مِن "المحرر هو الملك" إلى "الخوارزمية هي الملكة"

منصات التواصل الاجتماعي -التي يتابعها ملايين المستخدمين- أصبحت من أهم اللاعبين المهيمنين على سوق الأخبار.

وبيان ذلك أنها صارت تمتلك سلطة كبيرة في توزيع المعلومات على مستخدميها، وعلى المؤسسات والأفراد الذين ينتجونها.

 تَستخدم منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخوارزميات لأداء وظائف كانت -تقليديا- حكرا على محرري الأخبار. بمعنى آخر، أصبحت هذه الخوارزميات هي من يحدد أهمية المواد الإخبارية وكيفية نشرها. 

لقد طُورت الخوارزميات لكي تتخذ القرارات تلقائيا بشأن المحتوى لأنها -ببساطة- "تتبع الأوامر" من الذي برمجها ونشرها على منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ما هي الخوارزمية؟

يمكن تعريف الخوارزمية بأنها سلسلة من الخطوات لإنجاز مهمة ما. تعالج الخوارزميات كميات هائلة من البيانات لدفع الخدمات في مجالات مثل التنقل والتجارة ووسائل التواصل الاجتماعي والتمويل والسفر، وحتى المواعدة عبر الإنترنت. تصل إلى هاتفك للتحقق من شبكة التواصل الاجتماعي المفضلة لديك. وتظهر موجز الأخبار، وتعرض جميع المشاركات الشيقة التي فاتتك أثناء غيابك.

يتم تنظيم هذه الخلاصة بواسطة خوارزمية تحدد المنشورات الأكثر أهمية بالنسبة لك؛ بناء على نشاطك السابق الذي يضم الإعجابات والأصدقاء والمتابعين والتعليقات.

ومع ظهور "إنترنت الأشياء"، ومع تزايد اعتماد الشبكات على الخوارزميات المعقدة لأداء عدة وظائف بالبرمجيات، فإن تأثير الخوارزميات على مستقبل المؤسسات الإعلامية كبير وعميق.

من خلال هذه الخصائص، تتحكم منصات التواصل الاجتماعي في تدفق المعلومات؛ إذ تصبح مؤثرة في تكوين الرأي حول الموضوعات ذات الأهمية الجماهيرية.

كانت الانتخابات الرئاسية الأمريكية واستفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016 أمثلة شاهدة حول تأثير هذه المنصات في القرارات السياسية. إنها لم تساهم في التأثير على النقاش السياسي فحسب، بل -أيضا- تسامحت مع جميع أنواع التعبير، سواء كانت مفيدة للجمهور أم لا. والأدهى من ذلك، أن هذه الوسائل ساعدت على نشر خطاب الكراهية والأخبار الزائفة.

 

زملاء المهنة الجدد

هناك من يعتبر أن شبكات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث يتصرفون كناشرين للأخبار. هنا يجب إثارة أسئلة حول ماهية واجباتهم الأخلاقية والقانونية: ما هي الأهداف التي تحفز القرارات التي تتخذها هذه المنصات بشأن المحتوى المنشور على منصاتها بشكل عام، وخاصة القرارات المتعلقة بالمحتوى الإخباري؟ ماذا لو كان دافع "جني الأرباح" هو العامل الأكثر أهمية عند اتخاذ القرارات بشأن بث الأخبار؟

منصات التواصل الاجتماعي تختار -ببساطة- المحتوى الإخباري الذي تريد عرضه؛ بناء على الرغبة في إبقاء الأشخاص على منصاتها؛ حتى يتمكنوا من المشاركة في المراقبة المستمرة للمستخدم؛ لاستخراج البيانات التي تسمح لهم بتغذية الإعلانات الموجهة إليه. 

 يدفع ذلك شركات التواصل الاجتماعي إلى منح الامتياز للمحتوى الذي يُنظر إليه على أنه جذاب أو ترفيهي وليس ذا قيمة إخبارية أو صادقة. 

في المقابل، فإن هذه الرغبة في الحصول على حصة من الجمهور وإيرادات الإعلانات تدفع المؤسسات الإخبارية التقليدية والرقمية لإنتاج محتوى يستجيب لـ "سياسات" منصات التواصل الاجتماعي.

