في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في السابع والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول 2023، قطع الاحتلال الإسرائيلي شبكات الاتصال والإنترنت عن قطاع غزة كليا، إيذانا ببدء العملية البرية في القطاع، بعد عشرين يوما من إعلانه حرب الإبادة الجماعية المستمرة حتى اليوم. ولقد أوجد انقطاع الاتصالات مشكلة حقيقية كبرى؛ إذ لم تعد لدى الفلسطينيين في قطاع غزة قدرة على معرفة ما يجري من حولهم، وتُركوا ليسمعوا أصوات الغارات الإسرائيلية والأحزمة النارية، من دون وصول سريع إلى المعلومات الآنية عن التقدم البري للجنود الإسرائيليين، كما لم تعد وسائل الإعلام قادرة على التواصل الفعال مع طواقمها إلا من خلال الموجات التلفزيونية والإذاعية.

 

حصار على البنية الاتصالية 

زاد من حدة تعقيد الظروف الاتصالية خلال هذه الحرب، ما مارسه الاحتلال الإسرائيلي على طول ما يقارب العقدين من الحصار على قطاع غزة؛ فالحصار لم يقتصر على تدفق الأموال والبضائع ومواد البناء فحسب، بل كان أيضا حصارا تقنيا، أمعنت فيه السلطات العسكرية للاحتلال في فرض القيود على دخول الكابلات والمعدات والأجهزة المستخدمة في مجال الاتصالات وحظر دخول الأجهزة المتطورة. وبينما منعت سلطات الاحتلال دخول أي مواد خاصة، فقد كانت تسمح بدخول بعض المعدات وفق إجراءات معقدة وتنسيق خاص، وعادة ما يستغرق ذلك ما بين ستة أشهر إلى عامين، وهو ما يحرم الشركات من مواكبة التطور ويحول دون اقتناء المعدات الحديثة.

أمّا عند السماح أخيرا بإدخال المعدات والأجهزة، فإن الاحتلال يكلّف طاقما أمميا للإشراف على تركيبها واستخدامها جميعا وفق ما صُرِّحَ عنه مسبقا للاحتلال؛ لضمان عدم وصول هذه المعدات إلى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة. وقد ترافق ذلك مع منع سلطات الاحتلال شركات الاتصالات في القطاع من إدخال تقنية الجيل الثالث وأبقته على الجيل الثاني الذي لا يسمح بتشفير البيانات عليه، ما يعني إمكانية مراقبة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لبيانات المستخدمين، بينما سمحت للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة بإدخال الجيل الثالث إلى نظامهم، بدءا من العام 2018.

 لم يقتصر  الحصار على تدفق الأموال والبضائع ومواد البناء فحسب، بل كان أيضا حصارا تقنيا، أمعنت فيه السلطات العسكرية للاحتلال في فرض القيود على دخول الكابلات والمعدات والأجهزة المستخدمة في مجال الاتصالات وحظر دخول الأجهزة المتطورة.

انعكس ذلك على إمكانية تواصل الفلسطينيين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية، واستطاع عدد من الإعلاميين وعدد قليل من الناس أن يتصل بالإنترنت خلال الحرب بواسطة الشرائح الإلكترونية eSIM، التي لا تدعمها كل الأجهزة المحمولة، أو بواسطة الشرائح الإسرائيلية والاتصال مع أبراج الاتصال في مستوطنات غلاف غزة القريبة، بينما بقي العدد الأكبر من الفلسطينيين غير متصلين بالإنترنت، ولا بمنصات الأخبار الرقمية على منصات التواصل الاجتماعي.

 

منصات التواصل والقيم الإخبارية 

حتى مع اتصال بعض الصحفيين والناشطين الإعلاميين بالإنترنت في قطاع غزة بالوسائل التي ذكرناها أعلاه، فقد اصطدموا بالمعضلة الأخرى التي تتمثّل بالتضييق على المحتوى الفلسطيني وتقييد وصوله ومحاولة حجبه في العديد من الأحيان. فقد ارتكبت منصات التواصل المختلفة، ولا سيما المنصات التابعة لشركة ميتا (فيسبوك، إنستغرام، ثريدز، واتساب) إضافة إلى المنصات الأخرى مثل تيك توك وإكس، أكثر من 20 ألف انتهاك في حق المحتوى الفلسطيني خلال الحرب؛ من حذف لمحتوى وحظر لصفحات ومنع لتفاعل وحذف لأرقام على واتساب، وفق مركز "صدى سوشال". وقد شمل هذا التضييق منشورات ذات مضمون إخباري بحت، وفق ما أعلنته منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها عن سياسات شركة ميتا بعد السابع من أكتوبر\تشرين الأول. 

