الصّحافة الرقميّة في موريتانيا.. البدايات الصعبة

 

في أواسط القرن العشرين، تنبأ المنظّر الإعلامي الكندي مارشال ماكلوهان بأن العالم سيتحول بفعل التطور التكنولوجي المتسارع إلى قرية صغيرة. وقد أثبت الواقع الذي نعيشه اليوم صحة نبوءة ماكلوهان، حيث وصل عدد مستخدمي الهاتف المحمول بحسب التقرير (1) الذي اُعد بالشراكة بين هوتسويت (hoot suite) و وي آر سوشل (we are social) إلى 5.20 مليار مستخدم، ووصل عدد مستخدمي الإنترنت إلى 4.66 مليار، أما مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي فقد بلغ عددهم 4.14 مليار مستخدم. 

هذا العدد الهائل من المستخدمين، تحوّل إلى جمهور تتنافس وسائل الإعلام على استقطابه، وألقى بظلاله على الممارسات الصّحفية، فظهر ما بات يعرف بالإعلام الرقمي، وصحافة المواطن، وصحافة اللحظة.

في هذا المقال نسلط الضوء على الصحافة الموريتانية في زمن الثورة الرقمية، محاولين الإجابة على الأسئلة التالية: 

كيف تأثرت الصحافة الموريتانية سلبا وإيجابيا بالثورة الرقمية؟ 

وما تطلعات الصحفيين لمستقبل الصحافة في العصر الرقمي؟

ظهرت الصّحافة الرقمية في تسعينيات القرن الماضي بالتزامن مع انتشار المواقع الإلكترونية الإخبارية، وبداية موسم الهجرة من المطبوع إلى الرقمي، ما يمكن اعتباره بدايةً لانحسار الصحافة المطبوعة تحت تأثير ثورة تكنولوجيا الاتصال.  لقد اختفى نحو 200 صحيفة بريطانية منذ عام 2005، وتراجع تداول الصحف في اليابان بمقدار 10 ملايين منذ عام 2000، وفي المغرب الكبير توقفت نحو 60 صحيفة عن الصدور في الجزائر منذ عام 2014، واختفى ما يصل إلى 58 بالمئة من الصحف الورقية في أقل من 7 سنوات في المغرب (2).

ومع مطلع الألفية الجديدة كان العالم على موعد مع ثورة اتصال ثانية، تمثلت في ظهور ما بات يعرف الآن بشبكات التواصل الاجتماعي، ليبدأ موسم هجرة جديد. فعدد المستخدمين الذي يحسب بالمليارات على منصات التواصل الاجتماعي، أرغم مؤسسات الإعلام التقليدية على حجز مكان لها بين هذا الجمهور الكبير، الذي أصبح يتفاعل بشكل مباشر مع الرسائل الإعلامية، ويشارك في مواكبة الأحداث، ونشر الأخبار والتعليق عليها.

ولم تكن موريتانيا بمعزل عن هذا الواقع، حيث يرى الأستاذ الهيبة الشيخ سيداتي، المدير التنفيذي لوكالة أنباء الأخبار المستقلة، أن العديد من المؤسسات الصحفية الموريتانية أدركت أهمية الانتقال إلى مجال الصحافة الرقمية. فعملت على مواكبة التطور الذي أحدثته شبكات التواصل الاجتماعي في المشهد الإعلامي، فأفادت واستفادت من هذا الواقع، وباتت تبث رسائلها في قوالب تناسب طبيعةَ وجمهورَ المنصات الرقمية، مع المحافظة على مبادئ المهنة، وركائز العمل الصحفي. أما المؤسسات التي رأت في الإعلام الرقمي عدوا لها، واعتبرته مصدرا لنشر الشائعات والأخبار الزائفة، فقد باتت خارج من المنافسة.

