السلامة المهنية .. الأمن الشخصي ومقر الإقامة

السلامة المهنية .. الأمن الشخصي ومقر الإقامة

بعد امتلاك بعض النصائح والمهارات الأساسية لإعداد خطة محكَمَة لتغطية صحفية، وحديثنا عن "الأمن الشخصي في مناطق النزاع"، سنتابع اليوم بعض التفاصيل الخاصة بالأمن الشخصي بالنسبة لمقر الإقامة خارج أرض المهمة والاعتماد على الذات في الميدان". لابد من التذكير أيضاً بأن قراءة هذه المقالات لا تُغنِ بأي شكلٍ من الأشكال عن الخضوع لدورات مباشرة في السلامة المهنية، بإمكانِك الاتصال بأقرب نقابة صحفية لك أو التواصل مع المؤسسات ذات الصِلة بما فيها مؤسسة الجزيرة.

مقر الإقامة:

إن اختيار مقر الإقامة غالباً ما يكون من مهام المؤسسة الإعلامية، لكن إن وقَع هذا العبء عليك، فأمامك بعض الإجراءات التي يجب اتباعها، في حال كان وصولك عبر المطار أو من خلال أي منفذ آخر، كن على حذر من استخدام سيارات الأجرة أو وسائل النقل الخاصة، اتجه فوراً إلى المواصلات العامة، بالطبع أنت تحتفظ بخرائط واضحة في مخيِّلتك حول المكان الذي ستذهب إليه حتى وإن كانت هذه زيارتك الأولى للمدينة، فخلال عملية التخطيط والبحث هناك مرحلة مهمة في دراسة جغرافية المكان، اتجه إلى مركز المدينة وابحث عن فندق مؤمَّن بكاميرات مراقبة، وإن لم يتوفَّر ذلك كن حريصاً أن يكون المكان خاضعا للمراقبة عبر شركة حمايات خاصة على مدار اليوم، غالباً ما تكون هذه الأماكن مجهزة للسياح فوجودك فيها يعطي انطباعاً بأنك سائح أمام أعين المتطفِّلين، كن على حذر من استخدام الخرائط الورقية في الشارع بشكل علني، هذا يشير أنك غريب عن المكان ويمنح الآخرين فرصة عرض خدماتهم عليك، إذا شعرت في أي لحظة أن هناك من يتبعك اتجه فوراً إلى أماكن مزدحمة وادخل بين الناس ثم اتجه إلى أحد المحلات العامة وهناك اطلب المساعدة للوصول إلى المكان الذي تود الذهاب إليه.

عند اختيار فندق للإقامة، ابتعد عن الأماكن التي تقع على أطراف المدن أو في الأرياف، ضع في حساباتِك أن مركز المدينة يضم أيضاً مراكز حيوية قد تكون عُرضةً لبعض المواجهات في حال شهدت المنطقة اضطرابات متنوعة، لابد من القول هنا إنه لا يوجد مقر آمن مائة بالمائة لكن هناك إجراءات معيَّنة تساعد على التقليل من المصاعب والمخاطر التي قد تواجهُك، قبل استئجار غرفة في الفندق مثلاً حاول أن تدور حول المكان وتنظر للمبنى بعين اللص لاكتشاف أماكن الضعف فيه أو الثغرات التي يمكن الولوج منها، هل هناك بناء مجاور للفندق يمكن الوصول منه إلى سطح الفندق، هذا سيشكِّل خطراً إضافياً، حاول أن تسأل عند الحجز عن مخارج الطوارئ الموجودة أو يمكنك أن تجدها في منشورات خاصة أو إشارات منتشرة في بهو الفندق، اسأل عن إمكانية وجودك بين الطابق الثالث والسادس إذا كان المبنى مؤلَّفاً من تسعة طوابق مثلاً، واحرص أن تكون في المنتصف فهذا يقلل من إمكانية تعرضك لحادث إذا وقع اقتحام للفندق من الباب الرئيسي ويعطيك فرصة كافية للهرب من مخارج الطوارئ إذا كان الخطر قادماً من السطح.

