How to cover refugee stories ethically 

Kareem Shaheen
BOHONIKI, POLAND - NOVEMBER 18: An unknown migrant, who died in Poland, is buried during a funeral organised by a community of Polish Tatars on November 18, 2021 in Bohoniki, Poland. At least 11 migrants have died in recent months while trying get into Poland from Belarus. Poland and Belarus are currently in a standoff over thousands of migrants, many of them from Iraq, Syria and Yemen, who have amassed on the Belarus side of the border with the hope of entering Poland and the European Union. (Photo by Maciej Moskwa/Getty Images)

How to cover refugee stories ethically 

As Poland grapples with a migrant and refugee crisis at its borders, we examine best practice for journalists covering refugee stories. Part one of our series. 

Read more: Part Two, Part Three, Part Four

 

Contrary to the popular assertion that stories of refugee suffering are falling out of favour with editors, mainstream media outlets routinely cover refugee stories. 

These range from incremental developments in the movement of peoples during escalations in conflicts around the world, to trend and feature stories that mesh well with periodic updates by the UN or humanitarian organisations. 

There is also the occasional viral news story such as the coverage surrounding the tragedy of the child Aylan Kurdi, as well as frequent alarmist coverage in tabloids that cater to anti-immigrant sentiment. 

Both reporters and humanitarian organisations complain that there is so called ‘compassion fatigue’ amongst readers, that they are tired of reading depressing news. This might be true to a certain extent, but it is not the reason media outlets reject refugee stories. Most mainstream media outlets see a public service responsibility in continuing to cover the refugee story.

kAREEM4
A woman holds a picture during a vigil in rememberence of Aylan Kurdi on September 7, 2015 in Melbourne, Australia. Thousands of people around Australia gathered to remember Aylan Kurdi, the young Syrian refugee who died in 2015. [Photo by Chris Hopkins/Getty Images]

Refugees do not have to speak to you

In fact, many do not want to speak to the media, either to avoid recriminations affecting themselves or their families by local authorities back home, because they have suffered trauma such as sexual violence that carries with it a societal stigma, or simply because they feel that cooperation with media outlets has not led to an improvement in their lives. Be clear that you cannot control the reactions to your reporting, respect the desire for privacy when it is expressed, and evaluate whether you can grant anonymity if this is requested out of legitimate fear. If they say no, respect that. 

Be sensitive to the on-going plight of refugees

Most refugees are living in a state of persistent trauma. They had to flee their homes, and have gone overnight from the safety of their communities to refugee camps, where the future is uncertain and peril is still very real. Be aware of those stress factors and always treat people with dignity. 

Avoid re-traumatising victims

Refugees who have been victims of torture, sexual abuse and major trauma may suffer from post-traumatic stress disorder (PTSD). Special care needs to be taken during questioning. Some might be eager to share what they endured in detail so it can be documented. Others might be reluctant and could experience relapses as a result of direct questioning. For journalists without significant experience in interviewing such individuals, it might be helpful to have a case officer from an aid organisation present during the interview, to help build trust and to carefully steer the conversation to best approach the trauma.

Interviewing children 

Media outlets usually frown on the interviewing of children. However it can be difficult to avoid if you are doing a story on child labour, for example. If you are interviewing children - If possible, ensure you have permission from parents or guardians beforehand. Protect their identities at all times by using a pseudonym, blurring their images and using a voiceover.

Kareem1
MYTILENE, GREECE - SEPTEMBER 10, 2020: Displaced Syrian asylum-seekers rest while camping on the side of the following a fire at the Moria migrant camp on the Greek island of Lesbos which destroyed the camp. [Photo by Byron Smith/Getty Images]

Empathy as a core value 

A crucial part of ethical reporting while covering refugee stories is being empathetic. What does empathy mean? Bearing witness and amplifying the voices of the dispossessed, while appreciating the suffering they have endured. 

Understanding that refugees are not numbers or simply a story that you will move on from once the assignment is over. Caring about the fate of other human beings. 

Acknowledging and appreciating the good fortune that put you in the privileged position of being the interviewer rather than the interviewee in this context, and of being someone who reports on abuses perpetrated against the weak and holds the strong to account. 

Empathy does not mean: 

Reporting the stories you are told in the field uncritically. 

Forgoing the rigours of reporting in the interests of promoting a dramatic narrative that will sell a story, or acting as a campaigner or activist on behalf of the downtrodden. 

Giving false hope to people who might implore you to tell their story in the hope that they will receive more food baskets or win an offer of resettlement (both of which are reasons refugees sometimes speak to reporters).  

Kareem2
BOSANSKA BOJNA, BOSNIA AND HERZEGOVINA - JANUARY 6, 2021: Members of a migrant family from Afghanistan walk in the rain after being pushed back into Bosnia by Croatian police, after they attempted to cross into EU by foot near Bosanska Bojna. [Photo by Damir Sagolj/Getty Images]

When and how to use numbers 

Refugees are not numbers. Telling their stories in the midst of the media glut and the 24-hour news cycle requires the traditional tools of journalistic practice of rigour, accuracy, impartiality and integrity, but it also requires empathy and an ability to connect with people with wildly different experiences from your own. 

