هروب الصحفيين من اليمن.. "الهجرة" كحل أخير

استمع إلى المقالة

موسى العيزقي، أحد الصحفيين اليمنيين، اضطر إلى الهرب من البلاد خوفا على سلامته، بعد تعرضه للاختطاف وتلقيه تهديدات ومضايقات: "تعرضت للاختطاف وتلقيت تهديدات ومضايقات، ثم وجدت نفسي بعد ذلك مجبرا على مغادرة اليمن، حالي كحال كثير من الصحفيين، ولا سيما المستقلون، الذين دفعوا ثمن الكلمة غاليا. عانينا وما زلنا نعاني من التهميش والإقصاء".

ويقول "العيزقي"، في حديثه لمجلة الصحافة: "كنت أعمل في عدة صحف يمنية، وفي عام 2009 عملت على تأسيس صحيفة "الحياة" اليمنية، بوصفها مطبوعا يُصدّر ويوزع في عموم محافظات اليمن. وفي عام 2014، أطلقنا الموقع الإلكتروني، وبسبب الاضطرابات التي شهدتها اليمن فقدت عملي".

 

الصحفي.. العدو الأول للحوثيين

لا تختلق قصة أكرم عن قصة عشرات الصحفيين اليمنيين قائلا في تصريح لمجلة الصحافة: "اقتحم الحوثيون مكتبي الذي أعمل به، وأخذوا المعدات وطاردوني حتى المنزل، "بدأت القصة في نهاية عام 2015، عندما كنت أعمل في مكتب الإخبارية السعودية في صنعاء مراسلا ميدانيا، وعندما انقلبت الميليشيات الحوثية على السلطة، سقط كل شيء؛ الصحفي فقد الأمان، ورجل الأعمال فقد الاستقرار، والمواطن فقد الأمن الغذائي".

غادر "فهد" اليمن عام 2016 متوجها إلى السعودية. لم يكن الأمر سهلا خلال رحلة هروبه، الأمر الذي اضطره إلى ترك العمل والذهاب إلى منطقة ريفية: "جلست تقريبا 6 أشهر، ساء الأمر يوما بعد يوم، سواء بالنسبة إلى الرواتب أو المخزون المالي أو الوضع المعيشي".

يؤكد فهد أن قرار الهروب -الذي كان الأصعب في حياته حسب وصفه- جاء بمساعدة صديق له: "إنك تهرب من بلدك وتخرج مهاجرا من دون أهل أو أصدقاء، إنه وضع سيئ، وترك أثرا كبيرا في نفسي حتى الآن".

رصد تقرير بعنوان "توفير ملاذ آمن للصحفيين المعرضين للخطر" الصادر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 عن لجنة خبراء قانونيين، أن معظم الصحفيين المعرضين للمخاطر يعجزون عن الانتقال إلى أماكن آمنة في الوقت المناسب؛ لأن عدد المسارات المفتوحة ضئيل جدا، والمتاح منها بطيء ومرهق ووعر.

وفي هذا السياق، يروي أكرم فهد لحظات هروبه من اليمن إلى السعودية: "الخروج كان صعبا جدا ومن طرق مجهولة غير رسمية؛ إذ تتنقل وتتنكر بهوية أخرى، وتزيد المسافة التي كنت تقطعها في نصف يوم لتصل إلى 3 أيام، إلى جانب تجاوز نقاط التفتيش، نظرا لأنني لا أملك جواز سفر أو هوية".

"الخروج كان صعبا جدا ومن طرق مجهولة غير رسمية؛ إذ تتنقل وتتنكر بهوية أخرى، وتزيد المسافة التي كنت تقطعها في نصف يوم لتصل إلى 3 أيام، إلى جانب تجاوز نقاط التفتيش، نظرا لأنني لا أملك جواز سفر أو هوية"

"الحصار يستهدفنا"

توجهت آية خالد إلى مصر عام 2018 للمشاركة في برنامج تدريبي، وفكرت في البقاء للحصول على راحة بعيدا عن التهديدات التي كانت تتلقاها: "كنت أفكر في البقاء بمصر لأستعيد قوتي النفسية بعد المعارك التي خضتها في "الجبهات"، والمواقف التي تعرضت لها خلال عملي مراسلة".

