في الدفاع عن الديمقراطية.. ينتهي الحياد

يمكن تعريف مفهوم الانتقال الديموقراطي بأنه مسلسل تغيير سياسي لنظام سلطوي نحو الديموقراطية. وتميز الربع الأخير من القرن العشرين بجملة من التحولات العميقة في بنية بعض الأنظمة السياسية جنوبي المتوسط مثلما هو الحال في البرتغال وإسبانيا واليونان حيث ساهم الإعلام بنسب متفاوتة في دعم هذا المسلسل والترويج لقيم الديموقراطية.

وتمثل الحالة الإسبانية نموذجا متفردا وجديرا بالدراسة لما توفره من أدوات ومداخل لفهم الدور الذي اضطلعت به الصحافة في نشر المعلومة وإشاعة الوعي في بيئة سياسية هشة تتصارع فيها القوى الممانعة للتغيير ممثلة في المؤسسة العسكرية والكنيسة لوأد المشروع الديموقراطي.

تجمع معظم الدراسات على أن فترة الانتقال الديموقراطي بدأت من منظور سياسي ومؤسساتي صرف بعد وفاة الجنرال فرانثيسكو فرانكو في تشرين الثاني/نوفمبر 1975 وانتهت في كانون الأول/ ديسمبر 1978 وهو التاريخ الذي دخل فيه الدستور الجديد حيز التنفيذ.

وشهدت إسبانيا على مدى هذه السنوات الثلاث عملية تفكيك تدريجي للمؤسسات التي أفرزتها الحقبة الديكتاتورية وأبرز محطاتها قانون الإصلاح السياسي الذي تم بمقتضاه حل البرلمان والدعوة إلى أول انتخابات حرة في حزيران/يونيو 1977.

وبالتوازي مع التحولات العميقة التي شهدها المسار السياسي، شهد الحقل الإعلامي الذي يؤطره قانون النشر والطباعة لعام 1966 طفرة هائلة باتساع هامش الحرية على نحو غير مسبوق بعدما تخلصت وسائل الإعلام من سيف الرقابة ولم يعد دورها مختزلا في تمجيد الحاكم والدعاية لسياساته.

وكرس الدستور الجديد هذا التوجه بجعل الحق في المعلومة حقا من الحقوق الأساسية ومن خلال إقراره الصريح بأنه "يحق لكل مواطن إسباني أن يتلقى أو يكون مصدر معلومات موثوقة في وكل وسائل الإعلام ". 

وفي إطار تحرير قطاع الصحافة والإعلام، ألغيت وزارة الإعلام وسن قانون بموجبه انتهت حزمة من التدابير الزجرية المنصوص عليها في قانون الصحافة وبينها إغلاق الصحف.

وأضفت هذه الأجواء غير المسبوقة من الحرية ظهور عناوين ومطبوعات جديدة بلغت في عام 1984 نحو 115 صحيفة كان لبعضها دور بارز في هذ المرحلة السياسية الحاسمة وفي مقدمتها صحيفتا 

El PAIS, ELPERIODICO DE CATALUNYA وتحولت المنابر الإعلامية إلى ساحة لنقاش سياسي استوعبت أصواتا لم يكن مسوح لها بالتعبير عن مواقفها خلال حقبة الديكتاتورية كالقوميين واليساريين، فصارت الصحف، وفق توصيف ورد في دراسة قيمة للباحث ألبارو دي دييغو غونثاليث "برلمانا ورقيا" تدافع فيه كل التعبيرات السياسية على اختلاف أطيافها عن تصوراتها وطروحاتها الفكرية والإيديولوجية بحرية مطلقة.

ويشير الكاتب كارلوس باريرا في هذا المنحى إلى أن دمقرطة الحياة السياسية ومؤسساتها ترتب عنها تخلص وسائل الإعلام من وصاية الدولة وظهور مقاولات إعلامية لم يكن لها وجود قبل حقبة الثمانينيات.  

كما أن الساسة استثمروا هذا الزخم فجعلوا من وسائل الإعلام أداتهم الأثيرة للترويج لبرامجهم ومشاريعهم السياسية.