وقد انحازت سياسات هذه المنصات إلى الاحتلال فيما يمكن وصفه بأنه حرب إبادة رقمية، بعد أن أعلن بعضها بوضوح في السابع من أكتوبر الوقوف إلى جانب "إسرائيل" في حربها على قطاع غزة. وراح قادة هذه المنصات أو ممثلون لها يجتمعون مع حكومة الاحتلال في تل أبيب. أما شركة ميتا، فقد بات من المعلوم أن موظفين سابقين في وزارة العدل الإسرائيلية وأجهزة الاستخبارات يتقلدون فيها مناصب إدارية، وفق ما كشفه برنامج ما خفي أعظم قبل أسابيع قليلة من الحرب على غزة.

وقد عدّلت منصات التواصل الاجتماعي خوارزميات الظهور لديها، فبات واضحا للمستخدمين داخل القطاع وخارجه عدم ظهور منشورات إخبارية تتعلق بالحرب في قطاع غزة وتوضح الرواية الفلسطينية على الصفحات الرئيسة (Homepage) للمنصات التي يتابعونها، ولو أن ذلك حصل بدرجات متفاوتة بين المنصات، فكان أشدها صرامة تلك المملوكة لشركة ميتا، ثم تيك توك، وأخيرا إكس. أما تطبيق تلغرام، فكان ملاذا لمعظم صفحات الأخبار الفلسطينية بشكل خاص، مع عدم تفعيل التمييز الخوارزمي عليه.

في إطار ذلك، مارس عدد من الإعلاميين فرديا أو من خلال غرف الأخبار وسياساتها التحريرية رقابةً ذاتية على المحتوى الرقمي الإخباري المتعلق بفلسطين عموما والحرب الإسرائيلية على قطاع غزة؛ فجُرّد عدد من المنشورات من قيمتها الإخبارية، عبر اللجوء إلى استبدال كلمات أصيلة ذات صلة بفلسطين بتعبيرات أخرى غير سائدة في الخطاب الفلسطيني، أو حذف تلك الكلمات والعبارات كليا. كما أصبحت بعض الأخبار بسبب هذه التضييقات مفرّغة من فائدتها الخبرية للجمهور المعني والمتأثر أساسا بالحرب. فمثلا، عند نشر خبر يتحدث عن "عملية إسرائيلية قرب مدرسة الفاخورة في معسكر جباليا شمال قطاع غزة"، كيف يمكن أن يعطي هذا المنشور قيمة إخبارية للفلسطيني في قطاع غزة والساكن في معسكر جباليا أو على مقربة منه؟ فهل هنالك قصف؟ أم تقدم بري؟ وهل يشكل الخروج من المنزل خطرا لوجود جنود إسرائيليين مشاة وقناصة، هل يمكنني النزوح إلى مركز الإيواء في المدرسة أم لا؟

وحين تحذف المنصات المنشورات ذات القيم الإخبارية، فإنها تسحب من الفلسطيني في شمال قطاع غزة الذي يسمع القصف من حوله، فرصة الوصول إلى معلومة دقيقة بشأن ما يجري، ومن ثَم تتضاءل فرصه للنجاة في بعض الأحيان. فمثلا، أعلن مجلس الإشراف المستقل عن ميتا، أن فيسبوك وإنستغرام حذفتا المقاطع المتعلقة بالقصف الأول الذي تعرض له مستشفى الشفاء بمدينة غزة. في هذه الحالة، كيف يمكن للفلسطيني الذي بقي شمال وادي غزة، ويعد مستشفى الشفاء من المراكز الصحية الأساسية له، أن يعلم بهذا القصف إن لم يوجد على المنصة الأساسية التي يتابعها في حال توفر الإنترنت؟ أي قيمة إخبارية شكلتها المنصات أمام توجه الفلسطيني في تلك اللحظة للمستشفى من دون معرفته بالقصف عليه؟ وهل قضى هذا التضييق على وصول المحتوى على العديد من الناس بالموت أو الإصابة؟

