أزمة التمويل في الإعلام الفلسطيني.. أي مستقبل للصحفيين؟

 

منذ أكثر من عام، يقضي الصحفي محمد الأطرش يومه متنقلًا بين الصفحات الإلكترونية المختصة بالإعلان عن الوظائف الصحفية، وبين التواصل مع المؤسسات الإعلامية العاملة في قطاع غزّة، باحثًا عن فرصة عمل في مجال المونتاج الصحفي والصوتي اللذين يمتلك فيهما خبرة تزيد عن عشرة سنوات، قضاها في العمل مع عدد من الإذاعات والفضائيات الفلسطينية المحلية، كان آخرها "قناة الكتاب الفضائية" التابعة للجامعة الإسلامية والتي أغلقت في نهاية العام 2017، بسبب أزمةٍ مالية خانقة ألمت بها وفقًا للبيان الصادر عن إدارتها آنذاك.

الأزمة التي بدأت ملامحها تظهر قبل حوالي عامين من اتخاذ القرار النهائي بإغلاق القناة، كان من الممكن تجاوزها بحسب الأطرش لو أنّه توفرت إرادة فلسطينية جادة تدعم الرسالة الإعلامية الوطنية وتؤمن الحد الأدنى من المقومات المالية التي تضمن على الأقل استمرار عمل المؤسسات الصحفية المحلية، وتعينها على تخطى العقبات، حيث يقول "بإغلاق الفضائية، غاب عن الشاشة عشرات الوجوه الشابّة، وكذلك دُمرت كلّ أحلام العاملين فيها والتي وُلدت مع تأسيس القناة في عام 2012".

يتابع الأطرش (38 عامًا) حديثه: "لم أكن أتخيل أن أصلَ لهذه الحالة، أو بالأحرى لم أتوقع أبدًا أن يأتي الوقت الذي نخسر فيه وسائل إعلامٍ فلسطينية ومهارات وخبرات، في وقتٍ نحن بحاجةٍ فيه لاستثمار أيّ منصة ممكن أن تساهم في مواجهة ماكينة الإعلام الصهيونية التي تصب أخبارها ليل نهار في كلّ بقاع الأرض وترسم الصورة التي تريدها هي في نفس المتلقي وعقله، وسط غيابٍ واضح للرواية الصحفية الفلسطينية".

حالة الأطرش ليست فردية، ولا فضائية الكتاب هي المؤسسة الإعلامية الفلسطينية الوحيدة التي أضرّت بها الأزمة المالية، وأدخلتها في دائرةٍ ضيقة جدًا وأبقت الخيارات في يد إدارتها محصورة بين تقليص النفقات ورواتب الموظفين أو إعلان قرار الإغلاق للجمهور وتسريح الموظفين دون القدرة على تسوية حقوقهم الإدارية والقانونية، فقبل فترة، كان قرار إغلاق قناة القدس الفضائية، وقبلها بأيامٍ قليلة طالبت فضائية الأقصى المانحين بالإسراع بدعمها وتقديم المساعدات المالية التي تضمن استمرار بثها الفضائي.

فما هي الأسباب التي أوصلت المؤسسات لهذه المرحلة؟ وكيف واجه الصحفيون قرارات تسريحهم من أعمالهم وما هو حالهم بعد الإغلاق؟ وهل هناك أبعاد لتلك الأزمات يمكن الحديث عنها أم أنّها جاءت نتاج للظروف المحلية الصعبة التي تمر بها الحالة الفلسطينية العامّة؟ وماذا عن الأساليب والخطط الاستراتيجية والتنفيذية التي اتبعتها المؤسسات في مواجهة تلك الأزمات؟

 

الأزمة عامّة

يرى مدير منتدى الإعلاميين الفلسطينيين محمد ياسين أنّ المشهد الإعلامي المحلي بأكمله بات يعاني من الأزمة المالية، لاسيما المؤسسات الحزبية والخاصّة، "فمعظم وسائل الإعلام في غزّة قلّصت رواتب موظفيها بنسب تقترب من النصف"، مشيرًا إلى أنّ "الحالة العامّة في البلاد تأثرت بشكل كبير على الموازنات التشغيلية للمؤسسات، إضافة لأنّ الدول والجماعات الداعمة للإعلام الفلسطيني أضحت في الفترة الأخيرة منشغلة في ظروفها الداخلية والإقليمية، وقلصت كثيراً من نسب دعمها التي كانت تعتمد عليها الكثير من المؤسسات في تيسير أمور عملها".

