الإساءة للنقاب في بريطانيا.. انتصار المهنية على الشعبوية

يعيش الإعلام الدولي، والغربي في القلب منه، على وقع مرحلة تأسيسية وانتقالية في التعامل، مع الأقليات، سواء أكانت أقليات دينية أو ثقافية أو إثنية، ومن بين المجموعات التي تعتبر أقلية في الغرب وأوروبا تحديدا، هم المسلمون، الذين باتوا يفرضون على الصحافة الأوروبية، تحديا لمدى احترام الأخيرة، لمعايير المهنية، والتنوع داخل المجتمعات، ولقيم التسامح. والحقيقة أن حصيلة الصحف في أوروبا في التعامل مع المسلمين، تختلف من بلد لآخر، ولو أنها باتت مؤخرا تتأثر بالنزوع السياسي، نحو الشعبوية، وميل المزاج الشعبي نسبيا نحو خطاب اليمين المتطرف، المهاجم للمسلمين.

 ولعل الأمثلة عديدة حول طريقة التعامل "غير المنصف" في الإعلام الأوروبي، مع قضايا المسلمين، خصوصا في فرنسا، (قضية توقيع مئات السياسيين والمثقفين لعريضة تطالب بحذف آيات من القرآن لأنها تحث –بحسبهم- على العنف)، حيث كانت الصحف هي قاعدة لنشر هذه العريضة، وفي ألمانيا كان استقبال البلاد لمئات الآلاف من اللاجئين، المحطة التي أربكت التعامل الإعلامي مع قضايا المسلمين، في بلد معروف بصرامته المهنية، حيث ظهرت العديد من الانزلاقات التي لم يكن مسموحا بها في السابق، وآخر هذه القضايا المتعلقة بتغطية الإعلام الغربي لقضايا تتعلق بالمسلمين في أوروبا، كانت في بريطانيا، بعد كتابة وزير الخارجية البريطاني، السابق بوريس جونسون، مقالا في صحيفة "ديلي تلغراف" ينتقد فيه البرقع أو النقاب، ويصفه "بالرداء السخيف والقمعي" وشبه النساء اللاتي يرتدين النقاب "بأكياس البريد أو لصوص البنوك".

 هذه اللهجة التي يستخدمها أهل اليمين المتطرف في أوروبا، كانت صادمة في بريطانيا، سواء شعبيا أو سياسيا، وهو ما دفع حزب المحافظين الذي ينتمي إليه جونسون للتحقيق معه على خلفية هذه التصريحات، لكن ما يهمنا في هذا المقام، هو تعامل الإعلام البريطاني مع هذه الواقعة، غير المألوفة في بلاد، لها نموذج مشهود في التعايش والتسامح بين الأديان.

 عندما يستغل السياسي الصحفي

 "بدون شخصيات ليس هناك قصة إعلامية"، هذه المقولة لمارك لتيس، العالم البلجيكي في التواصل والإعلام، تلخص، قضية بوريس جونسون مع النقاب، في بريطانيا، ولعل جونسون المعروف بدهائه، السياسي وقدرته على إثارة الجدل، كان يهدف أن يكون الشخصية الرئيسية من خلال إثارة زوبعة انتقاد النقاب، كطريقة للعودة إلى الأضواء بعد تقديم استقالته من وزارة الخارجية. وفي الحقيقة، نجح الرجل في جر بعض وسائل الإعلام لهذا المربع، بالتغاضي، عن القضية الرئيسية وهي التصريحات المسيئة ضد المنقبات، والتركيز على شخصية بوريس جونسون، وتتبع كل حركاته وسكناته، وهذا عز ما كان يطلبه الرجل، الذي ما زال يمني النفس في قيادة حزب المحافظين.

 وهكذا سنجد أن صحيفة "إندبندنت" كتبت مقالا تقول فيه إنه على الجميع تقبل فكرة أن بوريس جونسون يمكن أن يكون رئيس وزراء بريطانيا العام المقبل، رغم كل سلبياته، وتصريحاته المثيرة للجدل. وهذا يعتبر في الإعلام، جس نبض للرأي العام، أو تحضيره نفسيا لتقبل فكرة كانت مستبعدة.

