يقوض تركيز وسائل الإعلام في يد عدد صغير من رجال الأعمال الأغنياء، الوظيفة الأساسية للصحافة: مراقبة السلطة. هكذا تصبح "الصحافة" مجرد سلعة خاضعة لمنطق الربح والخسارة تقتل التنوع وتهدد المسار الديمقراطي. يختصر إمبراطور الإعلام موردوخ التحكم في وسائل الإعلام بعبارة واضحة: "الاحتكار شيء سيئ...إلا إذا حاز المرء شيئا منه".

الإمبراطوريات الإعلامية.. الصحافة تحت رحمة رجال الأعمال

التعددية الإعلامية مطلب ديمقراطي لفتح الفضاء السياسي، وإملاء اقتصادي تفرضه حكامة النظام الرأسمالي. لكن تبادل الخدمات بين السلطتين السياسية والاقتصادية وتكاملهما أفضيا إلى مسلسل ينقض المبدأ الأصلي للتعددية؛ من خلال تراكم الاتجاه نحو التركيز الاقتصادي لوسائل الإعلام في يد جماعات المصالح، مما يكرس تعددية متحكماً فيها.

في بلدان الجنوب والشمال على السواء، ترفع الضمائر اليقظة والنخب المهمومة بمستقبل الديمقراطية شعارات الحذر من القبضة المالية الاحتكارية على الإعلام التي تشكل خطرا على بنيات النظام السياسي وقيمه، وعلى حقوق الإنسان بوجه عام والحق في الخدمة العمومية بشكل خاص. لكن الواقع عنيد، وازدهار العقيدة النيوليبرالية ينتج موجات دفع معنوية وبنيوية تكرس الأحادية والتنميط وتبتلع هوامش التعددية.

 

في قبضة الأخطبوط

ليس تركيز ملكية وسائل الإعلام مجرد انحراف اقتصادي، بل هو مشكلة أساسية بالنسبة للديمقراطية بالنظر إلى الإمكانيات المتاحة أمام تحويل السلطة الاقتصادية إلى سلطة سياسية، ومخاطر التأثير على الرأي العام وعلى سير المؤسسات الديمقراطية.

يؤدي التركيز أيضا إلى إعادة النظر في قيمة المادة الإعلامية التي تصبح سلعة خاضعة لمصلحة المقاولة خارج منطق المصلحة العامة. وأول من يدفع الثمن هو الصحافة المهنية المضطرة إلى التأقلم مع أهداف التدبير المقاولاتي المهووس بالأرقام وإكراهاته، فتكون النتيجة بالنسبة للمحتوى ضغطاً أكبر في اتجاه تبني أنظمة التدبير الاقتصادية المتمركزة حول الربح؛ عبر تقليص البعد الإخباري والتحليلي وتقزيم مساحات قضايا الشأن العام.

أسماء مثل موردوخ وبرلسكوني وكونراد بلاك استثمروا في هذا الباب وتحكموا في مجموعات اختلط فيها النفوذ الاقتصادي بالأجندات السياسية. من جهة أخرى، يؤدي التركيز إلى تكريس الاتجاه نحو إرضاء المعلنين، ما يفرز في النهاية نوعا من التماثل في المضامين الإعلامية. إنه منتوج سيصبح تلقائيا متجها إلى خدمة مصالح المالكين، في أجواء من الرقابة الذاتية، وتغييب الروح النقدية، وتنميط المنتوج، ونقص في الجودة تمليه قوانين السرعة وصناعة الفرجة الرخيصة، فضلا عن التداعيات السوسيو مهنية المتمثلة أساسا في تقليص مناصب الشغل.

يؤدي التركيز الإعلامي، أيضا، إلى نسف المنافسة الاقتصادية بين المؤسسات الإعلامية، وضرب الحدود بين الصحافة التي تخدم الجمهور والعلاقات العامة الموجهة لخدمة العملاء، كما يضع عراقيل أمام ولوج السوق بالنسبة للمقاولات الجديدة، ما يعني ضربا لإمكانيات التنوع في سوق المتعهدين.

