مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟ وغيرها من الإشكالات المتعلقة بصناعة العمل الإذاعي، ظهر جليا دور مقدم البرامج في المحافظة على مكانة الراديو لدى المستمعين، وبدا أن العلاقة بين المقدّم ومستمعيه من أهم عوامل استمرار البث الإذاعي وانتشاره.

وبغض النظر عن بديهيات التكوين والتمكن والحضور والخبرات الضرورية التي يجب أن يتحلى بها كل من يعمل في هذا المجال، وغيرها من كلاسيكيات التقديم الإذاعي وتقنيات الإعداد والتقديم، فهناك عوامل تبدو اليوم أكثر أهمية، من أجل إيجاد علاقة متينة بين مقدم البرامج ومستمعيه، وهي العلاقة التي وصفها أحد خبراء الراديو في إنجلترا بـ"غسيل الدماغ" (1)، وصنفتها عدة بحوث على أنها واحدة من أهم ركائز انتشار الراديو. ومن ضمن تلك العوامل:

  • إظهار الشخصية الحقيقية 

فمقدم البرامج الإذاعية الذي يرغب في شد المستمعين، وإيجاد تواصل حقيقي وعلاقة متينة معهم، يحتاج إلى أن يعاملهم وفق خريطة شخصيته الحقيقية، بمعنى ألا يتحول إلى "كراكتير" أو "شخصية"، فيفصل بين شخصيته الحقيقية وشخصية المقدم، كمن يرتدي معطف التقديم ثم ينزعه بمجرد خروجه من الأستوديو.

ويقصد بإظهار الشخصية الحقيقية التعامل المتبسط والأريحي النابع من قناعات ومشاعر وأفكار حقيقية وليست متبناة أو مسقطة، أي أن يكون مقدم البرامج قريبا من نفسه ولا يتشبه بغيره ولا يتصف بما ليس فيه، وأن يتصرف كأنه يجلس بين أصدقائه أو عائلته، يتحدث بنفس الروح المنفتحة على الآخر، دون تكلف أو تصنع أو ما يسمى مهنيا "الأداء".

بات من المهم اليوم أن يعرف المستمعون بعض تفاصيل الحياة الشخصية لمقدم البرامج منه تحديدا وبشكل عفوي أثناء لقائه بهم، أي ليس في تصريح أو حوار معه، بما يوحي لهم أنه واحد منهم ولا يجد حرجا في إشراكهم ببعض التفاصيل المتعلقة به وبعائلته أو بانشغالاته، كأن يعرفوا أسماء أبنائه، سنهم، نوع الرياضة التي يمارسها، ماذا تناول هذا الصباح قبل دخوله الأستوديو؟ ومع من اختلف؟ وغيرها من المعلومات القابلة للتداول بين "الأصدقاء".

باختصار، على مقدم البرامج الإذاعية أن يكون فخورا بشخصيته الحقيقية، وسعيدا بتقديمها للآخرين.

  • عدم الظهور بمظهر الخبير

يعتقد بعض مقدمي البرامج الإذاعية أنهم مطالبون بأن يكونوا على معرفة ودراية بكل شيء مما يمنحهم درجة متقدمة على مستمعيهم، فيتحولون إلى مرشد/ملقن، وبالتالي تتحول العلاقة إلى علاقة عمودية بين طرف فوقي وطرف سفلي، فيشعر المقدم أنه فوق مستمعيه ويشعرون هم بهذا التفوق، سواء اللغوي أو الفكري أو الطبقي.

والحال أن المذيع الناجح هو الذي يستطيع أن "يوهم" مستمعيه بأنه في نفس مستواهم، وأن يمرر المعلومة ليس بوصفها "درسا"، وإنما بشكل يوحي لمن يستمع أنه "شريك معرفي"، وأن الجميع يتعلم من بعضهم البعض.

