الثقافة وملاحقها في الصحف اللبنانية.. أزمة وجود

أقفل العام 2015 على قرار اتخذته صحيفتا "النهار" و"المستقبل" اللبنانيتان بإلغاء إصدار الملحق الثقافي الأسبوعي الذي تصدره كل منهما. فتوقف ملحق "النهار" الثقافي عن الصدور، وكذلك ملحق "نوافذ" الصادر عن "المستقبل".

القراران شكّلا صدمة للكثيرين من قراء ومتابعي الملحقيْن الذين يتوزعون -بلا مبالغة- على البلدان العربية كافة، إلا أنهما يأتيان في سياق تحوّلات سياسية ثقافية تقنية إعلانية غير مكتملة وشديدة التعقيد، إذ تشهد الصحافة اللبنانية بخاصة والعربية بعامة تحديات جمّة، لا مبالغة في القول إنها على مستوى الثقافة ترقى إلى أزمة وجود، لا تشبه بحال الأزمات السابقة أو أزمات فروع الصحافة الأخرى.

في هذا السياق المعقد والمتشابك إذن، تندرج أزمة المادة الثقافية في الصحف اللبنانية. فإذا كانت المواد الأخرى -السياسية خصوصاً- تعيش أزمة الكلفة والمردود خصوصاً، فإن "الثقافة" تشهد إلى جانب ذلك أزمة القرّاء الذين دفعتهم مواقع التواصل الاجتماعي -التي باتت المصدر الأول للمعرفة- إلى تفضيل المادة السهلة والسريعة وغير المعمقة، التي لا تحاكي بشكل من الأشكال طبيعة المادة الثقافية ووظيفتها.

الملاحق ضحيَّة

يقول مسؤول ملحق "نوافذ" الثقافي في صحيفة "المستقبل" الكاتب يوسف بزي إن أهمية الثقافة والملاحق الثقافية في الصحف اللبنانية بدأت تتزايد في منتصف ستينيات القرن المنصرم، عندما أسس شوقي أبي شقرا صفحة ثقافية يومية في صحيفة "النهار" اللبنانية، مرسياً تقليداً جديداً في كل الصحافة اللبنانية ولاحقاً العربية، فبات  التبويب يشمل صفحة مستقلة للثقافة. 

يضيف صاحب "في فم الغراب" أن ناشر جريدة "النهار" الراحل غسان تويني "ابتكر فكرة الملحق الأسبوعي أواخر الستينيات في إطار جهوده لتطوير الصحيفة، وكانت الفكرة في الأصل مقتبسة عن تقاليد الصحافة الفرنسية، وهي تدل على شيء مضاف إلى الصحيفة وليس من صلبها"، وأن "طبيعة ملحق النهار في سنواته الأولى كانت شديدة التنوع، وتضم تحقيقات صحفية وسياسية، بالإضافة إلى تغطية المنوعات والفنون والمهرجانات الغنائية وعروض الأزياء، أي المواد الثقافية وغيرها.. مع مطلع السبعينيات ونضج الحياة الثقافية في بيروت واتخاذها طابع الاحتراف والتخصيص، تحوَّل الملحق إلى ملحق ثقافي بامتياز، لكنه عاد وتوقف مطلع الحرب، مع تعطل الحياة الثقافية والفنية".

ويتابع أن "العام 1974 شهد ميلاد ملحق ثقافي جديد، سيلعب لاحقاً دوراً أساسياً في الحياة الصحفية والثقافية اللبنانية: ملحق "السفير" الثقافي، وهي الصحيفة اليسارية، حليفة منظمة التحرير الفلسطينية التي ستتحول إلى ندّ لجريدة النهار اللبنانية". وقد تناوب على إدارة الملحق -بحسب بزي- كلّ من سعد الله ونوس، وحسن داود، وإلياس خوري، ويديره اليوم عباس بيضون.

في العام 1999 -يواصل بزي- تأسست جريدة المستقبل التي تضمَّن تبويبها صفحة ثقافية باسم "نوافذ"، صارت لاحقاً ملحق "نوافذ" الذي أسسه حسن داود، وأتى ذلك بعدما كان ملحق "النهار" قد استأنف صدوره بعيد الحرب بإدارة الكاتب إلياس خوري ومجموعة من المثقفين والكتَّاب المعروفين.

