مِن "المحرر هو الملك" إلى "الخوارزمية هي الملكة"

منصات التواصل الاجتماعي -التي يتابعها ملايين المستخدمين- أصبحت من أهم اللاعبين المهيمنين على سوق الأخبار.

وبيان ذلك أنها صارت تمتلك سلطة كبيرة في توزيع المعلومات على مستخدميها، وعلى المؤسسات والأفراد الذين ينتجونها.

 تَستخدم منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخوارزميات لأداء وظائف كانت -تقليديا- حكرا على محرري الأخبار. بمعنى آخر، أصبحت هذه الخوارزميات هي من يحدد أهمية المواد الإخبارية وكيفية نشرها. 

لقد طُورت الخوارزميات لكي تتخذ القرارات تلقائيا بشأن المحتوى لأنها -ببساطة- "تتبع الأوامر" من الذي برمجها ونشرها على منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ما هي الخوارزمية؟

يمكن تعريف الخوارزمية بأنها سلسلة من الخطوات لإنجاز مهمة ما. تعالج الخوارزميات كميات هائلة من البيانات لدفع الخدمات في مجالات مثل التنقل والتجارة ووسائل التواصل الاجتماعي والتمويل والسفر، وحتى المواعدة عبر الإنترنت. تصل إلى هاتفك للتحقق من شبكة التواصل الاجتماعي المفضلة لديك. وتظهر موجز الأخبار، وتعرض جميع المشاركات الشيقة التي فاتتك أثناء غيابك.

يتم تنظيم هذه الخلاصة بواسطة خوارزمية تحدد المنشورات الأكثر أهمية بالنسبة لك؛ بناء على نشاطك السابق الذي يضم الإعجابات والأصدقاء والمتابعين والتعليقات.

ومع ظهور "إنترنت الأشياء"، ومع تزايد اعتماد الشبكات على الخوارزميات المعقدة لأداء عدة وظائف بالبرمجيات، فإن تأثير الخوارزميات على مستقبل المؤسسات الإعلامية كبير وعميق.

من خلال هذه الخصائص، تتحكم منصات التواصل الاجتماعي في تدفق المعلومات؛ إذ تصبح مؤثرة في تكوين الرأي حول الموضوعات ذات الأهمية الجماهيرية.

كانت الانتخابات الرئاسية الأمريكية واستفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016 أمثلة شاهدة حول تأثير هذه المنصات في القرارات السياسية. إنها لم تساهم في التأثير على النقاش السياسي فحسب، بل -أيضا- تسامحت مع جميع أنواع التعبير، سواء كانت مفيدة للجمهور أم لا. والأدهى من ذلك، أن هذه الوسائل ساعدت على نشر خطاب الكراهية والأخبار الزائفة.

 

زملاء المهنة الجدد

هناك من يعتبر أن شبكات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث يتصرفون كناشرين للأخبار. هنا يجب إثارة أسئلة حول ماهية واجباتهم الأخلاقية والقانونية: ما هي الأهداف التي تحفز القرارات التي تتخذها هذه المنصات بشأن المحتوى المنشور على منصاتها بشكل عام، وخاصة القرارات المتعلقة بالمحتوى الإخباري؟ ماذا لو كان دافع "جني الأرباح" هو العامل الأكثر أهمية عند اتخاذ القرارات بشأن بث الأخبار؟

منصات التواصل الاجتماعي تختار -ببساطة- المحتوى الإخباري الذي تريد عرضه؛ بناء على الرغبة في إبقاء الأشخاص على منصاتها؛ حتى يتمكنوا من المشاركة في المراقبة المستمرة للمستخدم؛ لاستخراج البيانات التي تسمح لهم بتغذية الإعلانات الموجهة إليه. 

 يدفع ذلك شركات التواصل الاجتماعي إلى منح الامتياز للمحتوى الذي يُنظر إليه على أنه جذاب أو ترفيهي وليس ذا قيمة إخبارية أو صادقة. 

في المقابل، فإن هذه الرغبة في الحصول على حصة من الجمهور وإيرادات الإعلانات تدفع المؤسسات الإخبارية التقليدية والرقمية لإنتاج محتوى يستجيب لـ "سياسات" منصات التواصل الاجتماعي.