السرعة في نقل المعلومة والتفاعل معها من أهم ما أضافه الإعلام الرقمي لمهنة الصحافة بحسب الهيبة، فقد كانت الأخبار تُنقل في مواعيدَ محددة عبر الصّحف، والمحطات الإذاعية، والقنوات الفضائية، وتحتاج وقتا طويلا لتُحدِث التأثير المنتظر، أما في العصر الرقمي فإن الرسائل الإعلامية تنشر فور حدوثها، وتحدث تأثيرا آنيا، وعند أي خطأ -حتى ولو كان مطبعيا- تتلقى المؤسسة الإعلامية عشرات الردود الغاضبة، ما يعبر عن حضور الجمهور ويقظته، ويؤكد أن وسائل استقبال الأخبار أصبحت في كل يد، بعد أن كانت في كل بيت في أحسن الأحوال خاصة مع إتاحة خاصية التفاعلية.

وبموازاة الفوائد الكثيرة التي أتاحتها شبكات التواصل الاجتماعي لمهنة الصحافة، يرى الهيبة أنها مثّلت متنفساً للصحفيين يعبّرون من خلاله عن آرائهم الشخصية، متجردين من ضوابط العمل الصحفي التي تفرض عليهم نقل الأخبار دون إبداء رأي، أو انحياز لطرف دون آخر، كما استفادوا من تنوع المصادر وتعدّدها وسرعة الوصول إليها.

يقول الهيبة دخلنا في "الأخبـار" ميدان الإعلام الجديد متأخرين نسبيا مقارنة ببعض المؤسسات الأخرى، واستفدنا كثيرا من تجربة بعض القنوات الإعلامية العربية والدولية التي سبقتنا إلى هذا المجال، خاصة شبكة الجزيرة الإعلامية، حيث بتنا نعدّ محتوى لصفحتنا على فيسبوك يختلف عن المحتوى التقليدي الذي كنا ننتجه في صحيفتنا الأسبوعية وفي موقعنا الإخباري. وهو محتوى يحافظ على ضوابط المهنة، ويراعي خصوصية شبكات التواصل الاجتماعي. ومكنّنا فيسبوك من الحصول على معطيات دقيقة حول جمهورنا المستهدف، وصارت لدينا معرفة باهتماماته وفئاته العمرية وتوزيعه الجغرافي، وأصبحت سياساتنا وخططنا المستقبلية واضحة المعالم، محددة الأهداف، ومستندة إلى إحصائيات وأرقام ومعطيات دقيقة. 

ويرى الأستاذ أبو بكر ولد المامي وهو أحد الفاعلين في ميدان الإعلام الرقمي في موريتانيا أن الصحافة الرقمية أضافت انسيابية في نقل الأخبار وانتشارها والتفاعل معها، خصوصا في بدايات ظهور منصات مختصة في الصحافة الرقمية كمنصة تواتر التي تعد من أوائل الشبكات الرقمية في موريتانيا، وكان أبوبكر مسؤول النشر والتحرير فيها خلال الفترة الممتدة بين 2015 و2018 قبل أن ينتقل إلى العمل بمنصة الرؤية التي تعد أكبر منصة رقمية في موريتانيا من حيث عدد المتابعين. 

إلا أن ساحة الإعلام الرقمي في موريتانيا تشهد مؤخرا ما يشبه الفوضى بتعبير أبو بكر، ذلك أن شبكات التواصل الاجتماعي تتيح لأي مستخدم إمكانية إنشاء منصة رقمية، دون أن تكون لديه خبرة بمبادئ وأخلاقيات العمل الصحفي، وأغلب هذه المنصات تفتقر إلى المهنية، ولا تمتلك أطقماً فنية وتحريرية تمكّنها من نقل المعلومات والأخبار وفق معايير الجودة والصدقية، وفي بعض الأحيان تقوم هذه المنصات على شخص واحد بلا خلفية إعلامية، يوجّه عدسة هاتفه إلى أي شيء يجد فيه غرابة، أو يرى أنه قد يجلب التفاعل، دون مراعاة لأي شيء آخر. 

