في باكستان.. الإعلام الرقمي يبحث عن موطئ قدم

تحتاج باكستان إلى المزيد من الوقت كي تحقق التحوّل المطلوب في مجال الصحافة الرقمية، لكنها على الطريق الصحيح. هذا ما تعتقده فاطمة شودري مؤسِّسة موقع "ذي كارانت" (The Current)، إذ ترى أن "الفهم يترسّخ تدريجيًّا في باكستان بأن الصحافة الرقمية لها ديناميكيات عمل مختلفة".       

تأسس موقع "ذي كارانت" الباكستاني يوم 23 مارس/آذار 2019، وأشرف عليه كلّ من فاطمة شودري ومحمال صارفراز، وهما صحفيان عملا في الصحافة التقليدية، ولهما خبرة ممتدة لسنوات في وسائل الإعلام المختلفة.

قررت فاطمة ومحمال اكتشاف مجال الإعلام الجديد والدخول إلى عالم الصحافة الرقمية، إدراكًا منهما لأهمية ذلك. وهكذا ولد موقع "ذي كارانت"، وقد ترك منذ انطلاقته بصمة في المشهد الإعلامي الباكستاني، عبر مزجه بين الأخبار التي يتم تناولها بطريقة جدية، مع جانب الترفيه والقصص الصحفية المصوّرة في مواضيع طريفة تهمّ الشباب.

استثمرت فاطمة مدخرات حياتها في هذا المشروع، وبدأت مع فريق صغير من الصحفيين الشباب هذه الرحلة الجديدة في عالم الصحافة الرقمية.

تقول: "لحسن حظي، كان الفريق صغيرًا ولكنه ذو كفاءة عالية، ففيه صحفيون شباب يحبون العمل الذي يقومون به.. لم نكن نتحمل الكثير من التكاليف الشهرية مثل مؤسسات إعلامية أخرى، وحققنا بعض الدخل عبر إعلانات الجهات الراعية ومقاطع الفيديو على يوتيوب والإعلانات على غوغل".

وترى أن معظم المواقع الإلكترونية التي تقدم المحتوى تكون عادة تابعة لوسائل إعلامية أخرى، وليست في الأصل منصة رقمية، مما يعني أنه لا يمكن اعتبارها صحافة رقمية، أو ليست الصحافة الرقمية المطلوبة على الأقل.

وعن تأثير جائحة "كوفيد-19" على العمل، لا تنفي فاطمة أنّه كان سيئا، وذلك لاضطرار الفريق إلى متابعة العمل من البيت في البداية، وهو ما انعكس سلبًا على إنتاج بعض أشكال المحتوى الذي كان يدرّ دخلا للموقع. كما أن تأثير الجائحة سيحدّ من سرعة التحوّل الرقمي، تبعًا لارتباط الأخير بالتطور الاقتصادي الذي تأثر هو أيضا سلبا بكورونا.

أما على صعيد تأسيس الشركات الناشئة في باكستان قبل الجائحة وبعدها، فتقول فاطمة: "لقد أتت انطلاقتنا في وقت صعب، ونجحنا في تحقيق نوع من التأقلم مع الوضع الراهن، ولكني لا أعتقد أن الجميع قادر على تحقيق ذلك، وسيحجم كثيرون عن تأسيس شركات ناشئة في هذه الظروف، ولاسيما في المنصات الرقمية. لستُ متأكدة إن كانت المنصات الرقمية ستكون هي السائدة فيما بعد، ولكني أعتقد أن معظم الناس لا يزالون يعتمدون على التلفاز لمعرفة الأخبار".

لكنها تشير في المقابل إلى أن الموقع كسب ما يكفي من الإيرادات عبر محتوى الفيديو على يوتيوب، مثل برنامج "مقابلات الأحد"، إذ وصفته بأنه مصدر الدخل الأساسي الذي يقوم عليه الموقع. لكن الآن وفي ظل الركود الاقتصادي الحاصل، فإن إيرادات الموقع تراجعت، ولم تعد مقاطع الفيديو تحقق إيرادات كما كانت في السابق.

