في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في السابع والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول 2023، قطع الاحتلال الإسرائيلي شبكات الاتصال والإنترنت عن قطاع غزة كليا، إيذانا ببدء العملية البرية في القطاع، بعد عشرين يوما من إعلانه حرب الإبادة الجماعية المستمرة حتى اليوم. ولقد أوجد انقطاع الاتصالات مشكلة حقيقية كبرى؛ إذ لم تعد لدى الفلسطينيين في قطاع غزة قدرة على معرفة ما يجري من حولهم، وتُركوا ليسمعوا أصوات الغارات الإسرائيلية والأحزمة النارية، من دون وصول سريع إلى المعلومات الآنية عن التقدم البري للجنود الإسرائيليين، كما لم تعد وسائل الإعلام قادرة على التواصل الفعال مع طواقمها إلا من خلال الموجات التلفزيونية والإذاعية.

 

حصار على البنية الاتصالية 

زاد من حدة تعقيد الظروف الاتصالية خلال هذه الحرب، ما مارسه الاحتلال الإسرائيلي على طول ما يقارب العقدين من الحصار على قطاع غزة؛ فالحصار لم يقتصر على تدفق الأموال والبضائع ومواد البناء فحسب، بل كان أيضا حصارا تقنيا، أمعنت فيه السلطات العسكرية للاحتلال في فرض القيود على دخول الكابلات والمعدات والأجهزة المستخدمة في مجال الاتصالات وحظر دخول الأجهزة المتطورة. وبينما منعت سلطات الاحتلال دخول أي مواد خاصة، فقد كانت تسمح بدخول بعض المعدات وفق إجراءات معقدة وتنسيق خاص، وعادة ما يستغرق ذلك ما بين ستة أشهر إلى عامين، وهو ما يحرم الشركات من مواكبة التطور ويحول دون اقتناء المعدات الحديثة.

أمّا عند السماح أخيرا بإدخال المعدات والأجهزة، فإن الاحتلال يكلّف طاقما أمميا للإشراف على تركيبها واستخدامها جميعا وفق ما صُرِّحَ عنه مسبقا للاحتلال؛ لضمان عدم وصول هذه المعدات إلى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة. وقد ترافق ذلك مع منع سلطات الاحتلال شركات الاتصالات في القطاع من إدخال تقنية الجيل الثالث وأبقته على الجيل الثاني الذي لا يسمح بتشفير البيانات عليه، ما يعني إمكانية مراقبة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لبيانات المستخدمين، بينما سمحت للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة بإدخال الجيل الثالث إلى نظامهم، بدءا من العام 2018.

 لم يقتصر  الحصار على تدفق الأموال والبضائع ومواد البناء فحسب، بل كان أيضا حصارا تقنيا، أمعنت فيه السلطات العسكرية للاحتلال في فرض القيود على دخول الكابلات والمعدات والأجهزة المستخدمة في مجال الاتصالات وحظر دخول الأجهزة المتطورة.

انعكس ذلك على إمكانية تواصل الفلسطينيين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية، واستطاع عدد من الإعلاميين وعدد قليل من الناس أن يتصل بالإنترنت خلال الحرب بواسطة الشرائح الإلكترونية eSIM، التي لا تدعمها كل الأجهزة المحمولة، أو بواسطة الشرائح الإسرائيلية والاتصال مع أبراج الاتصال في مستوطنات غلاف غزة القريبة، بينما بقي العدد الأكبر من الفلسطينيين غير متصلين بالإنترنت، ولا بمنصات الأخبار الرقمية على منصات التواصل الاجتماعي.

 

منصات التواصل والقيم الإخبارية 

حتى مع اتصال بعض الصحفيين والناشطين الإعلاميين بالإنترنت في قطاع غزة بالوسائل التي ذكرناها أعلاه، فقد اصطدموا بالمعضلة الأخرى التي تتمثّل بالتضييق على المحتوى الفلسطيني وتقييد وصوله ومحاولة حجبه في العديد من الأحيان. فقد ارتكبت منصات التواصل المختلفة، ولا سيما المنصات التابعة لشركة ميتا (فيسبوك، إنستغرام، ثريدز، واتساب) إضافة إلى المنصات الأخرى مثل تيك توك وإكس، أكثر من 20 ألف انتهاك في حق المحتوى الفلسطيني خلال الحرب؛ من حذف لمحتوى وحظر لصفحات ومنع لتفاعل وحذف لأرقام على واتساب، وفق مركز "صدى سوشال". وقد شمل هذا التضييق منشورات ذات مضمون إخباري بحت، وفق ما أعلنته منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها عن سياسات شركة ميتا بعد السابع من أكتوبر\تشرين الأول. 