وهنا تأتي أهمية الاستماع المتبادل كعامل مساعد في توطيد العلاقة بين مقدم البرنامج ومستمعيه، ففي الغالب هو من يتكلم وهم من يستمعون، لكن استماع المقدم لمن يتابعونه لا يقل أهمية، وهو استماع عضوي (عبر الهاتف أو الرسائل)، أو "حسي" أي أن يتعامل مع من يخاطبهم كأنه يراهم ويرى ردود أفعالهم ويفهم لغة أجسادهم. هذا الرابط "الحسي" بينه وبينهم موجود بالفعل، وما على المقدم إلا تلمس أطراف الخيط الذي يربطه بمتابعيه، والتحكم التدريجي فيه بحيث يصبح قادرا على شده وإرخائه بالشكل والوسائل المناسبة.

ولا ينفي عدم الظهور بمظهر الخبير في كل شيء وجوب حرص المقدم على الاطلاع، والبحث في المواضيع التي يطرحها أثناء الإعداد للبرنامج، وهذه واحدة من أساسيات العمل الإذاعي، أي البحث والإعداد المسبقين للمواضيع.

ولكي لا يحصل خلط هنا: لنفرض أن مستمعا سأل أو عرّج على نقطة خارج سياق الموضوع المطروح للنقاش، وليس لمقدم البرامج علم كاف بها، فمِن الأفضل ألا يتظاهر بأنه يعرف.

  • اللغة

يُطرح في هذا الجانب موضوع اللغة كعامل تقارب رئيسي بين مقدم البرامج ومستمعيه، ففي وقت سابق من تاريخ الراديو كانت اللغة الفصحى هي اللغة المستعملة في جميع البرامج ولكل الشرائح، غير أن البرامج الحديثة الأكثر تركيزا على الفئات المستهدفة ومراعاة لاحتياجاتها، باتت تعي أن اللغة أداة تواصل بالدرجة الأولى وليست غاية في حد ذاتها، أي أن مهمتها أن تسهل التواصل لا أن تعقده، فإذا كان جمهور البرنامج من الشباب والمراهقين الذين جاؤوا إلى الراديو لمتابعة آخر "الكليبات"، فليس من المعقول أن نخاطبهم بلغة فصيحة. إما إذا كان البرنامج يستهدف فئة المثقفين والكتاب والشعراء، فالأفضل والحال هذه استعمال اللغة الفصحى، ليس باعتبارها أداة تواصل فقط، وإنما أيضا كأداة ربط ووصل بين فئة مشتركة (كوميونيتي).

  • أنسنة الحوارات

عندما يكون على مقدم البرنامج محاورة شخص ما في برنامجه، فإن أقرب طريقة لتلمس الأجوبة واستخراج حقيقة الشخص الذي أمامه هي إيجاد ما يسمى في اللغة الإنجليزية "contact"، أي تماس واختراق الشخصية التي أمامه، إلى جانب امتلاك تقنيات الحوار وأساليبه التقليدية بتوخي نفس أساليب التقديم التي سبق الحديث عنها، وإظهار الشخصية الحقيقية لتشجيع المُحاوَر على القيام بنفس الشيء، وعدم اعتماد الجدية الصارمة أو التكبر أو الغرور أو الإحساس بالأهمية أمام من حولنا.

اعتدنا القول بأن الشخصية القوية واحدة من ركائز التقديم الإذاعي، واليوم نستطيع القول إن الشخصية الهشة أفضل من يقدم البرامج الإذاعية، والهشاشة هنا بمعنى الشفافية والتبسط والتفاعل.

  • النوستالجيا (الحنين إلى الماضي)

في واحد من البرامج الموسيقية، يعرض مقدم البرنامج "توب 40" مثلا، مستعرضا الأغاني الأربعين التي تأتي في المراتب الأولى، يفعل ذلك على مدى أسبوع ويضطر لتكرار نفس الكليبات الخمسة أو العشرة الأوائل. لكن إن تحلّى هذا المقدم بنوع من النوستالجيا (الحنين إلى الماضي) فإنه سيجرؤ على بث أغنية لأم كلثوم مثلا، وسط هذه التخمة من الأغاني الشبابية الصاعدة، وهي تعتبر خطوة جريئة ومجازفة لا يمكن أن يغفرها مستمع في سن الـ15 أو الـ18 عاما لا يعرف من هي أم كلثوم. غير أن روح النوستالجيا التي يتحلى بها مقدم البرنامج تجعل هذا الشيء ممكنا ومقبولا، بل وضروريا من حين إلى آخر لتعريف الأجيال الجديدة بإنجازات الأجيال السابقة، دون المسِّ بذائقتها أو فرض خيارات بعينها عليها. يمكن أن تكون النوستالجيا للفن، لكن أيضا للماضي ككل.. للعلم والفن والفكر والأدب وغيرها.

