أزمة التمويل في الإعلام الفلسطيني.. أي مستقبل للصحفيين؟

 

منذ أكثر من عام، يقضي الصحفي محمد الأطرش يومه متنقلًا بين الصفحات الإلكترونية المختصة بالإعلان عن الوظائف الصحفية، وبين التواصل مع المؤسسات الإعلامية العاملة في قطاع غزّة، باحثًا عن فرصة عمل في مجال المونتاج الصحفي والصوتي اللذين يمتلك فيهما خبرة تزيد عن عشرة سنوات، قضاها في العمل مع عدد من الإذاعات والفضائيات الفلسطينية المحلية، كان آخرها "قناة الكتاب الفضائية" التابعة للجامعة الإسلامية والتي أغلقت في نهاية العام 2017، بسبب أزمةٍ مالية خانقة ألمت بها وفقًا للبيان الصادر عن إدارتها آنذاك.

الأزمة التي بدأت ملامحها تظهر قبل حوالي عامين من اتخاذ القرار النهائي بإغلاق القناة، كان من الممكن تجاوزها بحسب الأطرش لو أنّه توفرت إرادة فلسطينية جادة تدعم الرسالة الإعلامية الوطنية وتؤمن الحد الأدنى من المقومات المالية التي تضمن على الأقل استمرار عمل المؤسسات الصحفية المحلية، وتعينها على تخطى العقبات، حيث يقول "بإغلاق الفضائية، غاب عن الشاشة عشرات الوجوه الشابّة، وكذلك دُمرت كلّ أحلام العاملين فيها والتي وُلدت مع تأسيس القناة في عام 2012".

يتابع الأطرش (38 عامًا) حديثه: "لم أكن أتخيل أن أصلَ لهذه الحالة، أو بالأحرى لم أتوقع أبدًا أن يأتي الوقت الذي نخسر فيه وسائل إعلامٍ فلسطينية ومهارات وخبرات، في وقتٍ نحن بحاجةٍ فيه لاستثمار أيّ منصة ممكن أن تساهم في مواجهة ماكينة الإعلام الصهيونية التي تصب أخبارها ليل نهار في كلّ بقاع الأرض وترسم الصورة التي تريدها هي في نفس المتلقي وعقله، وسط غيابٍ واضح للرواية الصحفية الفلسطينية".

حالة الأطرش ليست فردية، ولا فضائية الكتاب هي المؤسسة الإعلامية الفلسطينية الوحيدة التي أضرّت بها الأزمة المالية، وأدخلتها في دائرةٍ ضيقة جدًا وأبقت الخيارات في يد إدارتها محصورة بين تقليص النفقات ورواتب الموظفين أو إعلان قرار الإغلاق للجمهور وتسريح الموظفين دون القدرة على تسوية حقوقهم الإدارية والقانونية، فقبل فترة، كان قرار إغلاق قناة القدس الفضائية، وقبلها بأيامٍ قليلة طالبت فضائية الأقصى المانحين بالإسراع بدعمها وتقديم المساعدات المالية التي تضمن استمرار بثها الفضائي.

فما هي الأسباب التي أوصلت المؤسسات لهذه المرحلة؟ وكيف واجه الصحفيون قرارات تسريحهم من أعمالهم وما هو حالهم بعد الإغلاق؟ وهل هناك أبعاد لتلك الأزمات يمكن الحديث عنها أم أنّها جاءت نتاج للظروف المحلية الصعبة التي تمر بها الحالة الفلسطينية العامّة؟ وماذا عن الأساليب والخطط الاستراتيجية والتنفيذية التي اتبعتها المؤسسات في مواجهة تلك الأزمات؟

 

الأزمة عامّة

يرى مدير منتدى الإعلاميين الفلسطينيين محمد ياسين أنّ المشهد الإعلامي المحلي بأكمله بات يعاني من الأزمة المالية، لاسيما المؤسسات الحزبية والخاصّة، "فمعظم وسائل الإعلام في غزّة قلّصت رواتب موظفيها بنسب تقترب من النصف"، مشيرًا إلى أنّ "الحالة العامّة في البلاد تأثرت بشكل كبير على الموازنات التشغيلية للمؤسسات، إضافة لأنّ الدول والجماعات الداعمة للإعلام الفلسطيني أضحت في الفترة الأخيرة منشغلة في ظروفها الداخلية والإقليمية، وقلصت كثيراً من نسب دعمها التي كانت تعتمد عليها الكثير من المؤسسات في تيسير أمور عملها".