 

عودة إلى قنوات الإعلام التقليدية 

في لحظة ما، بينما كان المؤثرون والناشطون والإعلاميون خارج النطاق الجغرافي لغزة يتفاعلون مع الحرب الإسرائيلية على القطاع، ويصنعون مقاطع مصورة، ويحشدون دعما رقميا، كان الفلسطينيون داخل القطاع يتطلعون إلى وسيلة عملية أخرى يستقون منها معلومات آنية عن الحرب وسير العمليات، تتحدى ظروف انقطاع الاتصالات والإنترنت والكهرباء.

لقد أوجد قطع الإنترنت والاتصالات بيئة خصبة للشائعات والمعلومات المضللة، وأضعف القدرة على طلب النجدة، وهو ما كشفه اليوم التالي لعودة الاتصالات في انقطاعاتها العشرة عن قطاع غزة كليا، مع وجود عشرات الضحايا تحت الركام ممن تعرضوا للقصف خلال فترات الانقطاع ولم يستطيعوا طلب النجدة أو أن يستدلوا على أماكن النزوح والمؤسسات الصحية العاملة وأماكن توفر المياه وتوزيع المساعدات والصيدليات المتاحة والمخابز وغيرها. 

أضحى أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليديتين في عُرف الإعلاميين، أهم قناتين للوصول إلى الأخبار في القطاع.

لمحاولة مواجهة ذلك، عقد "صدى سوشال" نقاشا مع أكاديميين ومختصين، منهم وزير الاتصالات الفلسطيني السابق، بشأن قطع الاتصالات في قطاع غزة والحلول الممكنة لمواجهة ذلك، إلا أن النقاشات قد وصلت إلى أبواب مسدودة؛ فمن جهة يُعَدّ خيار تقوية الاتصالات من ناحية مصر الحدودية مع غزة أمرا سياديا، مثل قرار فتح المعبر، أما تقوية أبراج البث للاتصالات في أقصى جنوب الضفة الغربية ليصل مداها إلى قطاع غزة فيعني قصف الاحتلال الإسرائيلي لهذه الأبراج، عدا عن عدم وجود سيادة فلسطينية أساسا على مد خطوط الاتصالات. فسواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة، تمر كوابل الاتصالات القادمة من الأردن أو عبر الكوابل البحرية في عمق المتوسط بنقطة إسرائيلية حتمية في الأغوار وفي مدينة حيفا. 

في هذا السياق، أضحى أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليديتين في عُرف الإعلاميين، أهم قناتين للوصول إلى الأخبار في القطاع. وقد بدا ذلك واضحا حين أعلنت قناة الجزيرة عن بثها المباشر عبر أثير الإذاعة ليستطيع سكان قطاع غزة متابعة الأخبار، وتبعتها في ذلك قناة العربي التي أعلنت عن توفير بثها الإذاعي عبر الأثير.

ورغم أن بثّ القناتين الإذاعي جعل الفلسطيني في القطاع على اطلاع على آخر أخبار الحرب ومجرياتها بشكل آني، فإنه لم يعالج مشكلة أساسية تتعلق بما يحتاجه الفلسطيني حقا وهو تحت القصف والعمليات العسكرية المتواصلة؛ فهل يحتاج ساكن قطاع غزة إلى سماع تحديثات الحرب وتحليل مساراتها والنظر في ما وراء أخبارها فقط؟ أم إنه يتطلع وهو يعاني ظروف النزوح والجوع والفزع إلى الحصول على المعلومات الأساسية التي يحتاجها للنجاة والموجهة بشكلٍ خاص له ومن شأنها أن تساعده في تحديد أين يذهب وأين يجد حاجته الأساسية؟

وفي محاولة لفهم هذه الاحتياجات وتقدير السبل الممكنة لمعالجتها، أجرى "صدى سوشال" استبيانا سريعا في قطاع غزة عن ترددات الإذاعات التي يسمعونها من فلسطين، ولم تفض الإجابات إلى كثير؛ فمن بين ثلاث إذاعات فلسطينية وراديو "كان" العبري، وصل أثير إذاعتين تعملان في الضفة الغربية إلى شمال القطاع، في حين كان جنوبه محروما منها. لكن كان ثمة إذاعة وحيدة في أقصى جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية، وهي "صوت النقب" على تردد 101FM، يصل أثيرها من بيت حانون شمالا إلى رفح جنوبا.

