كيف تشتغل منصات التحقق من الأخبار في زمن الحروب؟

"أنا صحفية الجزيرة فريدة خان، أعمل في غزة. لقد رأيت ذلك بأم عيني، وكان صاروخ حماس (عياش 250)، الجزيرة تكذب. لدي فيديو بأن الصاروخ سقط على المستشفى المعمداني"، كانت تلك تغريدة ملفقة نُشِرت باللغة الإنجليزية عبر منصة إكس في 17 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، قبل أن يتبين لاحقا أن الحساب انتحاليّ؛ إذ نبهت قناة الجزيرة إلى أن حساب إكس، ويدعي زوراً انتماءه إلى الجزيرة، وأنه يحب توخي الحذر والتحقق من المعلومات قبل نشرها. 

 الحاجة إلى المعلومة - في ظل شح المصادر المعهودة في أوقات الحرب وتسارع وتيرة الأحداث وازدحام الأخبار وتدفقها - وفرت بيئة خصبة لانتشار الشائعات؛ فما تلبث الأخبار المفبركة أو الزائفة أن تطفو على السطح، حتى تنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها المختلفة، وهو ما يثير التساؤل حول الدوافع والأسباب الحقيقية وراء نشر مثل تلك الأخبار المضللة أو غير الصحيحة والآثار المترتبة على ذلك، وجهود التحقق والتدقيق الصحفية في وقت الحرب.

الصحفية هند خليفة مُعدة ومُقدمة برنامج باسم" الخبر الصحيح" في تلفزيون فلسطين (الهادف إلى ملاحقة الأخبار المفبركة والزائفة والمضللة وفحصها ونشر الأخبار الصحيحة للجمهور بمصداقية ومهنية) أكدت أن انتشار الأخبار المفبركة والمضللة تضاعف بصورة كبيرة منذ بدء الحرب؛ إذ "رصدنا سلسلة طويلة من الأخبار التي يستخدمها الاحتلال بوصفها سلاحا جديدا لتبرير جرائمه أو بناء صورة وهمية عن انتصاراته".

"ميل الجمهور لمتابعة معلومات تدعم روايته وتلبي حاجته لخطاب النصر الذي يتعطش إليه دون أن يهتم كثيرا بتدقيق تلك الأخبار، ربما يكون أحد الأسباب التي أدت إلى تراخي بعض وسائل الإعلام في موضوع التدقيق قبل النشر، وهو ما تسبب في كومة من المعلومات المغلوطة".           

 ورغم حرص بعض الصحفيين والصحفيات على التدقيق والتحقق من المعلومات، فإن ذلك لم يحل دون إعادة نشرهم لأخبار غير مرتبطة بالحدث في غمرة الأحداث وتسارعها؛ فقد أقرّ الصحفي مراد السبع، مدير مجموعة أسدام NEWS عبر تطبيق الواتساب، نشرَه فيديوهين تبين له لاحقا أنهما ليسا من الحرب على غزة بل يتعلقان بوقائع أخرى، وهو ما دفعه للاعتذار إلى أعضاء المجموعة.

انتشار الأخبار غير الصحيحة (وإن بحسن نية) وتناقل الأخبار المفبركة والزائفة عبر مجموعات وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي (التي تعد مساحة نشطة لمثل هذه الأخبار والمعلومات) دفعا الصحفي أكرم النتشة إلى إلغاء اشتراكه في عدة قنوات ومصادر ومنصات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بسبب ما وصفه بصعوبة التحقق من المعلومات فيها.

ومن الأمثلة على الأخبار غير الدقيقة أو الملفقة التي يسوقها النتشة: "تعاطف ممثلين ومغنين، منهم نجم البوب الكندي جاستين بيبر، مع إسرائيل في منشور له أرفق معه صورة للدمار الهائل في قطاع غزة على أنها لمستوطنات إسرائيلية! بالإضافة إلى انتشار صور لضباط إسرائيليين برتب عالية قيل إنهم أسرى لدى المقاومة، ولم يكن ذلك صحيحا".

