كيف يكسر الصحفي هيمنة وكالات الأنباء؟

يعمل الصحفي السوري محمد كناص مشرفَ تحرير لمكتب الجزيرة - سوريا، وفي كل صباح يصل فيه كناص إلى العمل بغرفة الأخبار، تتوارد إليه أخبار عاجلة عن مجزرة أو معركة في مدينة من المدن السورية. وهنا تبدأ مهمته في بلورة أسرع قصة عن الحدث، لا سيما أن الطائرات حينها لا تكون قد غادرت أجواء مكان المجزرة أو المعركة، وقد يكون المراسل على الأرض بانتظار اقتناص اللحظة الآمنة لتصوير مسرح الحدث أو الوصول إليه لتصوير وقفته في ختام التقرير (بيس تو كاميرا).

خلال ذلك الوقت، كان على الصحفي كناص أن يشبع حاجة المشاهد لمعرفة ما حدث من خلال مصادره على الأرض وما يصله من صور، فهو صحفي يعمل في غرفة أخبار تلفزيونية، وفي الوقت نفسه لديه مصادره على الأرض التي تمكّنه من إنجاز تقرير متكامل من داخل غرفة الأخبار.

يُعرف التقرير الذي يعمل عليه محمد ريثما ينهي المراسل قصّته بالتقرير الداخلي المعروف بتقرير "إن هاوس"، وهو تقرير يعدّه المحرر الموجود داخل غرفة الأخبار، وغالباً ما يستقي معلوماته وصوره من وكالات الأنباء بدرجة أولى، ثم من مصادر المحرر والمراسلين الذين يتعاونون معه على الأرض.

عن هذا الموضوع، تحاور "مجلة الصحافة" في هذا التقرير الصحفيَّ محمد كناص الذي سبق له أن عمل منتجاً وصحفياً في قناة "الجزيرة"، وقبلها في مؤسسة "النهرين" الإعلامية، كما عمل منتجا لقنوات "أورينت" و"العربية" و"الآن".

الصحفي السوري محمد كناص
الصحفي السوري محمد كناص

 احتواء مرن للتدفق الإخباري

يقول كنّاص: "إن هذا النوع من التقارير، يساعد كثيراً في حماية المراسل على الأرض، فكثيراً ما يتعذر وصول المراسل إلى مسرح الحدث لأسباب، أمنية فتبرز هنا أهمية التقرير الداخلي الذي يشكل وجبة إخبارية كاملة المواصفات ومشبعة لحاجة المتلقي، وكثيرا ما تكون صور هذا النوع من التقارير مؤثرة، إذ يُلتقط أغلبها في اللحظات الأولى من الحدث بكاميرا مواطنين عاديين أو نشطاء، قبل أن تلتقطها كاميرا المراسل".

ويتحدث كنّاص عن حاجة غرف الأخبار للتقارير الداخلية في تغطيات الملفات الساخنة ذات الأحداث المتسارعة مثل الملف السوري، مضيفاً: "أذكر حتى قبل برود الجبهات العسكرية في عموم سوريا، أني كنت أجري تحديثات طيلة اليوم على التقرير، وهذا أمر يتعذر على المراسل على الأرض، إذ من الصعب عليه زيارة مسرح الحدث مرات عدة في اليوم، خصوصا إذا ما كان المسرح عسكريا".

ويشير إلى أن السرعة ليست وحدها الدافع لإعداد التقرير الداخلي، بل تكمن أهميته في ترميم وتوسيع العدسة حول المشهد أو الحدث.. "عندما أكون في غرفة الأخبار، وأتلقى الأخبار من مصادري المتنوعة على الأرض، وتصلني صور متنوعة أيضاً عن الموضوع نفسه، أكون قادراً على تقديم قصة أسرع من قصة المراسل، وقصة بعدسة أوسع وبكتابة مؤثرة لأن الصور التي تردني حينها تكون ساخنة ومؤثرة، ولأني أعمل في جو أكثر راحة من جو المراسل على الأرض المشوب بضغوط الوقت والخوف والتوتر، ناهيك عن انتقال مشاعر الناس إليه بحكم العدوى".

ومن هنا تكمن أهمية وجود المراسل الصحفي في غرفة الأخبار، الذي يعمل على التواصل مع مصادره والحصول على مواد تمكّنه من بناء جسم التقرير.

 كسر هيمنة وكالات الأنباء

تُستقى معظم المعلومات التي يضمّنها الصحفي في التقرير الداخلي، من الأخبار والمعلومات والمواد المصورة الجاهزة التي تبثّها وكالات الأنباء المحلية والإقليمية والعالمية، أو تلك التي ترسلها إلى وسائل الإعلام التي تشترك فيها.