بدأت القصة عندما كانت آية طالبة في كلية الإعلام بجامعة صنعاء عام 2013؛ إذ كانت تعمل مراسلة لعدد من الصحف والمواقع المحلية في اليمن: "في عامي الجامعي الثاني (عام 2015)، وقعت تعز تحت سيطرة الحكومة الشرعية، وصنعاء تحت سيطرة جماعة الحوثي، التي كانت تكره تعز. وعند عودتي إليها توقف نشاطي بصفتي مراسلة لمدة عام كامل؛ بسبب سوء الأوضاع هناك".

في ذلك الوقت، كانت جامعة صنعاء قد أغلقت لمدة عام. بعد ذلك قررت آية العودة إلى الدراسة، وابتعدت قليلا عن ممارسة الصحافة، ولجأت إلى المجتمع المدني.

 

حفل تخرج تراجيدي

لم تستكمل آية خالد مشروع تخرجها في عام 2017: "عدت إلى تعز، وبدأت أعمل مراسلة ميدانية لعدد من القنوات، وعُينت رسميا مراسلة لقناة الآن الإماراتية. كنت أتجنب مشاركة تقارير متلفزة على وسائل التواصل الاجتماعي؛ خشية العودة إلى صنعاء لإنهاء مشروع تخرجي".

تلقت آية رسالة نصية على هاتفها في الساعة الخامسة مساء من رقم مجهول عبارة عن رموز. كان نصها "آية خالد، غدا الساعة الثامنة والنصف صباحا ستكون سيارة في انتظارك بباب السكن، تطلعي معاهم بدون مقاومة وتسمعي الكلام مالم..". "أرعبتني هذه الرسالة، وغادرت صنعاء في نفس اليوم الساعة 11 مساء مع أحد السائقين الذين أتواصل معهم خلال سفري وتنقلاتي".

يقول نبيل الأسيدي، رئيس نقابة الصحفيين اليمنيين، إنه في ظل تقاسم السيطرة بين عدد من القوى السياسية، أصبحت الصحافة مسايرة للاتجاه الذي يتبناه الطرف المسيطر؛ إذ تعرضت حرية الصحافة لـ"تسونامي من الانتهاكات" بمختلف أشكالها، من قتل واعتداء واعتقال واحتجاز ومصادرة للأموال.

ويضيف "الأسيدي" لمجلة الصحافة: "كان هناك توحش إزاء حرية الرأي والتعبير، ومن ثَمّ الكارثة التي حلت بالصحافة والصحفيين في اليمن أكبر من قدرات النقابة، بل إن نقابة الصحفيين تعرضت لهجمة شرسة من كل أطراف الصراع، بما فيها ميليشيا الحوثي، التي صادرت مستحقاتها وطاردت أعضاءها، وهم الآن مشردون في الداخل والخارج، وأغلقت مقر النقابة في صنعاء".

تلقت آية رسالة نصية على هاتفها من رقم مجهول عبارة عن رموز. كان نصه: "آية خالد، غدا الساعة الثامنة والنصف صباحا ستكون سيارة في انتظارك بباب السكن، تطلعي معاهم بدون مقاومة وتسمعي الكلام مالم..". "أرعبتني هذه الرسالة، وغادرت صنعاء في نفس مع أحد السائقين الذين أتواصل معهم خلال سفري وتنقلاتي".

بالتفاصيل نفسها تقريبا يروي الصحفي عبد الله المنصوري، أنه في عام 2015 ذهب رفقة صديقه أكرم الوليدي؛ لتصوير فعالية نسوية، ليختطفا من قبل الحوثيين، وتُصادر الكاميرا الخاصة بهما: "حظينا باهتمام من الدولة والمحامين وأصدقائنا الصحفيين منذ بداية اختطافنا، وأُفرِجَ عنا".

وتابع: "وفي يونيو/ حزيران 2015، اختُطف أخي توفيق المنصوري وثمانية من زملائه، وصدرت أحكام إعدام بحقهم. كذلك أصدر الحوثيون قائمة بأخطر المطلوبين في العاصمة، وكان اسمي ضمنهم، ولم يكن لدي طريق للنجاة سوى المغادرة والبحث عن مكان جديد، فتوجهت إلى عدن ومكثت فيها لمدة عام، ولم يكن حالي جيدا هناك؛ فتعرضت إلى التوقيف".

"وعندما غادرت من عدن إلى بالة، نهبوا كل ما بحوزتي، وصادروا سيارتي ولم يعيدوا شيئا حتى الآن، وجرى احتجازنا هناك، ثم انتقلت إلى مأرب، وبقيت فيها لسنوات، لم تكن مكانا آمنا لنا نحن الصحفيين، رغم أنني أسست بها مركز إنتاج إعلامي، وهو الأول من نوعه في مأرب الذي يهتم بصحافة البيانات والإعلام الرقمي" يحكي الصحفي عبد الله المنصوري.

