Casualties of Partition - telling the story of Zainab and Boota

Pakistan Partition outside
AMRITSAR, INDIA: Pakistan's Rangers Wing Commander Aamir and Indian Border Security Force (BSF) commandant Jasbir Singh exchange sweets on the occasion of Pakistan's Independence Day, at the India-Pakistan Wagah Border, on August 14, 2022 [Sameer Sehgal/Hindustan Times via Getty Images]

Casualties of Partition - telling the story of Zainab and Boota

On the 75th anniversary of the Partition of Pakistan and India, a writer recalls his efforts to uncover the mystery of a family divided and asks if we always have the right to push for the 'truth'

 

I wasn’t sure how visiting this particular village would have helped me with the story. I was at a border village, Nurpur, on the outskirts of Lahore, Pakistan. It was here that Zainab had moved after she had been “recovered” by the Pakistani authorities a decade after the Partition of British-India in 1947. 

Zainab’s family was originally from East Punjab, which became part of India. But, following the riots of Partition, the family had moved to this village. Zainab, however, was separated from her family during these riots and left behind. While separated from her family, she is believed to have been rescued from the violence by a Sikh man, Boota Singh, who married her and had two daughters with her in India. 

Almost a decade after Partition, the Indian and Pakistani governments decided to help recover the “abducted” women on both sides of the border and send them to their respective “homes”. I am using both “abducted” and “homes” within quotes here as these terms were defined by the paternalistic, patriarchal states of India and Pakistan, without the consultation of thousands (perhaps even more) of girls and women, whose lives these decisions were going to impact. 

In the name of trying to correct the violence of Partition, both of these states committed acts of violence of their own, which has been well analysed by several historians and scholars, including Urvashi Batalia. The quotation marks do not mean to undermine the gruesome sexual and physical violence that countless women experienced at the time of Partition. 

Therefore, after a decade of being separated from her family, Zainab was “recovered” and repatriated to Pakistan, along with her younger daughter who happened to be with her at the time that she was “recovered”. She came and settled at this village, sometime around 1957. 

Here I was at the same village more than five decades later. I don’t know what exactly I was looking for. It was a warm summer day, as I walked around the deserted streets of the village. I wasn’t there to find answers, to interview people, to get the “real” story, but rather to just physically connect with the space I was writing about. I came across the village graveyard, where Boota Singh wanted to be buried. 

Partition
A photo of the graveyard at Nurpur, Pakistan, which the writer took while visiting the village. Boota Singh, an Indian Sikh, had wanted to be buried here, but the family of his Pakistani wife, Zainab, refused permission [Haroon Khalid]

Following his wife and daughter, Boota Singh reached Lahore but Zainab’s family barred him from meeting his wife. He changed his religion, expressed the desire to settle in Pakistan but her family refused. There was a case in the Lahore High Court, in which Zainab presented herself and said that she wanted nothing to do with Boota Singh and that her younger daughter should also be taken away from her and given to Boota Singh. Dejected Boota Singh committed suicide. His last wish was to be buried at Nurpur but Zainab’s family refused that as well, so he was buried at Miani Sahib.

The only people I saw were at a local barber shop, so I joined them, sitting next to an old man reading the newspaper, with the barber busy trimming the beard of a young man. I was accompanied by my friend and mentor, Iqbal Qaiser, who after polite small talk asked the folks about the story of Zainab, a casual question, if they had heard anything. The reaction of the people however was surprising. They were offended. “Why are you asking?” asked the barber. “Kindly leave the village without asking any more questions,” he said. We were told that members of Zainab’s family still lived in the village and were sensitive about the story, given the attention it had received at that time and after. 

The story of Boota Singh and Zainab became national news when their case was being heard at the Lahore High Court, however their legend only grew further after Boota Singh’s death. He became a symbol of a martyr for love, Shaheed-e-Mohabbat. His grave at Miani Sahib became a shrine for young lovers. On the other side of the border, many books and movies were written about their “love”. In these stories Zainab became the victim of her family’s villainy. It was them to be blamed. In this narrative, there was no doubt that Zainab gave the statement under pressure. Her true side remained unheard. 

I was surprised that even after so many years, the topic struck a nerve at the village. I didn’t want to find out what Zainab’s family would do if they found out that a journalist was asking questions about her, so we decided to leave. As we were about to exit the barber shop, the old man reading the newspaper told us casually that Zainab was alive. 