وظيفة "نوافذ" كما يصفها بزي، تركزت على تطوير الكتابة الصحفية وتوسيع النظر إلى الفنون الجديدة والبديلة.

ويرى بزي أن التحولات التقنية وانتقال القراء إلى العالم الافتراضي وما أحدثه ذلك من تغييرات على مستوى السرعة والأخبار المختصرة والتنوع الهائل في مصادر الخبر، وتحول مختلف أنواع الكتابة إلى أشكال نمطية متشابهة ومتكررة.. كل ذلك منح الملاحق فرادة إضافية بوصفها استثناء أسبوعياً، وزاد من حجم قرائها.

ويضيف أن قراء الصحافة الورقية تضاءل، بينما تزايد عدد قراء الملاحق ورقياً وافتراضياً، إذ تزيد مبيعات صحيفة "المستقبل" يوم صدور الملحق بما نسبته 30%، كذلك الأمر بالنسبة إلى عدد قراء الموقع الإلكتروني.

وبينما يؤكد بزي أن سبب إقفال الملحق سبب مادي صرف لا نتيجة عدم اهتمام بالثقافة أو عدم تقدير للملحق، يوضح أنه من السهل توقيف الملحق المضاف إلى الصحيفة دون أن تكون مضطرة لطرد موظفين ثابتين، وذلك رغم أن كلفة الملحق الشهرية لا تتعدى 15 إلى 20 ألف دولار تضاف إليها كلفة الطباعة. ويختم قائلاً إن الملاحق الثقافية تدفع ثمن أزمة الصحافة الورقية.

داود: أزمة الثقافة أزمة السياسة اللبنانية والعربية

ويرى الروائي والمسؤول السابق عن ملحق "السفير" الثقافي ومؤسس ملحق "نوافذ" حسن داود أن الصحافة عامة تعاني من أزمة، وهي أزمة مضاعفة في ما يتعلق بالمواد غير السياسية.

يميل داود لدى تناول أزمة الثقافة في الصحف اليومية -كما يقول- إلى مقارنة قارئ سنوات السبعينيات والثمانينيات مثلاً بقارئ أيامنا هذه، فيجد أن الاختلاف بين الاثنين شاسع وكبير. "الأول، القارئ السابق، شخص عقائدي غالباً أو منتسب إلى تيار سياسي ذي طبيعة فكرية، والشخص المسيّس آنذاك كان واسع الاطلاع وواسع الاهتمام بمساحة جغرافية واسعة تبلغ حدود العالم". أما اليوم فنرى كيف أن جوانب عديدة من الثقافة جرى الاستغناء عنها أو تحييدها من واقع النزاع بين الأطراف.

ويوضح داود أنه كان يتابع في الأشهر الأخيرة التصريحات والخطب التي يدلي بها شباب الحراك المدني، وظهر جلياً أن الجانب الثقافي الذي لا علاقة له بالنضال المطلبي غائب عن اهتماماتهم. ومرد ذلك -في رأيه- إلى أن عِدّة السياسي في العقود التي سبقت كانت ذات طبيعة جدالية عامة، وتحتاج إلى القراءة لرفد هذا الانتماء، أما عِدّة الشاب المسيس الجديدة -كما شاهدنا وسمعنا مؤخراً- فهي الدستور اللبناني لا أكثر، يضاف إلى ذلك أن أحداً لم يعد بحاجة إلى المادة الثقافية.

وفيما يخص الملاحق الثقافية، يقول داود إن أزمتها هي أزمة الصحف بعامة وأزمة القراءة، حيث لم تعد الأحزاب والأطراف المموّلة للصحف مهتمة إلا بالجانب الذي يدعم وجهة نظرها السياسية. ويستدل على ذلك بتجربته أثناء تأسيس ملحق "نوافذ"، حيث بدا له أن "تأسيس الملحق كان أشبه بقفزة في المجهول لأن الصحيفة مبدئياً لا تحتاج إليه، وحين لقي النجاح الذي لقيه بدا من وجهة نظر أصحاب الصحيفة أن هذا النجاح لا يعني شيئاً".

