صدى الأصوات في زمن الأزمات: قوة التدوين الصوتي في توثيق الحروب والنزاعات

في ظل التحولات الجيوسياسية والأزمات الإنسانية المتتالية التي تشهدها مناطق مختلفة من العالم في مقدمتها منطقتنا العربية، تبرز أهمية جديدة وعاجلة لوسائل الإعلام وأشكال التوثيق المختلفة، ولا سيما في ظل العدوان الإسرائيلي على غزة؛ إذ يكتسب التدوين الصوتي أهمية بالغة بوصفه أداة لنقل الحقائق والتجارب الإنسانية بصوتها الحي ونبرتها الحقيقية.

هذا النوع من التوثيق يوفر للصحفيين، والإعلاميين، والناشطين، والمواطنين وسيلة فورية ومباشرة لتسجيل الأحداث كما يعايشونها، ويجعلها تحمل في طياتها طابعا شخصيا، وعمقا إنسانيا لا يمكن للكتابة أو الصورة أن تعبر عنه بالدرجة ذاتها.

في عالم تنتشر فيه المعلومات المضلِّلة والأخبار الزائفة والانحيازات السياسية، يصبح التدوين الصوتي سلاحا قويا في معركة الحقيقة، ما يعزز من قدرة المجتمعات على فهم الواقع من منظور شخصي ومباشر. إنه ليس مجرد وسيلة للتوثيق، بل هو أيضا طريقة لإعادة صياغة السرديات وتمكين الأفراد من إيصال أصواتهم، في أوقات يكون فيها الصمت أو التجاهل مؤلما بشكل خاص.

في هذا المقال، نقدم نظرة على كيفية استخدام التدوين الصوتي بفاعلية بوصفه أداة للتوثيق في زمن الحروب والأزمات، ونسلط الضوء على أهميته في حفظ الذاكرة الإنسانية، وتعزيز المساءلة، ودعم جهود العدالة والسلام، ونعرض إرشادات لكل من يسعى إلى تسجيل اللحظات التاريخية بصدق وأمانة، معتمدا على قوة الصوت في تجاوز الحواجز والوصول إلى القلوب والعقول عبر العالم.

 

أهمية التدوين الصوتي في الحروب والأزمات

في زمن الحروب والأزمات، يتجاوز التدوين الصوتي كونه مجرد وسيلة للتواصل؛ إذ يصبح شريان حياة يربط البشرية بالحقائق والقصص الإنسانية التي يمكن أن تضيع بسهولة وسط الفوضى والدمار. التدوين الصوتي، بطبيعته الفورية والشخصية يقدم نافذة فريدة للأحداث، ويؤدي أدوارا متعددة ذات أهمية بالغة في هذه الظروف، منها:

في زمن الحروب والأزمات، يتجاوز التدوين الصوتي كونه مجرد وسيلة للتواصل؛ إذ يصبح شريان حياة يربط البشرية بالحقائق والقصص الإنسانية التي يمكن أن تضيع بسهولة وسط الفوضى والدمار. التدوين الصوتي، بطبيعته الفورية والشخصية يقدم نافذة فريدة للأحداث، ويؤدي أدوارا متعددة ذات أهمية بالغة في هذه الظروف، منها:

1. توثيق الأحداث الفوري

التدوين الصوتي يلتقط اللحظات التاريخية في لحظتها، موفرا تسجيلات لا تُقدَّر بثمن للأحداث من منظور الأفراد الذين عايشوها، وهي تسجيلات تصبح جزءا من السجلّ التاريخي وتضمن للأجيال القادمة فرصة فهم وتقدير التجارب الإنسانية والتحديات التي تواجهها المجتمعات المتأثِّرة.

2. تقديم منظور شخصي

على عكس التقارير الإخبارية التقليدية التي قد تكون محكومة بالحيادية أو الموضوعية أو قيود التحرير، يوفر التدوين الصوتي منصة للأفراد تعبر عن آرائهم ومشاعرهم وتجاربهم بأسلوب شخصي ومباشر. هذه الروايات الشخصية تضيف طبقة عميقة من الفهم والتعاطف إلى تصورنا للأزمات.