وبالطبع لا يمكن إغفال الأبعاد السياسية الخطيرة التي يحذر منها الكثير من الباحثين والديمقراطيين، بخصوص تداعيات التركيز على السلطة السياسية؛ فانبثاق مجموعات كبرى تحتكر المشهد الإعلامي يفسح المجال أمام فرض المصالح الخاصة في الفضاء العمومي، وتوسيع نطاق تأثير المالكين والمساهمين، وعرقلة السياسات العمومية الرامية إلى ضبط المشهد الإعلامي وتوجيه النقاش حول السياسات الصناعية والضرائب... إلخ، ليس من منطلق ما ينتظره الجمهور بل وفق منظور فئوي مصلحي.

وفي المجال الثقافي، يفرض التركيز تأثيرا متناميا على مسلسل تشكيل الرأي العام ويؤدي إلى تضاؤل فرص التعبير الثقافي بسبب نقص المنصات المناسبة، كما يسهم في تشكيل أنظمة مرجعية إعلامية بالنسبة للأطفال والشباب من خلال برامج موجهة يتزايد فيها حضور المرجعيات الغربية الأحادية في الثقافة الوطنية (1).  

 

أجراس إنذار

يرى المفكر الفرنسي آلان تورين أن وسائل الإعلام اليوم - وخصوصا التلفزيون القائم على الجماهيرية- لا تخدم الفعل الديمقراطي، بل تسهم في إفقار الفضاء العمومي أمام غزو الإعلان للحقل الإعلامي. هكذا، اشتدت المنافسة من أجل البقاء والصدارة اعتمادا على عائداته التي تَدفَع بدورها الإعلام إلى المراهنة أكثر على محتوى أكثر استهلاكية في مضامينه الثقافية والإخبارية. 

ويستفيض المفكر الخبير في التواصل يورغن هابرماس في توصيف هذا الوضع المختل؛ بالنسبة له، يتمثل الهدف الأساسي للمؤسسات الإعلامية التجارية في الحفاظ على مستوى محدد من الاستهلاك عبر قوانين السوق. والنتيجة هي انتشار المحتوى المسلي الذي يتصل عضويا بالإعلان، ولا يسهم في إغناء الفضاء العمومي للنقاش والتحفيز على المبادرة في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية. 

إن المعلنين ومتعهدي العلاقات العامة يتقاسمون الهدف من خوض اللعبة الإعلامية: بناء انخراط الرأي العام المستهدف أو الشريحة المصوتة في مسارات معينة مبرمجة نتيجة لتلقي المادة الإعلامية، سواء من حيث صياغة الأخبار أو منظومة البرمجة ككل (2). 

أما عن تأثير التركيز على الممارسة الإعلامية نفسها، فيتساءل الصحفي والكاتب سرج حليمي: "في ظل الشركات الاحتكارية العملاقة والمليارديرات من أمثال بيل غيتس وروبرت مردوخ وجان لاغاردير وغيرهم ممن يملكون الصحف ودُور الطبع التي نكتب فيها ولها، كما يملكون الإذاعات وقنوات التلفزيون التي نتحدث ونظهر عبرها، هل ما نزال نحن الصحفيين والمفكرين قادرين على أن نؤدي دورنا المعارض للسلطة، وأن نكون صوت من لا صوت لهم؟".

ويربط الكاتب الأمريكي نعوم تشومسكي بين ظاهرة التركيز في ملكية وسائل الإعلام الدولية والزيادة الضخمة في مساحات الإعلان، وبالتالي انخفاض عنصر التنوع ومصداقية المعلومات، فضلا عن اكتساح التيار الاستهلاكي للمجالات القومية من خلال مجموعات عملاقة شاملة ومهيمنة يحركها الربح ووسيلتها تشكيل الجمهور وفق نمط خاص؛ حيث يدمن أسلوب حياة قائما على حاجيات مصطنعة ونزعة فردية كاسحة. إنه جمهور يراد له ألا يدخل بصفته معاملا في الساحة السياسية، وألا يزعج أو يهدد نظام القوى أو السيطرة في المجتمع (3). 