وبالإضافة إلى مشروعهما الجديد الذي أحدث نقلة نوعية في المشهد الإعلامي الباكستاني، فإن فاطمة ومحمال حققا إنجازات كثيرة في غضون عام واحد على إطلاق هذا الموقع الناشئ، ولديهما طموحات كبيرة يسعيان إلى تحقيقها في الفترة المقبلة. تقول فاطمة معبرة عن فخرها بهذا الإنجاز: "موقع ذي كارانت هو المنصة الرقمية الإخبارية الوحيدة في باكستان التي حصلت على منحة مبادرة أخبار غوغل، ونحن نتلقى الدعم منهم حاليا لإنشاء أول نموذج للاشتراكات في باكستان والذي سيتم اعتماده في الموقع خلال عام تقريبًا. كما حصل الموقع على دعم من مبادرة "سبلايس لايتس أون" (Splice Lights On)".

وأكدت فاطمة على الفروق بين التلفاز والمنصات الرقمية، خاصة على صعيد الجمهور، قائلة إن "للمنصات الرقمية نوعًا جديدًا من الجمهور، فهي تستهدف أفراد جيل الألفية الذين يقضون أوقاتًا طويلة على هواتفهم ولا يجلسون أمام التلفاز كثيرًا، وتجذبهم القصص المختصرة ومقاطع الفيديو القصيرة، أي المحتوى الذي يحافظ على الجانب التفاعلي ويضمن التنوّع. فالشباب يحصلون على الأخبار عبر الإنترنت، وجائحة كوفيد-19 قد أثرت بالفعل على أنماط سلوكهم، فصاروا أكثر اهتمامًا بمتابعة الأخبار والتطورات، إلى جانب اهتمامهم الأساسي بمتابعة المحتوى الترفيهي. وهذا ما يدفع إلى التفكير في إنشاء المزيد من المنصات الخاصة بالمحتوى الترفيهي في مقابل المنصات الخاصة بالشؤون السياسية".

ويبدو أن عددًا آخر من الصحفيين الشباب في باكستان لديهم اهتمام بالتحول نحو المنصات الرقمية، والاهتمام بشكل أكبر بالجمهور الواسع لهذه المنصات من الشباب عبر تقديم محتوى قصير وممتع يمكن متابعته عبر الأجهزة المحمولة.

ثمة بعض الصحفيين المخضرمين أيضًا من الذين يؤمنون بأهمية التحول نحو الصحافة الرقمية، وقد صار لهم حضور شخصي على منصات يوتيوب وفيسبوك، إذ وجدوا أن هذه المنصات تمنحهم قدرًا أكبر من الحرية في ممارسة العمل الصحفي بالشكل الذي يرغبون فيه، وهي تجربة فريدة لم يسبق أن أتيحت لهم من قبل في وسائل الإعلام التقليدية.

أحد هؤلاء الصحفيين من كراتشي -وقد فضّل عدم ذكر اسمه- أخبرني بأنه اختبر شعور الحريّة أثناء العمل في المنصات الرقمية بعد أن ترك العمل مع وسائل الإعلام التقليدية، وبدأ الكتابة لبعض المواقع الرقمية الناشئة التي صار لها عدد كبير من المتابعين في غضون فترة قصيرة.

1

"تساعدني المنصات الرقمية على نشر قصصي الصحفية بشكل أسرع، كما أنها تصل إلى عدد أكبر من الناس في فترة قصيرة، وهذا أمر مثير بالنسبة إلي. لقد عملت في الصحافة طوال 20 عامًا، ولكنّي لم أشعر من قبل بأنني قادر على الوصول إلى هذا القدر من القراء وبهذه السرعة".

كما أخبرني بكونه معجبا بأن المشرفين على هذه المنصات الرقمية هم صحفيون شباب، وهو ما عزز شعوره بالحرية والقدرة على التعبير عن نفسه بعيدًا عن القيود التقليدية.