تساهم تلك المعلومات التي تبثّها وكالات الأنباء -إلى حدٍّ كبير- في بناء جسم التقرير، ولكنّها في المقابل تشترك في تمرير الأجندة التي تريد وكالات الأنباء تمريرها إلى الصحفي، وبذلك يتحول الأخير إلى متلقٍّ يواجه ما ترغب الوكالات في ترويجه، ويُخفى عنه ما تريد إخفاءه.

ويرى الصحفي محمد كناص أن الوكالات تكون شريكة في تحرير التقرير من خلال الصور وزواياها، ومن خلال المقابلات المرافقة للتقرير، لكنه أشار إلى أنّ الصحفي يكون غير مرتاح لما تتيحه هذه الوكالات، قائلاً: "كصحفي، بكل تأكيد سينتابك شعور بأن وكالة الأنباء قد أخفت عنك شيئاً، أو أجبرتك أن تكتب فقط لما أتاحته لك من صور".

يشعر كناص بحرية عدم التعامل مع وكالات الأنباء أحيانا، لأنه يملك مصادر، وهو يعمل في غرفة الأخبار، ويحصل على قصّته الإخبارية من خلال مصادره، ويكون حراً في التعاطي مع الصورة التي يجدها مهمة.. يقول إن "وكالات الأنباء العالمية ليس لها مراسلون على الأرض، إنما تعتمد على صحفيين مستقلين (فريلانسر)، في حين أنني كصحفي عامل في الملف السوري المعقد، أعتمد على عدة مصادر وعدة كاميرات عن الحدث الواحد، فضلا عن مراسلينا على الأرض".

وأوضح أن حضور المراسل يكسر هيمنة أي وكالة أنباء، وفي هذه النقطة تحديدا، تتشكل المعادلة التالية: "بقدر ما يكون للوسيلة انتشارها من خلال مراسليها تكون سيدة نفسها في القصة الخبرية، وبقدر ما تكون الوسيلة معتمدة على وكالة الأنباء تكون رهينة لها".وأكمل أن المراسل هو عين الوسيلة الإعلامية التي تكون أكثر اطمئنانا لقصة تصلها من مراسلها، من قصة تصلها من وكالة الأنباء.

تحتاج غرف الأخبار للتقارير الداخلية في تغطيات الملفات الساخنة ذات الأحداث المتسارعة مثل الملف السوري. الصورة من مدينة معرة النعمان السورية بعد غارات جوية. تصوير: خليل عشاوي – رويترز.
تحتاج غرف الأخبار للتقارير الداخلية في تغطيات الملفات الساخنة ذات الأحداث المتسارعة مثل الملف السوري. الصورة من مدينة معرة النعمان السورية بعد غارات جوية. تصوير: خليل عشاوي – رويترز.

 بين الداخلي والميداني

غالباً ما يختلف الصحفيون حول مدى أهمية كل من التقرير الداخلي والتقرير الميداني. وبرأي كناص فإن لكل عمل خصوصيته، فالصحفي في غرفة الأخبار ما زال يطور من مهاراته ويستفيد مما قدمته شبكات التواصل الاجتماعي التي باتت مصدراً لا يستهان به، وكثيراً ما كان يتفوق على المراسل الميداني في صناعة العديد من القصص، إذا كان يملك قائمة ثرية من المصادر والأفكار.

يستحضر كناص أحد المواقف، عندما تلقّى خبر إسقاط الدفاعات الجوية التركية لطائرة روسية، ووصله فيديو قبل أن يصل إلى أي صحفي موجود على الأرض، وتلك الحادثة كادت تشعل حربا بين أحد أكبر بلدان حلف الناتو مع روسيا وريثة حلف وارسو سابقاً. وتابع: "حينها وصلتني الصورة من مصدر موجود على الأرض، ولا تزال تلك الصورة تُستخدم حتى اللحظة كلما ورد الحديث عن إسقاط الطائرة، إضافةً إلى أنّني أنجزت قصصاً وتقارير من مناطق النظام في سوريا (وهي مناطق يحكم النظام قبضته الأمنية عليها) بالاعتماد على مصادر فيها، وهي مناطق لا يستطيع المراسل أصلا الوصول إليها".

يرفض كنّاص الدخول في مفاضلة بين التقرير الداخلي والميداني، موضحاً أن حضور المراسل الميداني في نهاية التقرير وتوقيعه الفيزيائي عليه يعطيه مصداقية عالية جدا، في حين أن التقرير الداخلي كثيراً ما كان سباقاً ومؤثرا أكثر من تقرير المراسل على الأرض. خذ مثالا على ذلك الفيديوهات المسربة، أو صور اللحظة الأولى للقصف، أو الصور الأولى من الانفجار.. هل شاهدت تقريرا يبدأ بصور مأخوذة بكاميرا أحد رجال الدفاع المدني؟ بكل تأكيد هي صورة وفاتحة تقرير مؤثرة وغنية بالعامل الخبري، وهي صورة لا تطالها كاميرا المراسل.