فإذا كنت تدوِّن ما حدث ويحدث معك بعد أن نجوت من قصف أو قنص، ووقفت للتو بعد الجري لعشرات الأمتار، سجِّل تدوينتك وأنت تلهث، لا تنتظر أن ترتاح. إذا كنت تبكي، أو كنت خائفا، متعبا، مرعوبا، سجِّل كل ذلك حتى وأنت تتقيأ بسبب منظر دموي رأيته خلال التدوين. سجِّل كل لحظة إنسانية عشتها وأنت في قلب الحدث.

على عكس التقارير الإخبارية التقليدية التي قد تكون محكومة بالحيادية أو الموضوعية أو قيود التحرير، يوفر التدوين الصوتي منصة للأفراد تعبر عن آرائهم ومشاعرهم وتجاربهم بأسلوب شخصي ومباشر. هذه الروايات الشخصية تضيف طبقة عميقة من الفهم والتعاطف إلى تصورنا للأزمات.

3. تعزيز الوعي والفهم العالمي

من خلال نقل قصص حية من قلب الأحداث، يمكن للتدوين الصوتي أن يؤدي دورا حيويا في تعزيز الوعي وتوليد فهم عالمي أكبر للتحديات التي تواجهها المجتمعات، ويمكن أن يساعد هذا في حشد الدعم الدولي وتعزيز جهود الإغاثة. وليس ببعيد عن ذاكرتنا تلك المكالمة الصوتية التي سُجِّلت للطفلة هند التي كانت وأسرتها تحت مرمى نيران جيش الاحتلال في غزة. تصرخ هند، وتصف ما يحدث معها بكل تجرد وطفولة، وبكل عواطفها من عزم وخوف ورجاء، هكذا أسمعَت العالم كله معاناتها ومعاناة غزة وأهلها، بل وأبكَت كل من تبقى لديه أثر من إنسانية. بقيت هند وستبقى في ذاكرة هذه الحرب لأنها نقلت المشهد بالصوت، وتركت لكل من يسمع أن يكمل الصورة.

4. مكافحة المعلومات المضلِّلة

في ظل انتشار المعلومات المضلِّلة، يمكن للتدوين الصوتي أن يقدم طريقا مباشرا للحقيقة، وهو ما يمكن الأفراد والمنظمات من تقديم روايات موثوقة ومصدَّقة للأحداث؛ فالتسجيلات الصوتية الأصيلة يصعب تزويرها مقارنة بأنواع أخرى من المحتوى المكتوب، ما يجعلها أداة قيِّمة في مكافحة التضليل.

5.   تمكين الأصوات المهمشة

في النزاعات، يستطيع التدوين الصوتي تسليط الضوء على الأصوات التي قد تُهمَّش في التغطيات الإعلامية التقليدية، سواء أكانوا مدنيِّين عالقين في مناطق الصراع، أو نشطاء يسعون للتغيير، أو حتى مسعفين ومنقذين يشاركون تجاربهم؛ إذ يوفر التدوين الصوتي منبرا لهم لمشاركة قصصهم بأمانتها وتعقيدها.

6.   دعم الجهود القانونية والإنسانية

التسجيلات الصوتية يمكن أن تؤدي دورا مهما في الجهود القانونية والإنسانية، سواء أكانت في تقديم الدليل لدى المحاكم الدولية، أو في تسليط الضوء على الحاجات العاجلة للمجتمعات المتأثِّرة؛ ذلك أنها توفر مواد دامغة يمكن استخدامها لدعم العدالة والمساءلة.

يسهم التدوين الصوتي في خلق التاريخ الشفوي للأحداث، ويوفر للباحثين والمؤرخين مصادر ثرية ومتنوعة لدراسة الأحداث الحالية وتأثيرها على المجتمعات الإنسانية. تصبح هذه التسجيلات أرشيفا حيا ينقل القصص والأصوات عبر الأجيال؛ فالتدوين الصوتي في زمن الحروب والأزمات ليس مجرد أداة للتوثيق والتعبير، بل هو أيضا وسيلة للشهادة، والتأثير، والمقاومة.

7.   خلق التاريخ الشفوي

 يسهم التدوين الصوتي في خلق التاريخ الشفوي للأحداث، ويوفر للباحثين والمؤرخين مصادر ثرية ومتنوعة لدراسة الأحداث الحالية وتأثيرها على المجتمعات الإنسانية. تصبح هذه التسجيلات أرشيفا حيا ينقل القصص والأصوات عبر الأجيال؛ فالتدوين الصوتي في زمن الحروب والأزمات ليس مجرد أداة للتوثيق والتعبير، بل هو أيضا وسيلة للشهادة، والتأثير، والمقاومة.