تأمين الغرفة:

من المهم جداً أن تطلب من فريق الخدمة في الفندق عدم الدخول إلى الغرفة إلا بحضورك، واعمل على إخفاء أي ذواكر رقمية تضم مواد عملك بعيداً عن أيدي وأعين الآخرين، أيضاً احفظ المال الذي تحمله في مكان ملاصق لك، يُنصَح هنا باستخدام محفظة يتم لصقها بالجسد أو في علبة السجائر، إن مقدار حرصك يضمن لكَ عدم الوقوع في المتاعب، يمكنك أيضاً أن تضع نقاط علَّامة عند باب الغرفة أو في الخزانة والحقيبة لتعرف في حال العبث بها أو الدخول إلى الغرفة في غيابك، وفي حال وجودك في الغرفة فإن إغلاقها من الداخل بسلسلة الأمان أمر هام لضمان عدم قدرة أي معتد على اقتحامها بسهولة، تذكَّر دائماً أن غرفتَك هذه ليست ملجأ آمنا أبداً في حال حدوث أي طارئ، فهروبكَ منها بأسرع ما يمكنك هو الضامن الوحيد لبقائك على قيد الحياة، لهذا ضع حقيبة الهرب - التي تضم بعض الأشياء الرئيسية التي سنأتي على ذكرها في بحث لاحق- في متناولك دائماً، يُفضَّل أن تكون على بُعد ذراع منك دائماً.

في عملية تأمين الغرفة التي تقيم بها، لا تجعل نومَكَ بالقرب من النافذة الزجاجية فهذا سيتسبب بإصابتِكَ إذا وقع أي خطر خارجي، وتأكَّد من وجود عين سحرية صالحة وأقفال إضافية في الداخل، قم بجولة في مرفقات الغرفة واكتشف إذا ما كان يمكن الهبوط من سقف الحمَّام المُستَعار إلى الغرفة، يُفضَل أيضاً النظر إلى وجود حماية داخلية للنوافذ مثل القضبان الحديدية أو الشبك المعدني وأنه لا يمكن فتحها من الخارج مطلقاً.

العلاقة مع المحيط:

إن إخبارَك لمساعديك المحليين عن مكان إقامتك أو كمية الأموال التي تحملها يشكل خطورة عليك، لذلك لا تخبر أحداً مطلقاً باستثناء نقطة الاتصال مع مؤسستك الإعلامية عن مكان تواجدك، وينصح في هذا الاطار إجراء اللقاءات أو الاجتماعات مع فريق المساعدين في محطة المواصلات العامة أو في مقهى أو في سيارة مؤمَّنة تستخدمها بشكل عادي خلال المهمة، الحديث مع المساعدين المحليين يجب أن يكون في الخطوط العامة.

احرص على حمل كمية كافية من المال معك، قبل سفرك قم بتصريف ما يكفيك من المال إلى العملة المحلية للبلد الذي تنوي إنجاز المهمة فيه، إلى جانب مبلغ آخر بالعملة العالمية التي يتم قبولها في أي مكان "يورو أو دولار أميركي"، وبالنسبة لأوراقِك الشخصية "جواز السفر، البطاقات البنكية، بطاقات التعريف الخاصة بك" فأمامك أن تضعها في مكان آمن "أمانات الفندق مثلاً" وتتنقَّل بصور طبق الأصل عنها تخمل نفس صفاتها من حيث اللون والتغليف.

