‘They called us agents of imperialism’ - remembering the bombing of Zimbabwe’s Daily News

A soldier of the Presidential Guard Unit of the Zimbabwe Army looks at the bomb damage of The Daily News printing press on January 28, 2001. The Daily News was the country's only non-state controlled daily newspaper and had come under fire from the government, the ruling party and war veterans for siding with the opposition [Reuters]

‘They called us agents of imperialism’ - remembering the bombing of Zimbabwe’s Daily News

Twenty-two years after the bombing of a newspaper printing plant in January 2001, the perpetrators are still at large - and a state-sanctioned assault on a free press continues

 

Just one day after the Minister of Information, Jonathan Moyo, proclaimed it was only a matter of time before Zimbabweans put a stop to what he called the newspaper's “madness”, a printing press owned by the Daily News was bombed on January 28, 2001. 

On the night of the January blast, several attackers forced their way into the premises. Inside, they held the security crew hostage before planting explosives, blowing up part of the building and its machinery. 

Fortunately, no one was injured, but the incident confirmed a growing resentment towards privately-owned media. The perpetrators knew what they were doing. According to Davison Maruziva, the paper’s deputy editor, who spoke to the BBC after the explosion: “They were experts and they went straight to the unit that was operating and placed their explosives.'' 

Zim bombing 1
Acting editor of the Zimbabwean newspaper The Daily News Davison Maruziva (R) and assistant editor Bill Saidi survey the damage done to their printing plant by bomb blasts on January 28, 2001. Several explosions were heard in the early morning with the printing press being almost totally destroyed [Reuters]

The next day, the news made international headlines, as the police combed the crime scene for any possible clues, however, to this day, police remain baffled as to who carried out the bombing. 

It was not the first time the newspaper - the only non-state-controlled paper at the time - had been targeted. Just a few months earlier, in 2000, a bomb had gone off in a shop next door to the Daily News downtown-Harare headquarters.

Indeed, a series of events leading to the blast 22 years ago could perhaps point towards the yet unknown saboteurs, or at least their intentions. Earlier on, before the January explosion, some 500 ruling ZANU-PF party supporters had marched on the publication’s offices, protesting its coverage of the death of DR Congo's President Laurent Kabila.

 

Resolution to ‘ban’ the paper

The picketing was a precursor for something far more brutal to come. Those familiar with local politics knew that the march was meant to intimidate the staff. 

Zim bombing 2
People drive past the scene of a bomb explosion at a shop selling sculptures on April 22, 2000. The shop was situated next door to the offices of the Daily News newspaper, whose printing press was bombed the following January. No one was injured in the 2000 explosion [Obed Zilwa/AP]

Chenjerai Hunzvi, the militant late leader of war veterans, a loyal collective used to garner support for the ruling party, also said they had resolved to “ban” the paper, mainly for its determination to speak truth to power, something that was alien within the state media. Except for the telling comments by Moyo and Hunzvi, no other leads, or suspects have been identified and the perpetrators still roam free, somewhere.

These related incidents, supported by a report by the Committee to Protect Journalists (CPJ), released soon after the attack, demonstrated that there was a resistance towards the newspaper’s growing influence, fanned by the ruling elite and its ungovernable followers. “These violent attacks appear to be part of a deeply disturbing campaign against the Daily News and its staff, which have suffered frequent and ongoing harassment at the hands of police and top-ranking officials of the ruling ZANU-PF,” said CPJ in a statement

To politicians, the popularity of the private media, particularly the Daily News presented a new direct threat to their propaganda machinery. With a new media player gaining acceptance, the Herald - the major propaganda mouthpiece - was now becoming irrelevant, its readership being slowly eroded by the Daily News, which was appealing to a wider readership. 

Zim bombing 3
Zimbabwean Police forensic ballistics expert Superintendant Charles Haley (R) and assistants look for evidence in the destroyed printing press of the Daily News on January 28, 2001. To date, no-one has been charged with the bombing [Reuters]

An alternative media would present new ideas and choices to the electorate, now desperate for change following years of dominance by a single party since 1980. With elections scheduled in 2002, the party risked losing its popularity, so it was necessary to “ban” this new threat by any means.

 

'Twin evils'

The launch of the Daily News in 1999 brought novelty to the nation after a long period of being starved of a credible, independent daily. With its tagline, “telling it like it is”, the publication promised to offer balanced, alternative news. 

The staff complement included some of the most renowned journalistic brains in the county, led by the award-winning Geoffrey Nyarota as editor. Within a year, the tabloid had swiftly gained a sizable readership at the expense of the state-controlled newspapers, where Moyo had direct influence over editorial policy. Its daily circulation reached 105,000 copies, while the Herald’s reportedly fell by 50 percent. The Daily News’ main strength was in speaking truth to power and this attracted sizable enemies, mainly from the state. 