يضيف: "هناك أيضًا أسباب أخرى ذات علاقة بالاحتلال الإسرائيلي الذي لا يتوانى في تضييق الخناق على الفلسطينيين وإخراس أصواتهم الإعلامية التي تخرج للعالم، ويظهر ذلك إذا ما نظرنا لمحاولاته السابقة باستهداف مقرات المؤسسات الصحفية واعتقال العاملين فيها وإغلاق مكاتبها في الضفة الغربية ومصادرة معداتها"، منوهاً إلى أنّه وبعد فشله في كل الطرق السابقة لجأ الاحتلال، مؤخراً، لخنق تلك المؤسسات ماليًا من خلال إحكام الحصار عليها وتجفيف منابع دعمها.

ويبدي ياسين أسفه على الحالة التي وصلت لها مؤسسات إعلامية عملت على مدار سنوات طويلة على تقديم خطاب مهني واضح، بعيدًا عن حالة الحزبية التي يعاني منها الشارع الفلسطيني، إضافة لكونها كانت تمثل بابًا يعبر منه عشرات الصحفيين لصاحبة الجلالة وينطلقون منها نحو المؤسسات العربية والدولية، وقد شكلت تلك المؤسسات على مدار سنوات عملها؛ صوتًا للمواطنين والشباب تعبر عن تطلعاتهم وتعرض مواهبهم وتفتح لهم المجال لأن يكونوا أقرب من كلّ جديد وفقًا لحديثه.

بدوره، يقول مدير مكتب قناة القدس في غزّة عماد الإفرنجي، إن أزمة قناته بدأت قبل خمس سنوات، حيث تراجع التمويل، وبناءً على ذلك "تمّ ترشيد النفقات وتقليص الرواتب، واستمر العمل على هذا الأساس"، موضحًا أنّهم خلال تلك الفترة حاولوا البحث عن حلول منها تحول القناة من البث الفضائي إلى اليوتيوب أو تحويلها إلى قناة وطنية، لكنّ تلك المحاولات فشلت لأسباب لم يرغب بالإفصاح عنها.

ويذكر أنّ نحو 50 موظف وموظفة أصبحوا اليوم بلا عمل، وبعضهم ملاحق بالديون المتراكمة عليه بسبب عدم تلقيه راتب منتظم خلال سنوات الأزمة الخمس، منبهًا إلى أنّ مجلس الإدارة يعمل بكلّ جهد من أجل تسديد مستحقات الموظفين المالية، لكنّه لا يمتلك القدرة على تحديد موعد خلاصها لأنّ ذلك مرتبط بما يتم تحصيله من تبرعات ومنح من الداعمين في الدول العربية والإسلامية.

مع إغلاق القناة، ثمّة ردود فعل عفوية وأسئلة تخرج من الجمهور تزعج العاملين فيها، "إلى أين ستذهبون؟ نحن نتابعكم وننتظركم بشغف. هل سينتهي البرنامج هذا بالفعل؟ هل ستغلق القناة حقاً؟ صحيح أننا لن نعود نتابعك عبر شاشة القدس؟" هذه أكثر رسائل تصل سامي مشتهى، وهو مذيع برنامج "ساعة شباب" إذ بدأ بالعمل منذ ثلاث سنوات مع قناة القدس الفضائية.

ويقول سامي إن إغلاق القناة يأتي في ظل محاولات إسرائيل تكتيم وإحكام حصار قطاع غزّة وإظهارها بؤرة من الموت، كنا نحاول الموازنة في البرامج، نظهر المأساة ونظهر الجانب المشرق الخاص بمدينتنا المحاصرة، وفعلياً، لم نشعر بوجود قنوات تقدّر الموهوبين والموهوبات في فلسطين المحتلّة وفي الشتات في حلقة واحدة.

يشار إلى أنّ قناة القدس تعدّ مؤسسة غير ربحية، تّعرّف عن نفسها بكونها قناة تحمل "خطابا مهنيا غير حزبي، يحمل المشروع الوطني ويعبّر عنه"، وكان الاحتلال الإسرائيلي قد منعها في القدس وفي الأراضي المحتلة عام 1948 كما تعرضت للقصف في غزة وبترت قدم أحد مصوريها، بحسب ما جاء على لسان بعض موظفيها عقب تلقيهم قرار الإغلاق.

