كيف أثّرت وسائل التواصل على التلفزيون في اليمن؟

شهدت صناعة التلفزيون العديد من التغييرات خلال العصر الرقمي، وقد ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تعميق هذه التغييرات، حيث أصبحت جزءاً مهمًا من برامج أي قناة تلفزيونية. كما أن سهولة وسرعة التواصل عبر الانترنت أوجدت المزيد من الفرص للمشاهدين للعمل كمستقبلين ومساهمين في صناعة المحتوى الإعلامي في نفس الوقت، مما أكسب المشاهدين أهمية أكبر في لعب دور أكثر نشاطًا في صناعة محتوى الوسائط الإعلامية التقليدية. وذلك بمساعدة منتجي الإعلام التقليدي في سبيل إيجاد مصادر جديدة لتطوير برامج جديدة أكثر رواجاً.

يقول مارك جيريس، مدير "وي تي في" (WE TV) التابع (1) لشبكة "AMC" الأميركية، إنه "من الواضح أننا دخلنا عصرًا رقميًا مدفوعًا بقوة سرد القصص الشخصية، سواء كانت الأدوات تتعلق بفيسبوك أو سناب شات أو انستغرام أو تويتر، فإن الحياة اليوم ليست شيئًا نعيشه فقط؛ بل إنها شيء ننشره".

منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر جعلت التلفزيون أكثر تفاعلية وتشاركية، فيمكن لمستخدمي منصات السوشيال ميديا اليوم تقديم تعليقاتهم الخاصة حول أي برنامج تلفزيوني، وأحياناً تصبح تلك التعليقات جزءاً من محتوى يعرض على الشاشة في برامج خاصة تهتم بنقل محتوى منصات التواصل الاجتماعي إلى شاشة التلفاز.

اعتاد المنتجون في السابق على تقرير مصير ما إذا كان برنامج تلفزيوني معين سيستمر أم لا، لكن الإنترنت نقل بعض هذه القوة إلى أيادي الجمهور وذلك بتوفير محتوى أكثر تخصيصاً وتفاعلية مما ساهم في تمديد "دورة حياة المحتوى" باستمرار المشاهدين -بعد أيام من عرض المحتوى على التلفزة- في التعليق ونشر ومشاركة نفس المحتوى. وبالتالي، تحاول القنوات التلفزيونية التعامل مع الوسائل الإعلامية الجديدة من خلال توفير المزيد من البرامج التلفزيونية التفاعلية لبناء علاقات أكثر صلابة مع جمهورها الحالي وجذب جمهور جديد.

هذه الممارسات الجديدة تعد أحد مظاهر المصطلح الإعلامي الجديد المسمى بـ"الاندماج الإعلامي" (Media Convergence)، والدمج أو التداخل في وسائل الإعلام ليس شرطاً أن ينتج عنه تشكيل وسيلة إعلامية جديدة، بل إنه يعمل بشكل ديناميكي دائم التغيير يؤدي على المدى البعيد إلى اختفاء الحدود التقليدية بين القطاعات الإعلامية القديمة والجديدة، كما يوفر التفاعل بين الجمهور والمنتجين فرصة للطرفين لفهم بعضهما البعض وتطوير محتوى جديد يلبي حاجيات كليهما.

أجريت دراسة خاصة (جزء من بحث ماجستير) بعنوان "تأثير السوشيال ميديا على التلفزيون في اليمن" عن كيفية نجاح محتوى مواقع التواصل الاجتماعي في أن يصبح محتوىً أساسياً للعديد من البرامج التلفزيونية في اليمن، مع التركيز على بحث الدوافع والأسباب وراء ذلك، وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في إيجاد سلوكيات تنظيمية جديدة داخل القنوات التلفزيونية في اليمن.

 

التلفزيون في اليمن

في اليمن حالياً أكثر من 30 قناة تلفزيونية فضائية حكومية وخاصة منها قناة "السعيدة" التي بدأت البث كأول قناة خاصة في آب/أغسطس 2007 تلتها قناة "سهيل" في تموز/يوليو 2009. وعقب اندلاع احتجاجات الربيع العربي عام 2011، والتي تعتبر بداية نهاية حقبة التلاعب والسيطرة الحكومية على وسائل الإعلام، بدأ الإعلام اليمني يشعر بسقف حرية إعلامية أفضل من ذي قبل، نتج عنه إنشاء قناة "يمن شباب" في كانون الأول/ديسمبر 2011، تلتها قناة "اليمن اليوم" في كانون الثاني/يناير 2012 وقناة "المسيرة" في آذار/مارس 2012، ثم قناة "الساحات" في تموز/يوليو 2013 وقناتي "بلقيس" و"حضرموت" في تشرين الأول/أكتوبر 2014 وقناة "الهوية" في نيسان/أبريل 2018 وأخيرا قناة "اللحظة" في حزيران/يونيو 2018.