وفي خضم المنعطف الحاسم وتعاظم دور الإعلام في مصاحبة مسلسل الانتقال الديموقراطي، لعبت الإذاعة دورا بارزا في المساهمة في النقاش العمومي إذ انتقل عدد المستمعين من 7 ملايين في عام 1975 إلى نحو 17 مليونا سنة 1982.

وانخرط التلفزيون بدوره في حمأة هذا النقاش، وسارع إلى تطوير محتواه الإخباري، فتحول إلى أداة مؤثرة في عملية الإصلاح الديموقراطي الذي باشرته حكومة أدولفو سواريث المنبثقة عن أول انتخابات حرة في إسبانيا.   

ومن خلال تحليل المحتوى الإعلامي لتلك الفترة، كما وكيفا، وتبيان طبيعة العلاقة بين الصحافة وبقية الفاعلين السياسيين، يمكن القول إن الصحافة ساهمت إلى حد بعيد في تجذير القيم والمبادئ الديموقراطية وبالتالي في نجاح مسلسل الانتقال الديموقراطي. 

وجاء في ورقة بحثية أعدها ريكاردو ثوغاستي تحت عنوان "دور الصحافة في بناء الديموقراطية: من موت فرانكو إلى دستور 1978" أن حصة الأخبار المتعلقة بأحزاب المعارضة والنقابات والنزاعات الاجتماعية سجلت ارتفاعا ملحوظا في الصحف في مقابل تراجع واضح للأخبار ذات الصبغة الرسمية بينما نزعت صفة القداسة عن المؤسسة الملكية وبات رئيس الحكومة عرضة للانتقاد.

أما على مستوى المفاهيم فقد ساهمت الصحافة الإسبانية في ترسيخ المبادئ والقيم الديموقراطية من خلال ملامستها المستمرة لقضايا تتصل بالحريات العمومية ومفهوم الحكم الذاتي والوفاق الوطني.

وشكل النقاش العمومي المتواصل حول مفهوم الديموقراطية في وسائل الإعلام قطب الرحى في المسار الذي اعتبر أن الوفاق الوطني شرط لا محيد عنه لبناء الدولة الديموقراطية.

وخلصت الدراسة إلى أنه رغم الاختلافات الإيديولوجية والسلوك السياسي لمختلف المنابر الإعلامية في مرحلة الانتقال الديموقراطي إلا أن التركيز انصب بطريقة واعية على البحث عن نقاط التلاقي أسوة بالمسار الذي سلكته الأحزاب السياسية بما سمح بترويج خطاب إعلامي معتدل وعقلاني بعيدا عن غوغائية الديماغوجيا.

وإذ صارت بعض المنابر حديثة النشأة هدفا للعمليات العسكرية لمنظمة "إيتا" الباسكية الداعية للانفصال، إلا أن وحدة صف الجسم الصحفي والتفافه الواسع حول مفهوم الحرية، أبان عن إيمان راسخ للصحافة بالمسلسل الديموقراطي، وهو الموقف نفسه الذي تبنته الصحافة من محاولة الانقلاب الفاشلة التي قادها العسكر في فبراير عام 1981. 

وعلى مستوى آخر، كان لافتا أن الصحافة الإسبانية لم تتحاش الخوض في القضايا الخلافية، التي ما زال بعضها موضوع اختلافات سياسية عميقة لحد الآن، سيما ما يرتبط بإرث حقبة الجنرال فرانكو والحرب الأهلية التي خلفت ندوبا عميقة في الذاكرة الجمعية لإسبانيا.

ولم توظف هذه القضايا الخلافية كأداة للمواجهة في الصراع السياسي القائم، بل تم التعامل معها من منطلق أنها مدخل أساسي للمصالحة بين الإسبان فيما يبدو محاكاة واعية لنفس النهج الذي اتبعته الأحزاب في تعاطيها مع هذه الصفحة الأليمة من تاريخ إسبانيا المعاصر باختبارها النسيان بدل النبش في الذاكرة الموشومة وذلك من خلال إقرار قانون العفو في يوليو تموز 1976 الذي سمح بإعادة إدماج المعتقلين السياسيين والعسكريين ممن لم تلطخ أيديهم بدماء بني وطنهم.