"لستُ مضطرًا الآن للانتظار يومًا كاملا لأحظى بتعليق من المحرر المسؤول بشأن ما كتبت، لأن المنصات الرقمية تتيح نشر قصتك الصحفية في وقت أسرع، مما يسمح لك بالتركيز على قصتك الصحفية التالية". ويضيف أن "الكثير من القضايا تحدث في باكستان، وهذه المنصّات الرقميّة هي المكان الأنسب لمتابعتها وتغطيتها"، وهو ما دفعه وعددا من الزملاء إلى التفكير في إنشاء موقع إلكتروني جديد لتغطية القصص الصحفية التي تهملها الصحافة التقليدية. "يمكن أن نرفع مقطع فيديو، أو ننشر مقال رأي، أو تقريرا صحفيا، أو مقالا مطولا، وهذا القدر من الحرية والمرونة مذهل جدًا، خاصة أننا في بيئة صعبة معتادة على الرقابة الذاتية. لو كانت هذه المنصات الرقمية متوفرة أثناء الحكم الدكتاتوري في السبعينيات والثمانينيات، لكان يمكن عبرَها أن نغيّر تاريخ الصحافة في باكستان".

أحمد علي رجل أعمال يتولى منذ 18 شهرا تطوير شركة ناشئة جديدة في الإعلام الرقمي في باكستان. وكان من المزمع إطلاق هذا المشروع مطلع العام الجاري، ولكن تم تأجيل ذلك بسبب جائحة "كوفيد-19". فكّر أحمد بداية في التخلي عن المشروع، ولكن مع تحسّن الأرقام في القطاع الرقميّ بدا أن المشروع لا يزال واعدًا بالنجاح، وقرر أن يستأنف العمل من أجل إطلاقه قريبًا.

يقول أحمد: "لقد شكّل تردّي الوضع الاقتصادي تحديًا كبيرًا منذ مطلع العام، وقد طلب مني المستثمرون تأجيل المشروع حتى يتسنّى لهم تقييم السوق. وبعد فترة قصيرة، ومع تواصل بقاء الناس في المنازل بسبب الجائحة، تزايد الإقبال على الإنترنت والمنصات الإلكترونية، وهذا ما شجعنا على استئناف العمل لإطلاق المشروع، ونأمل أن نتمكن من ذلك قريبًا جدًّا".

وقد أدت المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها باكستان في السنوات الأخيرة إلى التأثير على العاملين في المؤسسات الإعلامية، حيث تم تسريح الكثير منهم، أو خفض رواتبهم بشكل كبير، الأمر الذي دفع العديد من العاملين في هذا القطاع إلى البحث عن فرص مهنية في مجالات أخرى. لكن الفرصة مع ذلك ما تزال سانحة للتحوّل التدريجي إلى الإعلام الرقمي.

بدورها، تكتب غزالة سليمان في موقع "هيب إن باكستان"، بعد أن شغلت سابقاً منصب سكرتيرة التحرير في موقع "براندسيناريو"، وكتبت لسنوات في مجال الإعلام الرقمي.

وتقول إن تغيرًا كبيرًا قد طرأ على الجمهور، كما أن الإعلام الرقمي منح الصحفيين جميعًا -المخضرمين منهم والمبتدئين- مساحة واسعة من الفرص لنشر محتوى ذي جودة عالية والوصول إلى جماهير أوسع. وأضافت غزالة أن جائحة "كوفيد-19" أقنعت الكثيرين بأن الإعلام الرقمي هو المستقبل، بالنظر إلى مدى تأثيره وسرعة وصوله.   

"الكثير من التغييرات تطرأ وبسرعة في العالم الرقمي. إليك مثلا منصة تيك توك التي صار لها حضور واسع جدًّا بين الباكستانيين، ومنصة إنستغرام التي صارت إحدى المنصات المفضلة للتعليم.. إنها ظاهرة جديرة بالاهتمام، وذلك لأن المنصات الرقمية تقدم الأخبار والترفيه والنصائح والدورات التدريبية، وهو ما يجعل منها تجربة مذهلة بحق".

في المقابل، تعتقد غزالة أن ثمة مسائل لا بدّ من التنبه إليها بخصوص المحتوى الذي توفره المنصات الرقمية، وتؤكّد على ضرورة وضع معايير للحفاظ على جودة المحتوى وضمان أن يتمتع العاملون في هذا المجال بالمسؤولية. كما قالت إنه لا بدّ من وضع بعض المعايير والاتفاق عليها، ودراسة المعايير والقوانين والأنظمة المعمول بها في دول أخرى.