تقنيات التدوين الصوتي

لجعل التدوين الصوتي أداة فعالة في توثيق الأحداث، ولا سيما في زمن الحروب والأزمات، فمن المهم اتباع تقنيات وإستراتيجيات محددة تضمن جودة التسجيلات وفاعليتها في نقل المعلومات والتجارب بصدق ووضوح، فإذا كنت مواطنا غير صحفي، فكل ما هو مطلوب منك أن تفتح هاتفك على برنامج التسجيل الصوتي وتسجل عليه مباشرة، أو من خلال الميكرفون المتوفر على سماعة الأذن المتواضعة التي تستخدمها، أما إذا كنت صحفيا أو ناشطا في قطاعات الإعلام، فإليك بعض النصائح والتقنيات الأساسية:

1. اختيار الأدوات المناسبة

-  استخدام ميكروفون خارجي يمكن أن يحسِّن جودة الصوت جدا، ابحث عن ميكروفون يناسب جهازك وظروف التسجيل.

-  إن لم تكن تملك جهاز تسجيل متخصصا (Recorder)، فهناك عدة تطبيقات متاحة على الهواتف الذكية والحواسيب توفر خيارات متقدمة للتسجيل والتحرير، علما أنه حتى في الهواتف غير الذكية هناك خاصّة لتسجيل الصوت.

2. تحسين جودة الصوت

- إذا كنت ستسجل لتقرير صحفي بعد انتهاء الحدث، فابحث عن مكان هادئ قدر الإمكان للتسجيل، وتجنَّب الأماكن ذات الضوضاء العالية في الخلفية، وحافظ على مسافة مثالية من الميكروفون لتجنب صوت التنفس المتسارع والمرتفع أو الضوضاء. استخدام فلاتر الصوت وحوامل الميكروفونات يمكن أن يقلل من الضوضاء، ويحسِّن جودة الصوت.

-  أما إذا كنت تسجل في وسط الحدث، فاضرب كل ما ذكر في النقطة السابقة بعرض الحائط، واضغط على زر التسجيل، وباشر عملك؛ سجِّل وصفك للحدث إلى جانب كلّ الأصوات التي تحيط بك، سجِّل كل شيء يمكن تسجيله.

3. التحضير والبنية

- حتى في التسجيلات العفوية، من المفيد وضع خطة مختصرة أو نقاط رئيسة ترغب في تغطيتها؛ حافظ على تسجيلاتك منظمة، مع تقديم واضح للموضوع، وتطور الأحداث، وخاتمة.

4. التحرير والإنتاج

- استخدم برامج التحرير لتنقيح التسجيلات؛ مثل إزالة الفواصل الطويلة، أو الأصوات غير المرغوب فيها أو غير المفهومة.

- في تقارير الحروب والأزمات، لا أفضِّل الاستعانة بأي موسيقى أو مؤثِّرات، استعِض عنها بالتسجيلات الحية للوقائع من بيئة الحدث، واحرص دائما على أن تسجل عددا منها، على سبيل المثال لا الحصر: أصوات الأطفال وهم يتسابقون لجلب الطعام، أصوات التفجيرات والقصف، بكاء الأطفال في المستشفى، الهتافات والنداءات في الميدان، الحوار بين رجال الدفاع المدني والمتطوعين المدنيين في عين المكان، ...إلخ.

5. النشر والمشاركة

-  انشر تسجيلاتك على المنصات التي توفر أوسع نطاق للوصول إلى جمهورك المستهدف.

-  تأكد من أن وصف التسجيل الصوتي واضح وجذاب، مع استخدام الكلمات المفتاحية المناسبة لتسهيل العثور على تسجيلك.

- شجع المستمعين على التفاعل مع التسجيلات الصوتية من خلال التعليقات، أو المشاركة، أو حتى المشاركة في محادثات متعلقة بالموضوع.

6. الأمان والخصوصية

-  في ظروف الحروب والأزمات، من الضروري التفكير في الأمان الشخصي وخصوصية الأفراد الذين يتحدثون في التسجيلات أو يجري ذكرهم، وفي الحالات التي تتطلب حماية هوية المتحدث، يمكن استخدام تقنيات تغيير الصوت، أو عدم ذكر الأسماء الحقيقية.

