مقاعد محجوزة للمصادر المجهولة في الصحافة

قبل عدّة أشهر، طلبت محرّرة في وسيلة إعلام عالمية، إعداد قصّة إخبارية لتنشرها في موقعهم، وحدّدت المحاور بدقة وكأنها تريد إعداد المادة عوضاً عني، كانت القصة قائمة على إعداد مقابلات مع نازحين من إحدى المناطق التي دخلها "تنظيم الدولة" شرق مدينة حمص السورية وبالفعل استغرق الأمر إحدى عشر يوماً وعدتُ لها بالقصة كما طلبتها، حيث حالفني الحظ بالحديث مع عائلتين وصلتا إلى منطقة قريبة تسيطر عليها المعارضة السورية المسلّحة.

في اليوم التالي، أرسلت لي المحرّرة ذاتها ملفّاً فيه قائمةً باسم كل شخص تحدّث ضمن المادة، وتحته الكلام الذي قاله، ومكاناً مخصّصاً ليوقّع على ما قاله، وذلك للتأكّد من صحّة المصادر، أخبرتُها حينها أن الأمر ضرب من الجنون ولا يُمكن لأي سوري أن يقبل ذلك بسبب المخاطر الأمنية الكبيرة، ثم توصّلنا إلى اتفاقٍ يقضي بإرسال التسجيلات الصوتية التي كنتُ أحتفظ بها، ولم تُنشر القصة إلا بعد تأكّد المحرّرة من التسجيلات.

بعد فترةٍ أخبرتني المحرّرة ذاتها ضمن حديثٍ ودّي على موقع "فيسبوك" أن طلبها جاء بسبب مشاكل سابقة وقعت بها الجهة الإعلامية مع صدقية المصادر ولاسيما أن البعض رفض إعطاء معلوماته الشخصية الكاملة، عرفتُ حينها أن مشكلة المحرّرة كانت في "المصادر المجهولة".

المصادر المجهولة يتم إسقاطها إعلامياً تحت عدة مسميات، منها: "مصادر خاصة، محلية، ميدانية، عسكرية، مطلعة، رفيعة المستوى، رفضت الكشف عن اسمها أو رفضت الإفصاح عن هويتها"، ومسمّيات أخرى لا يتّسع هذا التقرير لذكرها.

وقد سبّبت "المصادر المجهولة" متاعب كثيرة للمحررين، كان أبرزها، حادثة الاستقالة الجماعية التي أقدم عليها ثلاث صحفيين من شبكة "سي أن أن" الأميركية بينهم توماس فرانك ومحرر وحدة الصحافة الاستقصائية، إريك ليكتبلاو، الحاصل على جائزة بوليتزر، بسبب نشرهم تقريرا استقصائيا يحتوي معلومات مغلوطة، استند فيها الصحفيون إلى مصدرٍ واحد ومجهول، ليتبيّن أن المعلومات غير صحيحة، وضجّ المجتمع الصحفي العالمي بهذه الحادثة، التي أهدت الرئيس الأميركي دونالد ترامب نصراً مجانياً على سلطة الإعلام في الولايات المتحدة.

في هذا التقرير، نستعرض لكم أبرز الثغرات التي من الممكن استخدامها للهروب من المصادر المجهولة بطرق تكلّف الصحفي مزيداً من الجهد، لكنها بالمقابل تُعطي قصته قدراً كافياً من الدقّة والمصداقية.

عرّف بالمجهول

عملتُ لمدّة عامين كصحفي متعاون مع موقع إخباري في العاصمة السورية دمشق، قبل أن أغادر سوريا، كان المحرر الرئيسي في الموقع غالباً يكون مبتسماً لإضفاء الإيجابية على جو العمل، لم أكن أتردّد إلى غرفة التحرير كثيراً لأن عملي كان ميدانياً، لكن لاحظتُ تلك البسمة التي كانت تختفي فجأة ويتغير وجه المحرر تماماً عندما يرى جملة تدلّل على مصدر مجهول، وغالباً ما يجادلني للحصول على مصدر معلوم للقصّة، أخبرني ذات يوم أن تعابير وجهه عندما يرى مصدراً مجهولاً لا تختلف عن تعابير وجه القارئ، فهو أيضاً يتراجع عن تصديق الخبر عندما يرى جملة "مصادر خاصة أو مصادر رفيعة أو أسماء أشخاص مجهولين مثل محمد أو أحمد".

دفعتني التعايير "القاسية" لهذا المحرر للبحث عن الحل ووجدته أخيراً، إنّه "التعريف عن المجهول" فبإمكان الصحفي أن يعرف عن المجهول بكل بساطة.

يستطيع الصحفي تعريف ما هو مجهول من خلال وصف الشخصية بتفاصيلها الدقيقة دون ذكر اسمها الكامل، ووصف الجو الذي ساد عليه اللقاء، ووصف تعابير وجه المصدر المتحدّث والإيماءات التي صدرت عنه، فبدلاً من أن يكتب الصحفي في قصَّته "يقول محمد: "...." بإمكانه الحديث عمّا هو أبعد من اسم محمد، يجب التعريف بعمر محمد وحالته الاجتماعية وعدد أولاده وملامح الكآبة أو الحزن أو الفرح التي رُسمت على وجهه، ومواصفاته الجسمانية سواء كان نحيلاً أم سميناً، طويلاً أم قصيراً، ووصف الملابس التي كان يرتديها وحالتها بدقّة، فعندما تتحدّث عن ذلك النازح الهارب من هجوم تنظيم الدولة على قريته، من المهم أن تتحدث عن العَرَق الذي يسيل من جبهته وعن عبائته الممتلئة بالغبار وحذائه المُهترئ من كثرة المشي في رحلة النزوح، وعن قطعة القماش البيضاء التي يحتضنها وجمع داخلها أوراقه الثبوتية قبل أن يهرب من منزله تاركاً كلَّ شيءٍ خلفه.