ونظرًا للسيطرة الحكومية والرقابة العالية على محتوى وسائل الإعلام التقليدية، اتجه المواطنون نحو استخدام الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي كوسيلة بديلة لإيصال أصواتهم إلى أكبر نطاق محلي ودولي. فبعد أشهر من بداية الربيع العربي قفز معدّل  استخدام الإنترنت في اليمن من 1.8٪ (420,000) من إجمالي عدد السكان عام 2010 إلى 14.9٪ (3,691,000) في عام 2012. وفي سنة 2014 وصل عدد مستخدمي الإنترنت إلى 4.8 مليون مستخدم بمعدل 18٪ من إجمالي السكان منهم 1.56 مليون مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي. وبحلول عام 2016 ارتفع عدد مستخدمي الإنترنت في اليمن إلى 6.8 مليون مستخدم منهم 1.7 مليون مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي ليصل عام 2018 إلى 7.03 مليون مستخدم للإنترنت منهم 2.3 مليون مستخدم السوشيال ميديا (2).

في سنة 2011 وبينما كان المتظاهرون يستخدمون منصات وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة فيسبوك، كخيارهم الأول لتحميل الصور ومقاطع الفيديو كتغطية لأحداث الربيع العربي، بدأت العديد من المحطات التلفزيونية المحلية والدولية بتبني هذه الممارسة الجديدة واستخدام نفس المحتوى وإعادة بثه على شاشات التلفزيون. فعلى سبيل المثال، وكأول تجربة في توظيف محتوى السوشيال ميديا على شاشة التلفاز في اليمن، بدأت قناة "سهيل" عام 2012 في إنتاج برنامج تلفزيوني -لازال يبث حالياً- تحت اسم "الكلمةُ لك" والذي يسمح فيه للجمهور بالمشاركة في البرنامج مباشرة عبر "الاتصال المباشر" أو التعليق على الكاريكاتور أو الصورة التي تنشرها القناة مسبقاً على صفحة فيسبوك الخاصة بالبرنامج، إذ يقوم المنتجون باختيار تعليقات معينة لتعرض لاحقاً أثناء البث المباشر للبرنامج.

ونظرًا لأن قناة "بلقيس" هي واحدة من القنوات الجديدة التي بدأت البث بعد الربيع العربي، فمن الطبيعي أن تستخدم القناة محتوى السوشيال ميديا بشكل ملحوظ في معظم برامجها. تحظى صفحة القناة على منصة فيسبوك (الأكثر استخداما في اليمن) بأكثر 2 مليون "إعجاب"، أي بمعدل 1.4 مليون "إعجاب" بعيدًا عن قناة "السعيدة" ثاني أكثر القنوات التلفزيونية اليمنية "إعجابًا" على منصة فيسبوك.

وبسبب تواجد القناة خارج اليمن، فإن استخدامها لوسائل التواصل الاجتماعي يتزايد بشكل مستمر، حيث أكدت أسوان شاهر، مديرة البرامج في القناة، أن جميع قنوات التلفزيون في اليمن –تقريبًا- لديها هذا النوع من البرامج التي تعكس أنشطة وسائل التواصل الاجتماعي على شاشة التلفاز لأنها أصبحت جزءاً من صناعة الإعلام. وتتضمن برامج قناة "بلقيس" العديد من الفقرات المعتمدة على محتوى السوشيال ميديا لإثراء برامجها الأسبوعية مثل برنامج "كيبورد" و"المنصة" و"بين قوسين".

 

قسم خاص وفريق متكامل

يبدو تأثير وسائل التواصل الاجتماعي واضحاً على صناعة الأخبار، حيث أثرت على كيفية جمع الأخبار ومعالجتها ونقلها وتلقيها. فنموذج الصحافة "من القمة إلى القاعدة" تأثر بشكل كبير بوسائل التواصل الاجتماعي؛ فلم يعد الصحفي يلعب دور "حارس البوابة" تماماً، لكن مستهلكي الأخبار أنفسهم يلعبون دورًا أكثر نشاطًا في هذه العملية، حيث تسمح الصحافة الحديثة لقرائها بالمشاركة بشكل فعال في عملية إنتاج الأخبار، وتوفير مزيد من المرونة والتحكم للصحفيين الذين يسعون إلى تبني التقنيات ودمجها في ممارسات الإنتاج الخاصة بهم ليصبح النموذج السائد حالياً في عملية إنتاج الأخبار هو نموذج "من القاعدة إلى القمة".