 هذه الثنائية تقودنا لفرضيتين: الأولى هي أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي تتحكم بشكل شبه كامل في توزيع الأخبار عبر الإنترنت من خلال التحكم في صناعة الأخبار وجعل الفاعلين الآخرين مثل قاعات الأخبار ووكالات الأنباء والمحطات الإعلامية مجرد موزع. يحدث الأمر دون الاعتراف بالعواقب السلبية والتأثيرات التي تحدثها على بث المعلومات عبر الإنترنت.

الفرضية الثانية هي أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي تؤدي -أيضًا- وظيفة تحريرية باستخدام الخوارزميات المنتشرة على منصاتها، وبالتالي يجب عليها قبول دورها كناشر للأخبار والالتزام بالأخلاقيات التي يتحصن بها الصحفيون عند أداء وظيفتهم التحريرية.

تقييم الوضع الحالي لسوق الأخبار عبر الإنترنت يؤكد أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي تؤدي -بالفعل- دور الناشر، مما يُلزمها بتحديد الواجبات والمسؤوليات. هذه الواجبات والمسؤوليات تفرض عليها الالتزام بحرية التعبير والصحافة واحترام حقوق البحث عن المعلومات وتلقيها ونقلها. 

 

حراس البوابة الحقيقيون 

ما زلنا نعتمد على حراس البوابة اليوم، ما يعني أنه على عكس التوقعات المتفائلة في الماضي التي كانت تستشرف ديمقراطية صناعة الأخبار عن طريق الجمهور كصانع محتوى، تم استبدال مجموعة من صناع القرار في المؤسسات الصحفية بمجموعة أصغر وأكثر قوة من الناحية الاقتصادية. إنهم الحراس الجدد الذين يتمتعون بقوة غير محدودة.

في الماضي كان محررو الأخبار يختارون القصص الإخبارية وفق معاييرهم وقيمهم، كما أنهم يتخذون قرارات بشأن نشر أو استبعاد المواد، بينما في منصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك، تنفذ -الآن- هذه الوظائف التحريرية بواسطة الخوارزميات؛ باستبدال معايير محرري الأخبار بمعايير الذين قاموا بإنشاء وتنفيذ الخوارزميات؛ استنادا على "المعايير الحسابية".

وقد أدت هذه السياسة إلى خلق "تبعية" مؤسسات الصحافة لوسائل التواصل الاجتماعي.

من أجل ضمان البقاء اضطرت وسائل الإعلام إلى اعتماد طريقتين رئيسيتين: أولا تحتاج المؤسسات الإعلامية هذه المنصات للوصول إلى جمهورها؛ إذ يقضي جزء كبير منهم معظم وقته على الإنترنت؛ وثانيا لأن المنصات الاجتماعية تتحكم في معظم سوق الإعلانات اليوم، ولا بد منها للبقاء على قيد الحياة ماليا؛ نظرا لاعتمادها بشكل كبير على برامج مشاركة عائدات الإعلانات. 

 

ثنائية الخوارزمية والمحتوى

هل انتهت مقولة "المحتوى هو الملك" لتبدأ حقبة " الخوارزمية هي الملكة"؟ وهل يمكن الجمع بين المقولتين في غرف الأخبار؟

بدأت "برمجة" الأخبار بالفعل في الظهور في الحياة اليومية لغرف الأخبار، وسنوضح بعض الأمثلة كيف يمكن لـ "البرمجة" أن تساعد الصحافة بالإضافة إلى الآثار المترتبة عنها، وخاصة "الأسئلة الأخلاقية".

تواجه وسائل الإعلام ضغوطا تجارية متزايدة باستمرار، ما يحتم عليها البحث عن هوامش أعلى من الموارد المتضائلة، وهو المحرك الرئيسي لـ "برمجة" الأخبار. في الوقت الحالي، يتمثل أحد الأهداف الرئيسية للمحتوى الآلي في توفير الجهد الصحفي، لاسيما في المهام المتكررة، مع زيادة حجم الإنتاج. 