جميع هذه التفاصيل ترسم في ذهن المتلقّي صورةً درامية عن حالة المصادر، وتغطّي تماماً على معلوماته المجهولة، ليس أمام المحرّر وحسب بل أمام الجمهور الذي له الحكم الأخير على مصداقية تقريرك، وتدفعه لقراءة تقرير آخر مُذيّل باسمك أو عدم قراءته مرّةً أخرى، والسبب يعود بذلك إلى أن الجُمل الفضفاضة داخل التقرير، ولاسيما تلك التي تحتوي على عبارات غير دقيقة مثل "أشار محمد، وأوضح محمد" تجعل الجمهور في حالة قرف ممّا يقرأ وتؤثّر على مصداقية الوسيلة الإعلامية ككل.

أمّا في حالة المصادر الرسمية، فبإمكان الصحفي وصف جو المقابلة ومكانها والظروف المحيطة بها، والتطرّق لأي معلومات تعرِّف بالمصدر دون أن تذكر اسمه صراحةً، وفي كلا الحالتين، أي عندما يكون المصدر معروفاً أو مجهولاً لا بأس بالاحتفاظ بنسخة مسجلة عن المقابلة، هذه النسخة ليست للنشر وإنما لتوثيق ما تقوله وهو ما تطلبه وسائل الإعلام الأجنبية في معظم الحالات.

داعب مُطلق الصفّارة

في الصحافة الاستقصائية، يُعرَّف مسرِّب المعلومات بأنه "مُطلق الصفّارة" أو "الحنجرة العميقة" كما أسماه صحفيا فضيحة "ووتر غيت"، وعندما تحصل على معلومةٍ مُسربة من مُطلق الصفّارة هذا، فإن احتمالية أن يكون المطلِق مجهولاً تصل إلى 95%، وهنا قد تجد حلّاً بديلاً.

في إحدى الجلسات الحوارية حول المصادر، أخبرنا أحد الخبراء الصحفيين السوريين المخضرمين، أن بإمكاننا هنا أن نسأل المصدر المجهول "من يعرف هذه المعلومة غيرك؟" وهنا يُصبح لدينا معلومةً جاهزة، ونريد فقط أن نجد مصدراً مناسباً ليفصح عنها، وربما هذا الحل يتطلّب مزيداً من البحث لكنه يحقّق لك فائدتين مهمّتين، الأولى أنّك هربت من المصدر المجهول وحصلت على المعلومة المُسربة من مصدر معلوم وواضح، والثانية هي أنّك حصلت على معلومة واحدة من مصدرين متطابقين، وبات بإمكانك كصحفي مُشاكس أن تقارن بين رواية كل مصدر وتقاطع المعلومات التي حصلت عليها منهما مع الظروف المحيطة بالحدث، وتكون قد نجوتَ من أي متاعب قد تلحق بك.

أظهر حجم المخاطر

لا يمتلك الصحفي أي مبرّر لطمس معالم المصدر إلّا إذا كانت نوعية المعلومات التي أطلقها المصدر تؤثّر على أمنه الشخصي، أو تحتوي على قدرٍ كبير من الخصوصية الشخصية، وفي كلا الحالتين بإمكان الصحفي استغلال هذه النقطة ليشرح للجمهور سبب عدم تعريف المصدر، فلا يُمكن أن تستند إلى مصدرٍ مجهول إذا كُنت تعدُّ تقريراً عن فوائد اللحوم الحمراء، أو الاحتفال بمناسبة رأس السنة الميلادية أو الاستعدادات لشهر رمضان، إذ أن هذه المواضيع لا تحتوي على أي مبرر لجعل المصدر مجهولاَ.

أمّا عندما يتحدث المصدر عن أمرٍ قد يؤدي إلى مقتله أو يتسبب بضرره أو ضرر أحد أفراد أسرته، فلا مانع في هذه الحالة من جعله مجهولاً، ولكن مع ذكر سبب مجهولية المصدر، كأن نقول إنه رفض ذكر اسمه لأن الجهة الفلانية قد تُقدم على قتله، أو لأنه عائلته تعيش في منطقة تسيطر عليها جهة قد تُلحق الأذى بها.. صحيح أنًّ المصدر لن يكون معلوماً لكن الجمهور سيقتنع بالدافع الكامن خلف طمس معالم هويته ويفسح له المجال أمام تخيّل حجم المخاطر.

المزيد من المقالات

دعم الحقيقة أو محاباة الإدارة.. الصحفيون العرب في الغرب والحرب على غزة

يعيش الصحفيون العرب الذين يعملون في غرف الأخبار الغربية "تناقضات" فرضتها حرب الاحتلال على غزة. اختار جزء منهم الانحياز إلى الحقيقة مهما كانت الضريبة ولو وصلت إلى الطرد، بينما اختار آخرون الانصهار مع "السردية الإسرائيلية" خوفا من الإدارة.

مجلة الصحافة نشرت في: 29 فبراير, 2024
رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 21 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021
الصحفي وامتحان "الوثائقي"

ما لم تحفز الأفلام الوثائقية المشاهد على "عمل شيء، أو توسيع مدارك المعرفة والفهم الإنسانية"، فإنه لا يضيف أي قيمة للممارسة الصحفية. البعض يعتقد أن صناعة الفيلم الوثائقي ليست مهمة، لذلك يسقطون في أخطاء، يحاول هذا المقال أن يرصد أبرزها خاصة التي تفتقر للحد الأدنى من لغة الوثائقي.

بشار حمدان نشرت في: 16 مارس, 2021