يتكوّن فريق السوشيال ميديا في قناة "بلقيس" من خمسة موظفين يعملون في إدارة صفحات القناة على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة من خلال نشر ومشاركة المحتويات المتنوعة والتفاعل مع المتابعين. يتولى اثنان من أعضاء الفريق مسؤولية مراقبة "الأخبار العاجلة" ومتابعة تفاصيلها؛ حيث يقومان بمتابعة وجمع الأخبار من حسابات السوشيال ميديا لبعض وكالات الأنباء ومواقع الويب المحددة مسبقًا، وجمع الأخبار الواردة من المراسلين في الميدان والتي تصل القناة عبر منصات التواصل الاجتماعي فيسبوك وواتساب أو عبر البريد الإلكتروني. بينما يعمل باقي الفريق على إعادة إنتاج المحتوى الآتي من شاشة القناة. وهذا يعني اختيار وإعادة إنتاج ما تم بثه مسبقًا على التلفزيون ونشره على حسابات السوشيال ميديا المختلفة أو نشره على الموقع الرسمي للقناة.

تعتمد طريقة النشر على حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بالقناة على نوعية المحتوى نفسه. فعلى سبيل المثال، يتم نشر محتوى "الأخبار العاجلة" على منصة تويتر في المقام الأول، ثم على منصة انستغرام، وعندما تكون القصة الخبرية كاملة تبث ضمن البرامج الإخبارية ثم مشاركتها على الموقع الإلكتروني. وبعد الانتهاء من بث أي برنامج تلفزيوني، يعاد نشر المحتوى الكامل للبرنامج على منصة يوتيوب، ومن ثم إعادة إنتاج مقاطع فيديو قصيرة من نفس البرنامج ونشرها على صفحة فيسبوك وتويتر.

مدير غرفة الأخبار، والع علي، أكد أن القناة تستخدم منصات التواصل الاجتماعي للحصول على نسبة تتراوح بين 25 و30 في المئة من أخبارها، وتشمل هذه النسبة استخدام منصات التواصل الاجتماعي كوسيلة لإرسال المحتوى من المراسلين إلى القناة، ومتابعة بعض الحسابات الرسمية لوكالات الأنباء المحلية والدولية وحسابات المؤسسات اليمنية الحكومية والخاصة.

ولكن من خلال متابعة المحتوى المعروض على شاشة القناة نجد أن 1.7% فقط من المحتوى يشار إليه أنه آت من منصات السوشيال ميديا عبر عرض شعار المنصة الإلكترونية على الشاشة مصاحباً لعرض المحتوى. هذا التناقض يعود لاستراتيجية "إعادة التحرير" التي تتبعها القناة للتعامل مع محتوى السوشيال ميديا لتتطابق مع معاييرها الخاصة.

 

ممارسات جديدة

بالنسبة للأخبار، تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دوراً هاماً في مراحل اختيارها وإنتاجها في قناة "بلقيس". في أغلب الأحيان يجمع المنتجون المسودة الأولى للأخبار من منصات التواصل الاجتماعي، ثم يبدأون بالتحقق من صحة الأحداث ثم تحريرها أو الاتصال بالمراسلين في الميدان عبر فيسبوك أو واتساب لطلب المزيد من المواد الداعمة التي ترسل لاحقاً إلى القناة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

في الحقيقة، تتعامل قناة "بلقيس" بطريقة مختلفة مع المحتوى المأخوذ من منصات التواصل الاجتماعي ومنها تويتر على وجه الخصوص، فبدلاً من عرض صورة للتغريدة التي نشرها مسؤول ما، تقوم القناة بإعادة إنتاج محتوى التغريدة بحيث تعرض صورة رسمية كبيرة الحجم للمسؤول وبجوارها تعرض مقتطفات من التغريدة الأصلية.

ويبرر ذلك مدير غرفة الأخبار في القناة قائلاً: "الجمهور اليمني يفضل رؤية وجه صاحب التصريح بدلاً من صورة التغريدة نفسها، وبما أن التصريح يتم قراءته من قبل مقدم الأخبار، فيعتبر عرض النص المكتوب تكرار لنفس المعلومات للجمهور. وفي بعض الحالات، تكون التصريحات المكتوبة على وسائل التواصل الاجتماعي طويلة جدًا، وهذا ليس مناسبًا للعرض على الشاشة، وبالتالي يقوم المنتجون بإعادة تحرير المحتوى وعرض المناسب منها فقط.

ويضيف في السياق نفسه: "عندما يكون المحتوى المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي في صيغة فيديو، يفضل المنتجون عرض الفيديو دون ذكر المصدر بأنها من مواقع التواصل الاجتماعي على الإطلاق، لأن إضافة شعار المنصة في هذه الحالة لا يضيف أي قيمة إلى المحتوى".