Zim bombing 4
Newspapers are sold on a street corner on July 28, 2018 in Harare, Zimbabwe, two days before the election for a new president in the first election since Robert Mugabe. The Daily News is displayed alongside titles including The Herald, a pro-government paper [Dan Kitwood/Getty Images]

The paper’s introduction coincided with the formation of a strong new political party, the Movement for Democratic Change (MDC) in 1999, a move which some saw as a growth in opposition strength. 

The entrance of a strong opposition party, just like an alternative press, signalled a direct threat to the one-party state. In 2000, Moyo, previously a rabid critic of the ruling party and its leadership, was appointed into cabinet. After his appointment, he suddenly launched a sustained attack on independent media, the opposition and its entire leadership, while Robert Mugabe accused the Daily News of being a “mouthpiece” for the MDC.

During Moyo’s 2000-2005 tenure as minister, he crafted and promoted repressive laws, such as the Access to Information and Protection of Privacy Act (AIPPA) (2002) and the Public Order and Security Act (2002), which directly attacked freedom of speech and association.

AIPPA, for instance, required journalists and media houses to be licensed to operate in the country. When the Daily News was shut down in 2003 for failing to register with the Zimbabwe Media Commission (ZMC), he was quoted saying: “The Daily News is a victim of the rule of law which it had been preaching since 1999.”

Zim bombing 5
Workers at Associated Newspapers of Zimbabwe, publishers of The Daily News, sort out printed copies of the Daily News, at the company premises in Harare, on Friday, March, 18, 2011. The Daily News had just reopened, more than seven years after being shut by the government because of its critical stance on current and political issues [Tsvangirayi Mukwazhi/AP]

To this day, Moyo denies ever participating in the suppression of press freedom, however, the late William Saidi, news editor of the Daily News at that time, believed AIPPA was used to destroy the paper. “The Daily News had overtaken the government's newspaper, The Herald, in circulation and was accused of influencing the elections in 2002, so as some form of punishment, the government decided they would ban The Daily News,” he told the BBC.

Although Mugabe was re-elected in the 2002 plebiscite, foreign observers dismissed his victory which was marred by widespread violence and intimidation.  

 

‘Running dogs of Imperialism’

In a recent online interview with the Zimbabwean programme, In Conversation with Trevor, Geoffrey Nyarota, founding editor of the Daily News, revealed that the organisation was always a target for the state. 

“They viewed us as being agents of the foreign powers who wanted to implement change of government in Zimbabwe,” he said. 

Nyarota added that he had unearthed some leads in the two decade-long unresolved bombing saga that he intends to reveal in his forthcoming book. It remains to be seen, however, whether the government or police will show any interest in pursuing the case and finally bringing some closure to all those affected by it. 

Zim bombing 6
A woman sells newspapers by the side of the road on July 29, 2018 in Harare, Zimbabwe, two days before Zimbabweans went to the polls to vote for a new president, the first since Robert Mugabe who led the country for 37 years. The country is preparing for its next elections later this year [Dan Kitwood/Getty Images]

The bombing had far wider-reaching effects on the media industry in Zimbabwe than just one newspaper. The incident accelerated censorship and intolerance towards the journalism profession, fronted by Moyo, using the existing repressive laws. 

Nyarota was later repeatedly arrested and was reportedly an assassination target. Going by his actions, Moyo sought to dismantle the private media at all costs. Besides attacking independent media as “running dogs of imperialism”, Moyo was a catalyst in the deportation of Andrew Meldrum, a London-based Guardian newspaper in 2003, after he was deemed “undesirable”.

Today, Zimbabwe is preparing once again for its 2023 elections. Although Moyo now resides in exile following the 2017 coup when he sided with the unpopular Robert Mugabe, the onslaught against the independent media that he initiated in 2000 does not. It continues unabated with police assaults on news rooms, harassment of journalists and the government's new Cybersecurity and Data Protection Bill, which poses a whole new kind of threat to journalism.

Now, just like in 2001, there is no let-up for either the opposition party or independent media, both still chastised as “twin evils”. Until Nyarota’s book hits the bookstores, the nation will have to keep guessing about the events of January 28, 2001.       

 

المزيد من المقالات

في تغطية الحرب على غزة.. صحفية وأُمًّا ونازحة

كيف يمكن أن تكوني أما وصحفية ونازحة وزوجة لصحفي في نفس الوقت؟ ما الذي يهم أكثر: توفير الغذاء للولد الجائع أم توفير تغطية مهنية عن حرب الإبادة الجماعية؟ الصحفية مرح الوادية تروي قصتها مع الطفل، النزوح، الهواجس النفسية، والصراع المستمر لإيجاد مكان آمن في قطاع غير آمن.