الإنتاج الآلي هو -في المقام الأول- أداة تساعد في إنشاء المحتوى المضاف. إذ ظهرت تجربة كتابة النصوص والخوارزميات بشكل جيد؛ بدون تحرير بشري.

قامت وكالة أسوشيتد برس الأميريكية Associated Press في نيويورك، جنبا إلى جنب مع شركة البرمجيات Automated Insights بإنشاء نظام يقوم تلقائيا بإنشاء تقارير الأرباح لعملاء الوكالة.

إنه نظام يخفف العبء على المراسلين الماليين. وقد ارتفع الإنتاج من حوالي 300 قصة كل موسم إلى 4400 في آخر إحصاء.

يمكن لغرف الأخبار التعامل مع الكم الهائل من النصوص التي يتم إنتاجها عند التشغيل الآلي. وتعد القدرة على إنتاج كميات كبيرة جدا من النصوص -في وقت قصير- إحدى نقاط القوة العظيمة لـ "البرمجة".

ويمكن أن يفضي ذلك إلى إنشاء فئات محتوى جديدة تجذب مجموعة معينة من المعلنين والمحتوى الذي يحول الزائرين إلى قراء يدفعون.

أثناء تغطية أولمبياد ريو 2016، طورت "واشنطن بوست" هيليوغراف؛ وهي تقنية آلية لرواية القصص. إنه نظام يقوم تلقائيا بإنشاء تحديثات قصيرة متعددة الجمل للقراء.

ظهرت هذه التحديثات في مدونة The Post، لتوسّع -فيما بعد- خدماتها لتشمل التعامل مع البيانات الضخمة، مثل نتائج الانتخابات أو الجريمة أو العقارات أو إعلانات الأرباح.

كانت الحصيلة متواضعة في عامها الأول، حيث أنتجت The Post حوالي 850 مقالة باستخدام Heliograph. 

يجب التأكيد أن استخدام هذه التقنية لا يعني الاستغناء عن الصحفيين؛ فالذكاء الصناعي والبرمجة -رغم تقدمها- ما زالت عاجزة عن كتابة مقال رأي أو تحليل عميق.

إلى أي مدى يمكن أن تحترم هذه الخوارزميات القيم الأخلاقية المعتمدة في غرف التحرير؟ وهل نشهد اليوم انتقالا من "الموضوعية التحريرية" إلى "الموضوعية الميكانيكية" كما سماها Matt Carlson عام 2019؟

إنها أنظمة قادرة على تقديم تمثيلات ومخرجات "تتغلب على حدود "الذاتية البشرية" وتجعلها تابعة لها. 

 

المزيد من المقالات

إسرائيل و"قانون الجزيرة".. "لا لكاتم الصوت"

قتلوا صحفييها وعائلاتهم، دمروا المقرات، خاضوا حملة منظمة لتشويه سمعة طاقمها.. قناة الجزيرة، التي ظلت تغطي حرب الإبادة الجماعية في زمن انحياز الإعلام الغربي، تواجه تشريعا جديدا للاحتلال الإسرائيلي يوصف بـ "قانون الجزيرة". ما دلالات هذا القانون؟ ولماذا تحاول "أكبر ديمقراطية بالشرق الأوسط" إسكات صوت الجزيرة؟

عمرو حبيب نشرت في: 22 أبريل, 2024
هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلق الصوتي في الإعلام؟

يضفي التعليق الصوتي مسحة خاصة على إنتاجات وسائل الإعلام، لكن تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي يطرح أسئلة كبرى من قبيل: هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلقين الصوتيين؟ وما واقع استخدامنا لهذه التطبيقات في العالم العربي؟

فاطمة جوني نشرت في: 18 أبريل, 2024
تعذيب الصحفيين في اليمن.. "ولكن السجن أصبح بداخلي"

تعاني اليمن على مدى عشر سنوات واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق. يعمل فيها الصحفي اليمني في بيئة معادية لمهنته، ليجد نفسه عُرضة لصنوف من المخاطر الجسيمة التي تتضمن القتل والخطف والاعتقال والتهديد وتقييد حرية النشر والحرمان من حق الوصول إلى المعلومات.