ويتوقف السوسيولوجي الإنجليزي أنتوني غيدنز عند العلاقة الملتبسة لمجموعات الاتصال مع الديمقراطية. هذه المجموعات لا تسعى بالنسبة له إلى التعبير عن حقائق الفضاء العمومي وتوازناته، بل تتيح التركيز لعمالقة صناعات الاتصال، الذين لم يجربوا يوما رهان التصويت الديمقراطي، والسيطرة على سلطات هائلة. ومن هذا المنطلق، يدافع غيدنز عن مسار يعزز إدارة هذه المؤسسات الهوجاء من قبل المؤسسات الديمقراطية؛ لأن تركيز وسائل الإعلام يعني تركيز السلطة الاقتصادية والمجتمعية في يد المؤسسات المهيمنة. وهذا خطر قاتل بالنسبة للديمقراطية؛ سواء على صعيد المؤسسات أو الثقافة.

ومن اللافت أن نقد التركيز لا يصدر فقط من الباحثين المعنيين بمصير المجتمع الديمقراطي وقضايا الإعلام وغيرها، بل من صانعي هذه الظاهرة الاقتصادية الإعلامية أنفسهم؛ يقول إمبراطور الإعلام موردوخ بلهجة لا تخلو من سخرية: "الاحتكار شيء سيئ...إلا إذا حاز المرء شيئا منه". ومن جانبه يعترف تيد تورنر، مالك أول مجموعة للاتصال في العالم، أن من الصعب إيجاد جوانب إيجابية لهذا الوضع: "هناك فعلا 5 شركات تتحكم في 90 في المئة مما نقرأ ونشاهد ونسمع. هذا ليس أمرا صحيا" (4). 

 

خطر في الشمال.. خطر في الجنوب

في أبريل/نيسان 2004، صادق البرلمان الأوروبي على قرار حول مخاطر انتهاك حرية التعبير والإعلام في الاتحاد الأوروبي، ويروم هذا القرار بلورة توجيهات متعلقة بحماية التعددية في الإعلام الأوروبي في سياق تركيز قوي. وحذر البرلمانيون من أن الديمقراطية تصبح مهددة إن أصبح صوت واحد يملك سلطة بث وجهة نظر وحيدة في وضع هيمنة شديدة.

واعتبر القرار أن حركة الشركات الإعلامية عبر القومية والتي تهيمن على السوق تمثل تهديدا للصناعة الأوروبية ولحماية التعددية في الآن ذاته.

لقد أصبحت تلك المؤسسات أقل عددا، وأصبح ولوج السوق أكثر صعوبة، والحريات التحريرية أكثر تعرضا للضغط والتضييق. كل ذلك يؤدي إلى تقليص هامش حرية التعبير عن آراء مستقلة وتقليص تنوع الحياة الثقافية والاجتماعية.

وظهرت هذه المشاكل مع تحول الشركات الإعلامية عبر القومية إلى مؤسسات مهيمنة. وأثار البرلمان الأوروبي الانتباه إلى الانعكاسات السلبية للتركيز عبر القومي للمؤسسات الإعلامية، خصوصا على صعيد التعددية الإعلامية والتنوع الثقافي واللغوي في أوروبا.

هذا التركيز يثير نوعين من القلق: الأول يهم تناقص عنصر التنوع في الإنتاج، والثاني يحيل إلى التأثير المحتمل على مساهمة الإعلام في تنشيط الفضاء العام، وهو دور مرتبط بالوظيفة الديمقراطية للإعلام.

إن ظاهرة التركيز الإعلامي باتت من الخطورة بمكان بالنسبة للممارسة المهنية؛ ففي دراسة تبنتها "مراسلون بلا حدود" وأنجزتها خبيرة اقتصاد الإعلام جوليا كاجي، كُشِفَت مخاطر تركيز وسائل الإعلام في فرنسا في يد بعض المليارديرات، بناء على معطيات جُمِعَت بين ديسمبر/أيلول 2015 وأغسطس/آب 2016.