 

صحفيون بلا عمل

وبالحديث أكثر عن حالة الصحفيين الذين تمّ تسريحهم من أعمالهم بسبب أزمات مالية لحقت بمؤسساتهم الصحفية، يشير المصور مؤمن قريقع الذي عمل لأكثر من عشر سنوات في مكتب المركز الفلسطيني للإعلام بغزّة، إلى أنّه "تفاجئ" مع بداية هذا العام برسالةٍ نصية وصلته من إدارة المركز في الخارج، يقع في مضمونها قرار تسريحه من عمله هو وآخرون في بداية شهر فبراير الماضي بسبب أزمةٍ مالية.

ويبيّن أنّه أصبح اليوم بعد قرار تسريحه بلا عمل، "بدل أن يتم مكافأتنا أو تقديم أتعاب لنا على جهودنا المبذولة في تغطية العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزّة ومسيرات العودة، تمّ إبقائنا بلا دخل شهري، دون النظر إلى حالتنا المعيشية والأسرية التي كانت تعتمد بصورةٍ شبه تامّة على مصدر الدخل ذاك"، على حد قوله، ومنوهًا إلى أنّ فرصة تحصيل عمل آخر في ظل الوضع الحالي صعبة جدًا نظرًا لحالة البطالة الشديدة التي يعيشها الوسط الصحفي الغزّي.

وكانت بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني قد كشفت عن أنّ أعلى معدلات البطالة المسجلة في صفوف الطلبة الفلسطينيين، جاءت في تخصص الصحافة والإعلام بنسبة 49,2%، فيما أشارت دراسة أجرتها مؤسسة الصحافة تناولت حالة الواقع الصحفي المحلي، إلى أنّ حوالي 17 قسمًا لتدريس الصحافة والإعلام موجودة في جامعات وكليات قطاع غزّة، تخرج سنويًا أكثر من 1200 طالبة وطالبة، يبقى معظمهم بلا فرصة عمل.

وبالنسبة لموقف نقابة الصحفيين الفلسطينيين من قضية الموظفين الذين تمّ تسريحهم من أعمالهم، يعقّب عضو الأمانة العامّة للنقابة رامي الشرافي بقوله إنّهم يتعاملون مع الشكاوى التي تصلهم كافّة في هذا الإطار، لأنّهم كنقابة لا يمتلكون أيّ أدوات يمكن تفعليها بشكلٍ مباشر دون وجود شكوى لديهم، ومن جانبٍ آخر يروى أنّهم جزء من الواقع ويتفهمون إلى حدٍ ما الظروف التي مرّت بها تلك المؤسسات و"يأسفون" على حالها.

ويوضح الشرافي، أنّهم حاولوا عدّة مرات من خلال الاجتماع مع وزارة العمل ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الدولية، طرح حلول يمكن تبنيها لمساعدة وسائل الإعلام الفلسطينية التي تعاني أزمات مالية، ولتنفيذ برامج عمل تستوعب الصحفيين المسربين بسبب الوضع الاقتصادي، لكنّه ينبّه أنّ هذا الأمر ما زال مجرد دارسات ومحاولات لم تلقَ أيّ اهتمام من الأطراف أو تحرك من الجهات التي تمّ تداولها معها، لافتًا إلى أنّ الحالة الإعلامية بحاجة لتدخل سريع ينقذها من التراجع الذي تعيشه.

المزيد من المقالات

معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
تغطية الحراك في لبنان وليبيا.. حينما يلبس الصحافي جبة "المناضل"

في ليبيا كما في لبنان، وضعت الحراكات الشعبية، قيم المهنية والنزاهة والحياد على محك الاختبار. التشابه بين التجربتين يكاد يكون متطابقا، حيث انسلخ الكثير من الصحافيين عن دورهم في نقل الأخبار، والبحث عن الحقيقة، ليصيروا "مناضلين" يقودون الثورات. هذه مشاهد، ترسم ملامح "السقوط المهني" أثناء تغطية الاحتجاجات.