 هذه الثنائية تقودنا لفرضيتين: الأولى هي أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي تتحكم بشكل شبه كامل في توزيع الأخبار عبر الإنترنت من خلال التحكم في صناعة الأخبار وجعل الفاعلين الآخرين مثل قاعات الأخبار ووكالات الأنباء والمحطات الإعلامية مجرد موزع. يحدث الأمر دون الاعتراف بالعواقب السلبية والتأثيرات التي تحدثها على بث المعلومات عبر الإنترنت.

الفرضية الثانية هي أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي تؤدي -أيضًا- وظيفة تحريرية باستخدام الخوارزميات المنتشرة على منصاتها، وبالتالي يجب عليها قبول دورها كناشر للأخبار والالتزام بالأخلاقيات التي يتحصن بها الصحفيون عند أداء وظيفتهم التحريرية.

تقييم الوضع الحالي لسوق الأخبار عبر الإنترنت يؤكد أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي تؤدي -بالفعل- دور الناشر، مما يُلزمها بتحديد الواجبات والمسؤوليات. هذه الواجبات والمسؤوليات تفرض عليها الالتزام بحرية التعبير والصحافة واحترام حقوق البحث عن المعلومات وتلقيها ونقلها. 

 

حراس البوابة الحقيقيون 

ما زلنا نعتمد على حراس البوابة اليوم، ما يعني أنه على عكس التوقعات المتفائلة في الماضي التي كانت تستشرف ديمقراطية صناعة الأخبار عن طريق الجمهور كصانع محتوى، تم استبدال مجموعة من صناع القرار في المؤسسات الصحفية بمجموعة أصغر وأكثر قوة من الناحية الاقتصادية. إنهم الحراس الجدد الذين يتمتعون بقوة غير محدودة.

في الماضي كان محررو الأخبار يختارون القصص الإخبارية وفق معاييرهم وقيمهم، كما أنهم يتخذون قرارات بشأن نشر أو استبعاد المواد، بينما في منصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك، تنفذ -الآن- هذه الوظائف التحريرية بواسطة الخوارزميات؛ باستبدال معايير محرري الأخبار بمعايير الذين قاموا بإنشاء وتنفيذ الخوارزميات؛ استنادا على "المعايير الحسابية".

وقد أدت هذه السياسة إلى خلق "تبعية" مؤسسات الصحافة لوسائل التواصل الاجتماعي.

من أجل ضمان البقاء اضطرت وسائل الإعلام إلى اعتماد طريقتين رئيسيتين: أولا تحتاج المؤسسات الإعلامية هذه المنصات للوصول إلى جمهورها؛ إذ يقضي جزء كبير منهم معظم وقته على الإنترنت؛ وثانيا لأن المنصات الاجتماعية تتحكم في معظم سوق الإعلانات اليوم، ولا بد منها للبقاء على قيد الحياة ماليا؛ نظرا لاعتمادها بشكل كبير على برامج مشاركة عائدات الإعلانات. 

 

ثنائية الخوارزمية والمحتوى

هل انتهت مقولة "المحتوى هو الملك" لتبدأ حقبة " الخوارزمية هي الملكة"؟ وهل يمكن الجمع بين المقولتين في غرف الأخبار؟

بدأت "برمجة" الأخبار بالفعل في الظهور في الحياة اليومية لغرف الأخبار، وسنوضح بعض الأمثلة كيف يمكن لـ "البرمجة" أن تساعد الصحافة بالإضافة إلى الآثار المترتبة عنها، وخاصة "الأسئلة الأخلاقية".

تواجه وسائل الإعلام ضغوطا تجارية متزايدة باستمرار، ما يحتم عليها البحث عن هوامش أعلى من الموارد المتضائلة، وهو المحرك الرئيسي لـ "برمجة" الأخبار. في الوقت الحالي، يتمثل أحد الأهداف الرئيسية للمحتوى الآلي في توفير الجهد الصحفي، لاسيما في المهام المتكررة، مع زيادة حجم الإنتاج. 

الإنتاج الآلي هو -في المقام الأول- أداة تساعد في إنشاء المحتوى المضاف. إذ ظهرت تجربة كتابة النصوص والخوارزميات بشكل جيد؛ بدون تحرير بشري.

قامت وكالة أسوشيتد برس الأميريكية Associated Press في نيويورك، جنبا إلى جنب مع شركة البرمجيات Automated Insights بإنشاء نظام يقوم تلقائيا بإنشاء تقارير الأرباح لعملاء الوكالة.