كما تساعد وسائل التواصل الاجتماعي في تسهيل عمل محرري الأخبار من خلال تقليل الوقت والجهد المبذول في عملية جمع الأخبار. في السابق، كان الاتصال المباشر هو الوسيلة الوحيدة للتواصل مع المصادر الرسمية والحصول منهم على أكبر قدر من المعلومات، لكن المسؤولين اليوم يضعون كل شيء على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم مع اضافة مواد داعمة أيضًا. وكذلك الحال عندما يسافر أي مسؤول حكومي حول العالم، كان من الصعب التواصل به، ولكن اليوم لا يزال بالإمكان التواصل بالمسؤولين عبر حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم في أي وقت ومن أي مكان، والحصول على معلومات حصرية لإثراء محتوى البرامج التلفزيونية.

وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت من أهم وأسرع الوسائل التي يستخدمها مسؤولي التواصل في المؤسسات الحكومية ومدراء مكاتب المسؤولين الحكوميين في اليمن، حيث يقومون بإنشاء مجموعات خاصة على منصة فيسبوك أو واتساب تضم إعلاميين من مختلف الوسائل الإعلامية ليتم إطلاعهم على آخر التصريحات والمواد الإعلامية الخاص بمسؤوليهم، وهذا يضمن لهم طريقة أسرع وأسهل لمشاركة وايصال المواد الإعلامية إلى أكبر عدد ممكن من المؤسسات الإعلامية التي بدورها تنقل تلك المواد إلى الجمهور.  

وبالمثل، تستخدم قناة "بلقيس" وسيلة "الاستماع الاجتماعي Social Listening" لمراقبة أهم المواضيع التي تناقش على السوشيال ميديا ومحاولة الاستفادة منها في إثراء محتوى القناة أو التقاط بعض الأفكار لإنتاج برامج جديدة كما حصل في برنامج "اليمن: أصل الحكاية". فبعد انقلاب الحوثيين عام 2014، ظهرت بعض النقاشات على منصات السوشيال ميديا حول "الهوية اليمنية" وكيف افتقد اليمنيون لمشاعر الانتماء لبلدهم. لذلك، وكردة فعل من القناة على تلك المناقشات، قامت إدارتها بتقديم برنامج جديد يحمل عنوان "اليمن: أصل القصة" الذي ركز على أهمية استعادة هوية الشعب اليمني. وكذلك الحال في قضية "بيع المساعدات الإنسانية" التي نوقشت على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2017، مما جذب انتباه القناة لتغطية القضية في برامجها المختلفة. في هذه الحالات، لم يشارك الجمهور بشكل مباشر في إنتاج البرنامج، لكن نقاشاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي كانت هي المحرك الذي حفز القناة على تخصيص وقت معين لتغطية تلك القضايا. هذه الممارسات الجديدة تؤكد ماذهب إليه الكاتب الأميركي هنري جينكينز، المتخصص في موضوع "الإعلام الجديد" في أن "المحتوى الناجح في منصة ما، يمكن أن ينتشر عبر منصات أخرى".

 

حقل ألغام

وبصرف النظر عن الفوائد العديدة لمحتوى السوشيال ميديا، ترى الصحفية اليمنية أسوان شاهر أن "وسائل التواصل الاجتماعي تشبه حقل الألغام، حيث يتعين علينا أن نكون شديدي الحذر من الخطوات التي نقدم عليها ونعرف بالضبط أين نبحث عن المعلومة. مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي انتقائيون جدًا في النشر، وهذا يؤدي إلى توفير معلومات متحيزة وغير دقيقة. لذلك، من المهم التحقق من صحة الأخبار قبل نشرها على شاشة التلفاز".

وحول هذه النقطة بالذات، تقول ماري هيرز، كاتبة ومحررة بموقع "ميديا شور" إن "المزيد من المعلومات لا تعني بالضرورة أنها أفضل، لا سيما عندما تأتي من حسابات وهمية. فالنتائج السيئة لنشر معلومات غير موثوقة يمكن أن تشمل التشهير وتشويه السمعة. ولكن بالمقابل فإن انتظار التحقق من القصص والمصادر يمكن أن يؤدي إلى عدم تقبل مصدر الأخبار باعتباره بطيئًا ومتأخراً".

ومع ذلك، تجادل شاهر أن لدى قناة "بلقيس" سياسة خاصة بجمع الأخبار، فهي لا تعطي الأولوية لموضوع الأخبار "الحصرية" ولكن الأهم من ذلك هو "المصداقية". لذلك، عندما يكون مصدر الأخبار المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي آتياً من حساب أحد الصحفيين المعروفين، فإن الأمر يجعل أخباره تتميز بدقة أكبر، ولكن ذلك لا يعني إغفال أهمية التحقق منها. وفي حال ندرة المصادر الأخرى لنفس المحتوى المنشور على السوشيال ميديا كما حصل عندما ضربت عاصفة "تشابالا" جزيرة سقطرى اليمنية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، قامت القناة بنشر الفيديو الوحيد الموجود على الإنترنت بعد التواصل مع صاحب الحساب والتحقق من صحة الفيديو.

