Why have opposition parties in India issued a boycott of 14 TV presenters?

outside image
Gaurav Sawant (C) and Shiv Aroor (R) of India Today, pictured here receiving a journalism award in New Delhi in 2011, are two of the news presenters who are being boycotted by INDIA, the alliance of Opposition parties [Ramesh Sharma/The India Today Group via Getty Images]

Why have opposition parties in India issued a boycott of 14 TV presenters?

Media workers in India argue that boycotts of individual journalists are not the answer to pro-Government reporting bias

 

Last month, the Indian National Developmental Inclusive Alliance, an alliance of opposition parties led by the Indian National Congress, issued a list of 14 news anchors who it said it will boycott because they deem them to be fuelling hate in the country.

The alliance - known by its acronym, INDIA - which holds power in 11 states of India, comprises 28 political parties with more expected to join ahead of general elections in May 2024. 

In this most recent move, the INDIA alliance said it would refuse to send representatives on TV shows presented by or featuring Aman Chopra, Amish Devgan and Anand Narasimhan of News 18; Chitra Tripathi and Sudhir Chaudhary of Aaj Tak; Gaurav Sawant and Shiv Aroor of India Today; Prachi Parashar of India TV; Arnab Goswami of Republic Bharat; Rubika Liyaquat of Bharat 24; Navika Kumar and Sushant Sinha of Times Now Navbharat; Aditi Tyagi of Bharat Express; and Ashok Shrivastav of national broadcaster Doordarshan News. 

The move comes amid concerns about media bias in India. A survey of independent journalists and news consumers was carried out earlier this year by the think tank, Lokniti, and the Centre for the Study of Developing Societies. It revealed worries about significant media bias in favour of the Narendra Modi government.

The survey discovered that 82 percent of independent journalists perceived favouritism towards Indian Prime Minister Narendra Modi’s Bharatiya Janata Party (BJP), while a mere 3 percent noted a similar bias towards the Indian National Congress.

14TV1
Rubika Liyaquat, one of the 14 boycotted journalists, interviews Smriti Irani, Union Minister for Women and Child Development and Textiles in 2020. Liyaquat was previously an anchor at ABP News and is now at Bharat 24 [Dheeraj Dhawan/Hindustan Times via Getty Images]

The study also highlighted that 72 percent of participants believed news channels encounter constraints in carrying out their responsibilities, with newspapers and digital media encountering similar challenges.

Only about one in five news consumers responded that the media in India gives balanced political coverage and said, neither is it too favourable towards the government/opposition nor is it too unfavourable.

The report was released on October 20, 2022, and is titled “Media in India: Access, Practices, Concerns, and Effects”. The report analysed data to show how different communities are consuming news and how the media landscape is operating in India.

 

‘Godi media - sensationalist and biased’

‘Godi Media’ is the nickname given to journalists who support the current ruling National Democratic Alliance government (since 2014), led by the right-wing Bharatiya Janata Party (BJP).

The term is a pun on the name of Indian Prime Minister Narendra Modi and has become a common way to refer to television and other media that are perceived as “mouthpieces” of the ruling party in India, the Bharatiya Janata Party. They are often accused of being sensationalist and biased.

Bias in the media is a critical issue in India, which ranks at a lowly 161 out of 180 countries on the 2023 Press Freedom Index produced by Reporters Without Borders (RSF).

14TV2
Arnab Goswami, Editor in Chief and news anchor at Republic, is one of the 14 boycotted news anchors [Bhaskar Paul/The India Today Group via Getty Images]

Other studies of Indian media have reached a similar conclusion. “A study of 30 Indian newspapers and 41 Indian TV channels with the largest viewership rates in the country confirms the existence of rampant media bias during a two-year period from 2017 to 2018,” reads a study titled Media Bias and Democracy in India, published in 2021. “The BJP spends almost $140 million on publicity per year, with 43 percent of this expenditure focusing specifically on print ads in newspapers. Government advertisements serve as a financial lever for influencing media content and public opinion. For example, during the year leading to the 2019 elections, newspapers that received more advertisement revenue from the BJP were likely to espouse more conservative ideology and to have more conservative readers.” 

As a result, the decision not to attend debates and news shows hosted by pro-government news anchors has been welcomed by many in the country.