وفي رأي داود أن ملحق "نوافذ" كان أفضل ما صدر عن صحيفة "المستقبل" باعتراف الكثيرين داخل الصحيفة وخارجها، مستنتجاً أنه لهذا السبب بالذات من الطبيعي أن يكون الأول لناحية غض النظر عنه وصولاً إلى إقفاله.

ويرى أنه للأسباب المذكورة أعلاه أغلق ملحق "النهار" الثقافي أيضاً، "فعندما تعاني الصحيفة من ضعف التمويل وتفكر في خفض الميزانية فإن أول ما يخطر على بالها هو التخلص من هذه الصفحات الزائدة المسماة بالملحق.. ومع ذلك أؤكد أن الأزمة ليست أزمة هاتين الصحيفتين حصراً، وإنما هي أزمة السياسة اللبنانية والعربية عموماً"، مشيرا إلى "أننا نعيش سياسة لا تحتاج إلى أفكار، وهناك تدنٍّ كبير في مستوى الخطاب السياسي".

ولا يرى الروائي الذي فاز مؤخراً بجائزة نجيب محفوظ للأدب في القاهرة، أن "ما يتداول على مواقع التواصل الاجتماعي يشكل مادة فكرية حية وجديدة، بل هي ملحقة بالسجال العام القائم، والذي من أوصافه العِلم بميزان القوى فقط، أكان لناحية ترجيحه أو المنافسة في مجاله".

لكن، ألا ترى أيضاً أن المشكلة تكمن في الهوّة الجيلية بين مسؤولي الملاحق والأقسام الثقافية الكهول، وبين جيل الشباب الذي يعتمد الوسائط التقنية الجديدة كأدوات للمعرفة؟

يجيب داود متسائلاً "هل ابتدعت الأجيال الشابة ثقافتها الجديدة وصنّفت لها أبواباً لم تكن قائمة من قبل؟ يبدو لي أن الأزمة في أن هذا الجيل لم يعد يستسيغ أن يقرأ على طريقة ما يختار سابقوه أن يكتبوا، وفي الوقت نفسه لم يفلح في تأسيس شيء مختلف جديد".

ويضيف "أذكر أن باحثة اجتماع تركية درست اختصاصات أعضاء البرلمان التركي فوجدت أن الجيل الأول منهم درس الآداب والإنسانيات، والجيل الثاني الحقوق، في حين درس الجيل الثالث العلوم التقنية. كأن السياسة صارت هنا في هذا الحيّز التقني ولم تعد سجالاً بين لينين وخصومه المناشفة مثلاً!".

ويختم قوله متسائلا "ما الحاجة إلى الملحق الثقافي في ظل عدم فعالية الثقافة عموماً؟".

 

المزيد من المقالات

ذاكرة الزلزال.. الكتابة عن الكارثة

في العام 2004 ضرب زلزال عنيف مدينة الحسيمة شمالي المغرب.. زار كاتب المقال المدينة المنكوبة ليؤمّن تغطية صحفية، باحثا عن قصص إنسانية متفرّدة.

نزار الفراوي نشرت في: 6 أغسطس, 2020
صحافة الهجرة التي ولدت من رحم كورونا

في مواجهة سردية اليمين المتطرف، كان لابد من صوت إعلامي مختلف ينتشل المهاجرين العرب من الأخبار المزيفة وشح المعلومات حول انتشار فيروس كورونا رغم الدعم المالي المعدوم.

أحمد أبو حمد نشرت في: 23 أبريل, 2020
أفلام ومسلسلات يجب على الصحفيين مشاهدتها في Netflix

في هذا المادة نجمع لكم عددا من الأفلام والمسلسلات الصادرة مؤخرا، والتي تعالج أحداثا سياسية وتاريخية بمقاربة تفيد الصحفيين حول العالم، والموجودة عبر خدمة Netflix. هذه الأفلام والمسلسلات لا يتحدث معظمها عن الصحافة بشكل مباشر، إنما تستعرض أحداثا وقضايا تهم الصحفيين حول العالم، كما تثير لديهم العديد من التساؤلات حول تحديات الصحافة في العصر الحالي، وكذلك تؤمن لهم مخزونا جيدا من الأفكار التي يمكنهم تطويرها في قصص صحفية. 