 أفضل من كاميرا الوكالة

يُعطي الصحفي كناص بعض النصائح في إعداد التقرير الداخلي من خلال عمله المتراكم، موضحاً أنّه يفضّله في القصص ذات الطابع الإنساني لأنه أفضل بمرات من كاميرا الوكالة. وهذا النوع من التقارير يكون مهما ومؤثراً في ملفات ومواضيع معينة، منها الملف السوري الساخن ذو الطبيعة المعقدة والمتسارعة بشكل غير متوقع، كما أنّه مهمٌّ في المواضيع التي تتوفر فيها المعلومات ولا تتوفر فيها الصور الكافية، ومهمّ في تكوين محاور البرامج، وفي التقارير التي تكون عبارة عن قراءات لمشهد أو مسرح حدث. وكثيرا ما اعتُمِد على هذا النوع من التقارير في قراءة خطابات الزعماء التي انتفضت شعوبها ضدها، وهو الملاذ الأول لأي تسريبات.

وختم بأن الاجتهاد في التقارير الداخلية مفتوح، وهو بكل تأكيد مكان رحب يتحرك فيه الصحفي لو أراد، وهو نوع يعتمد على مهارات الصحفي في التواصل وامتلاك المصادر وسرعة الحصول على المعلومة، ويتطلب قاعدة من المعلومات أو الأرشيف الخاص بالصحفي، ويحتاج إلى الصبر والقدرة على العمل تحت شبح اقتراب موعد البث.

وشدّد كناص على ضرورة أن يعزز الصحفي في غرفة الأخبار مصادره بمعلومات واردة من مراسل الوسيلة، لأن ذلك سيجعل التقرير أثرى وأكثر وتأثيرا، ومدعماً بالتفاصيل الخبرية التي يسعى المتلقي إليها لإشباع حاجته إلى المعرفة.

 

المزيد من المقالات

إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
في غرف الأخبار.. الأخطاء ستقع دائمًا

كانت الأسئلة التي تثار حول الجزيرة كثيرة، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة: كيف تصلها أشرطة الفيديو لزعيم تنظ

منتصر مرعي نشرت في: 28 يوليو, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
صحافة ”القطعة“ بغزة.. فرصٌ محدودة وحقوق مهدورة

 ينتظر الصحفي الغزّي هاني ياسين (22 عامًا) بفارغ الصبر نشر المادة الصحفية التي أعدّها مؤخرًا لصالح موقع إلكتروني عربي يعمل معه بنظام القطعة "الاستكتاب"، حتّى يصبح المبلغ المالي الخاص به مستحق الدفع

محمد أبو دون نشرت في: 23 ديسمبر, 2018
الصحف الأوروبية والبريكست.. حياد سلبي ومواقف المعادية

 مع بدء العد العكسي، للوصول إلى التاريخ النهائي، الذي سيحدد مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، حان الوقت لإجراء تقييم شامل، لتغطية وسائل الإعلام الأوروبية لهذا الحديث المصيري في تاريخ

أيوب الريمي نشرت في: 20 ديسمبر, 2018
غزّة.. السترات الواقية للصحفيين الأجانب فقط

 "عين على الميدان وعين على الصحفيين الأجانب الموسومين بالسترة الواقية ذات اللون البني! يبدو أن وزنها أخف من المتوفر بغزة قبل سنوات الحصار..

مرح الوادية نشرت في: 11 ديسمبر, 2018
دع الآخرين يتحدَّثون

 أربعة أعوام تقريبا، وأنا أجلس في غرفة لأكتب وأحرّر الأخبار والتقارير، لم أشاهد خلالها شيئًا على الأرض إلا بعد ترك المكاتب والتوجه مضطرا للعمل كصحفي حرّ (فري لانسر) لا يجتمعُ صباحا

عمار الشقيري نشرت في: 8 ديسمبر, 2018
نضال الصحفي ”غير الأبيض“ لتغيير ثقافة غرفة الأخبار الأميركية

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورتس - جامعة هارفارد  

مارتنا غوزمان نشرت في: 6 ديسمبر, 2018
من الرباط إلى كابل.. قصة مراسل

لأسباب قد يطول شرح تفاصيلها، رفضت السلطات المغربية منحي رخصة العمل كمراسل لقناة الجزيرة في المغرب.. واقع جعلني لما يقارب السنتين مراسلا صحفيا مع وقف التنفيذ، قضيت معظم هذا الوقت في غرفة الأخبار بال

يونس آيت ياسين نشرت في: 2 ديسمبر, 2018