاتب المقال المدينة المنكوبة ليؤمّن تغطية صحفية، باحثا عن قصص إنسانية متفرّدة.

نزار الفراوي نشرت في: 6 أغسطس, 2020
صحافة الهجرة التي ولدت من رحم كورونا

في مواجهة سردية اليمين المتطرف، كان لابد من صوت إعلامي مختلف ينتشل المهاجرين العرب من الأخبار المزيفة وشح المعلومات حول انتشار فيروس كورونا رغم الدعم المالي المعدوم.

أحمد أبو حمد نشرت في: 23 أبريل, 2020
أفلام ومسلسلات يجب على الصحفيين مشاهدتها في Netflix

في هذه المادة نجمع لكم عددا من الأفلام والمسلسلات الصادرة مؤخرا، والتي تعالج أحداثا سياسية وتاريخية بمقاربة تفيد الصحفيين حول العالم، والموجودة عبر خدمة Netflix. هذه الأفلام والمسلسلات لا يتحدث معظمها عن الصحافة بشكل مباشر، إنما تستعرض أحداثا وقضايا تهم الصحفيين حول العالم، كما تثير لديهم العديد من التساؤلات حول تحديات الصحافة في العصر الحالي، وكذلك تؤمن لهم مخزونا جيدا من الأفكار التي يمكنهم تطويرها في قصص صحفية. 

محمد خمايسة نشرت في: 26 مارس, 2020
الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
هل طبّع "الصحفيون المواطنون" مع الموت؟

الموت كان يداهم الناس، لكن المصورين كانوا مهووسين بالتوثيق بدل الإنقاذ. لقد أعاد مشهد احتراق طفلة في شقتها أمام عدسات المصورين دون أن يبادر أحد إلى إنقاذ حياتها، نقاش أدوار" المواطن الصحفي" إلى الواجهة: هل يقتصر دورهم على التوثيق ونقل الوقائع للرأي العام، أم ينخرطون في إنقاذ أرواح تقترب من الموت؟

محمد أكينو نشرت في: 2 فبراير, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019