يضيف: "هناك أيضًا أسباب أخرى ذات علاقة بالاحتلال الإسرائيلي الذي لا يتوانى في تضييق الخناق على الفلسطينيين وإخراس أصواتهم الإعلامية التي تخرج للعالم، ويظهر ذلك إذا ما نظرنا لمحاولاته السابقة باستهداف مقرات المؤسسات الصحفية واعتقال العاملين فيها وإغلاق مكاتبها في الضفة الغربية ومصادرة معداتها"، منوهاً إلى أنّه وبعد فشله في كل الطرق السابقة لجأ الاحتلال، مؤخراً، لخنق تلك المؤسسات ماليًا من خلال إحكام الحصار عليها وتجفيف منابع دعمها.

ويبدي ياسين أسفه على الحالة التي وصلت لها مؤسسات إعلامية عملت على مدار سنوات طويلة على تقديم خطاب مهني واضح، بعيدًا عن حالة الحزبية التي يعاني منها الشارع الفلسطيني، إضافة لكونها كانت تمثل بابًا يعبر منه عشرات الصحفيين لصاحبة الجلالة وينطلقون منها نحو المؤسسات العربية والدولية، وقد شكلت تلك المؤسسات على مدار سنوات عملها؛ صوتًا للمواطنين والشباب تعبر عن تطلعاتهم وتعرض مواهبهم وتفتح لهم المجال لأن يكونوا أقرب من كلّ جديد وفقًا لحديثه.

بدوره، يقول مدير مكتب قناة القدس في غزّة عماد الإفرنجي، إن أزمة قناته بدأت قبل خمس سنوات، حيث تراجع التمويل، وبناءً على ذلك "تمّ ترشيد النفقات وتقليص الرواتب، واستمر العمل على هذا الأساس"، موضحًا أنّهم خلال تلك الفترة حاولوا البحث عن حلول منها تحول القناة من البث الفضائي إلى اليوتيوب أو تحويلها إلى قناة وطنية، لكنّ تلك المحاولات فشلت لأسباب لم يرغب بالإفصاح عنها.

ويذكر أنّ نحو 50 موظف وموظفة أصبحوا اليوم بلا عمل، وبعضهم ملاحق بالديون المتراكمة عليه بسبب عدم تلقيه راتب منتظم خلال سنوات الأزمة الخمس، منبهًا إلى أنّ مجلس الإدارة يعمل بكلّ جهد من أجل تسديد مستحقات الموظفين المالية، لكنّه لا يمتلك القدرة على تحديد موعد خلاصها لأنّ ذلك مرتبط بما يتم تحصيله من تبرعات ومنح من الداعمين في الدول العربية والإسلامية.

مع إغلاق القناة، ثمّة ردود فعل عفوية وأسئلة تخرج من الجمهور تزعج العاملين فيها، "إلى أين ستذهبون؟ نحن نتابعكم وننتظركم بشغف. هل سينتهي البرنامج هذا بالفعل؟ هل ستغلق القناة حقاً؟ صحيح أننا لن نعود نتابعك عبر شاشة القدس؟" هذه أكثر رسائل تصل سامي مشتهى، وهو مذيع برنامج "ساعة شباب" إذ بدأ بالعمل منذ ثلاث سنوات مع قناة القدس الفضائية.

ويقول سامي إن إغلاق القناة يأتي في ظل محاولات إسرائيل تكتيم وإحكام حصار قطاع غزّة وإظهارها بؤرة من الموت، كنا نحاول الموازنة في البرامج، نظهر المأساة ونظهر الجانب المشرق الخاص بمدينتنا المحاصرة، وفعلياً، لم نشعر بوجود قنوات تقدّر الموهوبين والموهوبات في فلسطين المحتلّة وفي الشتات في حلقة واحدة.