سارة الخباط نشرت في: 5 أبريل, 2024
صدى الأصوات في زمن الأزمات: قوة التدوين الصوتي في توثيق الحروب والنزاعات

في عالم تنتشر فيه المعلومات المضلِّلة والأخبار الزائفة والانحيازات السياسية، يصبح التدوين الصوتي سلاحا قويا في معركة الحقيقة، ما يعزز من قدرة المجتمعات على فهم الواقع من منظور شخصي ومباشر. إنه ليس مجرد وسيلة للتوثيق، بل هو أيضا طريقة لإعادة صياغة السرديات وتمكين الأفراد من إيصال أصواتهم، في أوقات يكون فيها الصمت أو التجاهل مؤلما بشكل خاص.

عبيدة فرج الله نشرت في: 31 مارس, 2024
عن دور المنصات الموجهة للاجئي المخيمات بلبنان في الدفاع عن السردية الفلسطينية

كيف تجاوزت منصات موجهة لمخيمات اللجوء الفلسطينية حالة الانقسام أو التجاهل في الإعلام اللبناني حول الحرب على غزة؟ وهل تشكل هذه المنصات بديلا للإعلام التقليدي في إبقاء القضية الفلسطينية حية لدى اللاجئين؟

أحمد الصباهي نشرت في: 26 مارس, 2024
العلوم الاجتماعيّة في كليّات الصحافة العربيّة.. هل يستفيد منها الطلبة؟

تدرس الكثير من كليات الصحافة بعض تخصصات العلوم الاجتماعية، بيد أن السؤال الذي تطرحه هذه الورقة/ الدراسة هو: هل يتناسب تدريسها مع حاجيات الطلبة لفهم مشاكل المجتمع المعقدة؟ أم أنها تزودهم بعدة نظرية لا تفيدهم في الميدان؟

وفاء أبو شقرا نشرت في: 18 مارس, 2024
عن إستراتيجية طمس السياق في تغطية الإعلام البريطاني السائد للحرب على غزّة

كشف تحليل بحثي صدر عن المركز البريطاني للرقابة على الإعلام (CfMM) عن أنماط من التحيز لصالح الرواية الإسرائيلية ترقى إلى حد التبني الأعمى لها، وهي نتيجة وصل إليها الباحث عبر النظر في عينة من أكثر من 25 ألف مقال وأكثر من 176 ألف مقطع مصور من 13 قناة تلفزيونية خلال الشهر الأول من الحرب فقط.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 13 مارس, 2024
صحفيات غزة.. حكايات موت مضاعف

يوثق التقرير قصص عدد من الصحفيات الفلسطينيات في قطاع غزة، ويستعرض بعضاً من أشكال المعاناة التي يتعرضن لها في ظل حرب الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

فاطمة بشير نشرت في: 12 مارس, 2024
عن العنف الرقمي ضد الصحفيات في الأردن

تبرز دراسة حديثة أن أكثر من نصف الصحفيات الأردنيات تعرضن للعنف الرقمي. البعض منهن اخترن المقاومة، أما البعض الآخر، فقررن ترك المهنة مدفوعات بحماية قانونية ومهنية تكاد تكون منعدمة. هذه قصص صحفيات مع التأثيرات الطويلة المدى مع العنف الرقمي.

فرح راضي الدرعاوي نشرت في: 11 مارس, 2024
الصحافة المرفقة بالجيش وتغطية الحرب: مراجعة نقدية

طرحت تساؤلات عن التداعيات الأخلاقية للصحافة المرفقة بالجيش، ولا سيما في الغزو الإسرائيلي لغزة، وإثارة الهواجس بشأن التفريط بالتوازن والاستقلالية في التغطية الإعلامية للحرب. كيف يمكن أن يتأثر الصحفيون بالدعاية العسكرية المضادة للحقيقة؟

عبير أيوب نشرت في: 10 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في سياق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وقطع شبكات الاتصال والتضييق على المحتوى الفلسطيني، يضحي أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليدي في عُرف الإعلاميين، قناتين لا غنى عنهما للوصول إلى الأخبار في القطاع.

نداء بسومي
نداء بسومي نشرت في: 3 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024