محمد خمايسة نشرت في: 26 مارس, 2020
الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
هل طبّع "الصحفيون المواطنون" مع الموت؟

الموت كان يداهم الناس، لكن المصورين كانوا مهووسين بالتوثيق بدل الإنقاذ. لقد أعاد مشهد احتراق طفلة في شقتها أمام عدسات المصورين دون أن يبادر أحد إلى إنقاذ حياتها، نقاش أدوار" المواطن الصحفي" إلى الواجهة: هل يقتصر دورهم على التوثيق ونقل الوقائع للرأي العام، أم ينخرطون في إنقاذ أرواح تقترب من الموت؟

محمد أكينو نشرت في: 2 فبراير, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
صناعة وثائقي بتقنية الواقع الافتراضي مع مجتمع محلي: سرد قصة كفاح دلتا النيجر

يأخذ الفيلم المصور بتنقية الواقع الافتراضي مشاهده إلى قلب دلتا النيجر، ويسلط الضوء على نضال شابة، تدعى ليسي، في عاصمة النفط في نيجيري

كونتراست الجزيرة نشرت في: 17 يوليو, 2019
دروس من مراسلة حربية.. مقابلة مع زينة خضر

كان هدفنا بسيطاً وهو تسليط الضوء على أهوال الحرب وقتامة الألم الذي يتسبب به الإنسان. وقد تحوّل العمل داخل سوريا إلى كابوس لجميع الصحافيين لما كان يشكّله من خطر على سلامتهم.

عواد جمعة نشرت في: 10 يوليو, 2019
تجارب صحافي محلي مستقل في اليمن

لعلّ أحد أصعب المواقف التي نواجهها في اليمن هو الانتقال من محافظة إلى أخرى. وللوصول إلى قصتك الصحافية، غالباً ما تضطر لتعريض نفسك للخطر.

معتصم الهتاري نشرت في: 16 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
التمويل التشاركي في الإعلام... العامة كرئيس تحرير

مشاريع التمويل التشاركي أو الصحافة المستقلة لم تكتفِ فقط بالتحرر من عقد الممول، وإنما بدأت أيضا إعادة طرح أسئلة جوهرية في شكل الصحافة السائد، وكيفية تقديم نوع جديد من الصحافة المعمّقة يستطيع طرح مقاربات جديدة حول الأحداث.

محمد خمايسة نشرت في: 11 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
تغطية الإعلام الليبي للحرب حول طرابلس.. إشكالية التدقيق والانحياز

عيش وسائل الإعلام فوضى عارمة في انتقاء ونحت المصطلحات التي تهدف من ورائها إلى شيطنة الطرف المقابل للطرف الذي تؤيده.

إسماعيل القريتلي نشرت في: 30 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
شاهد| فيلم منال الأمل .. صحفيات في قلب الحرب اليمنية

مع دخول اليمن عامها الخامس من الحرب، تقوم صحفيتان محليتان، منال وأمل ، برواية قصص الأطفال والأمهات اليمنيات الذين يعيشون في قلب أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 26 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
صحافة عزلاء في الفوضى الليبية

الصحفي الليبي اليوم جزء لا يتجزأ من المشهد السياسي المعقد شديد الانقسام الذي أدى بالضرورة إلى معركة عنيفة حول رواية الخبر الواحد، مما عرض الصحفي إلى الاغتيال والخطف والاعتداء على مقار المؤسسات الإع

خلود الفلاح نشرت في: 24 فبراير, 2019
وفاة كاسترو.. أكثر من مسودة

في مكتبة صغيرة في زاوية غرفة الأخبار، وُضع على الرف شريط عن سيرة حياة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للبث في حالة وفاته مباشرة.

محمد زيدان نشرت في: 22 فبراير, 2019
التحقيق الاستقصائي.. الجو ماطر أم مشمس؟

إذا كنت ترغب في تغيير العالم، فكل ما تحتاج إليه هو قلم ودفتر وذهنية سليمة. وبواسطة هذه الأمور، يمكنك أن تساهم في سقوط القادة الفاسدين، وفضح تجاوزات الشركات، وإرسال شِرار القوم إلى السجون.

ريتشارد كوكسون نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018