Field notes from an earthquake - reporting on human misery

Outside image
A couple are rescued from under rubble of a collapsed building in Antakya on February 14, 209 hours after the earthquakes hit Turkey [Sergen Sezgin/Anadolu Agency via Getty Images]

Field notes from an earthquake - reporting on human misery

Where do you draw the line when covering human suffering? When does reporting on a devastating earthquake cross over from objective journalism to tasteless voyeurism?

 

When my phone rang on a Monday at 5 o'clock in the morning in Istanbul and I saw my colleague's number flash up, I knew that something was happening. 

"An earthquake in the southeast," he told me. It was of a magnitude of around 7.7, he added, which meant, as I knew immediately, hundreds of victims. 

More than 600 people had died in the Van earthquake in 2011, which was recorded at 7.4, while 117 perished in the Izmir quake in 2020, with a 7.1 force. I had covered both from Istanbul, as my news agency had sent other people to the field, but I was familiar with the images on TV. 

At noon it became clear that I had to go. 

I grabbed a few sweaters and the video camera and hopped on a plane that arrived at night in Adana, the only major city in the region where life was still normal - only a few buildings had fallen down on the outskirts of the city. 

I rented the last available car at the airport and started driving to the more badly hit cities. First to Osmaniye, not too far away,  which allowed me a gradual approach to the magnitude of the disaster. 

Osmaniye seemed somewhat normal at first sight, although abandoned: life had stopped here and all the buildings were empty - most of them damaged, but still standing. I had to search around a little in order to find a collapsed building where rescue work was in process, but there I recorded the typical earthquake scenery, good for video shooting and good for getting quotes from people watching the rescue teams on top of the rubble and the bulldozer at the edge. 

You need people who are first-hand witnesses to tell you some stuff, so you can write a lively story from the field. But it is difficult to come up with a question when you already know the answers. 

It would be silly to ask: "What has happened here?" And when you finally draw up some comment like: "Do you think there is still hope for survivors?" in order to start a conversation with an elderly man, and he answers: "It's not easy but we cannot lose hope. My sister is under there", then it's still more difficult to find the next question. Should I ask him how he feels? Really? 

earthquake
Two men and a child are rescued by search and rescue teams on February 18 from under the rubble of a collapsed building 296 hours after the powerful twin earthquakes hit Turkiye on February 6 [Esref Musa/Anadolu Agency via Getty Images]

When doing translation tasks for other journalists or film-makers, I've often been told to ask interviewees how they feel about what has happened to them. I've never liked it. 

I think journalism should gather facts and also, of course, people’s opinions, their desires and outlooks. To find out what people think is an important part of journalism. But is there anything we do not know about what it means to lose a loved one in a disaster? Do we suppose that people in those far away places in the world where disasters happen do feel differently than ourselves about the most basic things in life and death? I don't think so. 

So I ask about some details of the collapsed buildings and prepare myself for a live connection with a Spanish TV channel. It is a gossip programme with a million viewers that I have taken great care never to watch throughout my life, but they are paying my agency for this 45 seconds of a reporter in the field appearing on their screen and I can't argue - somebody has to cover the costs of this trip. 

In fact they get only 30 seconds because after having me waiting for 15 minutes with the video call running, my battery just dies in the middle of my connection. I'm quite happy that none of the bystanders has been able to see what they were talking about during these 15 minutes: the boyfriend of the niece of a former celebrity. 

The next call is worse: another gossipy TV programme wants a live coverage but with a "human story", which means something that people will cry about, I guess. I cannot refuse, but am quite relieved when technical problems finally make the connection impossible. 

When doing translation tasks for other journalists, I've often been told to ask interviewees how they feel about what has happened to them. I've never liked it 

 

You cannot multiply grief by numbers, somebody once said. You can feel sorrow for one person who has died and more sorrow for 10 people killed, but you cannot feel three thousand times more grief again when the number climbs to 30,000 victims. 

I didn't know any of them personally. My grief is abstract. I'm sorrowful, but I keep doing my job, which is reporting what happened and trying to find some elements of the answer to the question of why it happened, or rather, why there are now 30,000 victims and rising, when other earthquakes, not so much bigger, had stayed in the hundreds. And why Antakya, which is 175 km from the epicentre, has seen a level of destruction much worse than any of the bigger cities much closer to the central point.

In Antakya, my grief suddenly became personal. Before this trip, I had visited the city three times - once for work in 2011, when Syrian refugees started arriving, and twice for holidays, in 2013 and 2018. I love the place. 

I have long been adamant that Antakya is the most charming city in Turkey. I could go on for hours about its cultural richness, the open-mindedness of its inhabitants who belong to so many different religions and nationalities  - Sunni, Alawi, Orthodox Christian, Armenian, Jewish -  that they would often refuse to specify their faith and just say: "We are Antakyans."