شارك "المنصوري" في منتدى اليمن الدولي، الذي رأى فيه "فرصة للهروب من المخاطر التي جلبتها الحرب": "غادرت في يونيو/ حزيران 2022 إلى السويد، كنت مجبرا على البقاء فيها بعد ترك عملي والمركز الإعلامي الذي أسسته، وأعيش الآن أنا وغيري من زملائي الصحفيين من دون ممارسة لعملنا الصحفي".

 

صحافة في خدمة "المتصارعين"

يعترف رئيس نقابة الصحفيين اليمنيين، أنها لم تقدم شيئا بسبب الإمكانات وما تعرضت له من حملة قوية وتشريد أعضائها، لكنها تبذل جهدا في رصد الانتهاكات ومتابعة قضايا الصحفيين وتقديم دورات السلامة المهنية، ورصد صوت الصحفيين وتوثيقه وإيصاله، وتقديم بعض المساعدات من خلال بعض المنظمات الدولية.

ويرى أن "الحرب حجمت الصحفيين، نتيجة للضغوط التي قد يتعرضون لها، وتهميشهم، ولا سيما المستقلون منهم، وأصبحت هناك صحافة تتبع أطراف الصراع، وتحولت وسائل الإعلام من حرة إلى حربية؛ الأمر الذي يجبر بعض الصحفيين على العمل لصالح أحد أطراف الصراع؛ لتوفير لقمة العيش له ولأسرته، بينما يضطر آخرون إلى الصمت أو اعتزال المهنة أو حتى اللجوء إلى أعمال يدوية، ومع ذلك "يوجد صحفيين تعرضوا لانتهاكات لمجرد كونهم صحفيين".

 

مصر الوجهة الأولى لليمنيين

بحسب تقرير صادر عن مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، فإن مصر هي الوجهة الأولى للصحفيين اليمنيين المهاجرين من بداية الحرب الحوثية عام 2014، بنسبة بلغت 32% من إجمالي الصحفيين خارج اليمن، تليها السعودية بنسبة 28%، ثم تركيا بنسبة 10%، في حين توزعت نسبة 28% بين الإمارات، والجزائر، والسودان، وألمانيا، والسويد، والكويت، وعمان، والولايات المتحدة، وفرنسا، وقطر، وماليزيا، وسويسرا، وبريطانيا)، بينما تشرد نحو 4% إلى أماكن غير معروفة خارج اليمن.

غادر "العيزقي"، اليمن، عام 2015 متوجها إلى مصر، وما زال موجودا بها حتى الآن، ويمارس عمله بصفته صحفيا: "هناك تأثير سلبي على عدد كبير من الصحفيين الذين اضطرتهم الظروف إلى ترك المهنة واللجوء إلى أعمال حرفية داخل الوطن، ومن خرج من اليمن؛ استطاع أن يمارس المهنة ويحصل على فرصة".

"وصلت إلى العاصمة المصرية، القاهرة، بقيت فيها ودشنت موقعا إلكترونيا مستقلا يهتم بالشأن اليمني والعربي الدولي بشكل عام، ونحاول قدر الإمكان توصيل هموم المواطنين وتطلعاتهم ومشكلاتهم والانتهاكات المستمرة التي تصدر بحقهم من قبل أطراف الصراع في اليمن".

وبدوره، قال نسيم البعيثي، صحفي يمني غادر بلاده في عام 2014: "لم يكن أمامي سوى المغادرة. غادرت اليمن للبحث عن مكان آمن ومستقر فيه حرية للرأي والتعبير، وأستطيع فيه الحديث عن تفاصيل الصراع والحرب العبثية في بلدي اليمن".

ويسرد نسيم قصته قائلا: "وصلت إلى العاصمة المصرية، القاهرة، بقيت فيها ودشنت موقعا إلكترونيا مستقلا يهتم بالشأن اليمني والعربي الدولي بشكل عام، ونحاول قدر الإمكان توصيل هموم المواطنين وتطلعاتهم ومشكلاتهم والانتهاكات المستمرة التي تصدر بحقهم من قبل أطراف الصراع في اليمن".