عليكَ في عملية التواصل مع المحيط الخارجي أن تعرف الكلمات المفتاحية التي يستخدمها السكان المحليون – حتى وإن بديتَ كسائح- مثلاً كيف ينطق سكان المنطقة التحيات في الأوقات المختلفة "صباح الخير، مساء الخير، كم ثمن هذا، أريد أن أُجري اتصالا" إلى جانب أسماء الأطعمة الشعبية المتوفرة وكيفية نطقها، ابتعد عن ارتياد الأماكن مرتفعة الأسعار، كما واحرص على عدم ارتداء أي ملابس تحمل أي رموز دينية أو علامات سياسية أو إعلانية، العلم الأميركي على القميص مثلاً أو الكوفية الفلسطينية أو قبعة تحمل العلامة الخاصة بالمؤسسة الإعلامية التي تعمل بها، كما وتجنب الدخول في حوارات جانبية مع أي أحد حتى لو كانت عن الطقس وتقلُّباتِه، لا تدخل في أي نقاش سياسي أو رياضي أو اقتصادي بالمطلق، ولا ترد على التحرُّشات اللفظية التي تتعرض لها، حدَث هذا معي مرَّتين في مِصر، خلال خكم الرئيس محمد مرسي حيث واجَه فريق التغطية أشخاصاً قاموا بتوجيه عبارات مسيئة لجماعة الإخوان المسلمين، أيضاً في بداية الانقلاب العسكري حيث كنت في رحلة لإنجاز فيلم وثائقي خرَجَ أشخاص يهتفون أمامنا "مرسي رئيسي"، لا ترد على كل ما يشابه هذه التحرشات اللفظية واعمل على إنجاز ما تريد وغادر المكان بسرعة.

 تذكَّر دوماً أنك في مهمة عليك إنجازها في أسرع وقت والعودة إلى المقر صِفر

Related Articles

The West forms a new Arab “Imaginary”

Years ago, the Moroccan thinker Hassan Aourid published his book titled "The Refracted Mirror of the West". Among its major topics was his seeking for media intervention to shape a new public opinion. The article brought a detailed explanation of compatibility of media visions between the West and the Arab regimes' orientations after September 11, 2001 events.

A picture of the author, Hassan Aourid
Hassan Aourid Published on: 30 Jun, 2021
War Stories on Social Media: Audience Engagement and Ethical Hiring Practices

The horrific scenes became more accessible than ever before.

Sakhr Al-Makhadhi Published on: 23 Jun, 2021
Overcoming Barriers and Hazards: A Woman’s Experience Reporting in Gaza

The first female fixer and journalist in Gaza shares her experiences of reporting in the besieged Palestinian enclave.

An image of the author, Ameera Ahmad Harouda.
Ameera Ahmad Harouda Published on: 20 May, 2021
The internet "kill switch" in the Arab World

Government-imposed internet blackouts in the Middle East have profound effects on the media and civil freedoms across the region.

A black and white picture of the author.
Oussama Hamama Published on: 21 Apr, 2021
Risking their lives on the frontlines, journalists in Brazil’s favelas struggle for recognition

By all measures, journalists from Rio’s favelas are among the bravest war reporters in the world, facing a constant threat of violence from all directions. Still, favela journalists continue human rights violations and serve their community.

A picture of the author, Daniel Avelar, wearing a black and white checkered scarf.
Daniel Avelar Published on: 11 Mar, 2021
Reporting under occupation in Palestine

As a Palestinian, you live and sometimes die covering the story of your own people.

A picture of the author, Awad Joumaa
Awad Joumaa Published on: 28 Feb, 2021
Foreign funding and orientalism: On the need for an organic journalist

When many North African countries achieved their independence, nationalists began to repeat a sentence of great importance: Colonization will leave out the door, only to come back through the window. The sentence has proved to be prescient, as colonization has come back through the gateway of media, with an orientalist view that detaches reality from its cultural, and socio-political contexts.

A picture of the author, Muhammad Khamaiseh.
Muhammad Khamaiseh Published on: 28 Feb, 2021
Close up and personal

Can Arabs accurately report their own affairs? Can Muslims be reliable sources of objective information about their daily lives and historic changes? We from the Arab and Muslim world are rethinking the news.

Hamid Dabashi Published on: 15 Feb, 2021