"ميل الجمهور لمتابعة معلومات تدعم روايته وتلبي حاجته لخطاب النصر الذي يتعطش إليه دون أن يهتم كثيرا بتدقيق تلك الأخبار، ربما يكون أحد الأسباب التي أدت إلى تراخي بعض وسائل الإعلام في موضوع التدقيق قبل النشر، وهو ما تسبب في كومة من المعلومات المغلوطة" يقول النتشة.

"بمعزل عن الحرب، وبشكل عام وعالميا، فإن الأخبار المضللة تنتشر بسرعة أكبر من الأخبار الصحيحة؛ لأن الجمهور يلفت انتباهَه التهويلُ والتضخيم. هناك أخبار مضللة تنتج بشكل يتناسق مع فكر مجتمع معين، فيشاركها الجمهور لأنه يحب أن يصدقها".

ويرى النتشة أن "الأخبار (الملفقة بالذات) تنتشر غالبا من مصادر أو قنوات تلغرام إسرائيلية تبث باللغة العبرية (وهي معنية بنقل معلومات مضللة إلى الشارع الفلسطيني بالذات، سعيا لإرباك الجمهور)، وتُتناقَل -غالبا بحسن نيّة- من قبل نشطاء وهواة عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، مكتفين بنسبها لمصدر عبري دون التيقن من صحتها! لتأخذ بالانتشار على صفحات شخصية لمواطنين أو مؤثرين". وهنا يردف النتشة: "تكمن الخطورة في أن لديهم متابعين كثرا ويتمتعون بثقة لدى الجمهور، كما أن نقل محرري بعض وسائل الإعلام الأخبار إلى الجمهور دون إجراء مزيد من عمليات التحقق يعزز الاعتقاد لدى الجمهور المتلقي بأن تلك المعلومات صحيحة. بالتالي فإن الأمر مرتبط بمدى التزام غرف الأخبار في اتباع آليات التحقق من الأخبار من مصادرها قبل نشرها، وإن تطلب ذلك مضاعفة الجهود خاصة أثناء الحرب، وزيادة عمل المراصد المتخصصة في التدقيق والتفنيد للمعلومات المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالذات".

في الضفة الغربية، ثمة 3 مراصد ومنصات (مبادرات لصحفيين) تعمل على التدقيق والتقصّي والتحقق من المعلومات المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي (في الفضاء الفلسطيني بالذات) ونشر مدى دقتها، وهي:  

- المرصد الفلسطيني لتدقيق المعلومات والتربية الإعلامية- تحقق.

- المرصد الفلسطيني للتحقق والتربية الإعلامية- كاشف-.

- المنصة الرقمية – تيقّن.

وقد اخترنا منصتي "تحقق" و"كاشف" عيّنة على تلك المراصد؛ إذ بينت الإحصاءات للفترة ما بين أكتوبر/ تشرين الأول ولغاية 15 نوفمبر/ تشرين الثاني تفنيدَهما أكثر من 222 خبرا (ما بين فيديوهات، وصور، وأخبار).

المعطيات التي زُوّدت مجلة الصحافة بها تُبيّن أن الأخبار التي جرى تفنيدها إما أنها ربط خاطئ أو غير صحيح، أو أنّها بلا مصدر، أو مضللة أو مفبركة، أو أنها فيديوهات قديمة... إلخ)، وأن عشرات تلك الأخبار مصدرها إسرائيلي.

الملاحظ إذن أن إحصاء الأخبار التي اختيرت (بحسب أهميتها) للتدقيق فيها عبر المراصد والمنصات المشار إليها يمثل الحد الأدنى لما هو منتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالذات، أما العدد فهو أكبر من ذلك بكثير، كما أن عددا من تلك الأخبار التي فحصت ودُقّقت مكرر في المنصتين.

من جهته، كشف الصحفي والباحث المتخصص في الشؤون الإسرائيلية أنس أبو عرقوب عن إعادة إسرائيل تشكيلَ مركز عمليات الوعي التابع لجهاز الاستخبارات العسكرية مع الانتفاضة الثانية عام 2000 (الذي كانت أنشأته بعد إطلاق عملية التسوية)، وتتركز مهمته على إدارة الحرب النفسية ونشر الشائعات والأخبار المفبركة عبر وسائل الإعلام، أو عبر صحفيين موالين لإسرائيل، بهدف إثارة النعرات الطائفية، وتحقيق الردع، أو جمع معلومات محددة.