إنه نظام يخفف العبء على المراسلين الماليين. وقد ارتفع الإنتاج من حوالي 300 قصة كل موسم إلى 4400 في آخر إحصاء.

يمكن لغرف الأخبار التعامل مع الكم الهائل من النصوص التي يتم إنتاجها عند التشغيل الآلي. وتعد القدرة على إنتاج كميات كبيرة جدا من النصوص -في وقت قصير- إحدى نقاط القوة العظيمة لـ "البرمجة".

ويمكن أن يفضي ذلك إلى إنشاء فئات محتوى جديدة تجذب مجموعة معينة من المعلنين والمحتوى الذي يحول الزائرين إلى قراء يدفعون.

أثناء تغطية أولمبياد ريو 2016، طورت "واشنطن بوست" هيليوغراف؛ وهي تقنية آلية لرواية القصص. إنه نظام يقوم تلقائيا بإنشاء تحديثات قصيرة متعددة الجمل للقراء.

ظهرت هذه التحديثات في مدونة The Post، لتوسّع -فيما بعد- خدماتها لتشمل التعامل مع البيانات الضخمة، مثل نتائج الانتخابات أو الجريمة أو العقارات أو إعلانات الأرباح.

كانت الحصيلة متواضعة في عامها الأول، حيث أنتجت The Post حوالي 850 مقالة باستخدام Heliograph. 

يجب التأكيد أن استخدام هذه التقنية لا يعني الاستغناء عن الصحفيين؛ فالذكاء الصناعي والبرمجة -رغم تقدمها- ما زالت عاجزة عن كتابة مقال رأي أو تحليل عميق.

إلى أي مدى يمكن أن تحترم هذه الخوارزميات القيم الأخلاقية المعتمدة في غرف التحرير؟ وهل نشهد اليوم انتقالا من "الموضوعية التحريرية" إلى "الموضوعية الميكانيكية" كما سماها Matt Carlson عام 2019؟

إنها أنظمة قادرة على تقديم تمثيلات ومخرجات "تتغلب على حدود "الذاتية البشرية" وتجعلها تابعة لها. 

 

المزيد من المقالات

تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021
العدوان على غزة.. القصص الإنسانية التي لم ترو بعد

خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان الصحفيون مشغولين بالتغطية الآنية للأحداث، وأمام شدة القصف لم يكن سهلا "العثور" على القصة الإنسانية التي يمكن أن تستثير التعاطف أو تحدث التأثير.

محمد أبو قمر  نشرت في: 7 سبتمبر, 2021
"الصحافة آكلة الجيف" في المكسيك

يتجرد الصحفي من تحيزاته المسبقة لكنه لا يتجرد من إنسانيته عند تغطية قضايا تستوجب منه التعاطف مع الضحايا. ورغم ذلك يتجاوز البعض أخلاقيات المهنة، بقصد أو بغير قصد، لاهثا وراء السبق والإثارة، ومتجاهلا الجريمة التي يقترفها بحق الضحايا والمهنة.

نوا زافاليتا نشرت في: 6 سبتمبر, 2021
"رواد الصحافة العمانية".. كتاب للماضي وللحاضر

"رواد الصحافة العمانية" كتاب يؤرخ لمسار الصحافة في عمان، تطوراتها، انكساراتها، وشخصياتها الكبرى التي ساهمت في بناء التجربة الإعلامية خاصة فيما يرتبط بنشر التنوير وقيم الحرية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 5 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
بطالة خريجي الصحافة في فلسطين.. "جيش من العاطلين"

تشير الإحصائيات أن 46 بالمئة من خريجي كليات الصحافة في فلسطين يعانون من البطالة.

لندا شلش نشرت في: 29 أغسطس, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
سقوط كابل بعين من شاهد ونقل.. دروس مراسل ميداني

منذ اللحظات الأولى لإعلان حركة "طالبان" السيطرة على معظم الولايات الأفغانية كان الزميل يونس آيت ياسين، مراسل الجزيرة بكابل، يوفر تغطية متواصلة مسنودة بالمعطيات الميدانية. وعندما أعلنت الحركة عن سقوط العاصمة كان من القلائل الذين واكبوا الحدث الصحفي الأبرز. في هذه الشهادة، يوثق آيت ياسين أهم الدروس الصحفية لتغطية الشأن الأفغاني.