The year was 2010. It had only been 63 years since Partition. So even if Zainab was around twenty at the time of Partition (she probably was younger), there was a good chance she was alive. I don’t know why I hadn’t thought of that. 

For the next couple of months, I became obsessed about finding a way to speak with Zainab, of getting the chance to present her side of the story, the untold side, which of course I believed was that she was pressured by her family to renounce Boota Singh and her daughters. I wasn’t the only one. 

Partition
The graveyard at Nurpur, Pakistan which the writer visited when he was interested in the story about Zainab, who was 'recovered' from India by the Pakistan authorities 10 years after Partition [Haroon Khalid]

I did an initial article on the story for a local Pakistani newspaper and began receiving emails and requests from not just readers, but other journalists, Indian, and South Asian diaspora journalists from other parts of the world, who wanted to pursue the story. All of them wanted to present Zainab’s version of the events. I tried finding connections. I reached out to people, who knew people in the village. Even found a couple of connections, but eventually when they found out who I wanted to interview they told me they couldn’t help. Zainab doesn’t want to be interviewed, I was told. 

It's been 12 years since I first did the story. I still occasionally get requests by other journalists to somehow connect them with Zainab. I don’t know if she is still alive. Even if she is, I doubt I’ll ever get a chance to interview her, to present her side of the story. However, while I haven’t been able to present “her side” of the story, I have had a lot of time to reflect. Like several other journalists, I was convinced that there was another side to the story; that Zainab did not “betray” Boota Singh and his daughters, and if given an opportunity she would say so, a narrative that has been constructed by all the books and movies. But maybe that wasn’t the case. Maybe Zainab wasn’t pressured by her family. Maybe Boota Singh was her abductor and this was another story of sexual violence. 

But let’s assume, however, that that is not the case. That there is another side to the story that has not been told. What right do we as journalists have to push for that story? Isn’t that Zainab’s decision? Some might respond to that question by saying what if she is still being pressured by her family? Is that really her decision then? I would argue that yes, it is, because she is the one who has to live with the consequences of her decision. We, as journalists, will move on after the story, in search of another Zainab and Boota Singh, but Zainab will have to continue living with her family. Maybe she remarried. Perhaps she had other children. How will they react to Zainab’s version of the story? What about Zainab’s daughters with Boota Singh? Do they still want to hear their mother’s version of the story? Could this story be a source of emotional turmoil for them and their families, if they have them? 

These aren’t questions that I, or other journalists have to grapple with. But maybe we should, before we push for the “real” story in any instance. These questions become even more important when we are talking about human-interest stories. We will probably never hear Zainab’s side of the story, if there is one, but that is alright. That is her story to tell, or not to tell. 

 

المزيد من المقالات

حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

إيليا توبر نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021
الصحفي وامتحان "الوثائقي"

ما لم تحفز الأفلام الوثائقية المشاهد على "عمل شيء، أو توسيع مدارك المعرفة والفهم الإنسانية"، فإنه لا يضيف أي قيمة للممارسة الصحفية. البعض يعتقد أن صناعة الفيلم الوثائقي ليست مهمة، لذلك يسقطون في أخطاء، يحاول هذا المقال أن يرصد أبرزها خاصة التي تفتقر للحد الأدنى من لغة الوثائقي.

بشار حمدان نشرت في: 16 مارس, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
فيسبوك بلا أخبار في أستراليا.. عن حرب العائدات التي اشتعلت

استيقظ مستخدمو فيسبوك في أستراليا، صباح اليوم الأربعاء، على "فيسبوك دون أخبار"؛ حيث قررت شركة فيسبوك منع مستخدميها في أستراليا من مشاهدة أو نشر الأخبار على منصته.

محمد خمايسة نشرت في: 18 فبراير, 2021
العمل الصحفي الحرّ في الأردن.. مقاومة لإثبات الوجود

أظهرت نتائج الرصد تحيزًا كبيرا إلى الرواية الرسميّة الحكوميّة في تلقي المعلومات وبثها، حتى تحوّلت الحكومة من خلال الناطق الإعلامي والوزراء المعنيين وكبار الموظفين في الوزارات ذات الاختصاص، إلى مصادر محددة للمعلومات التي تتولى وسائل الإعلام تلقيها وبثها.