وقد انحازت سياسات هذه المنصات إلى الاحتلال فيما يمكن وصفه بأنه حرب إبادة رقمية، بعد أن أعلن بعضها بوضوح في السابع من أكتوبر الوقوف إلى جانب "إسرائيل" في حربها على قطاع غزة. وراح قادة هذه المنصات أو ممثلون لها يجتمعون مع حكومة الاحتلال في تل أبيب. أما شركة ميتا، فقد بات من المعلوم أن موظفين سابقين في وزارة العدل الإسرائيلية وأجهزة الاستخبارات يتقلدون فيها مناصب إدارية، وفق ما كشفه برنامج ما خفي أعظم قبل أسابيع قليلة من الحرب على غزة.

وقد عدّلت منصات التواصل الاجتماعي خوارزميات الظهور لديها، فبات واضحا للمستخدمين داخل القطاع وخارجه عدم ظهور منشورات إخبارية تتعلق بالحرب في قطاع غزة وتوضح الرواية الفلسطينية على الصفحات الرئيسة (Homepage) للمنصات التي يتابعونها، ولو أن ذلك حصل بدرجات متفاوتة بين المنصات، فكان أشدها صرامة تلك المملوكة لشركة ميتا، ثم تيك توك، وأخيرا إكس. أما تطبيق تلغرام، فكان ملاذا لمعظم صفحات الأخبار الفلسطينية بشكل خاص، مع عدم تفعيل التمييز الخوارزمي عليه.

في إطار ذلك، مارس عدد من الإعلاميين فرديا أو من خلال غرف الأخبار وسياساتها التحريرية رقابةً ذاتية على المحتوى الرقمي الإخباري المتعلق بفلسطين عموما والحرب الإسرائيلية على قطاع غزة؛ فجُرّد عدد من المنشورات من قيمتها الإخبارية، عبر اللجوء إلى استبدال كلمات أصيلة ذات صلة بفلسطين بتعبيرات أخرى غير سائدة في الخطاب الفلسطيني، أو حذف تلك الكلمات والعبارات كليا. كما أصبحت بعض الأخبار بسبب هذه التضييقات مفرّغة من فائدتها الخبرية للجمهور المعني والمتأثر أساسا بالحرب. فمثلا، عند نشر خبر يتحدث عن "عملية إسرائيلية قرب مدرسة الفاخورة في معسكر جباليا شمال قطاع غزة"، كيف يمكن أن يعطي هذا المنشور قيمة إخبارية للفلسطيني في قطاع غزة والساكن في معسكر جباليا أو على مقربة منه؟ فهل هنالك قصف؟ أم تقدم بري؟ وهل يشكل الخروج من المنزل خطرا لوجود جنود إسرائيليين مشاة وقناصة، هل يمكنني النزوح إلى مركز الإيواء في المدرسة أم لا؟

وحين تحذف المنصات المنشورات ذات القيم الإخبارية، فإنها تسحب من الفلسطيني في شمال قطاع غزة الذي يسمع القصف من حوله، فرصة الوصول إلى معلومة دقيقة بشأن ما يجري، ومن ثَم تتضاءل فرصه للنجاة في بعض الأحيان. فمثلا، أعلن مجلس الإشراف المستقل عن ميتا، أن فيسبوك وإنستغرام حذفتا المقاطع المتعلقة بالقصف الأول الذي تعرض له مستشفى الشفاء بمدينة غزة. في هذه الحالة، كيف يمكن للفلسطيني الذي بقي شمال وادي غزة، ويعد مستشفى الشفاء من المراكز الصحية الأساسية له، أن يعلم بهذا القصف إن لم يوجد على المنصة الأساسية التي يتابعها في حال توفر الإنترنت؟ أي قيمة إخبارية شكلتها المنصات أمام توجه الفلسطيني في تلك اللحظة للمستشفى من دون معرفته بالقصف عليه؟ وهل قضى هذا التضييق على وصول المحتوى على العديد من الناس بالموت أو الإصابة؟

 

عودة إلى قنوات الإعلام التقليدية 

في لحظة ما، بينما كان المؤثرون والناشطون والإعلاميون خارج النطاق الجغرافي لغزة يتفاعلون مع الحرب الإسرائيلية على القطاع، ويصنعون مقاطع مصورة، ويحشدون دعما رقميا، كان الفلسطينيون داخل القطاع يتطلعون إلى وسيلة عملية أخرى يستقون منها معلومات آنية عن الحرب وسير العمليات، تتحدى ظروف انقطاع الاتصالات والإنترنت والكهرباء.