المزيد من المقالات

نقابة الصحفيين الأردنيّين وسياسة الأبواب المغلقة

ما يزال الصحفيون المستقلون والطلبة الصحفيون والكثير من الفئات المهنية يواجهون إحكام نقابة الصحفيين الأردنية إغلاق الباب أمام الانتساب إليها. ورغم الاحتجاجات والضغط الذي قادته حملة "من حقي أنتسب" إلا أنه لم يحدث أي اختراق، فهل ستحدث الانتخابات المقبلة داخل النقابة ستفرز تحولات جديدة؟

هدى أبو هاشم نشرت في: 16 يونيو, 2021
كيف يؤثر اختلاف السرديات على تغطية وسائل الإعلام؟ محاكمة راتكو ملاديتش نموذجاً..

بينت محاكمة راتكو ملاديتش، القائد العسكري السابق لصرب البوسنة، والمدان بارتكاب جرائم حرب، أنه ثمة عوامل كثيرة تتحكم في اختلاف السرديات. وسائل الإعلام الصربية تبنت رواية تدافع عن المدان بارتكاب إبادات جماعية في البوسنة، بينما تبنت الصحافة البوسنية سردية تنتصر للحكم المؤبد للجنائية الدولية ضد ملاديتش. هذه قراءة في أبرز ملامح اختلاف السرديات الصحفية بعد المحاكمة.

صابر حليمة نشرت في: 12 يونيو, 2021
مِن "المحرر هو الملك" إلى "الخوارزمية هي الملكة"

في السابق كان المحررون هم من يتحكم بالأجندات الصحفية، لكن تطور تكنولوجيا المعلومات جعل "الخوارزميات" تحتل هذا الدور. لم يخل هذا التحول من توجيه وتزييف وتأثير في مسار أحداث مفصلية مثل "البريكسيت" والانتخابات الأمريكية.

أنس بنضريف نشرت في: 10 يونيو, 2021
صحافة المواطن تنتصر في فلسطين

في الحرب التي شنها الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين بددت صحافة المواطن كل الشكوك حول دورها في كشف الحقيقة كاملة أمام تقاعس أو انحياز بعض وسائل الإعلام. نشطاء ومؤثرون وثقوا الانتهاكات بالصوت والصورة مستثمرين المنصات الاجتماعية لتقويض السردية الإسرائيلية.

شيماء العيسائي نشرت في: 9 يونيو, 2021
محاربة خطاب الكراهية في الإعلام.. الجهود وحدها لا تكفي

في السنوات الأخيرة ازداد الاهتمام بمحاربة خطاب الكراهية في وسائل الإعلام، ليس فقط من المؤسسات والمعاهد الصحفية بل من مؤسسات رسمية أو تابعة للمجتمع المدني. هذا جرد لأهم الجهود المبذولة خلال السنوات الماضية.

أسامة الرشيدي نشرت في: 6 يونيو, 2021
في ليبيا.. مواقع التواصل الاجتماعي تتفوق على الصحفيين

في حرب ليبيا لم تكن وسائل التواصل الاجتماعي منصة للحرب النفسية فقط بل شكلت مصدرا أساسيا للصحفيين بفضل قدرتها على الحصول على المعلومات والصور الحصرية خاصة التي تهم المعارك العسكرية. صحفيو التلفزيون وجدوا أنفهم في حرج كبير وهم يفقدون القدرة للوصول لمصدر الخبر.

عماد المدولي نشرت في: 2 يونيو, 2021
هل نجحت التجربة التونسية في التنظيم الذاتي للصحفيين؟

هل استفاد الصحفيون التونسيون من جو الحرية الذي حررته الثورة التونسية؟ التجربة تثبت أن انتهاكات أخلاقيات الصحافة استمرت رغم التجربة التي أسسها الصحفيون في التنظيم الذاتي. احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في حرية الصحافة، لكن رجال الأعمال والسياسة ما يزالون يتدخلون في الخطوط التحريرية.