يشار إلى أنّ قناة القدس تعدّ مؤسسة غير ربحية، تّعرّف عن نفسها بكونها قناة تحمل "خطابا مهنيا غير حزبي، يحمل المشروع الوطني ويعبّر عنه"، وكان الاحتلال الإسرائيلي قد منعها في القدس وفي الأراضي المحتلة عام 1948 كما تعرضت للقصف في غزة وبترت قدم أحد مصوريها، بحسب ما جاء على لسان بعض موظفيها عقب تلقيهم قرار الإغلاق.

 

صحفيون بلا عمل

وبالحديث أكثر عن حالة الصحفيين الذين تمّ تسريحهم من أعمالهم بسبب أزمات مالية لحقت بمؤسساتهم الصحفية، يشير المصور مؤمن قريقع الذي عمل لأكثر من عشر سنوات في مكتب المركز الفلسطيني للإعلام بغزّة، إلى أنّه "تفاجئ" مع بداية هذا العام برسالةٍ نصية وصلته من إدارة المركز في الخارج، يقع في مضمونها قرار تسريحه من عمله هو وآخرون في بداية شهر فبراير الماضي بسبب أزمةٍ مالية.

ويبيّن أنّه أصبح اليوم بعد قرار تسريحه بلا عمل، "بدل أن يتم مكافأتنا أو تقديم أتعاب لنا على جهودنا المبذولة في تغطية العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزّة ومسيرات العودة، تمّ إبقائنا بلا دخل شهري، دون النظر إلى حالتنا المعيشية والأسرية التي كانت تعتمد بصورةٍ شبه تامّة على مصدر الدخل ذاك"، على حد قوله، ومنوهًا إلى أنّ فرصة تحصيل عمل آخر في ظل الوضع الحالي صعبة جدًا نظرًا لحالة البطالة الشديدة التي يعيشها الوسط الصحفي الغزّي.

وكانت بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني قد كشفت عن أنّ أعلى معدلات البطالة المسجلة في صفوف الطلبة الفلسطينيين، جاءت في تخصص الصحافة والإعلام بنسبة 49,2%، فيما أشارت دراسة أجرتها مؤسسة الصحافة تناولت حالة الواقع الصحفي المحلي، إلى أنّ حوالي 17 قسمًا لتدريس الصحافة والإعلام موجودة في جامعات وكليات قطاع غزّة، تخرج سنويًا أكثر من 1200 طالبة وطالبة، يبقى معظمهم بلا فرصة عمل.

وبالنسبة لموقف نقابة الصحفيين الفلسطينيين من قضية الموظفين الذين تمّ تسريحهم من أعمالهم، يعقّب عضو الأمانة العامّة للنقابة رامي الشرافي بقوله إنّهم يتعاملون مع الشكاوى التي تصلهم كافّة في هذا الإطار، لأنّهم كنقابة لا يمتلكون أيّ أدوات يمكن تفعليها بشكلٍ مباشر دون وجود شكوى لديهم، ومن جانبٍ آخر يروى أنّهم جزء من الواقع ويتفهمون إلى حدٍ ما الظروف التي مرّت بها تلك المؤسسات و"يأسفون" على حالها.

ويوضح الشرافي، أنّهم حاولوا عدّة مرات من خلال الاجتماع مع وزارة العمل ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الدولية، طرح حلول يمكن تبنيها لمساعدة وسائل الإعلام الفلسطينية التي تعاني أزمات مالية، ولتنفيذ برامج عمل تستوعب الصحفيين المسربين بسبب الوضع الاقتصادي، لكنّه ينبّه أنّ هذا الأمر ما زال مجرد دارسات ومحاولات لم تلقَ أيّ اهتمام من الأطراف أو تحرك من الجهات التي تمّ تداولها معها، لافتًا إلى أنّ الحالة الإعلامية بحاجة لتدخل سريع ينقذها من التراجع الذي تعيشه.