المزيد من المقالات

نظرة على تقرير رويترز للأخبار الرقمية 2024

يتحدث التقرير عن استمرار الأزمة التي تعانيها الصحافة الرقمية عالميا، وهي تحاول التكيّف مع التغييرات المتواصلة التي تفرضها المنصات، وهي تغييرات تتقصد عموما تهميش الأخبار والمحتوى السياسي لصالح المحتوى الترفيهي، ومنح الأولوية في بنيتها الخوارزمية للمحتوى المرئي (الفيديو تحديدا) على حساب المحتوى المكتوب.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 21 يوليو, 2024
الأمهات الصحفيات في غزة.. أن تعيش المحنة مرتين

أن تكون صحفيا، وصحفية على وجه التحديد تغطي حرب الإبادة الجماعية في فلسطين ومجردة من كل أشكال الحماية، يجعل ممارسة الصحافة أقرب إلى الاستحالة، وحين تكون الصحفية أُمًّا مسكونة بالخوف من فقدان الأبناء، يصير العمل من الميدان تضحية كبرى.

أماني شنينو نشرت في: 14 يوليو, 2024
حرية الصحافة في مواجهة مع الذكاء الاصطناعي

بعيدا عن المبالغات التي ترافق موضوع استخدام الذكاء الاصطناعي في الصحافة، فإن سرعة تطوره تطرح مخاوف تتعلق بمدى تأثيره على حرية التعبير. تنبع هذه الهواجس من أن الذكاء الاصطناعي يطور في القطاع الخاص المحكوم بأهداف اقتصادية رأسمالية بالدرجة الأولى.

عبد اللطيف حاج محمد نشرت في: 7 يوليو, 2024
"الحرب الهجينة".. المعلومات سلاحا في يد الاحتلال

شكلت عملية "طوفان الأقصى" وما أعقبها من حرب إسرائيلية على قطاع غزة مسرحا لإستراتيجيات متقدمة من التلاعب الجماعي بالمعلومات، وقدمت أمثلة وشواهد حية وافرة على حرب المعلومات التي باتت لازمة للحروب والصراعات والنزاعات في العصر الرقمي للاتصال، ضمن ما بات يعرف في أوساط الباحثين بـ "الحروب الهجينة".

بكر عبد الحق نشرت في: 3 يوليو, 2024
عندما نَحَرت إسرائيل حرية الصحافة على أعتاب غزة

بينما كانت تحتفل الأمم المتحدة يوم 3 مايو من كل سنة باليوم العالمي لحرية الصحافة، كان الاحتلال الإسرائيلي يقتل الصحفيين في فلسطين دون وجود آلية للمحاسبة ومنع الإفلات من العقاب. وأمام صمت الكثير من المنظمات الدولية وتعاملها بازدواجية معايير، انهارت قيمة حرية الصحافة في تغطية حرب الإبادة الجماعية.

وفاء أبو شقرا نشرت في: 30 يونيو, 2024
قصص صحفيين فلسطينيين من جحيم غزة

خائفون على مصير عائلاتهم، يواجهون خطر الاغتيال، ينامون بالخيام، يتنقلون على ظهور الدواب، يواجهون أسوأ بيئة لممارسة الصحافة في العالم.. إنها قصص صحفيين فلسطينيين في صراع مستمر بين الحفاظ على حياتهم وحياة أسرهم والحفاظ على قيمة الحقيقة في زمن الإبادة.

محمد أبو قمر  نشرت في: 23 يونيو, 2024
حارس البوابة الجديد.. كيف قيدت الخوارزميات نشر أخبار الحرب على غزة؟

ازدادت وتيرة القيود التي تضعها وسائل التواصل الاجتماعي على المحتوى الفلسطيني منذ هجوم السابع من أكتوبر. الكثير من وسائل الإعلام باتت تشتكي من حذف محتواها أو تقييد الوصول إليه مما يؤثر بشكل مباشر على طبيعة التغطية.

عماد المدولي نشرت في: 18 يونيو, 2024
الاستشراق والإمبريالية وجذور التحيّز في التغطية الغربية لفلسطين

تقترن تحيزات وسائل الإعلام الغربية الكبرى ودفاعها عن السردية الإسرائيلية بالاستشراق والعنصرية والإمبريالية، بما يضمن مصالح النخب السياسية والاقتصادية الحاكمة في الغرب، بيد أنّها تواجه تحديًا من الحركات العالمية الساعية لإبراز حقائق الصراع، والإعراب عن التضامن مع الفلسطينيين.