ومن المشاكل التي تواجه العاملين في ميدان الصحافة الرقمية في موريتانيا، غياب قوانين تحكم الممارسة المهنية، فهوم مجال مفتوح أمام الجميع، وقد نتج عن ذلك ظهور ما يمكن وصفه بـ "المتسولين باسم الصحافة" حيث يمارس هؤلاء أنماطا من الابتزاز، فهم على استعداد لتشويه صورة أي مسؤول أو موظف أو رجل أعمال لا يدفع لهم.. أما من يقدم المال فهو "الرجل المناسب في المكان المناسب". 

غياب الدعم وضَعف الأجور والعمل دون عقودٍ تحمي حقوق الصحفيين، مما ساهم في ترسيخ هذه العادة السيئة، ودفع العديد من أصحاب الخبرة والأسماء الوازنة إلى البحث عن مصادر دخل خارج مهنة الصحافة، وأتاح غيابهم الفرصة لظهور ثلة من الأدعياء والمتطفلين. 

 

ولئن كانت المنصات الرقمية تحظى بأهمية كبيرة في موريتانيا، فإن تصدّر أصحاب الخبرة للمشهد يعد أولوية الأولويات، تحديدا في ظلّ حاجة المواطن إلى وجود مؤسسات صحفية قادرة على مراقبة أداء الحكومة، وكشف أي شبهة فساد، ومواجهة المتطفلين على المهنة، خصوصا مع انتشار شبكات رقمية تعتمد في تمويلها على رجال أعمال وجهات خارجية. ويمكن اعتبارها أذرعاً إعلامية لمصادر تمويلها. 

 

مصادر: 

 

1-    DIGITAL 2020: OCTOBER GLOBAL STATSHOT      

 

2- ما هو مصير الصحافة الورقية؟

 

هوامش: 

 

الهيبة الشيخ سيداتي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الأخبار المستقلة/ مقابلة 

 

أبوبكر ولد المامي صحفي موريتاني/ مقابلة

المزيد من المقالات

محنة الصحافة المكتوبة في السالفادور

تعيش الصحافة المكتوبة في السالفادور كما في باقي دول العالم أزمة غير مسبوقة، عمقتها جائحة كورونا. النموذج الاقتصادي الهش للصحف القائم على الإعلان والمبيعات أصيب بالإفلاس مقرونا بمناخ سياسي تحاول فيه السلطة الإجهاز على حرية الصحافة.

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 17 أكتوبر, 2021
الإعلام المقدسي الذي هدم سردية الاحتلال

رغم حملة الاعتقالات والتضييق التي قادتها سلطات الاحتلال، ورغم الحصار الذي فرضته منصات التواصل الاجتماعي على المحتوى الفلسطيني، فإن الإعلام المقدسي استطاع أن يقوض السردية الإسرائيلية مقدما صورة حقيقية لأثر العدوان على حياة الناس.

هدى أبو هاشم نشرت في: 12 أكتوبر, 2021
قراءة في أداء الصحافة المغربية في الانتخابات البرلمانية 2021

جرت الانتخابات البرلمانية المغربية في أجواء موسومة بانتشار فيروس كوفيد-19 وفي ظرفية تراجع فيه دور الصحافة المستقلة في مراقبة الفاعلين السياسيين. ووسط انهيار مسبوق في مبيعات الصحف، انتعشت الأخبار المزيفة والتضليل الإعلامي دون أن تكون ثمة آليات للتحقق.

محمد مستعد نشرت في: 3 أكتوبر, 2021
الإمبراطوريات الإعلامية.. الصحافة تحت رحمة رجال الأعمال

التعددية الإعلامية مطلب ديمقراطي لفتح الفضاء السياسي، وإملاء اقتصادي تفرضه حكامة النظام الرأسمالي.

نزار الفراوي نشرت في: 26 سبتمبر, 2021
تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021
العدوان على غزة.. القصص الإنسانية التي لم ترو بعد

خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان الصحفيون مشغولين بالتغطية الآنية للأحداث، وأمام شدة القصف لم يكن سهلا "العثور" على القصة الإنسانية التي يمكن أن تستثير التعاطف أو تحدث التأثير.