7. النهج الأخلاقي

-  تأكَّد من التزامك بالحقائق وعدم تحريف المعلومات أو نشر معلومات غير مؤكَّدة.

- كن واعيا بحساسية الموضوعات التي تتناولها، ولا سيما في الحروب والأزمات، وحاول التعامل معها بالحرص والاحترام اللازمين.

إتقان هذه التقنيات والنصائح يمكن أن يساعد الصحفي في جعل التدوين الصوتي أداة قوية للتوثيق والتأثير، سواء أكنت تسجل لأغراض إعلامية أو تأريخية.

أمثلة على التدوين الصوتي الفعال

في عالم التدوين الصوتي، هناك أمثلة ملهمة تُظهِر القوة الهائلة لهذا الوسيط في توثيق الأحداث وتأثيرها على الرأي العام والتاريخ. أحد الأمثلة البارزة هو استخدام التدوين الصوتي خلال الربيع العربي؛ إذ سجل ناشطون ومواطنون شهادات حية عن الاحتجاجات والأحداث السياسية، ما ساعد في نشر قصصهم عبر العالم، وجذَبَ انتباه الإعلام الدولي.

مثال آخر: في النزاعات المسلحة مثل الحرب في سوريا، استخدم صحفيون ومواطنون التدوين الصوتي لتوثيق الظروف المعيشية القاسية والانتهاكات الإنسانية، ما أسهم في تسليط الضوء على الأزمة الإنسانية هناك.

في النزاعات المسلحة مثل الحرب في سوريا، استخدم صحفيون ومواطنون التدوين الصوتي لتوثيق الظروف المعيشية القاسية والانتهاكات الإنسانية، ما أسهم في تسليط الضوء على الأزمة الإنسانية هناك.

علاوة على ذلك، تُعدّ تجربة بودكاست "Serial" مثالا على كيفية استخدام التدوين الصوتي لبناء قصة محكمة تجذب الجمهور، وتحفز على التفكير والنقاش بشأن القضايا القانونية والعدالة؛ إذ لفت البودكاست في موسمه الأول عن جريمة قتل الطالبة "هاي مين لي" عام 1999 واتهام عدنان مسعود سيد بقتلها عام 2000 الانتباهَ الدولي إلى الجريمة وإلى مُحاكمة عدنان، ما جعل الإدانة موضع تساؤل، ودفع بالقاضي "مارتن ب. ولش" إلى إلغاء إدانة عدنان والأمر بإجراء محاكمة جديدة في يوليو عام 2016.

هذه الأمثلة توضح القدرة الفريدة للتدوين الصوتي على تجاوز الحدود وتعزيز فهم أعمق للقضايا الإنسانية والاجتماعية والسياسية؛ فمن خلال توفير منصة للأصوات التي قد لا تُسمَع غالبا، يمكن للتدوين الصوتي، أن يؤدي دورا حاسما في تشكيل التفاهم والتعاطف بين الناس في العالم.

 

المزيد من المقالات

إسرائيل و"قانون الجزيرة".. "لا لكاتم الصوت"

قتلوا صحفييها وعائلاتهم، دمروا المقرات، خاضوا حملة منظمة لتشويه سمعة طاقمها.. قناة الجزيرة، التي ظلت تغطي حرب الإبادة الجماعية في زمن انحياز الإعلام الغربي، تواجه تشريعا جديدا للاحتلال الإسرائيلي يوصف بـ "قانون الجزيرة". ما دلالات هذا القانون؟ ولماذا تحاول "أكبر ديمقراطية بالشرق الأوسط" إسكات صوت الجزيرة؟

عمرو حبيب نشرت في: 22 أبريل, 2024
هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلق الصوتي في الإعلام؟

يضفي التعليق الصوتي مسحة خاصة على إنتاجات وسائل الإعلام، لكن تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي يطرح أسئلة كبرى من قبيل: هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلقين الصوتيين؟ وما واقع استخدامنا لهذه التطبيقات في العالم العربي؟

فاطمة جوني نشرت في: 18 أبريل, 2024
تعذيب الصحفيين في اليمن.. "ولكن السجن أصبح بداخلي"

تعاني اليمن على مدى عشر سنوات واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق. يعمل فيها الصحفي اليمني في بيئة معادية لمهنته، ليجد نفسه عُرضة لصنوف من المخاطر الجسيمة التي تتضمن القتل والخطف والاعتقال والتهديد وتقييد حرية النشر والحرمان من حق الوصول إلى المعلومات.

