تخليتُ عن قصتي لأجل السمراء

تعثرت في إحدى خيام التضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال بقصة صحفية اعتقدتُ أنها قوية ونادرة.

وقفت عند باب الخيمة المنصوبة على مدخل قرية نائية شرق الضفة الغربية المحتلة، ريثما ينتهي مسؤول في حزب فلسطيني من التقاط صور مع الأمهات المضربات للأسرى المضربين. وأثناء ذلك، ومن بين أكتاف مساعدي المسؤول الذين يخوضون على ما يبدو منافسة حامية في التقاط الصور لزعيمهم وهو يُسلم على القاعدات القائمات النائمات الصائمات في الخيمة، لمحتُ امرأة سمراء ساكتة تجلس في الزاوية عند المدخل من الداخل.

خرج المسؤول، وفتحَ مصوروه بابتعادهم عن باب الخيمة مجالا للهواء، فدلفت إلى الداخل مع زملائي، وأركنت الكاميرا جانبا، ريثما نتعرف إلى أمهات الأسرى وقصصهن قبل البدء بالتصوير.

وفيما كنت أسأل أخريات دون أن أرفع عيني عن السمراء الساكتة في الزاوية، بدا لي، وهي تُشيح بوجهها عن الكاميرا المطفأة، أنها لا تحب الظهور في الإعلام.

هناك اعتقاد مسبق أن الناس الذين يهربون من الصحفيين يكون لديهم في كثير من الأحيان قصص تُثري الصحافة، لقد بنيت توقعاتي على هذا الاعتقاد، وبدأت بحديث مقتضب وعام مع السمراء. كلمة من هنا وجملة من هناك، ونبشٌ بدأته خفيفا بمعول الأسئلة في تراب ماضيها، ثم نبشٌ أعمق، فثبتت توقعاتي، وقلت في نفسي "هذه قصة مدهشة إن نجحتُ في تخييط الأمس باليوم بغرز واضحة لإنتاج ثوب قصصي إخباري جذاب".

في الخيمة، وأثناء الحديث معها سرحتُ في مقدمة القصة التلفزيونية التي سأعمل عليها الآن، وسجَّلت في ذهني بداية راقت لي.. "هذه السمراء المنزوية التي أمضت شبابها في تلقيم المدافع بقذائف الهاون، لم تُلقِم معدتها بالطعام منذ أربعة أيام تضامنا مع ابنها المضرب.. إلخ".

شيئا فشيئا بدأت أخفض صوتي في طرح الأسئلة وأقتربت منها أكثر كي تخفض صوتها عندما تجيب، خوفا من أن يسمعنا أي من الصحفيين المنتشرين خارج الخيمة فيسبقني في إنجاز تقرير سريع أثناء إعدادي المتأني لقصتي التي سأضع فيها لقطات مصورة فجرا، بما أن السمراء تنام في الخيمة ذاتها.

أخذت كل المعلومات من السمراء المولودة في خيام اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، والتي بدأت حياتها العسكرية في سبعينيات القرن الماضي بالانضمام إلى حركة فتح، والتدرب في معسكر عدرا شمال شرق دمشق على تلقيم المدافع بقذائف الهاون، وضرب الآر بي جي وإلقاء القنابل اليدوية وإطلاق النار بالكلاشينكوف والمسدس.

سحبت الكاميرا عن الأرض ونصبتها على الحامل الثلاثي، خشيت أن ترتبك السمراء من معدات التصوير، فخطر في بالي على الفور وأنا أضبط إعدادات الكاميرا افتتاحية ستخفف من خوفها، كدتُ أسألها "أعتقد أن الكاميرا عندما تُنصب على الحامل الثلاثي، فإنها تشبه نوعا من الأسلحة الرشاشة التي يتدلى من مقدمتها حامل مشابه.. لا أعرف اسم السلاح بالضبط.. هل تدربتِ على شيء مشابه في الماضي؟".

لكنها سبقتني بسؤال مرعب عندما قالت لي "معقول يمنعوني أزور ابني في السجن إذا شافوا (شاهدوا) التقرير على التلفزيون؟".

فكرت بالسمراء المضربة عن الطعام في الخيمة تضامنا مع ابنها الذي يتلوى من الجوع في السجن كي يحقق مطالب، من بينها زيادة الوقت الممنوح له ولرفاقه في مقابلة أمهاتهم وذويهم أثناء الزيارة، وتخيلت بأنني في قصة صحفية عن كل ذلك قد أتسبب بمنع الأم من زيارة ولدها بدعوى الرفض الأمني، فجمعت أغراضي مودعا السمراء ومضيت عائدا إلى المكتب وأنا أفكر كيف فاتتني نقطة الضرر الذي قد تسببه قصتي للمقصوص عنها.

كان بإمكاني إقناعها كذبا بأن القصة لن تؤثر عليها، لكني لا أريد ذلك. ومع أنني لا أعرف قواعد الحجب الإيجابي للمعلومات، إلا أنني في حالة مثل التي نويت تغطيتها أستطيع أن أختار بين التخلي عن قصة من المؤكد ستكون قوية ومؤثرة، وبين التخلي عن التسبب بضرر من المحتمل أن يقع على السمراء في زيارة ابنها.

 

المزيد من المقالات

معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
في غرف الأخبار.. الأخطاء ستقع دائمًا

كانت الأسئلة التي تثار حول الجزيرة كثيرة، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة: كيف تصلها أشرطة الفيديو لزعيم تنظ

منتصر مرعي نشرت في: 28 يوليو, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
صحافة ”القطعة“ بغزة.. فرصٌ محدودة وحقوق مهدورة

 ينتظر الصحفي الغزّي هاني ياسين (22 عامًا) بفارغ الصبر نشر المادة الصحفية التي أعدّها مؤخرًا لصالح موقع إلكتروني عربي يعمل معه بنظام القطعة "الاستكتاب"، حتّى يصبح المبلغ المالي الخاص به مستحق الدفع

محمد أبو دون نشرت في: 23 ديسمبر, 2018
الصحف الأوروبية والبريكست.. حياد سلبي ومواقف المعادية

 مع بدء العد العكسي، للوصول إلى التاريخ النهائي، الذي سيحدد مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، حان الوقت لإجراء تقييم شامل، لتغطية وسائل الإعلام الأوروبية لهذا الحديث المصيري في تاريخ

أيوب الريمي نشرت في: 20 ديسمبر, 2018
غزّة.. السترات الواقية للصحفيين الأجانب فقط

 "عين على الميدان وعين على الصحفيين الأجانب الموسومين بالسترة الواقية ذات اللون البني! يبدو أن وزنها أخف من المتوفر بغزة قبل سنوات الحصار..

مرح الوادية نشرت في: 11 ديسمبر, 2018
دع الآخرين يتحدَّثون

 أربعة أعوام تقريبا، وأنا أجلس في غرفة لأكتب وأحرّر الأخبار والتقارير، لم أشاهد خلالها شيئًا على الأرض إلا بعد ترك المكاتب والتوجه مضطرا للعمل كصحفي حرّ (فري لانسر) لا يجتمعُ صباحا

عمار الشقيري نشرت في: 8 ديسمبر, 2018
نضال الصحفي ”غير الأبيض“ لتغيير ثقافة غرفة الأخبار الأميركية

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورتس - جامعة هارفارد  

مارتنا غوزمان نشرت في: 6 ديسمبر, 2018