 

المشاهد النشط

نتيجة لتأثيرها الواسع على صناعة الإعلام، نجح محتوى شبكات التواصل الاجتماعي في الوصول إلى شاشات التلفزيون كجزء هام من البرامج التلفزيونية. حيث تؤكد جولي هولي، المحررة الإدارية للمحتوى التلفزيوني في مجموعة Vocus Media Research Group، أن "وسائل التواصل الاجتماعي تعتبر منجمًا ذهبيًا للتلفزيون لأنها رخيصة الاستخدام وسهلة التنفيذ من الناحية التكنولوجية - وقت الإعداد القصير والسهل- كما أن المشاهدين يريدون أن يكونوا جزءًا من البرامج التلفزيونية". (3) وبفضل الميزة التفاعلية للتقنيات الجديدة، أصبح المشاهدون قادرين على إنشاء طريقين للتواصل بين المشاهدين أنفسهم في المقام الأول، وبين المشاهدين والقناة التلفزيونية ثانياً.  

بات المشاهد أحد المساهمين الرئيسيين في إنتاج البرامج في قناة "بلقيس". فعلى سبيل المثال، يتواصل المشاهدون بالقناة عبر حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي ويرسلون قصصهم لبثها ضمن برنامج "أنت لست وحدك"، المخصص لتسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، ومن ثم يقوم فريق التواصل الاجتماعي بإرسال المحتوى إلى منتجي البرنامج الذين بدورهم يتواصلون مباشرةً بصاحب القصة للحصول على مزيد من التفاصيل ثم عرض قصته على شاشة التلفزيون.

كما فرضت ردود فعل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بعض التغييرات في برامج القناة. وكمثال على ذلك، كانت العديد من تعليقات المتابعين على منصات السوشيال ميديا تقترح على القناة توفير مساحة أكبر لمشاركتهم المباشرة للتعبير عن آرائهم، ولكن لم يكن لدى القناة أي برنامج يسمح بمشاركة الجمهور العادي في محتوى برامجها. ونتيجة لذلك، عمدت القناة إلى تخصيص فقرة في برنامج "المنصة" و"بين قوسين"، يتم فيها عرض آراء المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي أو عرض وجهات نظرهم عبر فيديوهات خاصة ترسل إلى القناة عبر منصة واتساب.

كما أكد عمر زريق، مسؤول السوشيال ميديا في القناة، على تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في تكوين مصادر موثوقة ودائمة للمعلومات، كالطلاب اليمنيين في ماليزيا وألمانيا الذين بدأوا في إرسال بعض المواد المتعلقة بأنشطتهم في الخارج، وعندما شاهدوها على شاشة التلفاز وصفحات التواصل الاجتماعي، بعد ساعات قليلة فقط من إرسالها، استمروا في إرسال المزيد من المواد بانتظام. وكذلك الحال في الفيديو الشهير لمقتل الرئيس اليمني السابق، الذي وصل إلى القناة من أحد المتابعين لصفحة القناة على منصة فيسبوك.

 

برنامج "كيبورد"

خصصت قناة "بلقيس" منذ آب/أغسطس 2015 برنامجاً خاصاً يعكس أنشطة مستخدمي منصات وسائط التواصل الاجتماعي وعرضها في برنامج تفاعلي خاص يحمل اسم "كيبورد". يعتمد البرنامج على تقنية "الاستماع الاجتماعي"، حيث يقوم منتجو البرنامج بمتابعة أنشطة مستخدمي منصات السوشيال ميديا واختيار المحتوى المناسب لعرضه في البرنامج الذي يتم بثه لمدة 25 دقيقة مساء الثلاثاء من كل أسبوع.

يعتمد محتوى هذا البرنامج على عرض نسبة كبيرة من "نصوص" تعليقات المتابعين تصل إلى 45٪ و 38٪ من المحتوى يأتي في شكل "صور"15٪ و"فيديوهات". (4) وفي نهاية كل حلقة يتم إجراء لقاء مع أحد مشاهير السوشيال ميديا عبر تطبيق "سكايب" للحديث مع الضيف حول موهبته المعينة. ويأتي أكثر من 60% من محتوى تعليقات المتابعين من منصة فيسبوك، وهذا يؤكد اعتبار منصة فيسبوك الأكثر استخداماً في اليمن مقارنة بالمنصات الأخرى. ويدعم هذه البيانات أيضا ما ورد في تقرير شركة الأبحاث العالمية TNS أن 93٪ من إجمالي مستخدمي الإنترنت في اليمن هم مستخدمين دائمين لمنصة فيسبوك، و92٪ منهم يستخدمون منصة فيسبوك بشكل يوم[1] [2] ي (5).