I could wax lyrical about its nightlife and its many small restaurants in its centuries-old stone buildings and its historical centre, where children would play hopscotch in the street. 

But this time, I arrived in a car, tried to park somewhere not far from the river and realised that nothing was left of the city but a heap of rubble. Antakya was gone. And perhaps it may never come back to life.

I still haven’t written that story. I have had no time for it. 

earthquake
Overwhelmed by devastation: Demolishing works and debris removal efforts continue in Antakya after the powerful twin earthquakes hit the area [Erhan Sevenler/Anadolu Agency via Getty Images]

I accompanied a Spanish rescue team searching for survivors, I spoke to people gathering every night around a fire, looking at the debris of what had been their homes. I sat with those waiting to find a family member who perhaps still could be saved if some rescuer happened to come by soon enough, or most probably just could be pulled out, identified and buried. 

I was expecting to hear criticism of the government for a late and badly coordinated response to the earthquake, and my agency expected me to write about it, but in Antakya, I couldn't gather any quotes about the subject. 

I didn't ask directly either, not wanting to provoke anger that people weren’t even harbouring - that would be shaping reality instead of observing it. I assumed that if they had complaints, they would tell me, as a foreign reporter. In Iskenderun, people did. In Antakya, the vision of a whole city swept away was perhaps so overwhelming as to render politics irrelevant.

As a journalist, you're supposed to uncover wrongdoings and to name culprits, or at least that is the way we like to see our jobs. 

Before flying down to the region, I supposed that many of the buildings that had collapsed in Antakya would be cheaply built dwellings hastily erected in the last decade to accommodate needy Syrian refugees. I had a story there, I thought. I was wrong. 

What had been razed to the ground was centuries-old Antakya, and most of all its expensive and fashionable neighbourhoods in the centre. 

Back in Istanbul, I didn't call an architect. I called a geologist. I learned things about fault lines, soil conditions and the expansion and deadly overlapping of seismic shockwaves in soft alluvial sediments like those of the Orontes river plain where Antakya was built 23 centuries ago. 

It wasn't a big story but it helped to answer the one question I could not stop asking myself: why Antakya?

 

المزيد من المقالات

في تغطية الحرب على غزة.. صحفية وأُمًّا ونازحة

كيف يمكن أن تكوني أما وصحفية ونازحة وزوجة لصحفي في نفس الوقت؟ ما الذي يهم أكثر: توفير الغذاء للولد الجائع أم توفير تغطية مهنية عن حرب الإبادة الجماعية؟ الصحفية مرح الوادية تروي قصتها مع الطفل، النزوح، الهواجس النفسية، والصراع المستمر لإيجاد مكان آمن في قطاع غير آمن.

مرح الوادية نشرت في: 20 مايو, 2024
كيف أصبحت "خبرا" في سجون الاحتلال؟

عادة ما يحذر الصحفيون الذين يغطون الحروب والصراعات من أن يصبحوا هم "الخبر"، لكن في فلسطين انهارت كل إجراءات السلامة، ليجد الصحفي ضياء كحلوت نفسه معتقلا في سجون الاحتلال يواجه التعذيب بتهمة واضحة: ممارسة الصحافة.

ضياء الكحلوت نشرت في: 15 مايو, 2024
"ما زلنا على قيد التغطية"

أصبحت فكرة استهداف الصحفيين من طرف الاحتلال متجاوزة، لينتقل إلى مرحلة قتل عائلاتهم وتخويفها. هشام زقوت، مراسل الجزيرة بغزة، يحكي عن تجربته في تغطية حرب الإبادة الجماعية والبحث عن التوازن الصعب بين حق العائلة وواجب المهنة.

هشام زقوت نشرت في: 12 مايو, 2024
رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 1 مايو, 2024
آليات الإعلام البريطاني السائد في تأطير الحرب الإسرائيلية على غزّة

كيف استخدم الإعلام البريطاني السائد إستراتيجيات التأطير لتكوين الرأي العام بشأن مجريات الحرب على غزّة وما الذي يكشفه تقرير مركز الرقابة على الإعلام عن تبعات ذلك وتأثيره على شكل الرواية؟

مجلة الصحافة نشرت في: 19 مارس, 2024
دعم الحقيقة أو محاباة الإدارة.. الصحفيون العرب في الغرب والحرب على غزة

يعيش الصحفيون العرب الذين يعملون في غرف الأخبار الغربية "تناقضات" فرضتها حرب الاحتلال على غزة. اختار جزء منهم الانحياز إلى الحقيقة مهما كانت الضريبة ولو وصلت إلى الطرد، بينما اختار آخرون الانصهار مع "السردية الإسرائيلية" خوفا من الإدارة.

مجلة الصحافة نشرت في: 29 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021