لقد دخلت باكستان في عصر الشركات الرقمية الناشئة بالفعل، ومن شأن ذلك أن يغير مستقبل الصحافة وطريقة التعاطي معها في البلاد عبر السنوات المقبلة. ومن المأمول أن يسهم هذا التحول في جعل العمل الصحفي أكثر حرية وتأثيرًا في المجتمع.

 

 

المزيد من المقالات

صحافة "اللحظة" على إنستغرام.. سمات خاصة وسرديات جديدة

ما تزال منصة إنستغرام تتأرجح بين الترويج والسرد، ولا يبدو أنها ستحسم في هويتها قريبا. مع ذلك، تسارع وسائل الإعلام الكبرى لإيجاد موطئ قدم لها على إنستغرام بابتكار قوالب سردية جديدة تتواءم مع طبيعة جمهور يتزايد يوما بعد يوم.

فاتن الجباعي نشرت في: 25 أكتوبر, 2020
البودكاست.. من التجريب إلى الاستثمارات الكبرى

يواصل البودكاست شق طريقه بخطوات ثابتة مستثمرا التطور التكنولوجي، ومستثمرا أيضا الإمكانيات التي يتيحها "السرد الصوتي". ومع ارتفاع الاستثمارات فيه، يبدو مستقبل البودكاست مرتبطا بشكل وثيق بقدرة الصحافة الحديثة على التأثير.

لمياء المقدم نشرت في: 21 أكتوبر, 2020
"تدقيق الحقائق" في العالم العربي.. صحفيون في حقل ألغام

أمام تصاعد موجة السياسيين الشعبويين، صار "تدقيق الحقائق" من صميم الممارسة الصحفية، لكنها في العالم العربي ما تزال تشق خطواتها الأولى في بيئة يصعب أن تقبل أن يكون السياسيون موضع تكذيب.

ربى سلمى نشرت في: 19 أكتوبر, 2020
جائحة كورونا.. ماذا فعلت بالصحافة والصحفيين؟

‏ لم نكن في مجلة "الصحافة"، ونحن نؤصّل للصحافة العلمية عبر إجراء حوارات وإصدار أدلة تعريفية وعقد منتدى كامل، نتوفر على مؤشر رقمي حول مقدار الحاجة للتدريب على الصحافة العلمية، حتى أفصح المركز الدولي للصحفيين أن 66% من المستجوبين في استطلاع حول "الصحافة والجائحة"، عبّروا عن حاجتهم للتدرب على أدواتها. المزيد من المؤشرات المقلقة في القراءة التي قدمها عثمان كباشي للتقرير.  

عثمان كباشي نشرت في: 18 أكتوبر, 2020
لماذا يحتاج الصحفيون التونسيون إلى "محكمة شرف"؟

أثبتت تجربة التنظيم الذاتي للصحفيين نجاعتها في الكثير من البلدان بعيدا عن السلطة السياسية. في تونس ما بعد الثورة، حاول الصحفيون البحث عن صيغة للتنظيم الذاتي، لكن المخاوف ما تزال تتعاظم حول إفراغ التجربة من محتواها أمام استبداد المال السياسي وتجاذبات الأطراف المتصارعة.

محمد اليوسفي نشرت في: 12 أكتوبر, 2020
مهنة الصحافة في ليبيا.. لا تتحدث عن السياسة

من السهل جدا أن يذهب الصحفيون في ليبيا إلى السجن. بعد الثورة، ساد الاعتقاد بأن مساحة الحرية ستتسع أكثر، لكن بعدها بسنوات قليلة، عادت الأمور كما كانت وسط حالة الاستقطاب السياسي الحادة، والنتيجة: اعتقال الصحفيين بتهم غريبة.

عماد المدولي نشرت في: 11 أكتوبر, 2020
الجاسوسية.. شبهة تلاحق صحافة الحرب

"أنا جاسوس يعمل للمصالح السرية بتغطية مثالية: صحفي".. هكذا اختصر الصحفي الفرنسي باتريك دونو قصة انتقاله من تغطية الحروب إلى عميل لأجهزة المخابرات. هذا "الانحراف" جعل الكثير من صحفيي الحروب يكونون دائما موضع شك وريبة.