طيلة وقت برنامج "كيبورد"، تقوم مقدمة البرنامج بقراءة بعض تعليقات المتابعين، وبسبب حرص المنتجين على عرض أكبر عدد من تعليقات المتابعين في وقت قصير، تفضل القناة عرض بعض التعليقات دون قراءتها ليتسنى للمشاهدين قراءتها بأنفسهم. كما أن استمرار عرض البرنامج خلال الأربع سنوات الماضية يدل على نجاح البرنامج في عرض محتوى مختلف وجاذب للمشاهدين مما مكن القناة من الوصول إلى شريحة جديدة من المشاهدين وهي شريحة مستخدمي السوشيال ميديا.

يعد برنامج "كيبورد" نموذجا متكاملاً لتأثير محتوى شبكات التواصل الاجتماعي على محتوى التلفزيون في اليمن. حيث يعتمد البرنامج كلياً على المواد الإعلامية (فيديوهات، صور، نصوص) المنشورة على منصات التواصل الاجتماعي لملء وقت البرنامج. وهذا النوع من البرامج الجديدة يعد مثالًا أيضاً على العلاقة التكاملية بين التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي. فكما يتم عمل بث مباشر للكثير من البرامج التلفزيونية على منصات التواصل الاجتماعي، تعكس المحطات التلفزيونية بالمثل أنشطة وسائل التواصل الاجتماعي ضمن برامجها. ويهدف هذا النوع من البرامج إلى إطلاع مشاهدي التلفاز على ما يجري في منصات التواصل الاجتماعي، مما يؤدي في النهاية إلى جلب مستخدمين جدد إلى منصات التواصل الاجتماعي. وبالمثل، سيتحول الكثير من مستخدمي السوشيال ميديا إلى مشاهدة البرامج التلفزيونية.

تمثل المواضيع التي تثار على مواقع التواصل الاجتماعي الاهتمام الحقيقي لما يشغل الرأي العام، لذلك تحرص القنوات التلفزيونية على التواجد على منصات التواصل الاجتماعي أكثر من تواجدها على الشاشات. ولذلك تقوم القنوات التلفزيونية بنشر محتوى على وسائل التواصل الاجتماعي على مدار 24 ساعة دون تكرار - كما في التلفزيون- وهذا التواجد المستمر على منصات السوشيال ميديا بجذب جمهوراً من وسائل التواصل الاجتماعي إلى شاشات التلفاز مما يعزز - في نهاية المطاف - أهداف أي قناة تلفزيونية في أن تصبح صوت المشاهد ومنصته الأولى لطرح آرائه بكل حرية.  

 

 

مراجع:

1- https://www.wetv.com/

2- https://www.internetworldstats.com/middle.htm#ye

3- https://www.cision.com/us/resources/research-reports/2013-state-of-the-media-report/

4- http://academicrepository.khas.edu.tr/xmlui/bitstream/handle/20.500.12469/2369/0105482MohammedAlragawi.pdf?sequence=1&isAllowed=y

5-

http://www.govtpracticewpp.com/~/media/wppgov/files/arabsocialmediareport-2015.pdf

 


مصدر؟

هذه نتائج دراسة الماجستير التي قمت بعملها بنفسي وموجودة على هذا الرابط

http://academicrepository.khas.edu.tr/xmlui/bitstream/handle/20.500.124…

وهنا مصدر شركة الابحاث العالمية

http://www.govtpracticewpp.com/~/media/wppgov/files/arabsocialmediarepo…

 

المزيد من المقالات

كليات الصحافة.. "الملجأ الأخير"

"معدلي لم يسمح بغير الصحافة".. جملة قد تعبّر بعمق عن حال تكوين الصحفيين. في الأردن ما تزال كليات ومعاهد الإعلام غارقة في المناهج التقليدية، غير قادرة على مواكبة التغيرات الرقمية. آلية انتقاء غير سليمة للطلبة، والحجر على حريتهم في التعبير، وبيئة سياسية معادية، تجعل مهمة تخريج صحفي جيد صعبة وشاقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 9 يوليو, 2020
في التشاد.. المنصات الرقمية تقاوم إعلام السلطة

حينما وجدت الدولة منصات التواصل الاجتماعي بدأت تستحوذ على الحق في الإخبار، ابتدعت تهمة أصبحت بمثابة الموضة: نشر أخبار مزيفة. وفي بيئة لم تطبّع بعدُ مع الصحافة الرقمية، تبدو المواجهة مفتوحة بين السلطة والصحفيين.

محمد طاهر زين نشرت في: 5 يوليو, 2020
الصحافة الجيدة.. مكلفة جدا

الصحافة الرصينة تنتمي إلى الصناعات الثقيلة التي تحتاج إلى موارد مالية كبيرة. لقد عرت أزمة كورونا عن جزء من الأزمة التي تغرق فيها بينما تتعاظم انتظارات القارئ الذي أدرك أن الصحافة الجيدة هي الملجأ الأخير..