لقد أوجد قطع الإنترنت والاتصالات بيئة خصبة للشائعات والمعلومات المضللة، وأضعف القدرة على طلب النجدة، وهو ما كشفه اليوم التالي لعودة الاتصالات في انقطاعاتها العشرة عن قطاع غزة كليا، مع وجود عشرات الضحايا تحت الركام ممن تعرضوا للقصف خلال فترات الانقطاع ولم يستطيعوا طلب النجدة أو أن يستدلوا على أماكن النزوح والمؤسسات الصحية العاملة وأماكن توفر المياه وتوزيع المساعدات والصيدليات المتاحة والمخابز وغيرها. 

أضحى أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليديتين في عُرف الإعلاميين، أهم قناتين للوصول إلى الأخبار في القطاع.

لمحاولة مواجهة ذلك، عقد "صدى سوشال" نقاشا مع أكاديميين ومختصين، منهم وزير الاتصالات الفلسطيني السابق، بشأن قطع الاتصالات في قطاع غزة والحلول الممكنة لمواجهة ذلك، إلا أن النقاشات قد وصلت إلى أبواب مسدودة؛ فمن جهة يُعَدّ خيار تقوية الاتصالات من ناحية مصر الحدودية مع غزة أمرا سياديا، مثل قرار فتح المعبر، أما تقوية أبراج البث للاتصالات في أقصى جنوب الضفة الغربية ليصل مداها إلى قطاع غزة فيعني قصف الاحتلال الإسرائيلي لهذه الأبراج، عدا عن عدم وجود سيادة فلسطينية أساسا على مد خطوط الاتصالات. فسواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة، تمر كوابل الاتصالات القادمة من الأردن أو عبر الكوابل البحرية في عمق المتوسط بنقطة إسرائيلية حتمية في الأغوار وفي مدينة حيفا. 

في هذا السياق، أضحى أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليديتين في عُرف الإعلاميين، أهم قناتين للوصول إلى الأخبار في القطاع. وقد بدا ذلك واضحا حين أعلنت قناة الجزيرة عن بثها المباشر عبر أثير الإذاعة ليستطيع سكان قطاع غزة متابعة الأخبار، وتبعتها في ذلك قناة العربي التي أعلنت عن توفير بثها الإذاعي عبر الأثير.

ورغم أن بثّ القناتين الإذاعي جعل الفلسطيني في القطاع على اطلاع على آخر أخبار الحرب ومجرياتها بشكل آني، فإنه لم يعالج مشكلة أساسية تتعلق بما يحتاجه الفلسطيني حقا وهو تحت القصف والعمليات العسكرية المتواصلة؛ فهل يحتاج ساكن قطاع غزة إلى سماع تحديثات الحرب وتحليل مساراتها والنظر في ما وراء أخبارها فقط؟ أم إنه يتطلع وهو يعاني ظروف النزوح والجوع والفزع إلى الحصول على المعلومات الأساسية التي يحتاجها للنجاة والموجهة بشكلٍ خاص له ومن شأنها أن تساعده في تحديد أين يذهب وأين يجد حاجته الأساسية؟

وفي محاولة لفهم هذه الاحتياجات وتقدير السبل الممكنة لمعالجتها، أجرى "صدى سوشال" استبيانا سريعا في قطاع غزة عن ترددات الإذاعات التي يسمعونها من فلسطين، ولم تفض الإجابات إلى كثير؛ فمن بين ثلاث إذاعات فلسطينية وراديو "كان" العبري، وصل أثير إذاعتين تعملان في الضفة الغربية إلى شمال القطاع، في حين كان جنوبه محروما منها. لكن كان ثمة إذاعة وحيدة في أقصى جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية، وهي "صوت النقب" على تردد 101FM، يصل أثيرها من بيت حانون شمالا إلى رفح جنوبا.