  • المشاركة أو التفاعل، الانخراط (عكس الحياد) 

وهو أن يبدي مقدم البرامج اهتماما حقيقيا بما يسمعه أو يراه أو يصل إليه من معلومات، ويفسح المجال للانفعال والتفاعل الصادق، فيكون أصيلا (Authentic)، فيغضب ويتأثر ويبكي إذا لزم الأمر، عكس الاعتقاد الذي كان رائجا عن ضرورة التحلي بالحياد.

الحياد مطلوب كواحدة من ركائز وأخلاقيات العمل الصحفي، وهو حياد في المواقف، ولا ينبغي خلطه هنا مع الحياد في المشاعر أو الانفعالات.

في حادثة هولندية فريدة، أقدم مقدم برامج معروف  يدعى جيل بيلن على الاعتكاف داخل غرفة زجاجية، والصوم لعدة أيام من أجل حملة تبرعات لمحاربة الفقر في أفريقيا، أسفرت عن التحاق شخصيات معروفة به وبحملته.

لا يقصد هنا أن يتحول مقدم البرنامج إلى ناشط حقوقي، لكن أن يتحلى بجانب إنساني يجعل كل من يستمع إليه يشعر برابط قوي بين الطرفين.

  • السرد القصصي

طريقة الإخبار أو رواية القصص هي من الأساليب المستحدثة في مهنة الصحافة، بحيث بات معروفا أن السرد القصصي (story telling) أفضل طريقة لإيصال المعلومات حتى وإن تعلق الأمر بأرقام أو معلومات علمية أو تقنية وجب تضمينها في قصة لضمان وصولها بشكل أفضل. السرد القصصي من الخبراتالتي أصبح على مقدم البرامج الناجح التحلي بها، وهي متاحة عبر تدريبات ودورات توضح كيفية صياغة القصة الناجحة التي تتضمن المعلومة دون إشعار المتلقي بالملل، إضافة إلى ضمان وصولها وترسخها لديه.

  • المرح

لا أحد يرغب في الاستماع إلى شخصية مملة جادة وجافة، لذا يجب أن يكون بإمكان مقدم البرنامج أن ينتقد نفسه قبل غيره، وأن ينظر إلى نقائصه وأخطائه، يذكُرُها على أنها جانب إنساني مهم، وألا كمال في أي مهنة، وأن الكمال يعني موت المبدع.

  • الجمهور = شخصا واحدا

جمهور المستمعين الذي يصل إلى عشرات وربما مئات الآلاف هو بالنسبة لمقدم البرنامج شخص واحد في مخيلته. عند مراعاة هذه الصورة، يحدث التقاء وتقارب أفضل، فالمقدم لا ينبغي أن يفكر في كل هذه الآذان التي تتابعه والوجوه التي تتحرك -سلبا أو إيجابا- متفاعلة مع كلامه لأن ذلك عامل تشتيت، بل عليه أن يفكر في شخص واحد هو مجموع البشر الذين يستمعون له، وهو عامل تركيز. وهنا يستحسن استعمال صيغة المخاطب المفرد: "أعددت لك اليوم"، "ابق قريبا".. إلخ.

  • القدرة على رسم صور 

رغم أن أداتيْ مقدم البرنامج الإذاعي هما الصوت والكلمة، فإن واحدا من أسباب  تميز مقدم عن آخر هو القدرة على رسم صور ومشاهد حية أمام المستمعين، أو خلق صورة ذهنية بملامح وأبعاد حسية واضحة أمام أعينهم.

 

 

هوامش

 

1- You’ve got to brainwash your audience to always think of you. Thomas Giger 

?http://www.radioiloveit.com/radio-future-radio-trends/how-to-reach-a-young-audience-with-radio-and-make-young-people-listen-to-radio-longer/