سارة الخباط نشرت في: 5 أبريل, 2024
عن دور المنصات الموجهة للاجئي المخيمات بلبنان في الدفاع عن السردية الفلسطينية

كيف تجاوزت منصات موجهة لمخيمات اللجوء الفلسطينية حالة الانقسام أو التجاهل في الإعلام اللبناني حول الحرب على غزة؟ وهل تشكل هذه المنصات بديلا للإعلام التقليدي في إبقاء القضية الفلسطينية حية لدى اللاجئين؟

أحمد الصباهي نشرت في: 26 مارس, 2024
العلوم الاجتماعيّة في كليّات الصحافة العربيّة.. هل يستفيد منها الطلبة؟

تدرس الكثير من كليات الصحافة بعض تخصصات العلوم الاجتماعية، بيد أن السؤال الذي تطرحه هذه الورقة/ الدراسة هو: هل يتناسب تدريسها مع حاجيات الطلبة لفهم مشاكل المجتمع المعقدة؟ أم أنها تزودهم بعدة نظرية لا تفيدهم في الميدان؟

وفاء أبو شقرا نشرت في: 18 مارس, 2024
عن إستراتيجية طمس السياق في تغطية الإعلام البريطاني السائد للحرب على غزّة

كشف تحليل بحثي صدر عن المركز البريطاني للرقابة على الإعلام (CfMM) عن أنماط من التحيز لصالح الرواية الإسرائيلية ترقى إلى حد التبني الأعمى لها، وهي نتيجة وصل إليها الباحث عبر النظر في عينة من أكثر من 25 ألف مقال وأكثر من 176 ألف مقطع مصور من 13 قناة تلفزيونية خلال الشهر الأول من الحرب فقط.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 13 مارس, 2024
صحفيات غزة.. حكايات موت مضاعف

يوثق التقرير قصص عدد من الصحفيات الفلسطينيات في قطاع غزة، ويستعرض بعضاً من أشكال المعاناة التي يتعرضن لها في ظل حرب الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

فاطمة بشير نشرت في: 12 مارس, 2024
عن العنف الرقمي ضد الصحفيات في الأردن

تبرز دراسة حديثة أن أكثر من نصف الصحفيات الأردنيات تعرضن للعنف الرقمي. البعض منهن اخترن المقاومة، أما البعض الآخر، فقررن ترك المهنة مدفوعات بحماية قانونية ومهنية تكاد تكون منعدمة. هذه قصص صحفيات مع التأثيرات الطويلة المدى مع العنف الرقمي.

فرح راضي الدرعاوي نشرت في: 11 مارس, 2024
الصحافة المرفقة بالجيش وتغطية الحرب: مراجعة نقدية

طرحت تساؤلات عن التداعيات الأخلاقية للصحافة المرفقة بالجيش، ولا سيما في الغزو الإسرائيلي لغزة، وإثارة الهواجس بشأن التفريط بالتوازن والاستقلالية في التغطية الإعلامية للحرب. كيف يمكن أن يتأثر الصحفيون بالدعاية العسكرية المضادة للحقيقة؟

عبير أيوب نشرت في: 10 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في سياق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وقطع شبكات الاتصال والتضييق على المحتوى الفلسطيني، يضحي أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليدي في عُرف الإعلاميين، قناتين لا غنى عنهما للوصول إلى الأخبار في القطاع.

نداء بسومي
نداء بسومي نشرت في: 3 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024
رواية فلسطين في وسائل الإعلام الغربية و"الأجندة المحذوفة"

تحاول هذه المقالة تقصّي ملامح الأجندة المحذوفة في المعالجة الإعلامية التي اعتمدتها وسائل الإعلام الغربية الرئيسية لحرب غزّة. وهي معالجة تتلقف الرواية الإسرائيلية وتعيد إنتاجها، في ظلّ منع الاحتلال الإسرائيلي مراسلي الصحافة الأجنبية من الوجود في قطاع غزّة لتقديم رواية مغايرة.

شهيرة بن عبدالله نشرت في: 11 فبراير, 2024