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 30 يونيو, 2020
التكوين الرقمي في الصحافة.. طوق النجاة

التطور الرقمي لا يرحم ولا ينتظر أحدًا، لكن كليات ومعاهد الصحافة العربية اطمأنت إلى توجهها التقليدي، والنتيجة في الأخير: طالب تائه في غرف التحرير. التشبث بالهرم المقلوب، والانشداد إلى التكوين التقليدي، وغياب الوسائل، كل ذلك يعيق عملية التحصيل الدراسي.

سناء حرمة الله نشرت في: 29 يونيو, 2020
كورونا وفيروس الأخبار الكاذبة.. أعراض مضاعفة!

تفشت الأخبار الزائفة على نحو كبير مع انتشار فيروس كورونا، لكن الخطورة تأتي هذه المرة من تحول وسائل إعلام ومنصات اجتماعية إلى حوامل لأخبار مضللة قاتلة.

أسامة الرشيدي نشرت في: 28 يونيو, 2020
في زمن كورونا الصوت الأعلى للتلفزيون... قراءة في تقرير معهد رويترز

أشار تقرير معهد رويترز هذا العام إلى تغيرات كبيرة في سلوك جمهور الإعلام بسبب جائحة فيروس كورونا، كان أبرزها عودة ثقة الجمهور بالقنوات التلفزيونية كمصدر رئيسي للأخبار، إضافة لتغير سلوكيات جمهور الإعلام الرقمي وتفضيلاته.

محمد خمايسة نشرت في: 22 يونيو, 2020
الإعلام في باكستان.. حين يغيب التعاطف

سقطت الطائرة الباكستانية على حي سكني، وسقطت معها الكثير من أخلاقيات مهنة الصحافة التي تعرضت للانتهاك في تغطية مأساة إنسانية حساسة. هكذا ظهرت الأشلاء والدماء دون احترام للمشاهد ولا لعائلات الضحايا، في مشاهد تسائل المهنة في مبادئها الأساسية.

لبنى ناقفي نشرت في: 21 يونيو, 2020
الفيديوهات المزيفة.. كابوس الصحافة

باراك أوباما يتحدث في فيديو ملفق عن أشياء ملفقة، لكن المقطع يبدو كأنه حقيقي. رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي تظهر ثملة تتلعثم في فيديو "مفبرك" حصد 8 ملايين مشاهدة.. مقاطع تختصر المأزق الحقيقي لظاهرة تزوير مقاطع الفيديو الرقمية. شركة "ديبتريس" (Deeptrace) الهولندية تدق ناقوس الخطر نتيجة تزايد عمليات التزييف والأضرار التي تسببها للحكومات وللأفراد على السواء.

محمد موسى نشرت في: 16 يونيو, 2020
التقرير الصحفي في زمن كورونا.. بين الحقيقة والتصنع

في القصص الإخبارية التي تبثها الفضائيات، تحس بأن الكثير منها متصنعة وغير حقيقية. أزمة كورونا أضافت الكثير من البهارات لتغطيات كانت إلى وقت قريب عادية، في حين غيبت قضايا حقيقية من صميم اهتمام الممارسة الصحفية.

الشافعي أبتدون نشرت في: 14 يونيو, 2020
الإشاعة.. قراءة في التفاعلات الإعلامية والسياسية للأخبار الزائفة

الإشاعة وباء العصر، وحتى في زمن التحقق والصرامة الصحفية في التعامل مع الأخبار، فرخت على وسائل التواصل الاجتماعي. فما هي دلالاتها؟ وكيف تطورت؟ والأهم، كيف تؤثر على الصحافة وقرائها؟

يوسف يعكوبي نشرت في: 10 يونيو, 2020
لا تصدقوا الحياد في الصحافة..

"خطيئة الولادة" ما تزال تطارد الصحافة، ولا يبدو أنها قادرة على الحسم في هويتها: هل تحافظ على صرامة المهنة، أم تميل إلى نبض المجتمع؟

محمد البقالي نشرت في: 8 يونيو, 2020
هل "أصابت" كورونا الإعلام البديل في لبنان؟

قبل انتشار فيروس كورونا، كانت وسائل التواصل الاجتماعي تقود ثورة الشباب في لبنان ضد الطائفية والأوضاع الاقتصادية السيئة، لكن سرعان ما استعاد الإعلام التقليدي سطوته لتحرر السلطة ما ضاع منها في الحراك.

جنى الدهيبي نشرت في: 3 يونيو, 2020
العمل الصحفي الحرّ في زيمبابوي.. صراع البقاء

مهنة الصحافة في زيمبابوي عالية المخاطر، وتزداد خطورة إذا كنت صحفيا حرا في مواجهة دائمة مع مضايقات السلطة وشح الأجور.

هاجفيني موانكا نشرت في: 31 مايو, 2020
أزمة كورونا.. الصحافة تنسى أدوارها

هل لجمت كورونا "كلب الحراسة" الصحفي في بلدان العالم العربي؟ هل ضاعت الصحافة في نقل أخبار الموتى والمصابين متناغمة مع الرواية الرسمية وناسية دورها الحيوي: مراقبة السلطة.