وعن طريقة عمل المركز يقول المتخصص في الشؤون الإسرائيلية: "هناك عدة طرق لنصب الشباك، منها إنشاء مواقع وحسابات إلكترونية تتقمص هوية جهات مختلفة، تنشر من خلالها الأخبار المزيفة والمفبركة، كتلك المتعلقة بالجنود الأسرى أو المخطوفين، لإثارة عاصفة من التساؤلات وخلق ردود فعل في أوساط الناس، فتستفيد من الجدل المطروح، لاستدراج المقاومة أو الفصائل المعنية لتوضيح هذه التساؤلات وتقديم الإجابات أو النفي".

وقد عمدت مواقع إسرائيلية، حسب أبو عرقوب، إلى نشر أخبار مفبركة من خلال تصوير فيديو يظهر فيه التنكيل بعمال فلسطينيين ثم نشره عبر مجموعات الواتساب والتلغرام نهاية أكتوبر/ تشرين الأول على أساس أنهم مقاومون استسلموا لقوات الاحتلال! وقد كان واضحا أن الهدف من وراء ذلك رفع معنويات الإسرائيليين في المقام الأول، وترميم صورة الجندي الإسرائيلي القوي التي تحطمت بعد 7 أكتوبر، وتحطيم صورة المقاومة وتشويه صورة المقاوم الفلسطيني.

من جانبه، أكد نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين عمر نزال أن الرواية الإسرائيلية المضللة المرتبطة بالحرب بدأت منذ يومها الأول بترويج "قصة أن المقاومين قطعوا رؤوس أطفال خلال اقتحامهم إحدى المستوطنات داخل إسرائيل، التي ازداد تداولها خاصة بعد تبني الرئيس الأمريكي جو بايدن لها، قبل تفنيدها)، وأن صاروخا فلسطينيا هو الذي سقط على المستشفى المعمداني في قطاع غزة!".

 أعادت إسرائيل تشكيلَ مركز عمليات الوعي التابع لجهاز الاستخبارات العسكرية مع الانتفاضة الثانية عام 2000، وتتركز مهمته على إدارة الحرب النفسية ونشر الشائعات والأخبار المفبركة عبر وسائل الإعلام بهدف إثارة النعرات الطائفية، وتحقيق الردع، أو جمع معلومات محددة.

وأوضح نزال أن النقابة رصدت عشرات الأخبار الكاذبة والمضللة في كبرى وسائل الإعلام الأجنبية كما في (سي أن أن) و(بي بي سي) و(سي بي إس) التي نشرت بشكل متعمد وممنهج ووفق سياسات وأجندات إعلامية معادية للشعب الفلسطيني ومنحازة بشكل مطلق لإسرائيل انطلاقا من موقف سياسي، وهو ما دفعنا لمراسلة كثير من النقابات والاتحادات الدولية للصحفيين أوضحنا فيها هذه الأكاذيب، وأصدرنا بيانات فندنا فيها مثل تلك الادعاءات الكاذبة أو المضللة".

نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين أكد أن مستوى الأخطاء يكاد لا يكون موجودا لدى الصحفيين المهنيين ووسائل الإعلام المهنية في ظل حرصهم على التدقيق قبل النشر، ويقول في هذا الصدد: "تصلنا يوميا مئات الاتصالات من الصحفيين الراغبين في التحقق من الأخبار قبل إعادة نشرها، ناهيك عن اطلاعنا على نقاشات لصحفيين بمجموعات التواصل الاجتماعي الخاصة يتبادلون فيها الأخبار داخليا بهدف التحقق منها قبل اعتمادها ونشرها".

مديرة المرصد الفلسطيني للتحقق والتربية الإعلامية (كاشف) ريهام أبوعيطة ترى أنه "وبمعزل عن الحرب، وبشكل عام وعالميا، فإن الأخبار المضللة تنتشر بسرعة أكبر من الأخبار الصحيحة؛ لأن الجمهور يلفت انتباهَه التهويلُ والتضخيم"، مضيفة: "هناك أخبار مضللة تنتج بشكل يتناسق مع فكر مجتمع معين، فيشاركها الجمهور لأنه يحب أن يصدقها".