المزيد من المقالات

مأساة "التطبيع" مع الأخبار الزائفة

"الكذبة عندما تتكرر مئة مرة تصبح حقيقة"، مثل شعبي تتداوله الألسن، لكنه يعبر بعمق عن إشكالية الأخبار المزيفة التي تجتاح وسائل الإعلام والمنصات الرقمية. هذه تجربة إسبانية في التحقق، رصدت مئات الأخبار التي كان لها تأثير مباشر على الحسم في اتجاهات الرأي العام.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 22 سبتمبر, 2020
الصحافة الاستقصائية أو ثمن مراقبة السلطة

في بيئة تغلق منافذ الوصول إلى المعلومات، ومحكومة بعلاقة وثيقة بين المؤسسات الصحفية وشركات الإعلان واستبداد الدول، يعمل الصحفي الاستقصائي بحثا عن ممارسة دوره الحيوي: مراقبة السلطة.

محمد أبو قمر  نشرت في: 13 سبتمبر, 2020
الصحافة العلمية أصدق إنباء..

من كان يتوقع أن تحتل أخبار الصحافة العلمية شاشات الأخبار، وتتراجع السياسة إلى الوراء؟ ومن كان يتوقع أن يعوض الأطباء والمتخصصون رجال السياسة ومحلليها؟ هل كانت الصحافة العربية مستعدة للظرف الاستثنائي؟ وهل أصبح الممولون مقتنعين بضرورة الاستثمار في الصحافة العلمية في زمن الوباء؟

هاني بشر نشرت في: 10 سبتمبر, 2020
الصحافة الصحية.. ما بعد كورونا ليس كما قبلها

بعيدا عن ضجيج السياسة وأخبار الحروب، استحوذت أخبار الصحة طيلة شهور على شاشات التلفزيون ومنصات التواصل الاجتماعي. وكان واضحا جدا أن تقديم المعطيات العلمية الصحية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا، يحتاج إلى مهارات دقيقة تسمح بأن يصبح الصحفي وسيطا بين عالم الطب والرأي العام.

دعاء الحاج حسن نشرت في: 10 سبتمبر, 2020
وسائل الإعلام ما بعد أزمة "كوفيد 19".. المستقبل يبدأ الآن!

التحولات العميقة التي أحدثها انتشار فيروس كورونا على النظام العالمي لم تستثن المؤسسات الصحفية. عودة الإعلام التقليدي إلى التأطير الجماهيري، وانهيار النموذج الاقتصادي، أبرز سمات هذه التحولات.

يوسف يعكوبي نشرت في: 6 سبتمبر, 2020
الصحة النفسية للصحافيين في مهنة حافلة بالمخاطر

تفضي الممارسة الصحفية إلى تأثيرات نفسية عميقة. وفي ثنايا تناقضات صارخة وتضييق لا ينتهي، يعيش الصحفيون مضاعفات سيكولوجية تختلف درجة تحملهم لها. هذه مقابلة مع متخصص، تتحدث عن الآثار النفسية للممارسة المهنية على حياة الصحافيين.

فاطمة زكي أبو حية نشرت في: 2 سبتمبر, 2020
كيف يقتل راسموس 10 ذبابات بضربة واحدة؟! عن حدود السخرية في الإعلام

أين تنتهي النكتة؟ وما هي حدود السخرية السياسية؟ الكثير من وسائل الإعلام، وتحت شعار حرية التعبير، تتخذ من السخرية مطية لترسيخ أحكام القيمة والنيل من الأشخاص والمجتمعات بطريقة مهينة. في هذا المقال، ترسيم للحدود بين النكتة والإهانة، وبين أخلاقيات المهنة والصور النمطية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 30 أغسطس, 2020
أزمة المعلمين في الأردن.. حظر النشر أو السردية الواحدة

رغم أن إضراب المعلمين شكل الحدث الأبرز، لكن قرار حظر النشر الذي اتخذته السلطات الأردنية أفسح المجال أمام سيطرة الرواية الواحدة، وهي رواية السلطة. وبعد قرار الإفراج عن أعضاء مجلس النقابة اليوم سارعت وسائل الإعلام المحلية لنشر الخبر، على الرغم من صمتها تجاه الأزمة التي امتدت طوال الشهر الماضي.