محمد أبو قمر  نشرت في: 7 سبتمبر, 2021
"الصحافة آكلة الجيف" في المكسيك

يتجرد الصحفي من تحيزاته المسبقة لكنه لا يتجرد من إنسانيته عند تغطية قضايا تستوجب منه التعاطف مع الضحايا. ورغم ذلك يتجاوز البعض أخلاقيات المهنة، بقصد أو بغير قصد، لاهثا وراء السبق والإثارة، ومتجاهلا الجريمة التي يقترفها بحق الضحايا والمهنة.

نوا زافاليتا نشرت في: 6 سبتمبر, 2021
"رواد الصحافة العمانية".. كتاب للماضي وللحاضر

"رواد الصحافة العمانية" كتاب يؤرخ لمسار الصحافة في عمان، تطوراتها، انكساراتها، وشخصياتها الكبرى التي ساهمت في بناء التجربة الإعلامية خاصة فيما يرتبط بنشر التنوير وقيم الحرية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 5 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
بطالة خريجي الصحافة في فلسطين.. "جيش من العاطلين"

تشير الإحصائيات أن 46 بالمئة من خريجي كليات الصحافة في فلسطين يعانون من البطالة.

لندا شلش نشرت في: 29 أغسطس, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
سقوط كابل بعين من شاهد ونقل.. دروس مراسل ميداني

منذ اللحظات الأولى لإعلان حركة "طالبان" السيطرة على معظم الولايات الأفغانية كان الزميل يونس آيت ياسين، مراسل الجزيرة بكابل، يوفر تغطية متواصلة مسنودة بالمعطيات الميدانية. وعندما أعلنت الحركة عن سقوط العاصمة كان من القلائل الذين واكبوا الحدث الصحفي الأبرز. في هذه الشهادة، يوثق آيت ياسين أهم الدروس الصحفية لتغطية الشأن الأفغاني.

يونس آيت ياسين نشرت في: 22 أغسطس, 2021
غرف صدى الصوت.. الاستبداد الجديد للخوارزميات

عادة من ينبهر الصحفيون بالتعليقات الممجدة لمقالاتهم أو المحتفية بمحتوى وسائل الإعلام دون أن يعلموا أن وسائل التواصل الاجتماعي طورت نوعا جديدا من الخوارزميات يطلق عليه "غرف صدى الصوت" التي لا تسمح بوصول المحتوى إلى الجمهور المختلف.

كريم درويش نشرت في: 17 أغسطس, 2021
"إحنا القصص".. مشروع فلسطيني للسرد الصّحفي الرّقمي التّفاعلي

"إحنا القصص" رؤية سردية جديدة للصحافة الفلسطينية انبثقت عن مساق "صحافة البيانات وتحليل مواقع التّواصل" في برنامج ماجستير الإعلام الرّقميّ والاتّصال في جامعة القدس. بعيدا عن السياسة وعن السرد التقليدي القائم على "فرجة أكثر ومعلومات أقل"، يتبنى المشروع قصص الطلبة الأصيلة.

سعيد أبو معلا نشرت في: 15 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

كان أشهر صحفي استقصائي في مجال الجريمة المنظمة. حقق في جرائم أخفقت فيها الشرطة، ناصر المظلومين الذين لفظتهم المحاكم بسبب "عدم كفاية الأدلة"، وواجه عصابات تجارة المخدرات. كان مدافعا شرسا عن المهاجرين وواجه بسبب ذلك اتهامات عنصرية. إنه بيتر ر. دي فريس، الصحفي الهولندي الذي اغتيل دفاعا عن الحقيقة.

محمد أمزيان نشرت في: 26 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

انصرف الإعلام العربي إلى التركيز على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، متجاهلاً الشباب، لكن ذلك حثّ العديد من الناشطين منهم على إطلاق مبادراتهم الخاصة، هذه إطلاله على بعضها في هذا المقال.

أمان زيد نشرت في: 8 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021