محمد عمر العابد نشرت في: 30 مايو, 2021
القصص الإنسانية الصحفية.. البحث عن التعاطف والتأثير

افتتاحية الغارديان كانت واضحة: إن ما يجلب تعاطف الأوربيين مع القضية السورية، ليست أرقام القتلى، بل القصص المأساوية التي روتها الصحافة العالمية. هكذا، تفقد المعطيات الجامدة قيمتها لحساب القصة في الحروب والنزاعات.

هشام بو علي نشرت في: 26 مايو, 2021
إسرائيل واستهداف المؤسسات الإعلامية.. الجريمة والعقاب

برر جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه لبرج الجلاء الذي يضم مكاتب إعلامية من بينها الجزيرة والأسوشيتد برس، بأنه كان هدفا عسكريا مشروعا. تشرح هذه الورقة كيف انتهكت إسرائيل قواعد القانون الدولي الإنساني لصناعة "قبة إعلامية"، وكيف يمكن أن تكون موضع محاسبة من طرف الجنائية الدولية لارتكابها جرائم حرب.

نزار الفراوي نشرت في: 25 مايو, 2021
النيابة العامة التي لا تحب قانون الصحافة

كشفت لي هذه القضية القدر الهائل من التعقيد في محاولات الاستقصاء من وراء المسؤولين السياسيين الكبار. كان دفاعي بالمحكمة يخبرني باستمرار بأنني لن أكسب القضية، وكان يقول: "لا تستطيع المحكمة أن تصنع منك بطلا "، لا يمكن لوزير أن يخسر في مواجهة صحفي داخل محكمة".

نائل الصاغي نشرت في: 9 مايو, 2021
الإعلانات.. الرقابة والحب

لم يفهم ساعتها الصحافي عبارة "امنح بعض الحب لهذا المقال، إنه التزام مؤسسي"، لكن غالبية الصحافيين اليوم، يدركون جيدا من هو المعلن: رجل بشارب عظيم يشبه جلادا، يراقب كل شيء من أعلى، ومن لا يطيع الأوامر سيؤول إلى النهاية المعروفة.. الإفلاس.

ماريانو خامي نشرت في: 6 مايو, 2021
المصادر العلمية ليست مقدسة

كل ما شغل تونس خلال الأيام الماضية هو نشر بيانات من منصة Our World In DATA، تفيد بأن تونس هي البلد الأول في العالم من حيث الإصابات والوفيات بفيروس كوفيد-19 بالمقارنة مع عدد السكان. نشرت وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي المعلومة لدرجة أن الصحفيين تعاملوا معها كمسلمة علمية، ليتأكد فيما بعد أن المعطيات خاطئة ولم تفسر بطريقة صحيحة.

أروى الكعلي نشرت في: 4 مايو, 2021
محنة الصحف السودانية.. الصوت الأعلى للإعلانات

استحوذت الإعلانات في السودان على المساحات التحريرية. لقد فشلت الصحف السودانية في ابتكار نموذج اقتصادي يوازن بين رؤيتين: الحفاظ على المقاولة الاقتصادية والقيام بوظيفة الإخبار.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 2 مايو, 2021
قراءة في تاريخ الصحافة الأمريكية

عاشت الصحافة الأمريكية مخاضات عميقة امتزج فيها النضال من أجل الحرية ومقاومة التمييز العنصري، ثم وصلت إلى ذروتها بتبني وظيفة الاستقصاء كجزء متين من مبادئها: مراقبة السلطة. هذه عصارة لتاريخ الصحافة الأمريكية من بداياتها الأولى إلى اليوم.

محمد مستعد نشرت في: 28 أبريل, 2021
الصِّحافة في فرنسا. الحريّةُ هي فقط أن تنتقدَ الإسلام  

لم يكن الرئيس الفرنسي وحده الذي هاجم الصحافة الأمريكية ومارس دور الرقيب على صحف قالت إن طريقة تعامل "بلد الحرية" مع المسلمين تتسم بالتناقض، بل إن الإعلام الفرنسي انضم إلى "جبهة" الرئيس. استمرت واشنطن بوست ونيويورك، في انتقاد ماكرون، حتى ولو بلغة أقل حدة، فيما آثرت مواقع رصينة سحب مقالات بعد تصريحاته حول "الانفصالية الإسلامية". إنها ازدواجية، تجعل من الإسلام والمسلمين المقياس الوحيد لممارسة حرية الصحافة بفرنسا.