جوزيف ضاهر نشرت في: 9 يونيو, 2024
بعد عام من الحرب.. عن محنة الصحفيات السودانيات

دخلت الحرب الداخلية في السودان عامها الثاني، بينما يواجه الصحفيون، والصحفيات خاصّةً، تحديات غير مسبوقة، تتمثل في التضييق والتهديد المستمر، وفرض طوق على تغطية الانتهاكات ضد النساء.

أميرة صالح نشرت في: 6 يونيو, 2024
"صحافة الهجرة" في فرنسا: المهاجر بوصفه "مُشكِلًا"

كشفت المناقشات بشأن مشروع قانون الهجرة الجديد في فرنسا، عن الاستقطاب القوي حول قضايا الهجرة في البلاد، وهو جدل يمتد إلى بلدان أوروبية أخرى، ولا سيما أن القارة على أبواب الحملة الانتخابية الأوروبية بعد إقرار ميثاق الهجرة. يأتي ذلك في سياق تهيمن عليه الخطابات والمواقف المعادية للهجرة، في ظل صعود سياسي وشعبي أيديولوجي لليمين المتشدد في كل مكان تقريبا.

أحمد نظيف نشرت في: 5 يونيو, 2024
الصحفي الغزي وصراع "القلب والعقل"

يعيش في جوف الصحفي الفلسطيني الذي يعيش في غزة شخصان: الأول إنسان يريد أن يحافظ على حياته وحياة أسرته، والثاني صحفي يريد أن يحافظ على حياة السكان متمسكا بالحقيقة والميدان. بين هذين الحدين، أو ما تصفه الصحفية مرام حميد، بصراع القلب والعقل، يواصل الصحفي الفلسطيني تصدير رواية أراد لها الاحتلال أن تبقى بعيدة "عن الكاميرا".

Maram
مرام حميد نشرت في: 2 يونيو, 2024
فلسطين وأثر الجزيرة

قرر الاحتلال الإسرائيلي إغلاق مكتب الجزيرة في القدس لإسكات "الرواية الأخرى"، لكن اسم القناة أصبح مرادفا للبحث عن الحقيقة في زمن الانحياز الكامل لإسرائيل. تشرح الباحثة حياة الحريري في هذا المقال، "أثر" الجزيرة والتوازن الذي أحدثته أثناء الحرب المستمرة على فلسطين.

حياة الحريري نشرت في: 29 مايو, 2024
في تغطية الحرب على غزة.. صحفية وأُمًّا ونازحة

كيف يمكن أن تكوني أما وصحفية ونازحة وزوجة لصحفي في نفس الوقت؟ ما الذي يهم أكثر: توفير الغذاء للولد الجائع أم توفير تغطية مهنية عن حرب الإبادة الجماعية؟ الصحفية مرح الوادية تروي قصتها مع الطفل، النزوح، الهواجس النفسية، والصراع المستمر لإيجاد مكان آمن في قطاع غير آمن.

مرح الوادية نشرت في: 20 مايو, 2024
كيف أصبحت "خبرا" في سجون الاحتلال؟

عادة ما يحذر الصحفيون الذين يغطون الحروب والصراعات من أن يصبحوا هم "الخبر"، لكن في فلسطين انهارت كل إجراءات السلامة، ليجد الصحفي ضياء كحلوت نفسه معتقلا في سجون الاحتلال يواجه التعذيب بتهمة واضحة: ممارسة الصحافة.

ضياء الكحلوت نشرت في: 15 مايو, 2024
"ما زلنا على قيد التغطية"

أصبحت فكرة استهداف الصحفيين من طرف الاحتلال متجاوزة، لينتقل إلى مرحلة قتل عائلاتهم وتخويفها. هشام زقوت، مراسل الجزيرة بغزة، يحكي عن تجربته في تغطية حرب الإبادة الجماعية والبحث عن التوازن الصعب بين حق العائلة وواجب المهنة.

هشام زقوت نشرت في: 12 مايو, 2024
كيف نفهم تصدّر موريتانيا ترتيب حريّات الصحافة عربياً وأفريقياً؟

تأرجحت موريتانيا على هذا المؤشر كثيرا، وخصوصا خلال العقدين الأخيرين، من التقدم للاقتراب من منافسة الدول ذات التصنيف الجيد، إلى ارتكاس إلى درك الدول الأدنى تصنيفاً على مؤشر الحريات، فكيف نفهم هذا الصعود اليوم؟

 أحمد محمد المصطفى ولد الندى
أحمد محمد المصطفى نشرت في: 8 مايو, 2024
"انتحال صفة صحفي".. فصل جديد من التضييق على الصحفيين بالأردن

المئات من الصحفيين المستقلين بالأردن على "أبواب السجن" بعد توصية صادرة عن نقابة الصحفيين بإحالة غير المنتسبين إليها للمدعي العام. ورغم تطمينات النقابة، فإن الصحفيين يرون في الإجراء فصلا جديدا من التضييق على حرية الصحافة وخرق الدستور وإسكاتا للأصوات المستقلة العاملة من خارج النقابة.