بيد أن "صوت النقب" كانت قد سرَّحت مؤخرا كل موظفيها بسبب ضائقة مالية، ازدادت شدتها في الحرب وشملت كل إذاعات الضفة الغربية التي اضطرت إلى تسريح العديد من الموظفين. وحتى لا ينقطع بث الإذاعة أو يتوقف، عمدت إذاعة "صوت النقب" وعلى مدار الساعة إلى بث محتوى قناة الجزيرة، وقد تأكد "صدى سوشال" من إمكانية سماع أثير هذه الإذاعة في كل القطاع، وهو ما دفع المركز إلى طرح مبادرة نشرة "صوت لغزة"، لتكون موجهة بشكل خاص إلى أهالي القطاع وتتعامل بحساسية مع احتياجاتهم.

وفي مطلع يناير\كانون الثاني 2024، بث "صدى سوشال" النشرة الأولى من "صوت لغزة"، وهي نشرة مخصصة للفلسطينيين في القطاع، وتحتوي على المعلومات الأساسية؛ من بيانات وزارة الداخلية الفلسطينية وتحذيراتها وتعليماتها لأهالي القطاع، وكشوفات الجرحى الذين صدرت أسماؤهم للسفر عبر معبر رفح، وأماكن توفر المساعدات وتوزيعها، والصيدليات والمخابز المتاحة، وأسماء الأدوية وأماكن وجودها، ومراكز تطعيم الأطفال، وأسعار السلع الغذائية وفق المعلن عنه، وغيرها. 

في مطلع يناير\كانون الثاني 2024، بث "صدى سوشال" النشرة الأولى من "صوت لغزة"، وهي نشرة مخصصة للفلسطينيين في القطاع، وتحتوي على المعلومات الأساسية؛ من بيانات وزارة الداخلية الفلسطينية وتحذيراتها وتعليماتها لأهالي القطاع

وهكذا يعود الزمن الإعلامي في قطاع غزة إلى الوراء، مثل كل ما تبقّى من أشكال الحياة في هذه الحرب المدمّرة. فبالعودة إلى الإذاعة للحصول على معلومات أساسية كان يمكن في ظروف أكثر إنسانية الوصول السريع إليها عبر نقرة على الهاتف المحمول، تلاشى الأمل في الاعتماد على منصات وادي السيلكون المهيمنة، وانهارت في المساحة الجغرافية الضيقة التي لا تتجاوز 365 كم مربعا تلك الأفكار الحالمة بالاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي التي ما يزال العالم منشغلا في الحديث عنها، قبل هذه الحرب وفي أثنائها. أما سكان قطاع غزة، فلم يروا أي فائدة في كلّ ذلك أمام واقع انقطاع الكهرباء المزمن وتعطيل الوصول إلى شبكة الإنترنت وتقييد وصول المحتوى الفلسطيني على منصات التواصل. لم يعد الإنترنت ذا جدوى لمن هم تحت القصف والإبادة.

المزيد من المقالات

إسرائيل و"قانون الجزيرة".. "لا لكاتم الصوت"

قتلوا صحفييها وعائلاتهم، دمروا المقرات، خاضوا حملة منظمة لتشويه سمعة طاقمها.. قناة الجزيرة، التي ظلت تغطي حرب الإبادة الجماعية في زمن انحياز الإعلام الغربي، تواجه تشريعا جديدا للاحتلال الإسرائيلي يوصف بـ "قانون الجزيرة". ما دلالات هذا القانون؟ ولماذا تحاول "أكبر ديمقراطية بالشرق الأوسط" إسكات صوت الجزيرة؟

عمرو حبيب نشرت في: 22 أبريل, 2024
هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلق الصوتي في الإعلام؟

يضفي التعليق الصوتي مسحة خاصة على إنتاجات وسائل الإعلام، لكن تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي يطرح أسئلة كبرى من قبيل: هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلقين الصوتيين؟ وما واقع استخدامنا لهذه التطبيقات في العالم العربي؟

فاطمة جوني نشرت في: 18 أبريل, 2024
تعذيب الصحفيين في اليمن.. "ولكن السجن أصبح بداخلي"

تعاني اليمن على مدى عشر سنوات واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق. يعمل فيها الصحفي اليمني في بيئة معادية لمهنته، ليجد نفسه عُرضة لصنوف من المخاطر الجسيمة التي تتضمن القتل والخطف والاعتقال والتهديد وتقييد حرية النشر والحرمان من حق الوصول إلى المعلومات.