وترى في سياق تحديات التحقق أنّه "في الحالة الفلسطينية، وبمعزل عن فترة الحرب، فالجهات التي تقف وراء مثل تلك الأخبار يكون قسم منها من جهات فلسطينية؛ فإما أن يكون بشكل غير متعمد بسبب سرعة الأحداث أو بدافع تصديق معلومة معينة، أو أن يكون مقصودا ومتعمدا من جهات وأحزاب فلسطينية بهدف خدمة أجندتها الخاصة، بينما القسم الآخر والأهم فمصدره الاحتلال الإسرائيلي ومؤيدوه، بهدف تشويه صورة الفلسطينيين واتهامهم بالكذب".

وتوضح أبو عيطة آليات التحقق المتبعة لدى مرصد (كاشف) بالقول: "يعتمد ذلك على نوعية المادة المراد التحقق منها؛ فأحيانا نستخدم البحث العكسي للبحث عن أصل المواد والصور، وأحيانا أخرى نتواصل مع المصادر الحية الموجودة في المكان، كما نعتمد كثيرا على المصادر والبيانات المفتوحة، ونستخدم تطبيقات متخصصة للتحقق مثل (Invid- tineye- Flight radar) أو المتخصصة بتحديد المكان الجغرافي وساعة التصوير وغيرها".

ونظرا لازدياد وتيرة الأخبار المضللة في الحرب على غزة، أطلقت مجلة الصحافة في 9 نوفمبر/ تشرين الثاني صفحة متخصصة لرصد الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية عن الحرب الحالية على غزة، من أجل تفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب على فلسطين، أو التي تنطوي على تحيز أو تضليل أو غيرهما.

 

المزيد من المقالات

منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

مجلة الصحافة نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024
رواية فلسطين في وسائل الإعلام الغربية و"الأجندة المحذوفة"

تحاول هذه المقالة تقصّي ملامح الأجندة المحذوفة في المعالجة الإعلامية التي اعتمدتها وسائل الإعلام الغربية الرئيسية لحرب غزّة. وهي معالجة تتلقف الرواية الإسرائيلية وتعيد إنتاجها، في ظلّ منع الاحتلال الإسرائيلي مراسلي الصحافة الأجنبية من الوجود في قطاع غزّة لتقديم رواية مغايرة.

شهيرة بن عبدالله نشرت في: 11 فبراير, 2024
البرامج الحوارية في الولايات المتحدة.. التحيز الكامل للرواية الإسرائيلية

كشف تحليل كمّي جديد لمحتوى أربع برامج حوارية سياسية شهيرة في الولايات المتحدة طريقة المعالجة المتحيّزة لوقائع الحرب المدمّرة على قطاع غزّة، وبما يثبت بمنهجيّة علميّة مدى التبعيّة للرواية الإسرائيلية في الإعلام الأمريكي والتقيّد الصارم بها.

مجلة الصحافة نشرت في: 10 فبراير, 2024
ناقلو الحقيقة في غزة.. "صحفيون مع وقف الاعتراف"

أكثر من 120 صحفيا اغتالهم الاحتلال الإسرائيلي في غزة، واستهدف عائلاتهم ومنازلهم، بينما ما تزال بعض المنظمات والنقابات تعتمد منهجية تقليدية تنزع الاعتراف المهني عن الكثير من ناقلي الحقيقة من الميدان. منسيون يقاومون الحصار الإعلامي المضروب على الرواية الفلسطينية، "غير مشاهير"، وأبطال بلا مجد في جبهات القتال، تروي لندا شلش قصصهم.

لندا شلش نشرت في: 7 فبراير, 2024
كيف يكشف تحليل كمي عن مدى التحيز في تغطية الإعلام الأمريكي للحرب على غزة؟

يتطلب تحليل التغطية الإعلامية لقضية ما الاعتماد على لغة البيانات؛ وذلك للمساعدة في البرهنة على أنماط المخالفات المهنية لدى وسائل إعلام معينة. وهذا ما اضطلع به تحقيق صدر مؤخرا عن موقع ذا إنترسيبت بتحليله 1100 مقال من ثلاث صحف أمريكية، يعرض هذا التقرير أهم النتائج التي توصل إليها.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 12 يناير, 2024
كيف اختلفت التغطية الإخبارية للحرب على غزة بين شبكتي الجزيرة وسي أن أن؟

ماهي الاختلافات المهنية والتحريرية بين تغطية شبكتي الجزيرة وسي أن أن للحرب الإسرائيلية على غزة؟ ماهو شكل هذه التغطية؟ وماهي طبيعة المصادر المعتمدة؟ يرصد أحمد سيف النصر في هذا المقال أبرز أوجه الاختلاف بناء على قراءة في مضامين التغطية أثناء الحرب.