بديعة الصوان نشرت في: 28 أبريل, 2024
إسرائيل و"قانون الجزيرة".. "لا لكاتم الصوت"

قتلوا صحفييها وعائلاتهم، دمروا المقرات، خاضوا حملة منظمة لتشويه سمعة طاقمها.. قناة الجزيرة، التي ظلت تغطي حرب الإبادة الجماعية في زمن انحياز الإعلام الغربي، تواجه تشريعا جديدا للاحتلال الإسرائيلي يوصف بـ "قانون الجزيرة". ما دلالات هذا القانون؟ ولماذا تحاول "أكبر ديمقراطية بالشرق الأوسط" إسكات صوت الجزيرة؟

عمرو حبيب نشرت في: 22 أبريل, 2024
هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلق الصوتي في الإعلام؟

يضفي التعليق الصوتي مسحة خاصة على إنتاجات وسائل الإعلام، لكن تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي يطرح أسئلة كبرى من قبيل: هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلقين الصوتيين؟ وما واقع استخدامنا لهذه التطبيقات في العالم العربي؟

فاطمة جوني نشرت في: 18 أبريل, 2024
تعذيب الصحفيين في اليمن.. "ولكن السجن أصبح بداخلي"

تعاني اليمن على مدى عشر سنوات واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق. يعمل فيها الصحفي اليمني في بيئة معادية لمهنته، ليجد نفسه عُرضة لصنوف من المخاطر الجسيمة التي تتضمن القتل والخطف والاعتقال والتهديد وتقييد حرية النشر والحرمان من حق الوصول إلى المعلومات.

سارة الخباط نشرت في: 5 أبريل, 2024
صدى الأصوات في زمن الأزمات: قوة التدوين الصوتي في توثيق الحروب والنزاعات

في عالم تنتشر فيه المعلومات المضلِّلة والأخبار الزائفة والانحيازات السياسية، يصبح التدوين الصوتي سلاحا قويا في معركة الحقيقة، ما يعزز من قدرة المجتمعات على فهم الواقع من منظور شخصي ومباشر. إنه ليس مجرد وسيلة للتوثيق، بل هو أيضا طريقة لإعادة صياغة السرديات وتمكين الأفراد من إيصال أصواتهم، في أوقات يكون فيها الصمت أو التجاهل مؤلما بشكل خاص.

عبيدة فرج الله نشرت في: 31 مارس, 2024
عن دور المنصات الموجهة للاجئي المخيمات بلبنان في الدفاع عن السردية الفلسطينية

كيف تجاوزت منصات موجهة لمخيمات اللجوء الفلسطينية حالة الانقسام أو التجاهل في الإعلام اللبناني حول الحرب على غزة؟ وهل تشكل هذه المنصات بديلا للإعلام التقليدي في إبقاء القضية الفلسطينية حية لدى اللاجئين؟

أحمد الصباهي نشرت في: 26 مارس, 2024
العلوم الاجتماعيّة في كليّات الصحافة العربيّة.. هل يستفيد منها الطلبة؟

تدرس الكثير من كليات الصحافة بعض تخصصات العلوم الاجتماعية، بيد أن السؤال الذي تطرحه هذه الورقة/ الدراسة هو: هل يتناسب تدريسها مع حاجيات الطلبة لفهم مشاكل المجتمع المعقدة؟ أم أنها تزودهم بعدة نظرية لا تفيدهم في الميدان؟

وفاء أبو شقرا نشرت في: 18 مارس, 2024
عن إستراتيجية طمس السياق في تغطية الإعلام البريطاني السائد للحرب على غزّة

كشف تحليل بحثي صدر عن المركز البريطاني للرقابة على الإعلام (CfMM) عن أنماط من التحيز لصالح الرواية الإسرائيلية ترقى إلى حد التبني الأعمى لها، وهي نتيجة وصل إليها الباحث عبر النظر في عينة من أكثر من 25 ألف مقال وأكثر من 176 ألف مقطع مصور من 13 قناة تلفزيونية خلال الشهر الأول من الحرب فقط.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 13 مارس, 2024