هدى أبو هاشم نشرت في: 23 أغسطس, 2020
الصحفي المغترب.. في الحاجة إلى "اللغة الجديدة"

حينما يقرر الصحفي أن يخوض تجربة الاغتراب، يجب أن يكون واعيا بأن أهم تحدٍّ سيواجهه هو القدرة على امتلاك اللغة كمفتاح أساسي للاندماج في البيئة الصحفية الجديدة.

أحمد طلبة نشرت في: 23 أغسطس, 2020
عن الدارجة والفصحى في الإعلام

مع تطور وسائل الإعلام، ظهر تيار واسع يدعو إلى اعتماد اللغة الدارجة للتواصل مع الجمهور، لكن كاتبة المقال لا تتفق مع هذا الطرح، مستندة إلى دراسة أجرتها على مجموعة من الصحف.

شيماء خضر نشرت في: 19 أغسطس, 2020
من ميادين الثورة إلى غرف التحرير 

في الربيع العربي أزهرت صحافة المواطن أيضا.. هواتف صغيرة تحولت إلى مقوض لأكاذيب الإعلام الرسمي، لكنها تجربة لم تخلُ من انتهاكات.. هذه رحلة النشطاء من الهواية إلى الاحتراف. 

محمود الزيبق نشرت في: 18 أغسطس, 2020
الصحافة العابرة للحدود.. أن تروي القصّة بأكملها

هل يمكن للصحفي اليوم أن يعمل لوحده في عالم يشهد جرائم معقدة؟ كيف يمكن له أن يحقق في قضية عابرة للحدود وهو لا يتوفر على المصادر الكافية؟ "الصحافة العابرة للحدود" صارت خياراً جوهريا لبناء قصة متينة.

أحمد حاج حمدو نشرت في: 16 أغسطس, 2020
الصحفيون المستقلون.. مظليون يقاومون السقوط الحر

أصابت جائحة كورونا الصحفيين المستقلين وقضمت من حقوقهم الضئيلة أصلا. ووسط هامش صغير من التحرك، ما يزال "الفريلانسرز" يبحثون عن موطئ قدم "بالقطعة"، وبأجر زهيد وخطر أكبر.

مريم التايدي نشرت في: 27 يوليو, 2020
بعيداً عن المقر.. صحافة تقاوم الحجر

تحولات كثيرة طرأت على الصحافة متأثرة بفيروس كورونا، وهذا ما يدفع إلى السؤال: هل ستستطيع المهنة الصمود عبر توظيف تقنيات وأساليب جديدة في العمل؟

كريم بابا نشرت في: 19 يوليو, 2020
خطاب الكراهية في الإعلام بإثيوبيا.. القانون وحده لا يكفي

ما الذي يضمن ألا أن توظف الدولة القوانين الخاصة بخطاب الكراهية من أجل تصفية معارضيها؟ وكيف يمكن أن تتناسب العقوبات مع حجم الجرم؟ أسئلة ما تزال مثار قلق في إثيوبيا، بينما التخوفات تتعاظم من أن تتحول القوانين إلى وسائل جديدة للحد من حرية التعبير.

بيهايرو شايفارو نشرت في: 12 يوليو, 2020
كليات الصحافة.. "الملجأ الأخير"

"معدلي لم يسمح بغير الصحافة".. جملة قد تعبّر بعمق عن حال تكوين الصحفيين. في الأردن ما تزال كليات ومعاهد الإعلام غارقة في المناهج التقليدية، غير قادرة على مواكبة التغيرات الرقمية. آلية انتقاء غير سليمة للطلبة، والحجر على حريتهم في التعبير، وبيئة سياسية معادية، تجعل مهمة تخريج صحفي جيد صعبة وشاقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 9 يوليو, 2020
في التشاد.. المنصات الرقمية تقاوم إعلام السلطة

حينما وجدت الدولة منصات التواصل الاجتماعي بدأت تستحوذ على الحق في الإخبار، ابتدعت تهمة أصبحت بمثابة الموضة: نشر أخبار مزيفة. وفي بيئة لم تطبّع بعدُ مع الصحافة الرقمية، تبدو المواجهة مفتوحة بين السلطة والصحفيين.