مرح الوادية نشرت في: 20 مايو, 2024
كيف أصبحت "خبرا" في سجون الاحتلال؟

عادة ما يحذر الصحفيون الذين يغطون الحروب والصراعات من أن يصبحوا هم "الخبر"، لكن في فلسطين انهارت كل إجراءات السلامة، ليجد الصحفي ضياء كحلوت نفسه معتقلا في سجون الاحتلال يواجه التعذيب بتهمة واضحة: ممارسة الصحافة.

ضياء الكحلوت نشرت في: 15 مايو, 2024
"ما زلنا على قيد التغطية"

أصبحت فكرة استهداف الصحفيين من طرف الاحتلال متجاوزة، لينتقل إلى مرحلة قتل عائلاتهم وتخويفها. هشام زقوت، مراسل الجزيرة بغزة، يحكي عن تجربته في تغطية حرب الإبادة الجماعية والبحث عن التوازن الصعب بين حق العائلة وواجب المهنة.

هشام زقوت نشرت في: 12 مايو, 2024
رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 1 مايو, 2024
آليات الإعلام البريطاني السائد في تأطير الحرب الإسرائيلية على غزّة

كيف استخدم الإعلام البريطاني السائد إستراتيجيات التأطير لتكوين الرأي العام بشأن مجريات الحرب على غزّة وما الذي يكشفه تقرير مركز الرقابة على الإعلام عن تبعات ذلك وتأثيره على شكل الرواية؟

مجلة الصحافة نشرت في: 19 مارس, 2024
دعم الحقيقة أو محاباة الإدارة.. الصحفيون العرب في الغرب والحرب على غزة

يعيش الصحفيون العرب الذين يعملون في غرف الأخبار الغربية "تناقضات" فرضتها حرب الاحتلال على غزة. اختار جزء منهم الانحياز إلى الحقيقة مهما كانت الضريبة ولو وصلت إلى الطرد، بينما اختار آخرون الانصهار مع "السردية الإسرائيلية" خوفا من الإدارة.

مجلة الصحافة نشرت في: 29 فبراير, 2024
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

فيم يفكر صحفي فلسطيني ينجو يوميا من غارات الاحتلال: في إيصال الصورة إلى العالم أم في مصير عائلته؟ وماذا حين يفقد أفراد عائلته: هل يواصل التغطية أم يتوقف؟ وكيف يشتغل في ظل انقطاع وسائل الاتصال واستحالة الوصول إلى المصادر؟

محمد أبو قمر  نشرت في: 3 ديسمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
انحياز صارخ لإسرائيل.. إعلام ألمانيا يسقط في امتحان المهنية مجدداً

بينما تعيش وسائل الإعلام الألمانية الداعمة تقليدياً لإسرائيل حالة من الهستيريا، ومنها صحيفة "بيلد" التي بلغت بها درجة التضليل على المتظاهرين الداعمين لفلسطين، واتهامهم برفع شعار "اقصفوا إسرائيل"، بينما كان الشعار الأصلي هو "ألمانيا تمول.. وإسرائيل تقصف". وتصف الصحيفة شعارات عادية كـ "فلسطين حرة" بشعارات الكراهية.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
هل يحمي القانون الدولي الصحفيين الفلسطينيين؟

لم يقتصر الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الصحفيين، بل تجاوزه إلى استهداف عائلاتهم كما فعل مع أبناء وزوجة الزميل وائل الدحدوح، مراسل الجزيرة بفلسطين. كيف ينتهك الاحتلال قواعد القانون الدولي؟ وهل ترتقي هذه الانتهاكات إلى مرتبة "جريمة حرب"؟

بديعة الصوان نشرت في: 26 أكتوبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
عن أخلاقيات استخدام صور الأطفال مرة أخرى

في زمن الكوارث والأزمات، ماهي المعايير الأخلاقية التي تؤطر نشر صور الأطفال واستعمالها في غرف الأخبار؟ هل ثمة مرجعية تحريرية ثابتة يمكن الاحتكام عليها أم أن الأمر يخضع للنقاش التحريري؟

مجلة الصحافة نشرت في: 9 فبراير, 2023
حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
يوميات الصحفي الفلسطيني على خط النار

بعضهم قصفت مقراتهم، والبعض الآخر تركوا عائلاتهم ليدحضوا السردية الإسرائيلية، أما البعض الآخر فقد اختاروا أن يشتغلوا على القصص الإنسانية كي لا يتحول الضحايا إلى مجرد أرقام.... هي قصص صحفيين فلسطينيين يشتغلون تحت النار.

ميرفت عوف نشرت في: 20 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021