سعدة الهمالي نشرت في: 8 ديسمبر, 2019
حبل الكذب القصير في الإعلام

الكذب في الإعلام لا يدوم طويلا، وسيكون أقصر في السنوات القادمة؛ مع ازدياد أدوات التحقق من المعلومات، سواء من قبل الصحفيين الآخرين أو المتابعين أنفسهم، الأمر الذي يجب أن يدفع الصحفيين إلى الالتزام بالحقيقة، دون محاولة خلق أي أحداث أو إضافة معلومات زائفة.

أحمد أبو حمد نشرت في: 3 ديسمبر, 2019
الإعلام اللبناني والانتفاضة.. الصحفيون في مواجهة الشارع

الثورة في لبنان لم تهز السلطة فقط، بل هزت أيضا أركان الإعلام. التلفزيون فتح البث المباشر أمام تطورات الانتفاضة، فتأرجحت التغطية بين رؤية "أيدولوجية" وأخرى "نضالية". لقد واجه المراسلون والمراسلات واقعا مريرا في مواجهة الشارع بلغ حدّ الاعتداء اللفظي والجسدي.

جنى الدهيبي نشرت في: 24 نوفمبر, 2019
حرية الإنترنت في تقرير فريدوم هاوس.. الرقابة على كل شيء

صدر العالم يضيق أكثر أمام حرية الإنترنت.. تقرير حديث لمنظمة "فريدوم هاوس"، يفضح كيف تتحكم الدول في الشبكة العنكبوتية لتجعلها أداة لقمع الحريات وتقويض حق الشعوب في الديمقراطية. التزييف، والاعتقال، والتدخل في الانتخابات عبر محتوى مزيف، وسائل في يد "الرقيب" الذي يرى في هامش الحرية الذي حررته وسائل التواصل الاجتماعي على الخصوص، هدما لمشروعه القائم على قتل الاختلاف. 

عثمان كباشي نشرت في: 17 نوفمبر, 2019
تغطية الحرب اليمنية.. صحفيون مغامرون ومؤسسات غير مسؤولة

ضغوط كثيرة يتعرض لها الصحفيون في اليمن.. قتل واعتقال وإصابات أثناء تغطية الحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر من أربعة أعوام.

بشير الضرعي نشرت في: 12 نوفمبر, 2019
عندما يتماهى الإعلام مع خطاب اليمين المتطرف ضد المهاجرين

تساهم وسائل الإعلام الإسبانية في توجيه الرأي العام بشكل يجعله يتخذ موقفا معاديا ضد المهاجرين؛ عبر استخدامه لغة خالية من المهنية وتركيزه على إبراز انتهاكات المهاجرين دونا عن غيرهم، وتأمينه مساحة شاسعة للتيارات اليمينية للتعبير عن مواقفها المناهضة للمهاجرين.

أيمن الزبير نشرت في: 9 نوفمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
سياسة تويتر في حظر التغريدات .. ازدواجية معايير؟

أثبت موقع تويتر في السنوات الأخيرة أن لديه القدرة الكافية على محاربة التغريدات المسيئة بشكل فعّال، إلا أن الموقع بقي متهما بالتقصير في محاربة التغريدات المسيئة لا سيما تلك التي تحمل خطابا معاديا للاجئين والأقليات، فهل يمارس تويتر ازدواجية في تطبيق معاييره؟

مجد يوسف نشرت في: 4 نوفمبر, 2019
بين الفصحى والعامية.. كيف نصيغ اللغة الأقرب إلى الجمهور؟

فرضت المنصات الرقمية على وسائل التواصل الاجتماعي الحاجة لنوع جديد من الكتابة، يتميز بالسهولة والاختصار، وهذا الأمر تطلب جهداً كبيراً، خاصة وأن الهدف الأساسي هو التقرّب من الجمهور واستخدام لغة يمكنه التعامل معها بسهولة.

محمد ولد إمام نشرت في: 29 أكتوبر, 2019
لماذا يعتمد الإعلام الفلسطيني على المصادر العبرية؟

يمارس الإعلام العبري الانتقائية في تناول الأخبار، فهو يركز على الجريمة في المجتمع الفلسطيني في الأراضي المحتلة 1948، فيما يحول الضحية التي يُسفك دمها وتستباح منازلها ليلًا نهارًا في الضفة الغربية والقدس إلى جانٍ.

إسراء لافي نشرت في: 27 أكتوبر, 2019
الصحفيون أخطر من المسلحين.. حال الصحافة في ليبيا

لا يبدو أن آثار الحرب الليبية انحصرت على المواطنين فقط، إذ يبدو أنها طالت الصحفيين أيضاً، لتخلق حالة من الفوضى، ولينعكس ذلك على شكل التغطية الصحفية.