أحمد سيف النصر نشرت في: 4 يناير, 2024
إسكات "المتمردين" في غرف الأخبار والتهمة: فلسطين

العشرات من الصحفيين فقدوا وظائفهم أو تعرضوا لحملة "قمع" شديدة من طرف المؤسسات المؤيدة لإسرائيل فقط لأنهم دافعوا عن قيمة الحقيقة أو احتجوا على الرواية المنحازة لوسائل الإعلام. ثمة "تكتيك" بنمط متكرر يستهدف الصحفيين "المتمردين" بغاية إسكاتهم.

إسراء سيد نشرت في: 1 يناير, 2024
شهود الحقيقة وضحاياها: كيف مرَّ عام 2023 على الصحفيين الفلسطينيين؟

عام أسود عاشه الصحفيون الفلسطينيون الذي يغطون العدوان الإسرائيلي على غزة. ووسط صمت يكاد يرقى إلى درجة التواطؤ من بعض المنظمات الدولية، قتل أكثر من مئة صحفي خلال 3 شهور فقط فيما استهدفت المقرات ومنعت الطواقم من الوصول إلى الميدان لنقل الحقيقة إلى العالم.

هدى أبو هاشم نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
قصص وتجارب حية لصحفيين اختاروا "الفريلانس"

اختيار العمل كصحفي فريلانسر لا يكون دائما مدفوعا بالاضطرار بل بالرغبة في التحرر واكتساب مهارات جديدة لا يتيحها العمل بالدوام الثابت. من لبنان، تسرد الصحفية جنى الدهيبي قصص ثلاثة صحفيين من مجالات مختلفة، يعملون فريلانسرز.

جنى الدهيبي نشرت في: 27 ديسمبر, 2023
كيف يتراجع نمو اقتصاد المستقلين في المؤسسات الإعلامية العربية؟

يكاد يصبح نموذج العمل الحر هو خيار وسائل الإعلام الأول في العالم العربي، مستفيدة من خبرات وكفاءات الفريلانسرز دون القدرة على الانخراط في بيئة العمل. الصورة ليست قاتمة تماما، لكن التجربة بينت أن الصحفيين الفريلانسرز، وبدافع الخوف، يرضون على "انتهاكات" ترفضها المنظمات والقوانين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 26 ديسمبر, 2023
التصوير السري في الصحافة الاستقصائية.. خداع أم وسيلة إثبات؟

قد يعتبر التصوير السري أو العمل خفية أحد أبرز أساليب الصحافة الاستقصائية التي ترعى اهتمام الناس بقضية ما. مهنياً ليست القرار الأفضل دائماً، ونسبة الصواب والخطأ تحتمل العديد من التحديات القانونية والأخلاقية.

بديعة الصوان نشرت في: 24 ديسمبر, 2023
2024 ما الذي تحمله لصناعة الصحافة؟ حضور طاغ للذكاء الاصطناعي

بسرعة كبيرة، يفرض الذكاء الاصطناعي نفسه على غرف الأخبار، مع تزايد الحاجة إلى التعلم والتدريب. بالمقابل ثمة تخوفات كبيرة من آثاره الأخلاقية والاجتماعية

عثمان كباشي نشرت في: 18 ديسمبر, 2023
تدقيق المعلومات.. خط الدفاع الأخير لكشف دعاية الاحتلال في فلسطين

تلاعب بالمعلومات، حملات دعائية مكثفة، تضليل على نطاق واسع، كانت أبرز ملامح معركة "السرديات" التي رافقت الحرب على غزة. حاول الاحتلال منذ اللحظة الأولى توفير غطاء إعلامي لجرائم الحرب المحتملة، لكن عمل مدققي المعلومات كشف أسس دعايته.

خالد عطية نشرت في: 10 ديسمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023