هدى أبو هاشم نشرت في: 29 ديسمبر, 2020
المبلّغون عن المخالفات.. الحبر السري لمهنة الصحافة

أدى ظهور ما يسمى "المبلغون عن الفساد" إلى إحداث تغيير جوهري في الممارسة الصحافية، فطرحت قضايا جديدة مثل أخلاقيات المهنة وحماية المصادر وتدقيق المعطيات التي يقدمها عادة موظفون في دوائر حكومية.

كوثر الخولي نشرت في: 14 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي للصحافة العربية.. مداخل للفهم

التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربي ليس شرا كله وليس خيرا كله. بعيدا عن التوجه المؤامراتي الذي يواجه به نظرا لأنه أصبح خارج سيطرة السلطة لابد أن يطرح السؤال الكبير: هل تفرض الجهات الممولة أجندات قد تؤثر على التوجهات التحريرية وتضرب في العمق بمصداقية وموضوعية العمل الصحفي؟

مجلة الصحافة نشرت في: 30 نوفمبر, 2020
"هذا ليس فيلمًا".. عن قصة روبرت فيسك

"يجب أن تبحث عن الحقيقة في الميدان"، هذه كانت وصية روبرت فيسك الأخيرة التي خلدها "هذا ليس فيلما" للمخرج بونغ تشانغ. يروي فيسك قصته مع الراغبين في إخفاء الحقيقة وتبني رواية واحدة هي رواية الغرب دون تمحيص ودون مساءلة السلطات.

شفيق طبارة نشرت في: 29 نوفمبر, 2020
الانتخابات الأميركية واستطلاعات الرأي.. النبوءة القاصرة

مع بداية ظهور أرقام التصويت في الانتخابات الأميركية، كانت صورة النتائج النهائية تزداد غموضاً، وبدا أن استطلاعات الرأي التي ركنت إليها الحملات الانتخابية والمؤسسات الإعلامية محل تساؤل وجدل. فأين أصابت وأين أخفقت؟

أيوب الريمي نشرت في: 8 نوفمبر, 2020
ذاكرة الزلزال.. الكتابة عن الكارثة

في العام 2004 ضرب زلزال عنيف مدينة الحسيمة شمالي المغرب.. زار كاتب المقال المدينة المنكوبة ليؤمّن تغطية صحفية، باحثا عن قصص إنسانية متفرّدة.

نزار الفراوي نشرت في: 6 أغسطس, 2020
صحافة الهجرة التي ولدت من رحم كورونا

في مواجهة سردية اليمين المتطرف، كان لابد من صوت إعلامي مختلف ينتشل المهاجرين العرب من الأخبار المزيفة وشح المعلومات حول انتشار فيروس كورونا رغم الدعم المالي المعدوم.

أحمد أبو حمد نشرت في: 23 أبريل, 2020
أفلام ومسلسلات يجب على الصحفيين مشاهدتها في Netflix

في هذه المادة نجمع لكم عددا من الأفلام والمسلسلات الصادرة مؤخرا، والتي تعالج أحداثا سياسية وتاريخية بمقاربة تفيد الصحفيين حول العالم، والموجودة عبر خدمة Netflix. هذه الأفلام والمسلسلات لا يتحدث معظمها عن الصحافة بشكل مباشر، إنما تستعرض أحداثا وقضايا تهم الصحفيين حول العالم، كما تثير لديهم العديد من التساؤلات حول تحديات الصحافة في العصر الحالي، وكذلك تؤمن لهم مخزونا جيدا من الأفكار التي يمكنهم تطويرها في قصص صحفية. 

محمد خمايسة نشرت في: 26 مارس, 2020
الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
هل طبّع "الصحفيون المواطنون" مع الموت؟

الموت كان يداهم الناس، لكن المصورين كانوا مهووسين بالتوثيق بدل الإنقاذ. لقد أعاد مشهد احتراق طفلة في شقتها أمام عدسات المصورين دون أن يبادر أحد إلى إنقاذ حياتها، نقاش أدوار" المواطن الصحفي" إلى الواجهة: هل يقتصر دورهم على التوثيق ونقل الوقائع للرأي العام، أم ينخرطون في إنقاذ أرواح تقترب من الموت؟

محمد أكينو نشرت في: 2 فبراير, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019