عماد المدولي نشرت في: 22 أكتوبر, 2019
حظر الإنترنت كوسيلة للتضليل الإعلامي.. العالم العربي نموذجًا

عمدت الدول العربية إلى استخدام حظر الإنترنت كوسيلة قمعت من خلالها شعوبها الثائرة ضدها، وللتعتيم على ممارساتها بحق المتظاهرين، غير أن هذه السياسة لم تطل المواطنين وحدهم، إنما استخدمت كأداة أساسية لقمع الصحافة وحجب المواقع الإخبارية.

أسامة حمامة نشرت في: 20 أكتوبر, 2019
البودكاست الاستقصائي العربي.. بانتظار الخطوة الأولى

يمتاز البودكاست -الوسيط الرقمي الصوتي- بتحرّره من قيود النشر، وسرعة الوصول إليه، وسهولة تلقي محتواه، إذ ما تحتاجه فقط هو حاسة السمع في أي مكان وزمان، بما يشكل بيئة تبدو مناسبة للصحافة الاستقصائية العربية لتدشين توثيق استقصائي صوتي بتكلفة مادية ومدة زمنية أقل مما يستدعيه التوثيق الاستقصائي المرئي.

فدوى حلمي نشرت في: 15 أكتوبر, 2019
العراق.. الصحف الملونة مع ساستها

تعاني الصحف العراقية اليوم من أزمة حقيقية، يلقي هذا التقرير الضوء عليها، مفسّراً أسبابها المختلفة والمرتبطة بالقراء والصحفيين على حد سواء.

سلام زيدان نشرت في: 8 أكتوبر, 2019
حال طلبة الإعلام في فلسطين: مشكلة فرص أم قوانين؟

الإحصاءات الفلسطينية تشير إلى معدلات عالية من البطالة في تخصص الصحافة والإعلام، فما هو السبب؟

هيثم الشريف نشرت في: 22 سبتمبر, 2019
قصص الحرب على صفحات الإعلام الاجتماعي: أخلاقيات الاستخدام والتفاعل مع الجمهور

أصبحت مناطق الحروب أخطر الأماكن في العالم لعمل الصحافيين. ولكن لديها واجب مواصلة نقل القصص الصحافية لجماهيرنا. امتدت المأساة في سوريا لتصبح مقبرة للصحافيين، ولكنّ لا يجب أن نسمح بأن تتحوّل إلى مقبرة للصحافة. 

صخر الماخذي نشرت في: 8 سبتمبر, 2019
الأخبار الكاذبة ومواقع التواصل.. حرب حقيقية أم وهم دعائي؟

نجح البعض عربياً في تأسيس مجموعة من المبادرات الساعية إلى الحد من انتشار الأخبار الكاذبة عبر منصات التواصل الاجتماعي، إلا أن تأثيرها لم يكن واسعا، ربما لأنها لم تنسق جهودها بما يكفي.

أحمد مدحت نشرت في: 3 سبتمبر, 2019
عن علاقة البودكاست بالمدونات الإلكترونية.. عدوّ أم صديق؟

مع بروز أشكالٍ جديدة مثل التدوين الصوتي والبودكاست والكتب الصوتية، استطاعت الأخيرة أن تكون محط اهتمام كثيرين بعدما ارتفعت مبيعاتها في العالم مقابل انخفاض مبيعات الكتب الإلكترونية.

آلاء أحمد نشرت في: 1 سبتمبر, 2019
انتصار الإذاعات المجتمعية.. حظاً أوفر للوسائل الأخرى

جدل كبير حول العالم بشأن مفهوم الإعلام المجتمعي، إلا أن الواضح والمتفق عليه هو أن هدفه الأول سد الفجوة التي تحدثها وسائل الإعلام التقليدية.

عمار الشقيري نشرت في: 27 أغسطس, 2019
التضليل.. إستراتيجية الحكومات البديلة

في السابق، كانت عملية تقييم الخبر أقل تعقيداً مما هي اليوم، إذ كانت العملية تحتاج فقط إلى التأكد من صحة الخبر، أما اليوم فقد اختلف الأمر تماماً.

أسامة الشامي نشرت في: 15 أغسطس, 2019