نزار الفراوي نشرت في: 7 أكتوبر, 2020
الشبكات الاجتماعية.. الصحافة وسط أسراب "الذباب"

بعدما أحكمت قبضتها الكاملة على الإعلام التقليدي، تسابق الأنظمة الزمن لاحتكار فضاء المنصات الرقمية الذي بدا مزعجا لها ومهددا لأسسها. في هذا الجو المطبوع بالتدافع الحاد، يجب على الصحفي أن يجد له موطئ قدم وسط الشبكات الاجتماعية كي لا يجد نفسه عرضة للاندثار.

يونس مسكين نشرت في: 27 سبتمبر, 2020
مأساة "التطبيع" مع الأخبار الزائفة

"الكذبة عندما تتكرر مئة مرة تصبح حقيقة"، مثل شعبي تتداوله الألسن، لكنه يعبر بعمق عن إشكالية الأخبار المزيفة التي تجتاح وسائل الإعلام والمنصات الرقمية. هذه تجربة إسبانية في التحقق، رصدت مئات الأخبار التي كان لها تأثير مباشر على الحسم في اتجاهات الرأي العام.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 22 سبتمبر, 2020
الصحافة الاستقصائية أو ثمن مراقبة السلطة

في بيئة تغلق منافذ الوصول إلى المعلومات، ومحكومة بعلاقة وثيقة بين المؤسسات الصحفية وشركات الإعلان واستبداد الدول، يعمل الصحفي الاستقصائي بحثا عن ممارسة دوره الحيوي: مراقبة السلطة.

محمد أبو قمر  نشرت في: 13 سبتمبر, 2020
الصحافة العلمية أصدق إنباء..

من كان يتوقع أن تحتل أخبار الصحافة العلمية شاشات الأخبار، وتتراجع السياسة إلى الوراء؟ ومن كان يتوقع أن يعوض الأطباء والمتخصصون رجال السياسة ومحلليها؟ هل كانت الصحافة العربية مستعدة للظرف الاستثنائي؟ وهل أصبح الممولون مقتنعين بضرورة الاستثمار في الصحافة العلمية في زمن الوباء؟

هاني بشر نشرت في: 10 سبتمبر, 2020
الصحافة الصحية.. ما بعد كورونا ليس كما قبلها

بعيدا عن ضجيج السياسة وأخبار الحروب، استحوذت أخبار الصحة طيلة شهور على شاشات التلفزيون ومنصات التواصل الاجتماعي. وكان واضحا جدا أن تقديم المعطيات العلمية الصحية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا، يحتاج إلى مهارات دقيقة تسمح بأن يصبح الصحفي وسيطا بين عالم الطب والرأي العام.

دعاء الحاج حسن نشرت في: 10 سبتمبر, 2020
وسائل الإعلام ما بعد أزمة "كوفيد 19".. المستقبل يبدأ الآن!

التحولات العميقة التي أحدثها انتشار فيروس كورونا على النظام العالمي لم تستثن المؤسسات الصحفية. عودة الإعلام التقليدي إلى التأطير الجماهيري، وانهيار النموذج الاقتصادي، أبرز سمات هذه التحولات.

يوسف يعكوبي نشرت في: 6 سبتمبر, 2020
الصحة النفسية للصحافيين في مهنة حافلة بالمخاطر

تفضي الممارسة الصحفية إلى تأثيرات نفسية عميقة. وفي ثنايا تناقضات صارخة وتضييق لا ينتهي، يعيش الصحفيون مضاعفات سيكولوجية تختلف درجة تحملهم لها. هذه مقابلة مع متخصص، تتحدث عن الآثار النفسية للممارسة المهنية على حياة الصحافيين.

فاطمة زكي أبو حية نشرت في: 2 سبتمبر, 2020
كيف يقتل راسموس 10 ذبابات بضربة واحدة؟! عن حدود السخرية في الإعلام

أين تنتهي النكتة؟ وما هي حدود السخرية السياسية؟ الكثير من وسائل الإعلام، وتحت شعار حرية التعبير، تتخذ من السخرية مطية لترسيخ أحكام القيمة والنيل من الأشخاص والمجتمعات بطريقة مهينة. في هذا المقال، ترسيم للحدود بين النكتة والإهانة، وبين أخلاقيات المهنة والصور النمطية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 30 أغسطس, 2020
أزمة المعلمين في الأردن.. حظر النشر أو السردية الواحدة

رغم أن إضراب المعلمين شكل الحدث الأبرز، لكن قرار حظر النشر الذي اتخذته السلطات الأردنية أفسح المجال أمام سيطرة الرواية الواحدة، وهي رواية السلطة. وبعد قرار الإفراج عن أعضاء مجلس النقابة اليوم سارعت وسائل الإعلام المحلية لنشر الخبر، على الرغم من صمتها تجاه الأزمة التي امتدت طوال الشهر الماضي.