سارة الخباط نشرت في: 5 أبريل, 2024
صدى الأصوات في زمن الأزمات: قوة التدوين الصوتي في توثيق الحروب والنزاعات

في عالم تنتشر فيه المعلومات المضلِّلة والأخبار الزائفة والانحيازات السياسية، يصبح التدوين الصوتي سلاحا قويا في معركة الحقيقة، ما يعزز من قدرة المجتمعات على فهم الواقع من منظور شخصي ومباشر. إنه ليس مجرد وسيلة للتوثيق، بل هو أيضا طريقة لإعادة صياغة السرديات وتمكين الأفراد من إيصال أصواتهم، في أوقات يكون فيها الصمت أو التجاهل مؤلما بشكل خاص.

عبيدة فرج الله نشرت في: 31 مارس, 2024
عن دور المنصات الموجهة للاجئي المخيمات بلبنان في الدفاع عن السردية الفلسطينية

كيف تجاوزت منصات موجهة لمخيمات اللجوء الفلسطينية حالة الانقسام أو التجاهل في الإعلام اللبناني حول الحرب على غزة؟ وهل تشكل هذه المنصات بديلا للإعلام التقليدي في إبقاء القضية الفلسطينية حية لدى اللاجئين؟

أحمد الصباهي نشرت في: 26 مارس, 2024
العلوم الاجتماعيّة في كليّات الصحافة العربيّة.. هل يستفيد منها الطلبة؟

تدرس الكثير من كليات الصحافة بعض تخصصات العلوم الاجتماعية، بيد أن السؤال الذي تطرحه هذه الورقة/ الدراسة هو: هل يتناسب تدريسها مع حاجيات الطلبة لفهم مشاكل المجتمع المعقدة؟ أم أنها تزودهم بعدة نظرية لا تفيدهم في الميدان؟

وفاء أبو شقرا نشرت في: 18 مارس, 2024
عن إستراتيجية طمس السياق في تغطية الإعلام البريطاني السائد للحرب على غزّة

كشف تحليل بحثي صدر عن المركز البريطاني للرقابة على الإعلام (CfMM) عن أنماط من التحيز لصالح الرواية الإسرائيلية ترقى إلى حد التبني الأعمى لها، وهي نتيجة وصل إليها الباحث عبر النظر في عينة من أكثر من 25 ألف مقال وأكثر من 176 ألف مقطع مصور من 13 قناة تلفزيونية خلال الشهر الأول من الحرب فقط.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 13 مارس, 2024
صحفيات غزة.. حكايات موت مضاعف

يوثق التقرير قصص عدد من الصحفيات الفلسطينيات في قطاع غزة، ويستعرض بعضاً من أشكال المعاناة التي يتعرضن لها في ظل حرب الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

فاطمة بشير نشرت في: 12 مارس, 2024
عن العنف الرقمي ضد الصحفيات في الأردن

تبرز دراسة حديثة أن أكثر من نصف الصحفيات الأردنيات تعرضن للعنف الرقمي. البعض منهن اخترن المقاومة، أما البعض الآخر، فقررن ترك المهنة مدفوعات بحماية قانونية ومهنية تكاد تكون منعدمة. هذه قصص صحفيات مع التأثيرات الطويلة المدى مع العنف الرقمي.

فرح راضي الدرعاوي نشرت في: 11 مارس, 2024
الصحافة المرفقة بالجيش وتغطية الحرب: مراجعة نقدية

طرحت تساؤلات عن التداعيات الأخلاقية للصحافة المرفقة بالجيش، ولا سيما في الغزو الإسرائيلي لغزة، وإثارة الهواجس بشأن التفريط بالتوازن والاستقلالية في التغطية الإعلامية للحرب. كيف يمكن أن يتأثر الصحفيون بالدعاية العسكرية المضادة للحقيقة؟

عبير أيوب نشرت في: 10 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024
رواية فلسطين في وسائل الإعلام الغربية و"الأجندة المحذوفة"

تحاول هذه المقالة تقصّي ملامح الأجندة المحذوفة في المعالجة الإعلامية التي اعتمدتها وسائل الإعلام الغربية الرئيسية لحرب غزّة. وهي معالجة تتلقف الرواية الإسرائيلية وتعيد إنتاجها، في ظلّ منع الاحتلال الإسرائيلي مراسلي الصحافة الأجنبية من الوجود في قطاع غزّة لتقديم رواية مغايرة.

شهيرة بن عبدالله نشرت في: 11 فبراير, 2024