وسجلت الدراسة أن التركيز المتنامي لقطاع الإعلام بفرنسا يخفي الكثير من الغموض ونقص الشفافية بخصوص عمليات حيازة الأسهم في المؤسسات. وخلصت إلى أن 51 بالمئة من المؤسسات الإعلامية بفرنسا يمتلكها مساهمون ينحدرون من قطاع المال والتأمينات، ممن وضعوا بنيات مراقبة معقدة تجعل من الصعب تحديد المساهم النهائي. ويشكل المساهمون المنحدرون من المال والتأمين ثلاثة أضعاف المساهمين من قطاع الإعلام والاتصال الذين لا يحوزون إلا 18 في المائة من القطاع (5).

وقد تسارعت دينامية التركيز في فرنسا منذ بداية العقد الثاني من الألفية، حتى إن عشر المليارديرات أصبحوا يملكون معظم المؤسسات الصحفية في البلاد، منهم اثنان من عمالقة الصناعات الحربية: داسو ولاغاردير، اللذان يسيطران على أغلب الصحف الجهوية والمجلات، حتى باتت استثناءات قليلة تصنع الاستقلالية في المشهد الفرنسي؛ من قبيل ميديابارت وإن إر جي ولوكانار أونشيني. وهو واقع حمل كثيرا من المثقفين الفرنسيين على التحذير من تأثير التركيز وامتداداته من خلال الرقابة والرقابة الذاتية ومخاطر تعميق الانحدار نحو حالة انكماش ديموقراطي (6).  

في الجنوب، يكتسي توجه التركيز الاقتصادي لوسائل الإعلام مفعولا سياسيا مباشرا في خدمة تيارات سياسية بعينها، على غرار أمريكا الجنوبية؛ حيث الزواج الكاثوليكي بين التيارات اليمينية والمؤسسات الإعلامية الكبرى التي شرعنت معظم الحركات الانقلابية على الحكومات المنتخبة. 

في البرازيل، أفرز اتفاق الجيش مع مجموعة تايم لايف بناء إمبراطورية غلوبو ذات السطوة الإعلامية الواسعة. في تشيلي، تسيطر مجموعتا الميركوريو/ El Mercurio وكوبيسا Copesa على 90 بالمئة من الصحف وعلى صناعة الإعلام الرقمي. أما في البيرو، فإن مجموعات الكوميرسيو وATV ولاتينا تهيمن على 84 بالمئة من سوق الإعلام. في فنزويلا، دعمت وسائل الإعلام الخاصة المحاولة الإنقلابية على تشافيز عام 2002، واتخذت المجموعات الكبرى في البرازيل موقفا مناهضا لحكومات لولا وديلما روسيف، بل لعبت دورا حاسما في المسلسل الذي أطاح بديلما روسيف عام 2016. 

 

التركيز الاقتصادي إذن ظاهرة ديناميكية تجتاح المشهد الإعلامي في مختلف الدول بتفاوت في الحدة والأشكال، مستندة على نوع من التغذية المتبادلة بين القدرة الاقتصادية التي تتخذ يوما بعد يوم مظهرا احتكاريا، والسلطة السياسية التي تجتذب بوتيرة متنامية جماعات المصالح الواعية بالإمكانيات المتاحة للتأثير في المشهد السياسي والحزبي وتوجيهه. وبين هذين القطبين الصلبين اللّذين يتكاملان في صناعة بنية الهيمنة على المجتمعات في زمن العولمة والنيوليبرالية، يواجه الفعل الإعلامي تحديات نوعية تضغط على تمثل مهمته الاجتماعية والثقافية والتربوية أيضا. ولعل مستقبل الإعلام عبر العالم سيتوقف على مدى قدرة القوى الحية في المجتمعات على بلورة وتنشيط آليات مقاومة من داخل أنظمة التشريع والتقنين، تستعيد مساحات الخدمة العمومية والمعايير المهنية والجودة، تكريسا للدور التقليدي للصحافة بصفتها رافعة للديموقراطية ودعامة للتنوير والنقد والنقاش الحر الذي يعكس مختلف حساسيات المجتمع وشرائحه.