بيد أن "صوت النقب" كانت قد سرَّحت مؤخرا كل موظفيها بسبب ضائقة مالية، ازدادت شدتها في الحرب وشملت كل إذاعات الضفة الغربية التي اضطرت إلى تسريح العديد من الموظفين. وحتى لا ينقطع بث الإذاعة أو يتوقف، عمدت إذاعة "صوت النقب" وعلى مدار الساعة إلى بث محتوى قناة الجزيرة، وقد تأكد "صدى سوشال" من إمكانية سماع أثير هذه الإذاعة في كل القطاع، وهو ما دفع المركز إلى طرح مبادرة نشرة "صوت لغزة"، لتكون موجهة بشكل خاص إلى أهالي القطاع وتتعامل بحساسية مع احتياجاتهم.

وفي مطلع يناير\كانون الثاني 2024، بث "صدى سوشال" النشرة الأولى من "صوت لغزة"، وهي نشرة مخصصة للفلسطينيين في القطاع، وتحتوي على المعلومات الأساسية؛ من بيانات وزارة الداخلية الفلسطينية وتحذيراتها وتعليماتها لأهالي القطاع، وكشوفات الجرحى الذين صدرت أسماؤهم للسفر عبر معبر رفح، وأماكن توفر المساعدات وتوزيعها، والصيدليات والمخابز المتاحة، وأسماء الأدوية وأماكن وجودها، ومراكز تطعيم الأطفال، وأسعار السلع الغذائية وفق المعلن عنه، وغيرها. 

في مطلع يناير\كانون الثاني 2024، بث "صدى سوشال" النشرة الأولى من "صوت لغزة"، وهي نشرة مخصصة للفلسطينيين في القطاع، وتحتوي على المعلومات الأساسية؛ من بيانات وزارة الداخلية الفلسطينية وتحذيراتها وتعليماتها لأهالي القطاع

وهكذا يعود الزمن الإعلامي في قطاع غزة إلى الوراء، مثل كل ما تبقّى من أشكال الحياة في هذه الحرب المدمّرة. فبالعودة إلى الإذاعة للحصول على معلومات أساسية كان يمكن في ظروف أكثر إنسانية الوصول السريع إليها عبر نقرة على الهاتف المحمول، تلاشى الأمل في الاعتماد على منصات وادي السيلكون المهيمنة، وانهارت في المساحة الجغرافية الضيقة التي لا تتجاوز 365 كم مربعا تلك الأفكار الحالمة بالاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي التي ما يزال العالم منشغلا في الحديث عنها، قبل هذه الحرب وفي أثنائها. أما سكان قطاع غزة، فلم يروا أي فائدة في كلّ ذلك أمام واقع انقطاع الكهرباء المزمن وتعطيل الوصول إلى شبكة الإنترنت وتقييد وصول المحتوى الفلسطيني على منصات التواصل. لم يعد الإنترنت ذا جدوى لمن هم تحت القصف والإبادة.

More Articles

Fighting Misinformation and Disinformation to Foster Social Governance in Africa

Experts in Africa are using various digital media tools to raise awareness and combat the increasing usage of misinformation and disinformation to manipulate social governance.

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 22 May, 2024
"I Am Still Alive!": The Resilient Voices of Gaza's Journalists

The Israeli occupation has escalated from targeting journalists to intimidating and killing their families. Hisham Zaqqout, Al Jazeera's correspondent in Gaza talks about his experience covering the war and the delicate balance between family obligations and professional duty.