A representative of a regional political party in Uttar Pradesh, for example, spoke to Al Jazeera Journalism Review on condition of anonymity. He said that a policy of non-cooperation with these news anchors was the “best way to answer the totally one sided coverage of the political news”.

“These anchors were speaking the language of one particular party and their journalism cannot be called unbiased. Representatives of the different political parties were called by them on their panels, they were insulted, not given proper airtime and ridiculed. They spew hate everyday so the decision was taken to boycott them. 

“We, political parties, do not have enmity with any of these journalists but our differences are on the practice of journalism which was not balanced,” the representative of the political party said. 

 

‘Only following orders’

However, the news that opposition parties have taken to boycotting news presenters they deem to be pro-government, has not been welcomed by all those opposed to pro-government bias in the media.

Ram Dutt Tripathi, a former journalist with South Asia, told Al Jazeera Journalism Review that the boycotting of journalists by political parties is “not an ideal situation” and said he blames the owners of news channels for this. Instead of boycotting journalists, however, opposition parties should have left them to be punished by falling viewing figures as a result of their bias.

14TV3
BJP leader Sudhanshu Trivedi talks with journalist Sudhir Chaudhary - one of the 14 boycotted anchors - during a reception on February 20, 2018 in New Delhi, India [Manoj Verma/Hindustan Times via Getty Images]

“The journalism of the boycotted journalists was already in question and it is one of the reasons they were being dubbed ‘Godi Media’. These people did not understand that they had to come with a balanced view for news. 

“The leaders of the opposition political parties were being ridiculed by these 14 journalists and their practice of journalism was not an ideal journalism. Ideally an assurance should have come from these boycotted journalists that their views will be balanced.”

This, of course, did not happen. “This is not journalism and this is hurting the credibility of the media. The viewership [numbers are] coming down and you are hurting your profession,” he said. 

But Tripathi added: “These news channels should see that technology has become so advanced that no one needs a news channel, the opposition can do it using their social media. Majority of the news today is made using social media feeds.”

Furthermore, he argues, coverage bias is the fault of media company owners, not the journalists, as the editorial policies are set by them. 

“These anchors are merely following orders and they too have responsibilities, EMIs (home loans) and bills to pay,” he added.

“To restore the credibility of Indian media, there should be an independent watchdog to rein in all these news channels. We do not have a proper watchdog and the Press Council of India is defunct.” 

14TV4
Indian journalist Gaurav Sawant - one of the 14 boycotted TV anchors - is pictured receiving an award in 2011. [Ramesh Sharma/The India Today Group via Getty Images]

 

An ineffective policy?

Professor Kalyan Arun, a professor at Asian College of Journalism, in India, believes that the umbrella ban by the political parties  on these 14 anchors is not going to make much impact because their representatives might still sit on the panel of these television channels but with a different anchor.

“While joining any organisation, one should first understand their editorial policy and it is very easy. A journalist can ask his/her editor to not work on a beat where his/her biases can overlap. For example, while working as a journalist with a newspaper I had to tell my editor that I will not be writing flowery pieces of a politician because I did not like her but keeping my biases aside I covered that politician’s event which were important.

“I personally feel that editors and owners should be held accountable because they draft their editorial policies and not journalists because these journalists have to follow their editorial guidelines and they also have their bills to pay.”

 

المزيد من المقالات

رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 26 مارس, 2024
آليات الإعلام البريطاني السائد في تأطير الحرب الإسرائيلية على غزّة

كيف استخدم الإعلام البريطاني السائد إستراتيجيات التأطير لتكوين الرأي العام بشأن مجريات الحرب على غزّة وما الذي يكشفه تقرير مركز الرقابة على الإعلام عن تبعات ذلك وتأثيره على شكل الرواية؟

مجلة الصحافة نشرت في: 19 مارس, 2024
دعم الحقيقة أو محاباة الإدارة.. الصحفيون العرب في الغرب والحرب على غزة

يعيش الصحفيون العرب الذين يعملون في غرف الأخبار الغربية "تناقضات" فرضتها حرب الاحتلال على غزة. اختار جزء منهم الانحياز إلى الحقيقة مهما كانت الضريبة ولو وصلت إلى الطرد، بينما اختار آخرون الانصهار مع "السردية الإسرائيلية" خوفا من الإدارة.

مجلة الصحافة نشرت في: 29 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021