هدى أبو هاشم نشرت في: 23 أغسطس, 2020
الصحفي المغترب.. في الحاجة إلى "اللغة الجديدة"

حينما يقرر الصحفي أن يخوض تجربة الاغتراب، يجب أن يكون واعيا بأن أهم تحدٍّ سيواجهه هو القدرة على امتلاك اللغة كمفتاح أساسي للاندماج في البيئة الصحفية الجديدة.

أحمد طلبة نشرت في: 23 أغسطس, 2020
عن الدارجة والفصحى في الإعلام

مع تطور وسائل الإعلام، ظهر تيار واسع يدعو إلى اعتماد اللغة الدارجة للتواصل مع الجمهور، لكن كاتبة المقال لا تتفق مع هذا الطرح، مستندة إلى دراسة أجرتها على مجموعة من الصحف.

شيماء خضر نشرت في: 19 أغسطس, 2020
من ميادين الثورة إلى غرف التحرير 

في الربيع العربي أزهرت صحافة المواطن أيضا.. هواتف صغيرة تحولت إلى مقوض لأكاذيب الإعلام الرسمي، لكنها تجربة لم تخلُ من انتهاكات.. هذه رحلة النشطاء من الهواية إلى الاحتراف. 

محمود الزيبق نشرت في: 18 أغسطس, 2020
الصحافة العابرة للحدود.. أن تروي القصّة بأكملها

هل يمكن للصحفي اليوم أن يعمل لوحده في عالم يشهد جرائم معقدة؟ كيف يمكن له أن يحقق في قضية عابرة للحدود وهو لا يتوفر على المصادر الكافية؟ "الصحافة العابرة للحدود" صارت خياراً جوهريا لبناء قصة متينة.

أحمد حاج حمدو نشرت في: 16 أغسطس, 2020
الصحفيون المستقلون.. مظليون يقاومون السقوط الحر

أصابت جائحة كورونا الصحفيين المستقلين وقضمت من حقوقهم الضئيلة أصلا. ووسط هامش صغير من التحرك، ما يزال "الفريلانسرز" يبحثون عن موطئ قدم "بالقطعة"، وبأجر زهيد وخطر أكبر.

مريم التايدي نشرت في: 27 يوليو, 2020
بعيداً عن المقر.. صحافة تقاوم الحجر

تحولات كثيرة طرأت على الصحافة متأثرة بفيروس كورونا، وهذا ما يدفع إلى السؤال: هل ستستطيع المهنة الصمود عبر توظيف تقنيات وأساليب جديدة في العمل؟

كريم بابا نشرت في: 19 يوليو, 2020
خطاب الكراهية في الإعلام بإثيوبيا.. القانون وحده لا يكفي

ما الذي يضمن ألا أن توظف الدولة القوانين الخاصة بخطاب الكراهية من أجل تصفية معارضيها؟ وكيف يمكن أن تتناسب العقوبات مع حجم الجرم؟ أسئلة ما تزال مثار قلق في إثيوبيا، بينما التخوفات تتعاظم من أن تتحول القوانين إلى وسائل جديدة للحد من حرية التعبير.

بيهايرو شايفارو نشرت في: 12 يوليو, 2020
كليات الصحافة.. "الملجأ الأخير"

"معدلي لم يسمح بغير الصحافة".. جملة قد تعبّر بعمق عن حال تكوين الصحفيين. في الأردن ما تزال كليات ومعاهد الإعلام غارقة في المناهج التقليدية، غير قادرة على مواكبة التغيرات الرقمية. آلية انتقاء غير سليمة للطلبة، والحجر على حريتهم في التعبير، وبيئة سياسية معادية، تجعل مهمة تخريج صحفي جيد صعبة وشاقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 9 يوليو, 2020