Hisham Zakkout Published on: 15 May, 2024
Press Freedom in Multiple EU Countries on the "Verge of Collapse" Reports Show

The European Civil Liberties Union's Media Freedom 2024 report highlights a decline in press freedom and media pluralism in several EU countries, with calls for comprehensive reforms. The report also points out biases in Western media coverage of the Israeli offensive in Gaza, including restrictions on certain terms and unbalanced reporting. It raises concerns about diminishing media pluralism, journalist prosecution and surveillance, and declining public trust in the media.

A picture of the Al Jazeera Media Institute's logo, on a white background.
Al Jazeera Journalism Review Published on: 13 May, 2024
Under Fire: The Perilous Reality for Journalists in Gaza's War Zone

Journalists lack safety equipment and legal protection, highlighting the challenges faced by journalists in Gaza. While Israel denies responsibility for targeting journalists, the lack of international intervention leaves journalists in Gaza exposed to daily danger.

Linda Shalash
Linda Shalash Published on: 9 May, 2024
Elections and Misinformation – India Case Study

Realities are hidden behind memes and political satire in the battle for truth in the digital age. Explore how misinformation is influencing political decisions and impacting first-time voters, especially in India's 2024 elections, and how journalists fact-check and address fake news, revealing the true impact of misinformation and AI-generated content.

Safina
Safina Nabi Published on: 30 Apr, 2024
Amid Increasing Pressure, Journalists in India Practice More Self-Censorship

In a country where nearly 970 million people are participating in a crucial general election, the state of journalism in India is under scrutiny. Journalists face harassment, self-censorship, and attacks, especially under the current Modi-led government. Mainstream media also practices self-censorship to avoid repercussions. The future of journalism in India appears uncertain, but hope lies in the resilience of independent media outlets.

Hanan Zaffa
Hanan Zaffar, Jyoti Thakur Published on: 25 Apr, 2024
Journalism in chains in Cameroon

Investigative journalists in Cameroon sometimes use treacherous means to navigate the numerous challenges that hamper the practice of their profession: the absence of the Freedom of Information Act, the criminalisation of press offenses, and the scare of the overly-broad anti-terrorism law.

Nalova Akua
Nalova Akua Published on: 12 Apr, 2024
The Perils of Journalism and the Rise of Citizen Media in Southeast Asia

Southeast Asia's media landscape is grim, with low rankings for internet and press freedom across the region. While citizen journalism has risen to fill the gaps, journalists - both professional and citizen - face significant risks due to government crackdowns and the collusion between tech companies and authorities to enable censorship and surveillance.

AJR Contributor Published on: 6 Apr, 2024
Ethical Dilemmas of Photo Editing in Media: Lessons from Kate Middleton’s Photo Controversy

Photoshop—an intelligent digital tool celebrated for enhancing the visual appearance of photographs—is a double-edged sword. While it has the power to transform and refine images, it also skillfully blurs the line between reality and fiction, challenging the legitimacy of journalistic integrity and the credibility of news media.

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 26 Mar, 2024
Silenced Voices: The Battle for Free Expression Amid India’s Farmer’s Protest

The Indian government's use of legal mechanisms to suppress dissenting voices and news reports raises questions about transparency and freedom of expression. The challenges faced by independent media in India indicate a broader narrative of controlling the narrative and stifling dissenting voices.

Suvrat Arora
Suvrat Arora Published on: 17 Mar, 2024
Targeting Truth: Assault on Female Journalists in Gaza

For female journalists in Palestine, celebrating international women's rights this year must take a backseat, as they continue facing the harsh realities of conflict. March 8th will carry little celebration for them, as they grapple with the severe risks of violence, mass displacement, and the vulnerability of abandonment amidst an ongoing humanitarian crisis. Their focus remains on bearing witness to human suffering and sharing stories of resilience from the frontlines, despite the personal dangers involved in their work.

Fatima Bashir
Fatima Bashir Published on: 14 Mar, 2024
A Woman's Journey Reporting on Pakistan's Thrilling Cholistan Desert Jeep Rally

A Woman's Voice in the Desert: Navigating the Spotlight

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 8 Mar, 2024
Breaking Barriers: The Rise of Citizen Journalists in India's Fight for Media Inclusion

Grassroots journalists from marginalized communities in India, including Dalits and Muslims, are challenging mainstream media narratives and bringing attention to underreported issues through digital outlets like The Mooknayak.