When and how is it advisable to use numbers? The numbers and statistics behind the global refugee crisis are breathtaking but abstract. 

It is helpful to explain in some instances that the displacement of peoples today is the worst it has been since the Second World War, or that one out of every five people you meet in Lebanon is a Syrian refugee. But reducing the gravity of such a tragedy to mere numbers does a disservice to your readers, because it renders abstract the individual stories of suffering and resilience. 

The numbers are not the story. Having a healthy mind will increase your levels of empathy. Mental health, as it pertains to them, is not a subject frequently broached by journalists. However it is important, when not in the field, to engage in diverse hobbies and activities that have nothing to do with your work. Through maintaining your own mental health will help you to have the strength and empathy to report on the tragedies of others. 

Documenting human rights abuses 

Covering refugee stories is unlike reporting on other issues. The levels of trauma and suffering involved complicate reporting on refugees as compared to covering daily breaking news stories or traditional beats (although many of the same ethical reporting issues apply there as well). However it also makes it more rewarding on a visceral level. 

At the most basic level, telling stories about refugees is telling how other human beings, in the midst of trauma and suffering, lead their daily lives. It involves bearing witness to the plight of individuals who have often survived incidents that brought them to the very edge of human endurance and experience.

The stories you will hear as a reporter covering refugees may be deeply moving experiences that offer powerful lessons on the human experience. Absorb them and learn from them, and know that you are privileged to be offered such intimate confidences. Their vulnerable status means that refugees are often victims of human rights abuses. 

Regardless of the type of story you choose, asking yourself about these abuses and documenting them if you find them will build a narrative that allows for accountability. You must observe the traditional rules of reporting on human rights abuses. 

Kareem3
In this photo provided by the Territorial Defence Forces of Poland's Ministry of National Defence, members of the Territorial Defence Force secure the fence at the closed Kuznica border crossing where thousands of migrants have been relocated by Belarusian soldiers on November 15, 2021 in Poland. [Photo by Territorial Defence Forces of Poland's Ministry of National Defence via Getty Images]

These include, but are not limited to:

Detailing with as much specificity as possible the alleged human rights violations.

Understanding why such practices violate international law.

Corroboration of the narratives through interviews with as large a sample as possible.

Asking probing questions and fact-checking claims with other sources of information.

Investing time and energy to cultivate sources with knowledge of on the ground activities in inaccessible areas where human rights violations are taking place. 

Your role as a journalist is not activism 

You might find yourself in the odd situation of being asked to intervene in a matter with aid officials or being implored by a refugee to highlight his or her case. Sometimes they will ask you whether speaking to you will help them secure additional assistance or perhaps be recommended for resettlement. You must be absolutely clear about the limits of your role. 

You are there to listen to whoever will talk to you, to bear witness, and to portray an accurate and truthful image to your readers. Explain that you are only doing your job and that you cannot guarantee that their situation will change because of your reporting. Of course, if you encounter someone facing a life-threatening situation, you should fulfil your duty as a human by trying to help.

 

This article first appeared in the AJMI publication, Covering Refugee Stories

 

 

المزيد من المقالات

رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 21 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
حينما تتعالى الصِّحافةُ السودانية على آلام المستضعَفين

بينما الشّارعُ السّودانيُّ يغلي بسبب انتشار الفقر، وبينما تتّسعُ دائرةُ التّهميش، تُصِرُّ الصِّحافةُ السّودانيّةُ على التَّشاغُل بتغطية شؤون "النُّخبة"؛ بعيدًا عن قصص الفقر في المدن والأرياف.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 31 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أطفال مخيم الهول في عين الحدث.. شيطنة الضحايا

في مخيم الهول، ظهرت صحفية تطارد أطفالا وتنعتهم بتسميات وصفها بعض الأكاديميين أنها منافية لأخلاقيات المهنة. كيف يتعامل الصحفيون مع الأطفال؟ ولماذا يجب أن يحافظوا على مبادئ الإنصاف واحترام خصوصيات الأفراد والحق في الصورة؟ وماهو الحد بين السعي لإثبات قصة وبين السقوط في الانتهاكات المهنية؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 25 مارس, 2021
الصحفي وامتحان "الوثائقي"

ما لم تحفز الأفلام الوثائقية المشاهد على "عمل شيء، أو توسيع مدارك المعرفة والفهم الإنسانية"، فإنه لا يضيف أي قيمة للممارسة الصحفية. البعض يعتقد أن صناعة الفيلم الوثائقي ليست مهمة، لذلك يسقطون في أخطاء، يحاول هذا المقال أن يرصد أبرزها خاصة التي تفتقر للحد الأدنى من لغة الوثائقي.

بشار حمدان نشرت في: 16 مارس, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021