حنان سليمان نشرت في: 27 أبريل, 2021
إنفوتايمز.. قصة منصة عربية آمنت بصحافة البيانات

البدايات كانت صعبة. في ظل منافسة المؤسسات الإعلامية الكبرى وقلة الإمكانيات، اختارت منصة "إنفوتايمز" أن تؤسس نموذجا اقتصاديا قائما على بيع منتوجها: القصص الصحافية المدفوعة بالبيانات. اليوم، تقدم التجربة، كمثال ناجح استطاع أن يجد له موطئ قدم ويفوز بجوائز عالمية.

عمرو العراقي نشرت في: 19 أبريل, 2021
الصحافة الورقية في الأردن.. "الموت مع وقف التنفيذ"

لم يكن التحول الرقمي وحده وراء تراجع الصحافة المكتوبة بالأردن، بل إن انتشار فيروس كوفيد-19، وقبضة السلطة وتراجع حرية التعبير أدخلت الصحف إلى "غرفة الإنعاش".

هدى أبو هاشم نشرت في: 18 أبريل, 2021
في أمريكا الوسطى.. اغتيال الصحفيين لم يعد خبرا

إذا أردت أن تكون صحفيا في أمريكا الوسطى؛ فيجب أن تحفر قبرك أولا. إنها قصص لصحفيين اغتيلوا؛ إما من مافيا المخدرات، أو من الجبهات التي تدعي التحرر والثورة، أو من الدول المتشابهة في ترسيخ أساليب الاستبداد. تبدو الصورة أكثر قتامة بعد انتشار فيروس "كوفيد- 19".

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 4 أبريل, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
البابا في العراق.. مَلامِحُ من المعالَجة الصّحفيّة

كيف بدت زيارة البابا إلى العراق في وسائل الإعلام العالمية، ولماذا تكتسبُ أهميتَها في الإعلام الدولي؛ على الرغم من الحالة السياسية والأمنية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها العراق منذ عقود؟

سمية اليعقوبي نشرت في: 11 مارس, 2021
مُتحرِّشُ المَعادي.. الأسئلةُ الأخلاقيّة والمِهْنيّة في التّغطية الصّحفيّة

هل المصلحة العامة تقتضي أن ينشر وجه المتهم بالتحرش بطفلة صغيرة بمصر أم أن القوانين تحمي قرينة البراءة والمتهم بريء حتى تثبت إدانته؟ كيف يتعامل الصحفي مع مثل هذه الحوادث، وماهي المعايير الأخلاقية والمهنية التي يجب أن يتحلى بها؟ وماهي آليات التحقق من صحة الفيديوهات بعيدا عن الشعبي على وسائل التواصل الاجتماعي؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 10 مارس, 2021
كيف دمّرت إعلاناتُ "غوغل" مِهْنيّةَ الصِّحافة الرقْمية في اليمن؟

أفضى الصراع السياسي في اليمن إلى تفريخ المواقع الإلكترونية التي وجدت في إعلانات "غوغل" رهانا تجاريا أساسيا. وهكذا طغت الإثارة والتضليل على أخلاقيات المهنة والرصانة، لينتج عنهما في الأخير مشهد إعلامي بهدف تجاري وغاية سياسية.

أمجد خشافة نشرت في: 9 مارس, 2021
بكسر التّاء.. فُسْحةُ نقاشٍ نسويّةٌ آمنةٌ عبر الأثير

لقاءٌ مع مقدِّمة برنامَج بكسر التاء روعة أوجيه

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 مارس, 2021
بايدن والصِّحافة.. هل هي حِقْبَةٌ جديدة؟

بات جلياً أن الرئيس الأميركي جون بايدن يعمل جيداُ لرأب الصدع الذي أحدثه سلفه ترامب بعلاقة الرئيس مع الإعلام، ولكن هل سيتعاملُ الإعلامُ مع بايدن على أساس أنّ ولايته هي الولاية الثالثة لأوباما؟

نوال الحسني نشرت في: 2 مارس, 2021