Hanan Zaffa
Hanan Zaffar, Jyoti Thakur Published on: 3 Mar, 2024
Why Journalists are Speaking out Against Western Media Bias in Reporting on Israel-Palestine

Over 1500 journalists from various US news organizations have signed an open letter criticizing the Western media's coverage of Israel's actions against Palestinians. They accuse newsrooms of dehumanizing rhetoric, bias, and the use of inflammatory language that reinforces stereotypes, lack of context, misinformation, biased language, and the focus on certain perspectives while diminishing others. They call for more accurate and critical coverage, the use of well-defined terms like "apartheid" and "ethnic cleansing," and the inclusion of Palestinian voices in reporting.

Belle de Jong journalist
Belle de Jong Published on: 26 Feb, 2024
Silenced Voices and Digital Resilience: The Case of Quds Network

Unrecognized journalists in conflict zones face serious risks to their safety and lack of support. The Quds Network, a Palestinian media outlet, has been targeted and censored, but they continue to report on the ground in Gaza. Recognition and support for independent journalists are crucial.

Yousef Abu Watfe يوسف أبو وطفة
Yousef Abu Watfeh Published on: 21 Feb, 2024
Artificial Intelligence's Potentials and Challenges in the African Media Landscape

How has the proliferation of Artificial Intelligence impacted newsroom operations, job security and regulation in the African media landscape? And how are journalists in Africa adapting to these changes?

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 18 Feb, 2024
Media Blackout on Imran Khan and PTI: Analysing Pakistan's Election Press Restrictions

Implications and response to media censorship and the deliberate absence of coverage for the popular former Prime Minister, Imran Khan, and his party, Pakistan Tehreek-e-Insaf (PTI), in the media during the 2024 elections in Pakistan.

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 14 Feb, 2024
Digital Battlegrounds: The New Broadcasting Bill and Independent Journalism in India

New legislation in India threatens the freedom of independent journalism. The draft Broadcasting Services (Regulation) Bill, 2023 grants the government extensive power to regulate and censor content, potentially suppressing news critical of government policies.

Safina
Safina Nabi Published on: 11 Feb, 2024
Pegasus Spyware: A Grave Threat to Journalists in Southeast Asia

The widespread deployment of spyware such as Pegasus in Southeast Asia, used by governments to target opposition leaders, activists, and journalists, presents significant challenges in countering digital surveillance. This is due to its clandestine operations and the political intricacies involved. The situation underscores the urgent need for international cooperation and heightened public awareness to address these human rights infringements.

AJR Contributor Published on: 5 Feb, 2024
Media Monopoly in Brazil: How Dominant Media Houses Control the Narrative and Stifle Criticism of Israel

An in-depth analysis exploring the concentration of media ownership in Brazil by large companies, and how this shapes public and political narratives, particularly by suppressing criticism of Israel.

Al Jazeera Logo
Rita Freire & Ahmad Al Zobi Published on: 1 Feb, 2024
Cameroonian Media Martyrs: The Intersection of Journalism and Activism

Experts and journalists in Cameroon disagree on the relationship between journalism and activism: some say journalism is activism; others think they are worlds apart, while another category says a “very thin” line separate both

Nalova Akua
Nalova Akua Published on: 28 Jan, 2024
Silent Suffering: The Impact of Sexual Harassment on African Newsrooms

Sexual harassment within newsrooms and the broader journalistic ecosystem is affecting the quality and integrity of journalistic work, ultimately impacting the organisation’s integrity and revenue.

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 23 Jan, 2024
The Perils of Unverified News: A Case of Nonexistent Flotillas

Can you hide one thousand ships in the middle of the Mediterranean Sea? I would say not. But some of my fellow journalists seem to believe in magic.  

Ilya
Ilya U Topper Published on: 16 Jan, 2024
In-Depth Analysis Reveals Distortion in U.S. Media's Coverage of the Gaza Conflict

A new quantitative analysis by The Intercept reveals the extent of distorted coverage in American media of the Israeli war on Gaza.

A picture of the Al Jazeera Media Institute's logo, on a white background.
Al Jazeera Journalism Review Published on: 14 Jan, 2024