محمد طاهر زين نشرت في: 5 يوليو, 2020
الصحافة الجيدة.. مكلفة جدا

الصحافة الرصينة تنتمي إلى الصناعات الثقيلة التي تحتاج إلى موارد مالية كبيرة. لقد عرت أزمة كورونا عن جزء من الأزمة التي تغرق فيها بينما تتعاظم انتظارات القارئ الذي أدرك أن الصحافة الجيدة هي الملجأ الأخير..

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 30 يونيو, 2020
التكوين الرقمي في الصحافة.. طوق النجاة

التطور الرقمي لا يرحم ولا ينتظر أحدًا، لكن كليات ومعاهد الصحافة العربية اطمأنت إلى توجهها التقليدي، والنتيجة في الأخير: طالب تائه في غرف التحرير. التشبث بالهرم المقلوب، والانشداد إلى التكوين التقليدي، وغياب الوسائل، كل ذلك يعيق عملية التحصيل الدراسي.

سناء حرمة الله نشرت في: 29 يونيو, 2020
كورونا وفيروس الأخبار الكاذبة.. أعراض مضاعفة!

تفشت الأخبار الزائفة على نحو كبير مع انتشار فيروس كورونا، لكن الخطورة تأتي هذه المرة من تحول وسائل إعلام ومنصات اجتماعية إلى حوامل لأخبار مضللة قاتلة.

أسامة الرشيدي نشرت في: 28 يونيو, 2020
في زمن كورونا الصوت الأعلى للتلفزيون... قراءة في تقرير معهد رويترز

أشار تقرير معهد رويترز هذا العام إلى تغيرات كبيرة في سلوك جمهور الإعلام بسبب جائحة فيروس كورونا، كان أبرزها عودة ثقة الجمهور بالقنوات التلفزيونية كمصدر رئيسي للأخبار، إضافة لتغير سلوكيات جمهور الإعلام الرقمي وتفضيلاته.

محمد خمايسة نشرت في: 22 يونيو, 2020
الإعلام في باكستان.. حين يغيب التعاطف

سقطت الطائرة الباكستانية على حي سكني، وسقطت معها الكثير من أخلاقيات مهنة الصحافة التي تعرضت للانتهاك في تغطية مأساة إنسانية حساسة. هكذا ظهرت الأشلاء والدماء دون احترام للمشاهد ولا لعائلات الضحايا، في مشاهد تسائل المهنة في مبادئها الأساسية.

لبنى ناقفي نشرت في: 21 يونيو, 2020
الفيديوهات المزيفة.. كابوس الصحافة

باراك أوباما يتحدث في فيديو ملفق عن أشياء ملفقة، لكن المقطع يبدو كأنه حقيقي. رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي تظهر ثملة تتلعثم في فيديو "مفبرك" حصد 8 ملايين مشاهدة.. مقاطع تختصر المأزق الحقيقي لظاهرة تزوير مقاطع الفيديو الرقمية. شركة "ديبتريس" (Deeptrace) الهولندية تدق ناقوس الخطر نتيجة تزايد عمليات التزييف والأضرار التي تسببها للحكومات وللأفراد على السواء.

محمد موسى نشرت في: 16 يونيو, 2020
التقرير الصحفي في زمن كورونا.. بين الحقيقة والتصنع

في القصص الإخبارية التي تبثها الفضائيات، تحس بأن الكثير منها متصنعة وغير حقيقية. أزمة كورونا أضافت الكثير من البهارات لتغطيات كانت إلى وقت قريب عادية، في حين غيبت قضايا حقيقية من صميم اهتمام الممارسة الصحفية.

الشافعي أبتدون نشرت في: 14 يونيو, 2020