 

مراجع:  

 

1- 

 Fabrice Lequeux et Yves Thepault : L’influence des MAJORS en communication. Trente ans de construction d’une dominance informationnelle et économique mondiale. AFRI, Volume XII, 2011. https://www.afri-ct.org/wp-content/uploads/2015/03/65-_Article_Lequeux_et_Thepaut.pdf

 Werner A. Meier : Media concentration governance: Une nouvelle plateforme pour débattre des risques? « Réseaux » 2005/3 no 131. Pages 17 à 52. p 40 

2- Habermas, Jürgen (1988). L’espace public : archéologie de la publicité comme dimension constitutive de la société bourgeoise, Paris, Payot, coll. « Critique de la politique », 324 p. p 177. 

3- سميرة بلعربي: المجموعات الاعلامية الاحتكارية.. دراسة في العلاقة بين الاعلام و المجموعات الاقتصادية. جامعة البويرة، الجزائر. 2016.

 https://samc.ksu.edu.sa/sites/samc.ksu.edu.sa/files/imce_images/bhth-smyr_blrby.pdf

4-  Werner A. Meier. Media concentration governance op. cit. P :23

5- Reporters sans frontières : Qui possède les médias en France ?, 7 décembre 2017.

6-  Le Monde Politique : Medias sous influence. https://www.lemondepolitique.fr/cours/culture-generale/themes-de-culture-generale/medias-et-communication/medias-sous-influence

 

 

المزيد من المقالات

محنة الصحافة المكتوبة في السالفادور

تعيش الصحافة المكتوبة في السالفادور كما في باقي دول العالم أزمة غير مسبوقة، عمقتها جائحة كورونا. النموذج الاقتصادي الهش للصحف القائم على الإعلان والمبيعات أصيب بالإفلاس مقرونا بمناخ سياسي تحاول فيه السلطة الإجهاز على حرية الصحافة.

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 17 أكتوبر, 2021
الإعلام المقدسي الذي هدم سردية الاحتلال

رغم حملة الاعتقالات والتضييق التي قادتها سلطات الاحتلال، ورغم الحصار الذي فرضته منصات التواصل الاجتماعي على المحتوى الفلسطيني، فإن الإعلام المقدسي استطاع أن يقوض السردية الإسرائيلية مقدما صورة حقيقية لأثر العدوان على حياة الناس.

هدى أبو هاشم نشرت في: 12 أكتوبر, 2021
قراءة في أداء الصحافة المغربية في الانتخابات البرلمانية 2021

جرت الانتخابات البرلمانية المغربية في أجواء موسومة بانتشار فيروس كوفيد-19 وفي ظرفية تراجع فيه دور الصحافة المستقلة في مراقبة الفاعلين السياسيين. ووسط انهيار مسبوق في مبيعات الصحف، انتعشت الأخبار المزيفة والتضليل الإعلامي دون أن تكون ثمة آليات للتحقق.

محمد مستعد نشرت في: 3 أكتوبر, 2021
تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021
العدوان على غزة.. القصص الإنسانية التي لم ترو بعد

خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان الصحفيون مشغولين بالتغطية الآنية للأحداث، وأمام شدة القصف لم يكن سهلا "العثور" على القصة الإنسانية التي يمكن أن تستثير التعاطف أو تحدث التأثير.

محمد أبو قمر  نشرت في: 7 سبتمبر, 2021
"الصحافة آكلة الجيف" في المكسيك

يتجرد الصحفي من تحيزاته المسبقة لكنه لا يتجرد من إنسانيته عند تغطية قضايا تستوجب منه التعاطف مع الضحايا. ورغم ذلك يتجاوز البعض أخلاقيات المهنة، بقصد أو بغير قصد، لاهثا وراء السبق والإثارة، ومتجاهلا الجريمة التي يقترفها بحق الضحايا والمهنة.

