Why language matters when we report refugee stories

Language 1
Journalists document a group of migrants packed tightly onto a small inflatable boat attempting to cross the English Channel near the Dover Strait, the world's busiest shipping lane in September 2020. [Photo by Luke Dray/Getty Images]

Why language matters when we report refugee stories

As tragedy strikes in the English Channel and the refugee crisis mounts at the Polish border, we examine why it is so important to use the correct language when covering refugee stories. Part two of our series.

Read more: Part One, Part Three, Part Four

Prior to working on reporting the refugee crisis, you must be aware of the linguistic nuances that are crucial to the story – the distinction, according to the United Nations (UN), between a refugee, an internally displaced person (IDP), an asylum seeker, an economic migrant and a stateless person.

Refugees are people who fled their country due to war, conflict, feared persecution, or other circumstances that have seriously disturbed public order, and who, as a result, require international protection.

IDPs are persons or groups of persons who have been forced to leave their homes or communities, due to the effects of armed conflict, generalised violence, violations of human rights or natural or human-made disasters. The main difference between an IDP and a refugee is that the former has not fled to another state, whereas the latter has. The rights and well-being of IDPs are still the responsibility of their national government, while refugees are protected by international law.

Xenophobia can be fuelled as people switch from sympathising with the plight of the oppressed to becoming hostile to others who are perceived to be 'jumping the queue' to gain the benefits of living in an affluent society

 

An asylum-seeker is someone who is seeking international protection and has requested asylum in a foreign country due to persecution or serious danger, but whose claim has not yet been assessed. In other words, an asylum seeker is someone who has formally requested to be granted status as a refugee in a foreign nation. All refugees are asylum seekers, but not all asylum seekers will end up being formally recognised as refugees and protected by international law.

An economic migrant is someone who has chosen to leave their country of origin for reasons such as better economic opportunities or living standards. Hardships can force people to migrate for economic reasons. However, regardless of the reasons, it is important to distinguish economic migrants from refugees, as the former are not subject to international protection.

A stateless person is “a person who is not considered as a national by any state under the operation of its law”. In the context of Syria in particular, most stateless persons are children born to refugees who have fled the country and been unable to register their newborns.

Language 2
KOS, GREECE: Hundreds of migrant men, women and children along with tourists and locals board a ferry bound for Athens on June 4, 2015. [Photo by Dan Kitwood/Getty Images]

Identifying false narratives 

These distinctions are important because of the rhetoric surrounding the refugee crisis in places that have received thousands of people over the last few years. 

Some of the arguments that call for limitations on the influx of refugees are based on the assumption that many of those seeking new homes abroad are not, in fact, refugees, but economic migrants, who are not fleeing persecution but possibly seeking to usurp the jobs of people in the countries that have welcomed them. This is a problematic issue as it transforms the debate from one around shielding the vulnerable from death and destruction to one about economic opportunities. 

An understanding of the distinctions will help you to clarify when false narratives are being propagated and to grasp the nuances of local reactions to influxes of people fleeing their countries

 

Xenophobia can be fuelled as people switch from sympathising with the plight of the oppressed to becoming hostile to others who are perceived to be “jumping the queue” to gain the benefits of living in an affluent society. This is not meant as an argument against protecting economic migrants: they are also subject to a range of abuses, as evidenced by a CNN investigation that showed African migrants attempting to flee to Europe being held in horrific conditions in detention centres in Libya and even sold as slaves. 

Reporting on the abuses these people face and the conditions of economic inequality that spurred their flight are necessary. However, an understanding of the distinctions will help you to clarify when false narratives are being propagated and to grasp the nuances of local reactions to influxes of people fleeing their countries, besides the obligations of the states and the international community to those individuals. Always ask yourself who benefits from creating and propagating these false narratives. 

Language 3
SUBOTICA, SERBIA: Migrants make their way through Serbia, near the town of Subotica, towards a break in the steel and razor fence erected on the border by the Hungarian government on September 9, 2015. [Photo by Christopher Furlong/Getty Images]

Learning who is entitled to international protection 

It is also important to understand the definitions because the status of an individual fleeing their country determines whether they have access to international protection. In the specific case of refugees, this includes a responsibility to admit them and ensure they are not forced to return to the place where they suffered persecution or violence, to ensure their safety and well-being, help them deal with trauma, help solve the crisis that led to their flight, help them return to their homes if that becomes feasible, and assist in their integration in their host country.

Always ask yourself who benefits from creating and propagating these false narratives

 

As a journalist covering these issues, you must understand these distinctions and report on trends in the movement of peoples around the world objectively, first by determining the kind of story you are reporting on. Quick Overview: Who is Protected by International Law? While refugees and asylum seekers are protected by international law, IDPs and economic migrants are not. 

Knowing this will help frame your understanding of how these individuals are being treated by the countries where they have sought refuge, to understand the abuse or violation of rights that they suffer in the context of international laws and conventions, and to determine whether the host country is violating its international commitments. 

A good starting point is an identification of whether the host country has signed the international treaties and covenants that protect refugees and asylum seekers.

language 4
UNITED KINGDOM: Migrants packed tightly onto a small inflatable boat attempt to cross the English Channel near the Dover Strait, the world's busiest shipping lane, on September 7, 2020 [Photo by Luke Dray/Getty Images]

International Refugee Protection Regime 

The legal regime protecting refugees is called international refugee protection, and is formed by: 

• Article 14 of the Universal Declaration of Human Rights - the right of everyone to seek and enjoy asylum. The notion of asylum would be developed later, in the 1951 Convention. 

• The bedrock of the legal framework of refugee protection, the 1951 Convention related to the Status of Refugees and its 1967 Protocol, along with regional legal instruments, such as the 1969 Organisation of African Unity Convention Governing the Specific Aspects of Refugee Problems in Africa and the Cartagena Declaration. 

 

Use of terminology at Al Jazeera

By Montaser Marai, Manager of Media Development at the Al Jazeera Media Institute

The English and Arabic Channels of Al Jazeera have debated thoroughly which words should be used to refer to people who have left their countries under a variety of circumstances. When large waves of asylum seekers first began to travel from Turkey to Europe, editors at our newsrooms used the term “migrant”. 

Editorial discussions later took place about the need to employ more precise terminology, taking into account the context in which people were leaving their countries of origin. The first decision on terminology was in relation to Syrians forced to leave their homes because of war. Our newsrooms acknowledged that referring to them as “migrants” did not accurately describe their situation, or the wider context of the humanitarian crisis they were experiencing and, consequently, deprived them of the rights they were entitled to under international human rights and humanitarian law. 

A second editorial decision was made to refrain from using the term “illegal immigrants” and to replace it with “irregular immigrants” to refer to people leaving their country of origin for economic reasons. Al Jazeera has thus raised awareness within its newsrooms of the need to exercise caution not to fall into terminology traps that might seek to shape narratives, for example by depicting all people arriving in particular countries as illegal.

 

This article first appeared in the AJMI publication, Covering Refugee Stories

 

المزيد من المقالات

رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 21 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021
الصحفي وامتحان "الوثائقي"

ما لم تحفز الأفلام الوثائقية المشاهد على "عمل شيء، أو توسيع مدارك المعرفة والفهم الإنسانية"، فإنه لا يضيف أي قيمة للممارسة الصحفية. البعض يعتقد أن صناعة الفيلم الوثائقي ليست مهمة، لذلك يسقطون في أخطاء، يحاول هذا المقال أن يرصد أبرزها خاصة التي تفتقر للحد الأدنى من لغة الوثائقي.

بشار حمدان نشرت في: 16 مارس, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021