أنس بنضريف نشرت في: 17 مايو, 2020
صحفيون تونسيون في فخ الأخبار الزائفة

دراسة تونسية تدق ناقوس الخطر: فئة كبيرة من الصحفيين المحترفين يعترفون بأنهم كانوا عرضة للأخبار الزائفة على وسائل التواصل الاجتماعي. تجربة "فالصو" للتحقق، تغرد وحيدة في سرب لا يؤمن إلا بالتضليل.

عائشة غربي نشرت في: 12 مايو, 2020
الطائفية.. حتى في كليات الإعلام

لا يكفي أن تتوفر على كفاءة عالية كي تصير أستاذا للإعلام، ففي لبنان تتحكم الطائفية السياسية في تعيين أطر التدريس، وتفرض الأحزاب القوية رأيها بعيدا عن معايير الاستحقاق، ليصبح مشروع تخرّج صحفي مرهونًا للحسابات السياسية.

غادة حداد نشرت في: 11 مايو, 2020
الصحفي الخبير.. لقاح نادر في زمن كورونا

بمبضع المتخصصة، تطل الصحفية التونسية عواطف الصغروني كل مساء على مشاهديها بمعطيات دقيقة عن الوضع الوبائي. في زمن انتشار كورونا، لا يبدو خيار الصحفي الشامل الذي يفهم في كل شيء خيارا فعالا.

محمد اليوسفي نشرت في: 10 مايو, 2020
منصة "قصّة".. عامان في الرحلة

"رحلة الألف ميل تبدأ بقصة".. هكذا كان حلمنا في البداية؛ أن نحكي عن الإنسان أينما كان.. كبر الحلم، وبدأنا نختبر سرديات جديدة، جربنا، نجحنا وأخفقنا، لكننا استطعنا طيلة عامين أن نقترب من مآسي وأفراح البشر، بأسلوب مكثف.. ومازلنا نختبر.

فاتن جباعي ومحمد خمايسة نشرت في: 7 مايو, 2020
من "ساعة الصفر" إلى "حافة الهاوية" مستقبل الصحافة في التنّوع والتعاون والتعلّم!

هل يمكن للصحافي اليوم أن يعمل لوحده دون شبكة من الصحافيين. هل يطمئن إلى قدراته فقط، كي ينجز قصة صحافية، ما الذي يحتاجه ليتعلم؟ تجربة مكثفة، تسرد كيف يوسع الصحافي من أفقه في البحث والتقصي..

علي شهاب نشرت في: 6 مايو, 2020
الإعلام في صربيا.. لا تسأل "أكثر من اللازم"

رغم أن صربيا تنتمي إلى الفضاء الأوروبي فإن جائحة كورونا بينت أن صدر السلطة ما يزال ضيقا أمام أسئلة الصحفيين، خاصة الذين يحققون في قصور النظام الصحي عن مواجهة الوباء.

ناتاليا يوفانوفيتش نشرت في: 30 أبريل, 2020
ماذا يعني أن تكون صحفيا في تشاد؟

الصحافة ما تزال في يد السلطة، ورجال السياسة يتحكمون في توجهاتها العامة. وكل من يقرر أن يغرد "خارج السرب" يجد نفسه إما في السجن، أو ملاحقا بتهم ثقيلة، كما حدث مع الصحفييْن فرانك كودباي ومارتن إينو. في مساحة الحرية الضئيلة، يعمل الصحفيون التشاديون في ظروف صعبة.

محمد طاهر زين نشرت في: 29 أبريل, 2020
كيف أصبحت الصحافة تحت رحمة الشبكات الاجتماعية؟

وسائل التواصل الاجتماعي أحكمت قبضتها على الصحافة. ولا شيء قادر اليوم على الحد من تأثيرها على المحتوى الإخباري ولا على النموذج الاقتصادي للمؤسسات الإعلامية..

إسماعيل عزام نشرت في: 27 أبريل, 2020
صحافة الهجرة التي ولدت من رحم كورونا

في مواجهة سردية اليمين المتطرف، كان لابد من صوت إعلامي مختلف ينتشل المهاجرين العرب من الأخبار المزيفة وشح المعلومات حول انتشار فيروس كورونا رغم الدعم المالي المعدوم.

أحمد أبو حمد نشرت في: 23 أبريل, 2020
الشركات الناشئة للصحافيين.. "الدواء الأخير".

في ظرفية موسومة بإفلاس وسائل الإعلام إما بسبب كساد المال السياسي أو فشل النموذج الاقتصادي، تظهر "الشركات الناشئة" كبديل للصحافيين الباحثين عن مزيد من الحرية والابتكار.

غادة حداد نشرت في: 19 أبريل, 2020