نوا زافاليتا نشرت في: 6 سبتمبر, 2021
"رواد الصحافة العمانية".. كتاب للماضي وللحاضر

"رواد الصحافة العمانية" كتاب يؤرخ لمسار الصحافة في عمان، تطوراتها، انكساراتها، وشخصياتها الكبرى التي ساهمت في بناء التجربة الإعلامية خاصة فيما يرتبط بنشر التنوير وقيم الحرية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 5 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
بطالة خريجي الصحافة في فلسطين.. "جيش من العاطلين"

تشير الإحصائيات أن 46 بالمئة من خريجي كليات الصحافة في فلسطين يعانون من البطالة.

لندا شلش نشرت في: 29 أغسطس, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
سقوط كابل بعين من شاهد ونقل.. دروس مراسل ميداني

منذ اللحظات الأولى لإعلان حركة "طالبان" السيطرة على معظم الولايات الأفغانية كان الزميل يونس آيت ياسين، مراسل الجزيرة بكابل، يوفر تغطية متواصلة مسنودة بالمعطيات الميدانية. وعندما أعلنت الحركة عن سقوط العاصمة كان من القلائل الذين واكبوا الحدث الصحفي الأبرز. في هذه الشهادة، يوثق آيت ياسين أهم الدروس الصحفية لتغطية الشأن الأفغاني.

يونس آيت ياسين نشرت في: 22 أغسطس, 2021
غرف صدى الصوت.. الاستبداد الجديد للخوارزميات

عادة من ينبهر الصحفيون بالتعليقات الممجدة لمقالاتهم أو المحتفية بمحتوى وسائل الإعلام دون أن يعلموا أن وسائل التواصل الاجتماعي طورت نوعا جديدا من الخوارزميات يطلق عليه "غرف صدى الصوت" التي لا تسمح بوصول المحتوى إلى الجمهور المختلف.

كريم درويش نشرت في: 17 أغسطس, 2021
"إحنا القصص".. مشروع فلسطيني للسرد الصّحفي الرّقمي التّفاعلي

"إحنا القصص" رؤية سردية جديدة للصحافة الفلسطينية انبثقت عن مساق "صحافة البيانات وتحليل مواقع التّواصل" في برنامج ماجستير الإعلام الرّقميّ والاتّصال في جامعة القدس. بعيدا عن السياسة وعن السرد التقليدي القائم على "فرجة أكثر ومعلومات أقل"، يتبنى المشروع قصص الطلبة الأصيلة.

سعيد أبو معلا نشرت في: 15 أغسطس, 2021
الصّحافة الرقميّة في موريتانيا.. البدايات الصعبة

ما تزال الصحافة الرقمية تتلمس خطواتها الأولى نحو الاحتراف بموريتانيا. وإذا كانت منصات التواصل الاجتماعي قد أتاحت هامشا للحرية، فإن إشكاليات التدريب على المهارات الجديدة يواجه التجربة الفتية.

أحمد سيدي نشرت في: 11 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

كان أشهر صحفي استقصائي في مجال الجريمة المنظمة. حقق في جرائم أخفقت فيها الشرطة، ناصر المظلومين الذين لفظتهم المحاكم بسبب "عدم كفاية الأدلة"، وواجه عصابات تجارة المخدرات. كان مدافعا شرسا عن المهاجرين وواجه بسبب ذلك اتهامات عنصرية. إنه بيتر ر. دي فريس، الصحفي الهولندي الذي اغتيل دفاعا عن الحقيقة.

محمد أمزيان نشرت في: 26 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

انصرف الإعلام العربي إلى التركيز على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، متجاهلاً الشباب، لكن ذلك حثّ العديد من الناشطين منهم على إطلاق مبادراتهم الخاصة، هذه إطلاله على بعضها في هذا المقال.

أمان زيد نشرت في: 8 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021