يونس آيت ياسين نشرت في: 22 أغسطس, 2021
غرف صدى الصوت.. الاستبداد الجديد للخوارزميات

عادة من ينبهر الصحفيون بالتعليقات الممجدة لمقالاتهم أو المحتفية بمحتوى وسائل الإعلام دون أن يعلموا أن وسائل التواصل الاجتماعي طورت نوعا جديدا من الخوارزميات يطلق عليه "غرف صدى الصوت" التي لا تسمح بوصول المحتوى إلى الجمهور المختلف.

كريم درويش نشرت في: 17 أغسطس, 2021
"إحنا القصص".. مشروع فلسطيني للسرد الصّحفي الرّقمي التّفاعلي

"إحنا القصص" رؤية سردية جديدة للصحافة الفلسطينية انبثقت عن مساق "صحافة البيانات وتحليل مواقع التّواصل" في برنامج ماجستير الإعلام الرّقميّ والاتّصال في جامعة القدس. بعيدا عن السياسة وعن السرد التقليدي القائم على "فرجة أكثر ومعلومات أقل"، يتبنى المشروع قصص الطلبة الأصيلة.

سعيد أبو معلا نشرت في: 15 أغسطس, 2021
الصّحافة الرقميّة في موريتانيا.. البدايات الصعبة

ما تزال الصحافة الرقمية تتلمس خطواتها الأولى نحو الاحتراف بموريتانيا. وإذا كانت منصات التواصل الاجتماعي قد أتاحت هامشا للحرية، فإن إشكاليات التدريب على المهارات الجديدة يواجه التجربة الفتية.

أحمد سيدي نشرت في: 11 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

كان أشهر صحفي استقصائي في مجال الجريمة المنظمة. حقق في جرائم أخفقت فيها الشرطة، ناصر المظلومين الذين لفظتهم المحاكم بسبب "عدم كفاية الأدلة"، وواجه عصابات تجارة المخدرات. كان مدافعا شرسا عن المهاجرين وواجه بسبب ذلك اتهامات عنصرية. إنه بيتر ر. دي فريس، الصحفي الهولندي الذي اغتيل دفاعا عن الحقيقة.

محمد أمزيان نشرت في: 26 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

انصرف الإعلام العربي إلى التركيز على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، متجاهلاً الشباب، لكن ذلك حثّ العديد من الناشطين منهم على إطلاق مبادراتهم الخاصة، هذه إطلاله على بعضها في هذا المقال.

أمان زيد نشرت في: 8 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021
الإعلام المصري.. واغتيال كليات الصحافة!

الفجوة بين قاعات الدرس والممارسة العملية، تطرح تحديات كبيرة على كليات الإعلام اليوم بمصر. خنق حرية التعبير لا يبدأ بمجرد الدخول لغرف التحرير بقدر ما تتربى الرقابة الذاتية عند الطلاب طيلة الأربع سنوات التي يقضيها الطلاب داخل كليات الصحافة.

روضة علي عبد الغفار نشرت في: 6 يوليو, 2021
"الكاره".. فيلم يروي "القصة الكاملة" للأخبار الكاذبة

"توماش" شاب كذاب يشتغل في شركة متخصصة في تشويه سمعة السياسيين ثم سرعان ما كوّن شبكة من العلاقات من المعقدة مع الصحفيين والسياسيين. "الكاره" فيلم يكثف قصة "توماش" لتكون مرادفا للأساليب "القذرة" للشركات المتخصصة في تشويه السمعة وبث الأخبار الزائفة واغتيال الشخصيات على وسائل التواصل الاجتماعي.

شفيق طبارة نشرت في: 30 يونيو, 2021
لماذا الصحافة عاجزة عن كشف انحيازات استطلاعات الرأي؟

تعمد الكثير من وسائل الإعلام إلى نشر نتائج استطلاعات الرأي دون أن تلجأ إلى التحقق من الآليات العلمية لإجرائها. ومع اتجاه الاستطلاعات للتأُثير في القرار السياسي خاصة أثناء الانتخابات ما تزال التغطية الصحفية عاجزة عن الكشف عن انحيازاتها العميقة.

أروى الكعلي نشرت في: 27 يونيو, 2021