 والحقيقة أن تعامل الإعلام البريطاني مع هذه القضية، لم يكن على قلب قلم واحد، بل انقسم إلى ثلاث معسكرات: الأول، انتصر لبوريس جونسون، ونفى عنه صفة العنصرية، بل اعتبر أن انتقاده أو التحقيق معه يعتبر ضربا لحرية التعبير، وفي مقدمتهم صحيفة "ديلي تلغراف" التي نشرت مقال جونسون حول النقاب. أما المعسكر الثاني، فاختلط عليه الأمر، ورأى في الموضوع "عنوانا مثيرا" سيرفع نسبة المقروئية، وهكذا عملت على إذكاء نار هذا التصريح. أما المعسكر الثالث، فهو من تعامل بمهنية مع الموضوع، وبين خطورة التصريح، بل وأحضر المعنيات بالأمر للدفاع عن أنفسهن، والقصد هنا المنقبات، للدفاع عن اختيارهن. ولعل المعسكر الأخير بصم على سابقة في أوروبا، خصوصا بالمقارنة مع الإعلام الفرنكفوني، عندما استقبل نساء منقبات، وجعلهن يتحدثن عن أوضاعهن، عوض الاكتفاء باجترار الصور النمطية عن المرأة المنقبة.

 حدود حرية التعبير والجدل القديم الجديد

 كما أشرنا في السابق، فقد اختارت بعض وسائل الإعلام البريطانية التخندق، مع بوريس جونسون، بل إدانة ما أسمته حملة تشهير يتعرض لها. ومبرر هذه الصحف في موقفها هذا، هو الوقوف مع حرية التعبير المكفولة للجميع، ما لم يحرض بوريس جونسون ضد النساء المنقبات، أو يشهِّر بهن. وفي ذلك عودة لنقاش قديم جديد حول حدود حرية التعبير في الإعلام، خصوصا فيما يتعلق بالرموز الدينية.. نقاش انطلق مع الرسوم المسيئة للنبي في الدنمارك، وبلغ مداه بعد الهجوم على مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية. خلال تلك الفترة أعادت الكثير من الصحف الفرنكفونية نشر رسوم المجلة المستهزئة بالإسلام وبرموزه، كنوع من التضامن مع المجلة. في المقابل رفضت القنوات والصحف الأميركية والبريطانية إعادة نشر تلك الرسوم.

وكان مبرر وسائل الإعلام الأنجلوساكسونية، أن دورها هو إيصال المعلومة للقراء، واحترام خصوصياتهم، وبأن إعادة رسوم أو تصريحات مسيئة لمجموعة بعينها، يعتبر إيذاء لها، وبمثابة استفزاز لمشاعرها، وهذه مهمة ليست مكفولة لوسائل الإعلام. وقد فُتح نقاش طويل، بين الصحف الأميركية والبريطانية من جهة والصحف الفرنسية من جهة أخرى حول حدود حرية التعبير، فكان جواب الإعلام الأميركي والإعلام البريطاني أن الصحافة تتمتع بحق التعبير لكنها أيضا تتحمل مسؤولية عدم نشر الكراهية أو الاستفزاز.

 هذه المرة وجد الإعلام البريطاني نفسه، معنيا بهذا النقاش من جديد، والسؤال المؤرق، هل يحق للصحفيين السخرية من أي شيء ولو كان يحمل رمزية دينية، والجميع يعلم أن ما يرتبط بالدين يصبح مقدسا عند أتباعه، والسؤال الآخر، هو لماذا لم تتعفف هذه الصحف المساندة لجونسون، من نشر تصريحاته المسيئة والساخرة من المنقبات، كما فعلت مع الرسوم المسيئة لرموز الإسلام؟ الجواب قد يكمن في التغيرات التي تعرفها أوروبا بصفة عامة، والتي تشهد صعودا لخطاب اليمين المتطرف، وإقبالا على كل ما ينتقد الإسلام والمسلمين، حتى تحول هؤلاء لمادة دسمة في الانتخابات، ينتقدها كل راغب في الرفع من شعبيته، إضافة للتساهل أكثر من خطاب اليمين المتطرف، بعد الحوادث الإرهابية التي ضربت العديد من الدول الأوروبية، وانتشار الشعبوية، السياسية وحتى الإعلامية.

 كلها عوامل، جعلت ما كان في السابق ممنوعات، يتحول إلى مباح في الوقت الحالي، ولعل هذا الأمر يستدعي فتح نقاش جديد في الغرب، لتقييم المرحلة، حول انتشار خطاب الكراهية وانسياق وسائل الإعلام وراء الشعبوية السياسية.

 الحديث معهن وليس عليهن

 كما سبق وذكرنا فقد قامت بعض وسائل الإعلام وخصوصا القنوات، بخطوة اعتبرها كثيرون جريئة، باستقبال نساء منقبات، لتقديم وجهات نظرهن حول تصريحات بوريس جونسون، والتعبير عن مشاعرهن من هذه السخرية الثقيلة، لشخص من المفترض أنه كان رئيس دبلوماسية بلاده، ويزن كل كلمة يقولها أو يخطها قلمه. وهكذا استقبلت قناة "بي بي سي" نساء بالنقاب في أكثر برامجها متابعة للحديث عن الموضوع، كذلك فعلت قناة "أي تي في". قد يقول قائل إن الأمر عادي، فهذه القنوات محكومة بميثاق يجبرها على تمثيل كل مكونات المجتمع البريطاني، والرد على هذه الفكرة أن هذه القنوات كان من الممكن أن تستقبل مسلمات محجبات بدون نقاب للحديث عن القضية، أما استقبال نساء بنقابهن فهو مشهد غير مألوف في القنوات الغربية، ولعل من محاسنه أنه على الأقل يكسر ذلك الجدار النفسي، المضروب على المرأة المنقبة، ويطبع معها، عوض الصور النمطية الكثيرة حولها.

 ولم تكتف هذه القنوات، بالسماح للنسوة المنقبات بإسماع صوتهن، في احترام تام، للرأي والرأي الآخر، بل إنها وضعت النقاش في مساره الصحيح، بعيدا عن الجدال العقيم، ببثها لفقرات، ونشرها مقالات على موقعها، تعرف بالنقاب، وأصله، والأهم من هذا هو عدم تهويل قضية النساء المنقبات في بريطانيا، بالكشف عن كون عددهن لا يتعدى أربعة آلاف، وهو ما يشكل واحدا في المائة فقط من النساء المسلمات في بريطانيا، والغرض من هذه الحقائق هو سحب البساط من تحت من يحاول تضخيم هذا الواقع، ورفع شعار "لا لأسلمة أوروبا" وهو شعار شعبوي، بات يلقي رواجا في القارة العجوز.

 كما تنبهت بعض الصحف البريطانية، إلى خطورة هوس بعض الصحفيين، بشخصية بوريس جونسون، وتحويلها إلى الموضوع الرئيسي عوض تحليل تصريحاته، وهل تشكل خطورة على السلم الاجتماعي في بريطانيا. وهكذا سنجد أن صحيفة الغارديان، كتبت افتتاحية تنتقد فيها بعض الصحفيين، أثناء ظهورهم أمام منزل بوريس جونسون، وهم يمازحونه بعد أن خرج إليهم بأكواب الشاي.. الصحيفة قالت إن هذا المشهد وتساهل الصحفيين معه، يحقق ما يريده جونسون، من تسليط الضوء عليه، والتعامل معه كسياسي مثير للجدل، عوض سؤاله وبحزم عن تصريحاته المسيئة للنقاب. ولعل غضب الغارديان له ما يبرره؛ فتحوير النقاش للحديث عن جونسون، سيخدم مصالح هذا الأخير، ويترك جرحا نازفا لم يعالج بالطريقة الصحيحة، وربما يتفاقم إذا ما دخلت البلاد أي استحقاق انتخابي مقبل، لأن جونسون سيبدو بمظهر المنتصر، ويستميل أصوات اليمين واليمين المتطرف، وما كان انتقادا للنقاب فقط، قد ينسحب غدا على كل ما هو متعلق بالإسلام، ولهذا نبهت الغارديان الصحفيين، ودعتهم لعدم استسهال الأمر.

 ويبدو أن المرحلة المقبلة، ستعقد من مهمة وسائل الإعلام الحريصة على المهنية، وعلى الخوض في عمق المشاكل الحقيقة، عوض الاكتفاء بإثارة جدالات ضررها أكثر من نفعها، فالتيار الشعبوي، ينتشر في كل أوروبا، ووسائل الإعلام باتت مهووسة بكل المواضيع التي تجلب القارئ وترفع من عدد النقرات، ليس هناك أفضل من قضايا المسلمين والمهاجرين واللاجئين لإثارة واستشارة القارئ الغربي، أو على الأقل القارئ الشعبوي، وبالتالي فهي معركة بين الشعبوية والمهنية، على الأقل هذه المرة انتصرت المهنية في قضية بوريس جونسون، الذي لم يجد لدعوته أي مريدين وحتى الأصوات المساندة خفتت بسرعة.

المزيد من المقالات

رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 21 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021
الصحفي وامتحان "الوثائقي"

ما لم تحفز الأفلام الوثائقية المشاهد على "عمل شيء، أو توسيع مدارك المعرفة والفهم الإنسانية"، فإنه لا يضيف أي قيمة للممارسة الصحفية. البعض يعتقد أن صناعة الفيلم الوثائقي ليست مهمة، لذلك يسقطون في أخطاء، يحاول هذا المقال أن يرصد أبرزها خاصة التي تفتقر للحد الأدنى من لغة الوثائقي.

بشار حمدان نشرت في: 16 مارس, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021